"رايتس ووتش" تتهم جيش ميانمار بارتكاب "أخطر الجرائم"

17:52 17 يناير 2019 الكاتب :   وكالات

اتهمت منظمة "هيومان رايتس ووتش"، الخميس، جيش ميانمار بارتكاب "أخطر الجرائم" ضد مسلمي الروهنغيا في إقليم أراكان (راخين)، غربي البلاد.

وقالت المنظمة (مقرها نيويورك) في تقريرها العالمي لأوضاع حقوق الإنسان في أكثر من 100 دولة، إنّ تحقيقا للأمم المتحدة، أثبت أنّ "جيش ميانمار ارتكب أخطر الجرائم بموجب القانون الدولي في ولايات: راخين وكاشين (شمال) وشان (شرق)، منذ 2011".

وأوضحت أنّ الحكومة الميانمارية صعدت من "استخدامها للقوانين القمعية في جميع أنحاء البلاد، من أجل اعتقال وحبس الأفراد بسبب التعبير السلمي والتجمع، لا سيما بتهمة التشهير الجنائي".

بدوره، أكد براد آدمز، مدير قسم آسيا في هيومن رايتس ووتش، على وجود "أدلة مستفيضة حول الوحشية المهولة لقوات الأمن في ميانمار".

وأضاف آدمز، في بيان للمنظمة، "بدلا من اتخاذ إجراءات ضد الفظائع التي ارتكبها الجيش، سارعت حكومة ميانمار إلى إنكارها، في خيانة للمثل العليا للعدالة والحرية".

ومنذ 25 أغسطس/ آب 2017، تشن القوات المسلحة في ميانمار، ومليشيات بوذية حملة عسكرية، ومجازر وحشية ضد مسلمي الروهنغيا في أراكان.

وأسفرت الجرائم المستمرة منذ ذلك الحين، عن مقتل آلاف الروهنغيين، حسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلا عن لجوء قرابة مليون إلى بنغلادش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة بـ"الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".

عدد المشاهدات 1672

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top