"آراكان".. عشرات الروهنجيا يطلبون المساعدة في البحث عن ذويهم

10:15 24 أكتوبر 2019 الكاتب :   الأناضول

ناشد عشرات من مسلمي الروهنجيا وسائل الإعلام والناشطين مساعدتهم للوصول إلى أهاليهم الذين فقدوهم جراء الحملات العسكرية التي شنتها ضدهم سلطات ميانمار خلال الأعوام الماضية.

وبات مصير أكثر من 60 مسلماً روهنجياً مجهولاً، بعد أن قررت سلطات ميانمار إطلاق سراحهم وتركهم في العراء، بعد اعتقالهم تعسفيًا عام 2017، بحسب ما رواه أحد المسنين لـ"وكالة أنباء آراكان".

ويقول المعتقل السابق: إن السلطات أجبرتهم على العمل القسري وخدمة الجنود في الثكنات العسكرية.

ويذكر أنهم تعرضوا للضرب والتعذيب والعمل دون راحة أو طعام لمدة 12 يوماً، ما تسبب في وفاة شاب منهم، لتقوم السلطات بنقلهم إلى سجن مدينة أكياب، عاصمة ولاية آراكان.

ويوضح أن السلطات قررت سجنهم ثلاث سنوات مع الأعمال الشاقة، على الرغم من أن نتائج التحقيق معهم لم تثبت إدانتهم بالتهم الموجهة إليهم.

وبعد إطلاق سراحهم قبل يومين، أصبح وضع المعتقلين مجهولاً، إذ فقدوا اتصالهم بأهاليهم وأقاربهم ويعتقدون أنهم لجؤوا إلى بنجلاديش.

ويقيم المطلق سراحهم حالياً بين عدد من المسلمين في المخيمات الداخلية بمدينة أكياب.

وفي سياق منفصل، لقي فتى روهنجي حتفه شمال آراكان، بعد انفجار لغم أرضي في غابة قريبة من مكان إقامته.

ووفق المصدر نفسه، فإن الفتى البالغ من العمر 15 عاماً، أصيب بإصابات بليغة وتهشمت ساقاه، ما تسبب في وفاته على الفور.

وقالت أسرة الفتى: إن الأخير خرج من القرية ودخل الغابة القريبة لجمع الحطب، لكنه وجد ميتاً لاحقاً إثر انفجار اللغم.

ومنذ 25 أغسطس 2017، يشن الجيش في ميانمار ومليشيات بوذية، حملة عسكرية ومجازر وحشية ضد الروهنجيا في إقليم آراكان (راخين/ غرب).

وأسفرت الجرائم المستمرة عن مقتل آلاف الروهنجيا، بحسب مصادر محلية ودولية متطابقة، فضلاً عن لجوء قرابة مليون إلى بنجلاديش، وفق الأمم المتحدة.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنجيا "مهاجرين غير نظاميين" من بنجلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهاداً في العالم".

عدد المشاهدات 1465

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top