تكفلت الكويت بإنشائه ويطلق عليه "المركز الثقافي الاجتماعي الكويتي"
لأول مرة في أمستردام.. رفع الأذان عبر مكبر الصوت بـ"المسجد الأزرق"

10:32 17 نوفمبر 2019 الكاتب :   محمد سرحان

للمرة الأولى في تاريخ العاصمة الهولندية أمستردام، رُفع أذان الجمعة في المسجد الأزرق (المركز الثقافي الاجتماعي الكويتي)، الجمعة الأخيرة منتصف نوفمبر 2019، من خلال مكبرات الصوت خارج المسجد، وسيكون هذا أمراً معتاداً كل جمعة.

إذ جرى يوم الجمعة الماضي، وفي حضور العديد من وسائل الإعلام، وكثير من السكان من بينهم غير مسلمين، رفع أذان الجمعة في المسجد الأزرق لأول مرة عبر مكبرات الصوت، وكان اللافت في الأمر ترحيب السكان غير المسلمين المحيطين بالمسجد بصوت الأذان.

وكان قبل حوالي أسبوعين، جرى استطلاع رأي السكان المحيطين بالمسجد وأغلبهم رحبوا بسماع صوت الأذان عبر مكبرات الصوت.

من الخوف إلى الأمان

حول هذه الخطوة الأولى من نوعها في أمستردام، يقول: إمام وخطيب الجمعة بالمسجد الأزرق ياسين الفرقاني في تصريحات لـ"المجتمع": إن الدستور الهولندي يكفل منذ سنوات طويلة حق حرية كل أصحاب ديانة إقامة شعائرها رفع الأذان للمسلمين، أو دق الأجراس للمسيحيين.. وهكذا، إلا أنه ومع تصاعد ظاهرة "الإسلاموفوبيا" كان هناك تخوف تجاه الإسلام والمسلمين، وبعض النقاشات الحادة حول الإسلام، وهو ما جعل بعض البلديات تتخوف أو تعزف عن السماح للمسلمين برفع الأذان يوم الجمعة، من خلال سن بعض القوانين المحلية التي تمنع هذه الأمور.

ويضيف الفرقاني: إلا أننا في المسجد الأزرق، لم يكن منطلقنا في هذا مجرد رفع الأذان عبر مكبرات الصوت، وإنما خضنا نقاشاً سياسياً ومحلياً مع مجتمع الجيران المحيطين بالمسجد الذين رحبوا بهذه الخطوة، وكان هدفنا الأساس هو تغيير الصورة النمطية السلبية التي صاحب كلمة "الله أكبر" ففي الغرب ومع تصاعد ظاهرة "الإسلاموفوبيا"، أصبح لكلمة التكبير وقع سيئ وتثير الخوف وجرى ربطها بالإرهاب وكأنها إيذاناً بعمل إرهابي، فأردنا أن يكون رفع الأذان بصوت جميل، أن يكون صوتاً مألوفاً ومصدراً لمشاعر الأمان والحب وربط كلمة التكبير بالتعايش بدلاً من الخوف، موضحاً أن الأمر كان محل اهتمام إعلامي واسع خلال الأسابيع الأخيرة في هولندا.

المسجد مؤسسة متكاملة

أما عبدالله أمناد، من مؤسسة المسجد الأزرق، وهو من سكان نفس الحي، فيقول: إن إدارة المسجد الأزرق منذ تأسيسه عام 1998 وافتتاحه رسمياً عام 2010 حيث تكفلت الكويت بإنشائه حتى إنه يسمى "المركز الثقافي الاجتماعي الكويتي"، فمنذ افتتاحه ونحن حريصون على التواصل مع المجتمع المحيط من السكان سواء مسلمين أو غير مسلمين، كما أن أنشطة المسجد لا تقتصر على المسلمين.

وأوضح أمناد: أنه قبيل شهر رمضان من كل عام، تتواصل إدارة المسجد مع الجيران حتى يتفهموا طبيعة أنشطة الشهر الفضيل، ودائماً ما يرحبون، مشيراً إلى أن المسجد يضم قاعة للصلاة للرجال وأخرى للنساء، إلى جانب مدرسة لتحفيظ القرآن الكريم وتعليم اللغة العربية والعلوم الشرعية.

واختتم أمناد نائب رئيس مؤسسة المسجد بأن المسجد الأزرق به لجنة نسائية تسمى "نساء للنساء"، لها أنشطة أسبوعية تستضيف نساء المجتمع بكل فئاتهن وأعمارهن سواء كن مسلمات أو غير مسلمات للنقاش حول قضايا مجتمعية ذات اهتمام مشترك.

المساجد في هولندا

عن المساجد في هولندا يقول: الباحث التربوي محسن الزمزمي مقيم في هولندا: إن تقديرات عدد المساجد في هولندا تختلف، حيث ليست هناك تقديرات حديثة، إذ إن آخر إحصائية دقيقة تم إجراؤها في عام 2008 وقدّر العدد آنذاك بحوالي 500 مسجد، بلا شك هذا العدد في ازدياد، كما أنه ليست كل المساجد ترفع الأذان في مكبرات الصوت يوم الجمعة.

واستدل الزمزمي بالدراسة التي أعدها ويليام هوينك، بعنوان "التجربة الدينية لمسلمي هولندا.. استعرض للتنوع والتطور" مكتب التخطيط الاجتماعي والثقافي، لاهاي، يونيو 2018، التي تشير إلى أنه وبالرغم من أن معظم المسلمين في هولندا من السُّنة، فإن إدارة مساجدهم يطغى عليها أثر عرقي واضح، حيث تشير التقديرات إلى أن حوالي نصف المساجد يديرها الأتراك، وحوالي ثلثها يديرها المغاربة، والجزء الأخير يديره مسلمون ذوو أصول سورينامية، وهناك جزء صغير من المساجد تديره جماعات إثنية أخرى، وتُتحدّث اللغة التركية غالباً في المساجد التركية واللغة العربية في المساجد المغربية.

التعايش كلمة السر

أما فيما يخص هذا النسيج الاجتماعي والتعايش المشترك اللافت للانتباه، يفسره أيهم الفارس، صحفي سوري مقيم في هولندا، بقوله: إن التنوع الثقافي الذي تعيشه مدينة أمستردام يكاد يكون فريداً من نوعه مقارنة بمثيلاتها في العالم، إذ يقطن المدينة قرابة 140 ثقافة وعرقاً من شتى أنحاء العالم، وأن هذا التنوع يدفع رئيسة البلدية ڤيميكا هالسيما باستمرار إلى التغني بهذه الميزة في كل خطاباتها أمام سكان العاصمة الذين تعتبرهم مشاركين في بناء المجتمع الهولندي، كما يضمن الدستور الهولندي للفرد حرية التفكير والإيمان، وهو ما ساعد بشكل ملحوظ في الموافقة على رفع الآذان في أمستردام.

  • عنوان تمهيدي: تكفلت الكويت بإنشائه ويطلق عليه "المركز الثقافي الاجتماعي الكويتي"
عدد المشاهدات 1773

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top