لاجئو الروهنجيا يتوسلون من أجل العدالة في قضية الإبادة الجماعية

13:03 23 يناير 2020 الكاتب :   محمد شعيب

يتوسل اللاجئون الروهنجيا الذين فروا من الاضطهاد والعنف من ميانمار، إلى الله من أجل تحقيق العدالة في الوقت الذي تستعد فيه محكمة العدل الدولية في لاهاي لإصدار حكم أول اليوم الخميس في قضية الإبادة الجماعية المرفوعة ضد ميانمار.

وفر أكثر من 730 ألف مسلم من الروهنجيا من هجوم للجيش الميانماري في ولاية راخين في ميانمار عام 2017.

وقالت الأمم المتحدة: إن عمليات الاغتصاب الجماعي والقتل الجماعي نُفِّذت "بهدف الإبادة الجماعية". تم إحراق مئات القرى على الأرض وتم هدمها فيما بعد بينما نفت ميانمار تهم الإبادة الجماعية.

وطلبت غامبيا من محكمة العدل الدولية أن تأمر "بتدابير مؤقتة" لمنع وقوع مزيد من الضرر، وهي خطوة أولى في قضية قانونية، ومن المتوقع أنها تستمر لسنوات.  كما طلبت من القضاة أن يأمروا ميانمار بضمان الحفاظ على أي دليل على ارتكاب أعمال وحشية.

ويأمل الكثيرون في صدور حكم لصالحهم بعد سنوات من الاضطهاد في أكبر مخيم للاجئين في العالم في بنجلاديش.

وقال اللاجئ نور الأمين، البالغ من العمر 30 عامًا، الذي فر إلى بنجلاديش مع زوجته الحامل أثناء حملة الجيش عام 2017: "حاولت الحكومة البورمية (ميانمار) والجيش القضاء على مجتمع الروهنجيا بأكمله. نريد العدالة".

وقال محمد زبير، مدرس يبلغ من العمر 19 عامًا يعيش في المخيمات، إن ميانمار "يجب أن تتحمل مسؤولية الجرائم المروعة".

وقال "رأينا الكثير من الناس يُقتلون أمام أعيننا. كل ما بوسعنا فعله هو الهرب بينما أحرقت قريتنا."

وقد حث اللاجئون سلطات بنجلاديش على استعادة الاتصال بشبكة الإنترنت في المخيمات - تم إغلاقه بسبب ما تقوله الحكومة البنجلاديشية "مخاوف أمنية" - حتى يتمكنوا من مراقبة المحكمة وهي تصدر حكمها.

ويطالب الروهنجيا بالسماح لهم بالعودة إلى منازلهم في ميانمار في ظروف آمنة ومأمونة.

عدد المشاهدات 1555

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top