هيئة العلماء والدعاة بألمانيا: دعاة الكراهية في المجتمع قِلة لا تمثل الشعب

15:58 21 فبراير 2020 الكاتب :   محرر الشؤون الإسلامية

أصدرت هيئة العلماء والدعاة بألمانيا بياناً صحافياً حول الحادث الإرهابي المروع الذي وقع في مدينة " هاناو" قرب مدينة فرانكفورت ليلة أمس 19 فبراير 2020 وراح ضحيته 11 شخص من الأبرياء وجاء في البيان الذي وصل "المجتمع" نسخة منه: 

بكل الأسى والحزن استقبل العالم نبأ الحادث الإرهابي المروع الذي وقع في مدينة " هاناو" قرب مدينة فرانكفورت ليلة أمس 19 فبراير 2020 وراح ضحيته 11 شخص من الأبرياء .

ويأتى هذا العمل المروع ضمن سلسلة من الاعتداءات المتتالية على المسلمين ومؤسساتهم، ويقف وراءه اليمين المتطرف الذي يحمل العداء للأجانب عامة والمسلمين خاصة .

ونحن هنا نحب أن نؤكد على ما يلي :

أولا : ندعو الله تعالى لمن قضوا بالرحمة والمغفرة والرضوان، ولأهاليهم ومحبيهم بالصبر والسلوان، والدعاء للمصابين بالشفاء العاجل. 

ثانيا : نُثمن المواقف الرسمية من الدولة الألمانية رئيسا وحكومة ومسؤولين في أجهزة الدولة الذي أدانوا هذا الإجرام.

ثالثا : نحيي حالة التضامن الشعبية من المجتمع الألماني الذي خرج في عشرات المدن رافضا للكراهية والعنف والإرهاب الذي وقع .

رابعا : نؤكد أن دعاة الكراهية في المجتمع الألماني هم قِلة لا تمثل الشعب المحب للسلام الرافض للعنف والإرهاب .

خامسا : يجب أن نتحلى جميعا بروح المسؤولية الوطنية وأن نحافظ على وحدتنا وسلامة الوطن ولا ندَع فرصة لأحد أن يعكر روح الأخوة العامة بين أبناء المجتمع ونستحضر هنا قول الله تعالى : 

" وَقُل لِّعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنزَغُ بَيْنَهُمْ ۚ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنسَانِ عَدُوًّا مُّبِينًا (53)

" سورة الإسراء " 

سادسا : على الحكماء أن يقودوا مبادراتٍ من أجل مزيد من التعاون والعمل المشترك بين مؤسسات المجتمع لمحاصرة تيار الكراهية الذي يستهدف لُحْمة وطننا الألماني وتماسكه ووحدته .

سابعا: ندعو السادة الأئمة والدعاة في خطبة الجمعة أن يثقفوا الجماهير بفقه التعامل مع هذا الحدث وفق منطق الحكمة والرشد والوطنية والحرص على ترسيخ السلام الاجتماعي، وبث رسائل الأمل والطمأنينة .

والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.

هيئة العلماء والدعاة بألمانيا

 


  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top