الإثنين, 16 أبريل 2018 10:22

ماكرون: لست من مؤيدي حظر الحجاب

دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى وجوب احترام الحريات الدينية في بلاده، للحفاظ على وحدة المجتمع، مشيراً إلى أنه يحترم "كل امرأة ترتدي الحجاب".

وأوضح ماكرون في لقاء مع صحفيين من قناة "بي إف إم" وموقع "ميديا بارت"، مساء أمس الأحد، أنّ الدين الإسلامي بدأ ينتشر في فرنسا بكثرة عقب موجات الهجرة التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة.

وأضاف قائلاً: "اليوم يتراوح عدد المواطنين الفرنسيين المسلمين بين 4.5 إلى 6 ملايين شخص، فالدين الإسلامي يعتبر جديداً بالنسبة لفرنسا، والكثير من مواطنينا يخافون من الإسلام وأنا أقول لهم: إنه يجب احترام حرية المعتقد لكي نبقى موحدين.

وأشار ماكرون إلى أنّ الخوف من الإسلام ناجم عن تعاظم التيارات الراديكالية والمتطرفة، مبيناً أنّ الإسلام الحقيقي لا يعني التطرف.

ورداً على سؤال حول ارتداء الحجاب، قال ماكرون: "أحترم كل امرأة ترتدي الحجاب، وعلى الفرنسيين احترام ذلك، لست من مؤيدي حظر الحجاب".

نشر في دولي

تسعى الحكومة النمساوية إلى إعداد مشروع قانون يحظر حجاب الفتيات في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية.

وأعلن المستشار النمساوي، زيباستيان كورتس، اليوم الأربعاء، أنه أصدر تعليمات إلى الوزارات المعنية لإعداد مشروع قانون ينص على حظر الحجاب في رياض الأطفال والمدارس الابتدائية.

وفي مؤتمر صحفي عقب اجتماع لأعضاء الحكومة، قال كورتس: إن جميع الفتيات في البلاد يجب أن يتمتعن بشروط متساوية، وإن الحجاب لا مكان له في روضات الأطفال والمدارس الابتدائية منعاً لتشكل مجتمعات موازية في البلاد، بحسب "الأناضول".  

وأضاف: أصدرت مع نائبي تعليمات إلى وزارتي التربية وتكامل المرأة والأسرة، لإعداد مشروع قانون لحماية الطفل، وهدفنا الرئيس منع الحجاب في روضات الأطفال والمدارس الابتدائية.

وأشار كورتس إلى أن مشروع القانون المذكور يحتاج إلى تصويت ثلثي البرلمان لإقراره، لافتاً إلى أنه يحتاج إلى دعم أعضاء الحزب الديمقراطي الاجتماعي المعارض وحزب النمسا الجديد لتمرير مشروع القانون.

أطلقت مبادرة رزان الكويتية للدفاع عن الحجاب حملة تغريد تحت هاشتاج "فخورة بحجابي"، وقد تصدر الهاشتاج أمس قائمة الهاشتاجات الأكثر تداولاً في الكويت.

وقالت نوال اليحيى: احتجبت بقرار شخصي وقناعة ذاتية قبل بلوغ التكليف، رغبة مني في إبقاء "كتابي" نظيفاً من الذنوب المتعمدة (حسب فهمي آنذاك)، فخورة بحجابي وأحمد ﷲ الذي هداني للحجاب، وأعانني على تمثل أخلاقه ومعانيه -دون حول مني ولا قوة- وثبتني عليه رغم المصاعب والفتن والمغريات.

وأضافت اليحيى: فخورة بحجابي والتزامي به باكراً، حين لم يكن المجتمع مستوعباً له ولا متقبلاً ولا مشجعاً، وخضت وصويحباتي معارك صعبة؛ مع أقارب وأباعد، داخل وخارج البلد، للتمسك بالحجاب، رغم العنت، والاستهزاء، والنظرات الدونية، والتصنيف بالتعصب وعدم التحضر .

وبحمد ﷲ، شجع ثباتنا كثيرات لالتزام الحجاب.

وقالت سعاد الدبوس، معلمة وكاتبة: أنا سعاد الدبوس، من الكويت، فخوره بحجابي، مضيفة بأن الحجاب "فخر وعزة وحرية وهوية وخضوع لربي عز وجل".

وقال الكاتب عبدالعزيز الفضلي: يحق لكل فتاة ارتدت الحجاب

طاعة لربها، وحشمة لنفسها، وصيانة لكرامتها، أن يكون شعارها "فخوره بحجابي".

 

نشر في تقارير

أطلقت مجموعة تطوعية نسائية كويتية حملة توعوية للدفاع عن الحجاب والتصدي لموجة التشكيك بفريضته.

وتجمع هذه المجموعة التي أطلقت على نفسها اسم "رزان" في طرحها بين المقاصدية في الفقه والعقلانية في الحوار متخصصة بالحجاب ودفع الشبهات المعاصرة عنه.

وتقوم هذه المجموعة بنشر مواد إعلامية على مواقع التواصل الاجتماعي ترد على الشبهات وتؤكد الثوابت الإسلامية وتحديداً فريضة الحجاب.

وتقيم المجموعة مساء اليوم السبت في مركز بروميناد الثقافي ملتقى تحت شعار "الحجاب بين الهوية والحرية" تستضيف فيه متخصصين شريعة وتربويين للحديث حول الحجاب وفلسفته في الإسلام.

وتفاعل الناشطون الكويتيون على مواقع التواصل الاجتماعي مع الحملة، كما دشنوا هاشتاجات تحمل اسم "رزان" و "الحجاب"، ودعوا إلى عدم الانتقاص من الإسلام وثوابته التي منها الحجاب.

 

 

الصفحة 1 من 5
  • وعي حضاري
  • الأكثر تعليقا
Top