جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

- كورونا ينتشر عادة عندما تصل قطرات من سعال أو عطس المريض المصاب لشخص آخر

- "الصحة العالمية": الفيروس لا يحمل في الهواء ولا ينتشر بين الأشخاص الذين تفصلهم مسافة تزيد على 6 أقدام

- بعض الأبحاث: القطيرات الفيروسية يمكنها السفر لمسافة تزيد على 6 أقدام في ظروف معينة وأن جزيئات الفيروسات يمكن أن تستمر بالهواء في شكل هباء

- الهباء الجوي المشبع بالفيروس يشكل خطراً كبيراً على الأشخاص في المستشفيات

- هل يمكن أن ينتشر الفيروس في الهواء؟

 

 

يتفق العلماء على أن الفيروس، الذي أصاب أكثر من 950 ألف شخص في جميع أنحاء العالم حتى الآن، ينتقل بشكل أساسي من خلال قطرات -جزيئات أكبر من 5 ميكرومترات- عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يتحدث.

تلك القطرات تطير في الهواء قبل أن تهبط على شخص آخر، لكن العلماء لا يزالون غير متأكدين إلى أي مدى يمكن أن تستمر سحابة من الجسيمات الفيروسية الصغيرة -المعروفة باسم الهباء الجوي (وهذه أصغر من القطيرات)- في الهواء وتصيب الشخص التالي الذي يمشي في نفس الفضاء، يُعرف هذا باسم انتقال الهواء، ومن المعروف أن فيروس الحصبة ينتشر بهذه الطريقة، فهو يعيش لمدة تصل إلى ساعتين في المجال الجوي حيث يسعل أو يسير شخص مصاب.

لكن منظمة الصحة العالمية تقول: إن الأمر ليس كذلك بالنسبة للفيروس التاجي كورونا.

ومع ذلك، فقد رصدت العديد من الدراسات الحديثة جزيئات الفيروسات التاجية الحية (كورونا) في الهواء، تقول مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها: إن بعض إجراءات المستشفى، مثل تنبيب المريض، "يمكن أن تولد رذاذات معدية".

القطيرات مقابل الهباء

الفرق الرئيس بين القطيرات والهباء الجوي هو أن الأول ثقيل وكبير، لذلك لا يمكنه البقاء عالياً لفترة طويلة، والأخيرة، التي تسميها منظمة الصحة العالمية نواة القطيرات، أصغر من 5 ميكرومترات.

لكن بعض الباحثين يطالبون بترك دلالات الكلمات جانباً لتجنب الارتباك والإبلاغ عن استجابات الصحة العامة للوباء بشكل أفضل.

وقال دونالد ميلتون، اختصاصي علم الأمراض المعدية في جامعة ميريلاند: "أعتقد أن منظمة الصحة العالمية غير مسؤولة عن تقديم هذه المعلومات، هذه المعلومات الخاطئة خطيرة".

وأضاف: يقول علماء الأوبئة: إنه إذا كان هناك اتصال وثيق؛ فهذا يعني أنه ليس عن طريق الجو، هذا هراء.

ويظهر أن بعض الأبحاث أثبتت أن الفيروس التاجي (كورونا) يمكنه السفر لمسافة تزيد على 6 أقدام، وهي المسافة التي ذكرها مركز السيطرة على الأمراض على أنها مسافة اجتماعية كافية.

يقول ويليام شافنر، أستاذ الطب الوقائي والأمراض المعدية في جامعة فاندربيلت: إن السعال الشديد أو العطس، الذي يمنح المريض فيه زفيرًا أكثر طاقة، يمكن أن يرسل جزيئاته المجهرية إلى ما بين من قدمين إلى 6 أقدام، من الداخل.

وذكرت دراسة نشرت في 26 مارس في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية أن سحابة من الفيروس المنبعثة من شخص يسعل أو يعطس يمكن أن تنتقل إلى أبعد من 6 أقدام: "سحابة الغاز وحمولتها من القطرات الحاملة للمرض من جميع الأحجام يمكنها السفر 23 إلى 27 قدماً".

يمكنك أن تدخل إلى غرفة وتفكر في أن كل شيء على ما يرام ثم تستنشقها.

خلال مقابلة أجريت مؤخرًا على برنامج "The Daily Show"، سأل المضيف تريفور نوح، د. أنتوني فوسي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية: ما إذا كان فيروس التاجي يبقى في الهواء؟

إذا دخلت إلى مصعد بعد شخص آخر، فهل يمكن أن يظل الفيروس التاجي (كورونا) موجودًا؟

ورد فوشي بأن المرضى الذين يعطسون ويسعلون يمكن أن ينشروا الفيروس عن طريق الرذاذ والهباء.

يقول فوشي: إن شكل رذاذ الفيروس يعني أن القطرة لا تسقط على الفور؛ فهي تتسكع قليلاً، لذا يمكن أن تدخل إلى غرفة وتعتقد أن كل شيء على ما يرام، ثم تستنشق تلك القطرات.

لكنه يقول: إن انتقال الهباء الجوي ليس على الأرجح هو الطريقة الأساسية لانتشار الفيروس التاجي (كورونا)، وقد أكد مجددًا أن التباعد الاجتماعي لـ 6 أقدام يكفي لأن تحمي نفسك.

ويتفق شافنر مع فوشي حول مثال مصعد نوح، ويقول: في مثل هذه المساحة المغلقة بإحكام بدون حركة هواء قوية لفترة قصيرة من الزمن، أخشى أنك قد تتعرض للعدوى.

لكن هذا موقف مختلف، على سبيل المثال، عن سوبر ماركت كبير إلى حد ما ويتحرك فيه الهواء بحرية.

وقال شافنر: إن أنواع المواجهات العابرة التي تسير صعوداً ونزولاً في الممر، ليست خطيرة حقاً.

في المختبر، يمكن للفيروس البقاء في الهواء لمدة 3 ساعات.

بحثت دراسة حديثة في المعاهد الوطنية للصحة مقدار الوقت الذي يمكن أن يعيشه الفيروس التاجي الجديد (كورونا) على الأسطح الشائعة، وقالت: إنه يمكن أن يعيش في الهواء كرذاذ لمدة تصل إلى ثلاث ساعات، لكن هؤلاء الباحثين استخدموا آلة مخبرية عالية القدرة لإنتاج هباء الفيروسات التاجية (كورونا)، لذلك من المحتمل أنها لا تتطابق مع تلك التي ينتجها السعال البشري.

وقالت لينسي مار، الخبيرة في نقل الهباء الجوي في فيرجينيا تيك، لصحيفة "نيويورك تايمز": إن الهباء الجوي الذي يتم إطلاقه على ارتفاع حوالي 6 أقدام يجب أن يسقط على الأرض بعد 34 دقيقة، وقالت: إن كمية الفيروس التي تبقى في الهواء على شكل هباء هي على الأرجح أصغر من أن تصيب أحد.

وقالت: هذا يبدو مخيفاً، ولكن ما لم تكن قريبًا من شخص ما، فإن الكمية التي تتعرض ستكون منخفضة جدًا.

انتقال الهباء الجوي في المستشفيات

نظرًا لأن العاملين في مجال الرعاية الصحية يتعرضون لتركيزات أعلى من الفيروس، فإنهم يواجهون المزيد من خطر الإصابة به من كل من الرذاذ والهباء الجوي.

فعندما يحتاج مرضى كورونا إلى أجهزة تنقس، يقوم الأطباء بإدخال أنبوب في مجرى الهواء الخاص بهم، وهذا الإجراء يولد حتمًا هباء معديًا.

وقد قامت إحدى الدراسات، التي لم يتم مراجعتها بعد من قبل الأقران، بفحص مستشفيين صينيين ووجدت مستويات منخفضة من الفيروس التاجي -كورونا في الهواء في غرف المرضى، وتم تسجيل تركيزات أعلى محمولة جواً في مناطق الطاقم الطبي، خاصة في الأماكن التي أزال فيها الأطباء معدات الوقاية، وكتب المؤلفون أن الأيروسولات المحملة بالفيروسات ربما تكون قد ترسبت على معدات واقية مثل الأقنعة والعباءات أثناء عمل الأطباء، ثم أعيدت إلى الهواء عندما هز الموظفون تلك العناصر أثناء نزعهم لها.

وكتب المؤلفون أن التعقيم السطحي للملابس قبل خلعها قد يساعد أيضًا في تقليل خطر إصابة الطاقم الطبي.

واكتشف العلماء أيضاً الفيروس في الهواء خارج غرف المرضى في المركز الطبي بجامعة نبراسكا.

وقال شافنر: إذا كنت تعتقد أنك تقوم بإجراءات الرش في مكان رعاية صحية، فلا تستخدم قناعك الجراحي، استخدم قناع "N95"؛ حيث تقوم هذه الأقنعة بتصفية الجسيمات المحمولة جواً الأصغر بمقدار 0.3 ميكرون، إذا لم يتم نقل الفيروس التاجي جواً، فلن تكون هذه الأقنعة ضرورية.

 

__________________________

 Business Insider

قال محللون في دويتشه بنك: إن الركود الاقتصادي المرتبط بالفيروس التاجي "كورونا المستجد" في جميع أنحاء العالم سيكون ركوداً سيئاً جداً، وبالنسبة لبعض الدول الصناعية الكبرى في العالم، فإنه سيكون الأسوأ في المائة عام الماضية.

ففي تقرير واسع النطاق يستخدم بيانات تعود في جزء منها إلى 800 عام ماضية، وجد جيم ريد وهنري ألين أن حالات الانكماش في العديد من الحالات التي درسوها ستكون أعمق من تلك التي عانت منها تلك الدول في أعقاب الأزمة المالية العالمية منذ 12 عامًا.

وعلى الرغم من صعوبة التنبؤ في ظل عدم اليقين السائد الآن، فقد خفض دويتشه بنك، مثل الآخرين، توقعاته للنمو وسط جائحة فيروس كورونا التي أجبرت أكثر البلدان على فرض قيود غير مسبوقة على النشاط الاقتصادي.

ويتوقع البنك أن ينكمش اقتصاد فرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والمملكة المتحدة والولايات المتحدة بنسبة تتراوح بين 4 و9% في عام 2020، وهي أرقام لم يتم تجاوزها في معظم الحالات إلا في العقود التي تلت الحرب والكساد العظيم في الثلاثينيات، فألمانيا خرجت وقد دمر حوالي أربعة أخماس اقتصادها بعد هزيمة النازيين في الحرب العالمية الثانية، وشهدت اليابان حليفة ألمانيا النازية تقلصاً لاقتصادها لنحو النصف في عام 1945.

يقول ريد وألين: هذه أرقام لا يمكن تصورها بالنسبة للاقتصادات المتقدمة اليوم، حيث لم يتم رؤيتها منذ الحرب العالمية الثانية.

ويقولون: إن أوجه الشبه الوحيدة في العصر الحديث ستكون الدول التي دمرتها الحرب أو الأزمة العميقة، مثل ليبيا أو فنزويلا.

إن الانخفاض السنوي بنسبة 4.2% في الناتج المحلي الإجمالي الذي توقعه الاقتصاديون في دويتشه بنك للولايات المتحدة في عام 2020 سيجعل عام 2020 في المركز التاسع من حيث الحجم منذ عام 1900، وأعمق من أي معدل تم تسجيله في أي عام بعد الأزمة المالية العالمية، ويتوقع بنك دويتشه انكماشاً بنسبة 9.5% على أساس ربع سنوي للربع الثاني في الولايات المتحدة، وهذا يجعله بسهولة أكبر انكماش ربع سنوي منذ عام 1947، وهو أقرب تاريخ فيه أرقام معادلة.

بالنسبة لفرنسا وألمانيا وإيطاليا، فإن أسوأ سنوات الكساد كانت تحدث نتيجة للحرب، لكن الركود المتوقع المرتبط بالفيروس يعتبر الأعمق في وقت السلم، ويتوقع محللو دويتشه بنك انكماشاً بنسبة 5.3% في ألمانيا، وأن يكون هذا العام هو أسوأ عاشر عام منذ عام 1851، وأن الانكماش الذي بلغ نسبة 5.6% المسجل في عام 2009 يعتبر بالنسبة له انكماشاً خجولاً.

ومن المتوقع أن يصل الركود المتوقع في اليابان لنسبة 3.9% -وهو انكماش متواضع جداً مقارنة مع الاقتصادات الرئيسة الأخرى– وهو سادس أسوأ معدل في اليابان منذ عام 1871.

وتمتلك إنجلترا، التي أصبحت الآن جزءًا من المملكة المتحدة، أطول مجموعة بيانات متاحة، حيث يوفر بنك إنجلترا معدلات نمو سنوية على طول الطريق منذ القرن الثالث عشر.

وعلى الرغم من أن السنوات العشر الأسوأ كانت كلها قبل الثورة الصناعية عندما كان الاقتصاد الزراعي يعتمد بشكل أساسي على التغيرات المناخية، يقول ريد وألين: إن توقعات دويتشه بنك للانكماش المتوقع بنسبة 6.5% هذا العام ستكون ثالث أكبر انكماش منذ عام 1900، بعد ركود عامي 1919 و1921 اللذين كانا الأسوأ.

ويقول ريد وألين: لا شك أن عام 2020 سيكون عامًا استثنائيًا في كتب التاريخ.

 

_______________

AP

يتشكك سكان ووهان بشكل متزايد في عدد الوفيات التي يبلغ عنها الحزب الشيوعي الصيني وهي ما يقرب من 2500 حالة وفاة في المدينة حتى الآن، ويعتقد معظم الناس أن العدد الفعلي للموتي هو 40 ألف على الأقل.

يقول أحد سكان ووهان، سمي نفسه"ماو"، لراديو آسيا الحرة: "ربما ستقوم السلطات الصينية بإعلان الأرقام الحقيقية تدريجياً، عن قصد أو عن غير قصد. تدريجياً حتي يتقبل الناس الحقيقة".

ويضيف مصدر في المدينة أنه بناءً على تجميع أرقام الجنازات وحرق الجثث، من المحتمل أن تكون السلطات تعرف الرقم الحقيقي ولكنها تحتفظ به سراً.

وصرح المصدر أن "كل محرقة تبلغ السلطات مباشرة بأعداد الجثث مرتين يوميا". "وهذا يعني أن كل محرقة جثث لا تعرف إلا عدد الجثث التي تحرقها، ولا تعرف الوضع في المحارق الأخرى".

وقد بدأت المدينة في رفع إغلاقها يوم السبت الماضي بعد شهرين من الإغلاق الإلزامي، وسيتم رفع كامل للقيود في 8 أبريل القادم. وتقوم بيوت الجنازات أو المحارق في ووهان بتسليم رفات الجثث إلى العائلات يوميا، لكن الشائعات بدأت تنتشر بعد أن قامت إحدي المحارق بتسليم شحنتين تشملان 5000 جرة (خمسة آلاف جثة) على مدار يومين، وفقًا للصور التي نقلتها وسيلة إعلام صينية (Caixin)، والتي خضعت للرقابة لاحقًا.

وأثارت تقارير عن  محارق الجثث التي تعمل دون توقف أسئلة أيضًا.

"لا يمكن أن يكون رقم الحكومة عن القتلي صحيحا ... لأن المحارق تعمل على مدار الساعة ، فكيف يمكن أن يكون الموتي عدد قليل من الناس؟" صرح رجل يسمي نفسه تشانج لراديو آسيا الحرة.

وقال سكان ووهان إن الحكومة تدفع 3000 يوان للعائلات "بدلات للجنائز" مقابل الصمت.

ويقول تشين ياوهوي، أحد سكان ووهان: في إشارة إلى مهرجان رعاية القبور التقليدي في 5 أبريل.

 "أثناء الوباء ، قاموا بنقل عمال حرق جثث الموتى من جميع أنحاء الصين إلى ووهان  للقيام بحرق الجثث على مدار الساعة".

وقد استخدمت الصين الدعاية الحكومية في محاولة لتجنب لومها على انتشار وباء كوفيد-19، على الرغم من التقارير التي فضحت قيام الحكومة الصينية بقمع ومنع التقارير الأولية لانتقال العدوى من شخص لآخر، ومن بينها مختبرات ووهان التي اكتشفت أن الفيروس الجديد يشبه فيروس سارس القاتل 2002-2003.

National Review

ألمانيا لديها معدل وفاة بسبب كوفيد-19 منخفض بشكل ملحوظ – ليس فقط بفضل الاختبارات الجماعية إلى حد كبير ، ولكن أيضًا بفضل الثقافة وحسن الطالع ونظام رعاية صحية مثير للإعجاب

  • معدل الوفيات في ألمانيا من فيروس كورونا أقل بكثير من مثيله في إيطاليا وإسبانيا والمملكة المتحدة.
  • ثبتت اصابة 53،340 في ألمانيًا بالفيروس التاجي – كورونا حتى 28 مارس ، مع 397 حالة وفاة فقط. وهذا يعطي معدل وفيات 0.74% فقط. النسبة في إسبانيا 7.6٪ وفي إيطاليا 10.2٪.
  • ألمانيا تجري اختبارات لما يصل إلى 120 ألف شخص في الأسبوع ، وتحدد العديد من الحالات الأخف التي لا تنتهي بالموت.
  • ألمانيا أيضًا ما زالت في مرحلة مبكرة من تفشي المرض، ولديها مرافق ممتازة للعناية المركزة، ومتوسط عمر صغير للإصابة، ونظام عزل شديد.

يدمر الفيروس التاجي أجزاء كبيرة من أوروبا ، فقد أصبحت إيطاليا وإسبانيا أكثر الدول تضرراً في العالم.

ولكن في الشمال، في ألمانيا، يبدو أن الأمر مختلف.

أظهر فحص 53340 مواطنا ألمانًيا نتائج إيجابية لفيروس كورونا حتى منتصف نهار برلين في 28 مارس ، مع وجود 397 حالة وفاة فقط، وفقًا لصحيفة Die Zeit الألمانية. وهذا يعني أن معدل الوفيات في ألمانيا يبلغ 0.74%.

(تظهر صحيفة Die Zeit البيانات المحلية بشكل أسرع من الحكومة المركزية الألمانية، ويُنظر إليها على أنها صورة أكثر دقة).

هذا المعدل أقل بكثير من إسبانيا ، التي بلغت 7.82%، والصين 4.02%، وإيطاليا التي بلغت 10.56%.

يبدو أن ألمانيا تقوم بعمل صحيح لا يقوم به الآخرون.

وهذا هو السبب في أن ألمانيا وهي على رأس قائمة تفشي الفيروس التاجي- كورونا، هي القادرة على القيام بأشياء لا يقدر عليها غيرها مثل استقبال مرضى كوقيد-19  من جيرانها الذين يعانون بشكل مماثل من هذه الجائحة.

اختبارات ، اختبار ات، اختبارات

العامل الأكثر أهمية الذي يساهم في انخفاض معدل الوفيات هو أن ألمانيا يبدو يكمن في أنها تختبر عددًا أكبر بكثير من الأشخاص أكثر من أي دولة أوروبية أخرى.

ويتفق العلماء على أن عددًا كبيرًا - ربما أغلبية كبيرة - من جميع حالات الاصابة بفيروس كورونا لا تصل أبدًا إلى الأرقام الرسمية لأنها ليست شديدة بما يكفي للعلاج في المستشفيات.

ولذلك كلما زادت الاختبارات التي يتم إجراؤها في دولة ما ، كلما كشفت هذه الحالات الأكثر اعتدالًا.

ونظرًا لأن معظم الحالات الشديدة يتم تقريبًا اختبارها دائمًا، فمن المرجح أن يظل عدد الوفيات الناجمة عن فيروسات التاجية كما هو.

والنتيجة هي أن المزيد من الاختبارات تؤدي إلى انخفاض معدل الوفيات.

ويقدر كريستيان دروستن ، مدير معهد الفيروسات في مستشفى شاريتيه في برلين ، أن ألمانيا تختبر 120 ألف شخص في الأسبوع. وأفادت "ذي إندبندنت" أن نقابة الأطباء الألمان تقول إن ما لا يقل عن 200 ألف اختبار لفيروس كورونا تم إجراؤها في الأسابيع الأخيرة.

وقال دروستين لشبكة NPR :  "أعتقد أننا نقوم باختبارات أكثر من البلدان الأخرى ، ونكتشف تفشي المرض في وقت مبكر".

وأضاف دروستن: "لدينا ثقافة هنا في ألمانيا لا تعتمد علي نظام تشخيص مركزي". "لذا لا يوجد في ألمانيا مختبر للصحة العامة من شأنه أن يمنع المختبرات الأخرى من إجراء الاختبارات. لذلك كان لدينا سوق مفتوح للاختبارات من البداية."

فحتى 28 مارس، قامت المملكة المتحدة باختبار 113777 شخصًا فقط. إسبانيا وإيطاليا لا تختبران المرضي أيضًا أي أماكن قريبة منهم.

وقد اختبرت الولايات المتحدة 626667 شخصًا بحلول 28 مارس، وفقًا لمشروع تتبع كوفيد-19 . وارتفع الرقم بشكل ملحوظ في الأيام الأخيرة ، لكنه لا يزال متخلفًا عن معدل ألمانيا نظرًا لأن تفشي المرض في الولايات المتحدة هو الآن الأكبر في العالم.

ووزعت إسبانيا 650 ألف مجموعة اختبار، لكنها أعادت دفعة تم شراؤها من الصين يوم الخميس بعد أن اكتشفت أنها تحدد 30% فقط من الحالات الإيجابية. ولم يعرف بعد عدد الاختبارات التي أجريت هناك بشكل عام.

وألغت بلدة فو في شمال إيطاليا تفشي المرض بعد اختبار لا هوادة فيه ، لكن البلاد ككل لم تتمكن من تكرار هذه الظاهرة.

يوم الجمعة الماض، ذكرت صحيفة Süeddeutsche Zeitung أن وزارة الداخلية الألمانية أرادت زيادة عدد الاختبارات اليومية إلى 200،000. 

نظام رعاية صحية قوي

ألمانيا  تمكنت أكثر من غيرها من محاربة تفشي المرض لأنها تمتلك نظام رعاية صحية متطور وشامل، مع خيارات عامة وخاصة.

تنفق ألمانيا 4،714.26 دولارًا أمريكيًا للفرد كل عام على الرعاية الصحية ، وفقًا لبيانات البنك الدولي لعام 2016. وهذا الرقم أعلى من معظم الدول الأخرى.

وتمتلك ألمانيا ثاني أكثر أسرة رعاية للحالات الحرجة للفرد في أوروبا ، ووفقًا للبيانات الصادرة عن منظمة الصحة للجميع الأوروبية(European Health for All).  وعدد الأسرة ضرورية عند محاولة مكافحة الحالات الشديدة من الفيروس التاجي- كورونا.

يوجد في ألمانيا 621 سريرًا لكل 100.000 شخص. وفي إيطاليا 275 فقط، وفي إسبانيا 293.

قال عالم الفيروسات الألماني مارتن ستورمر لـ Vox ــ "نحن، بشكل عام، لدينا وضع جيد للعناية المركزة في ألمانيا".

"لدينا أطباء ومنشآت عالية التخصص، وربما هذا جزء من سبب بقاء مرضانا المصابين بأمراض خطيرة أحياء مقارنة بالموجودين في بلدان أخرى."

فقد أصيب المسنون بالعدوى بشكل عام.

ومتوسط عمر المصاب بالفيروس التاجي- كورونا في ألمانيا 46 عامًا ، بينما يبلغ 63 عامًا في إيطاليا ، وفقًا لـ Wired.

ومن المرجح أن يموت كبار السن بمعدل أكثر بكثير بسبب الفيروس تاجي- كورونا، وتحدث معظم الوفيات في أولئك الذين يعانون من ظروف صحية موجودة مسبقًا، وهي أكثر شيوعًا في كبار السن.

وقد قال معهد روبرت كوخ يوم الإثنين أن 80% من جميع المصابين في ألمانيا هم دون سن الــ 60 عامًا، مشيرًا إلى أن تفشي المرض لم ينتشر بعد في كبار السن، حيث خطر الموت أعلى بكثير.

في إسبانيا ، يبلغ عدد المصابين فوق سن الستين حوالي 50٪.

ألمانيا ما زالت في مرحلة مبكرة

بالمقارنة مع دول مثل إسبانيا وإيطاليا ، فإن ألمانيا في مرحلة مبكرة من تفشي المرض.

يقول مارتن هيبرد ، أستاذ الأمراض المعدية الناشئة في مدرسة لندن للصحة والطب الاستوائي ، لـ "وايرد": "ألمانيا ما زالت في وقت مبكر جدًا من العملية بالنسبة لإيطاليا". " فالأمر يستغرق أسبوعين أو ثلاثة أسابيع من العناية المركزة قبل أن يستسلم الناس للمرض."

26 مارس كان أسوأ يوم في ألمانيا حتى الآن حيث تم الإبلاغ عن 6615 حالة جديدة. ويبدو من المرجح أن العدد اليومي للحالات سيستمر في الارتفاع.

وقد صرحت أنجيلا ميركل يوم الخميس إن من السابق لأوانه تخفيف الإغلاق الذي تم تطبيقه يوم الثلاثاء الماضي، بحسب إذاعة دويتشه فيله الألمانية. وقالت ميركل إن معدل الإصابة لا يزال في ازدياد ، ولكن من المرجح أن يهدأ في الأسبوع الأول من أبريل.

وقال كيث نيل ، أستاذ علم الأوبئة الفيروسية للأمراض المعدية في جامعة نوتنجهام ، لقناة سكاي نيوز: "من المرجح أن يرتفع معدل الوفيات في ألمانيا مع إصابة المزيد من كبار السن بالعدوى".

"ربما يكون معدل الوفيات الحقيقي في حدود 1٪."

نظام تأمين صارم

فرضت ألمانيا ، مثل العديد من البلدان الأخرى ، أنظمة الإغلاق الصارمة ، والتي بدأت في 24 مارس.

واقتصرت التجمعات على شخصين ، ما لم يكن جميعهم أعضاء في عائلة واحدة معزولة معًا.

يمكن أن تصل غرامة كسر القواعد إلى 25000 يورو  أي (26909 دولارًا). 

تكتيكات المستقبل؟

يوم الجمعة الماضي، طرحت وزارة الداخلية الألمانية فكرة تتبع مواطنيها عبر هواتفهم الذكية لمعرفة من الذي اتصل بشخص مصاب بالفيروس التاجي- كورونا، وفقًا لرويترز.

من السهل التكهن بنجاح ألمانيا، لكن بعض العلماء قالوا إنه نظرًا لأن التفشي غير مسبوق لهذا المرض، فقد تظل الإجابة غير واضحة لبعض الوقت.

حتى بعض الخبراء الألمان يطالبون بالحذر ويدعون له.

تقول ماريكي ديجين نائبة المتحدثة باسم معهد روبرت كوخ لفوكس "لا نعرف سبب انخفاض معدل الوفيات".

-----------------

Business Insider

  واجه الاتحاد الأوروبي ونجا من سلسلة من التهديدات الوجودية على مر السنين ولكن وباء الفيروس التاجي- كورونا كشف عن جروح قديمة قد تكون قاتلة حتى الآن.

أزمة الديون في بلدان البحر الأبيض المتوسط ، وسلسلة من تدفقات اللاجئين ، والملحمة الجارية بشأن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ، كلها أزعجت المشروع الأوروبي لكنها لم تغرقه.

ومع ذلك ، تركت أوروبا عرضة لمرض جديد.

يقول جاك ديلور رئيس المفوضية الأوروبية السابق وأحد كبار مهندسي الاتحاد لوكالة فرانس برس "لقد عادت جرثومة الانقسام ".

ويحذر من أن "المناخ الذي يبدو أنه يخيم على رؤساء الدول والحكومات الآن والمتمثل في غياب التضامن الأوروبي يشكل خطرا قاتلا على الاتحاد الأوروبي".

كيف تفاقم الأمر هكذا؟

من المؤكد أن أوروبا هي القارة الأكثر تضررا من وباء فيروس كورونا الجديد الذي وصل من الصين، حيث قتل فيها حتي الآن حوالي 18 ألف شخص.

لكن الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي لديها أيضًا بعض أكثر البنى التحتية للصحة العامة تقدمًا في العالم ومشروع مشترك من 27 عضوًا من شأنه أن يساعدها على تجاوز العاصفة.

وقد توسلت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون ديرلين للعواصم الأوروبية لإظهار التضامن، لكن الأزمة القائمة  أكدت الانقسامات.

وتضغط كل من إيطاليا وإسبانيا وفرنسا – وهي الدول الأكثر تضرراً حتى الآن، مع سرعة انتشار الحالات - من أجل أن تجد أوروبا طريقة لتقاسم العبء المالي بشكل أفضل.

لكن هولندا وألمانيا متشككتان ، خشية أن يستغل جيرانها الجنوبيين الإنفاق الكبير علي الأزمة للدفع من أجل تجميع الديون الحكومية في منطقة اليورو.

وفي رأي الاقتصادات الشمالية الأكثر قوة، سيكون ما يسمى ب "سندات كورونا" الباب الخلفي لـ "سندات اليورو" التي يمكن أن تقوض استقرار العملة الموحدة.

إنهم لا يريدون أن تستفيد دول الجنوب من أسعار الفائدة الأرخص ما لم يكن بالإمكان جعلها تلتزم بقواعد الإنفاق العام الصارمة ، تمامًا مثل الشمال.

وبغض النظر عن اقتصاديات الأزمة، كشف الخلاف عن انقسام مرير بين العواصم الأعضاء ، ويتم طرح لغة قوية علنا الآن.

وقال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي إن ما بينه وبين المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل "ليس مجرد خلاف ولكن مواجهة واضجة وصريحة" خلال مؤتمر عبر الفيديو يوم الخميس الماضي.

وقال كونتي لصحيفة   Sole 24 Ore المالية "إذا لم ترتق أوروبا إلى هذا التحدي غير المسبوق ، فإن الهيكل الأوروبي بأكمله سيفقد سبب وجوده أمام الناس".

- "جاهل تماما" -

خطى الاتحاد الأوروبي تقليديًا أكبر خطواته إلى الأمام عندما عملت فرنسا وألمانيا معًا، ولكن الوضع القائم الآن فيما يتعلق بمسألة الديون، أن فرنسا تقف إلى جانب حلفائها الجنوبيين.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للصحف الإيطالية "لن نتغلب على هذه الأزمة بدون تضامن أوروبي قوي فيما يتعلق بالصحة والميزانيات".

"قد ينطوي هذا على القدرة على تحمل الدين المشترك - أيا كان اسمه - أو زيادة في ميزانية الاتحاد الأوروبي لتقديم دعم حقيقي للدول الأكثر تضررا."

ويتخطى كلا هذان الخياران الخطوط الحمراء للشمال المقتصد، ويكافح بالفعل للحد من الزيادات المتواضعة في ميزانية تشغيل بروكسل لدورة السبع سنوات القادمة.

وتدير ميركل ألمانيا كجزء من ائتلاف بين حزبها المحافظ والوسط الأيسر – وهو أكثر تعاطفًا مع الإنفاق الأكبر - ويتحدثت بحذر في الأماكن العامة.

لكن هولندا لم تخف معارضتها لأي تقاسم لعبء الديون ، مما أثار حفيظة شركائها.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي بعد اجتماع الخميس الماضي "نحن ضد ذلك ، لكننا لسنا وحدنا، ولا يمكنني أن أرى أي ظروف نغير فيها هذا الموقف".

وقال للصحفيين في مؤتمر عبر الهاتف "بالنسبة لسندات اليورو ، فليست هولندا فقط التي تعارض، هناك كثيرون آخرون ضدها لأنها ستدخل منطقة اليورو في عالم مختلف".

وقال "هذا يعني أنك ستعبر الخط، روبيكون، إلى منطقة اليورو التي تعتبر أكثر من مجرد اتحاد للتحويلات" ، مشيراً إلى أن ذلك سيعني الدول المقتصدة التي تدعم عجز الآخرين.

وقد انزعج العديد من القادة الأوروبيين من موقف لاهاي ، لكن رئيس الوزراء البرتغالي أنطونيو كوستا كان الأكثر صراحة.

وقال "هذا النوع من الرد جاهل تماما وهذه التفاهة المتكررة تقوض تماما ما يشكل روح الاتحاد الأوروبي."

حتى في ألمانيا تتزايد المخاوف من أن هذا قد لا يكون أفضل وقت لمشكلة الموازنة.

وقال وزير الخارجية والمالية الألماني السابق سيجمار جابرييل في افتتاحية لمجلة بيلد "إذا لم نكن مستعدين الآن لتقاسم ثروتنا، فأنا لا أعرف إلى أين تتجه أوروبا".

AFP

رغم أن الأطفال بالتأكيد ليسوا محصنين ضد مخاطر فيروس كورونا  كوفيد-19، تظهر الدراسات أنهم أقل عرضة للإصابة بأعراض حادة مثل البالغين.

وهذا أمر نادر عندما يتعلق الأمر بالأمراض المعدية. ويشير نيكولاس كريستاكيس، وهو طبيب وأستاذ للعلوم الاجتماعية والطبيعية في جامعة ييل، إلى أن مثل هذه الأمراض هي القاتل الرئيس للأطفال دون سن الخامسة حول العالم كل عام. ومع ذلك، لا يبدو أن فيروس كورونا أو كوفيد-19  يمضي في هذا الاتجاه.

يقول كريستاكيس إن العلماء ليسوا متأكدين من ذلك تمامًا، ولكن هناك بعض النظريات التي تفسر ذلك. أحد الاحتمالات هو أن الأطفال لديهم أجهزة مناعة "أكثر تكيفًا" لأنهم ما زالوا يتطورون. ولكن الأجهزة المناعية للبالغين تعتمد بشكل أكبر على الذاكرة، مما يجعلها أكثر عرضة للإصابة بفيروس غير مألوف، مثل فيروس كورونا الجديد المسبب لهذا الوباء. على هذا المنوال، ولأن العديد من البالغين قد كونوا مناعة ضد الفيروسات التاجية الأخرى، فقد تكون أجسامهم أكثر  نشاطا في مقاومة ذلك الفيروس كورونا الجديد.

وهناك جرعة أخرى من الأخبار السارة،  فالدكتور كريستاكيس، يعتقد أن الأطفال ربما لن يصبحوا أكثر عرضة للإصابات الحادة والشديدة لفيروسكورونا إذا تحول لداء مستوطن مع تقدمهم في العمر، حتى إذا فقدوا بعضًا من وسائل الحماية المناعية النظرية الموجودة فقط في لدي الشباب.

The Week

أفادت دراسة جديدة بأن الفيروس التاجي – كورونا يمكن أن يظل حيا ومُعديًا في الرذاذ الذي في الهواء لساعات وعلى بعض الأسطح حتى ثلاثة أيام.

وقد وجدت دراسة نشرت في مجلة (New England Journal of Medicine) أن فيروس كورونا المستجد قابل للحياة حتى ثلاث ساعات في الهواء ، وحتى أربع ساعات على أسطح النحاس، وما يصل إلى 24 ساعة على الورق المقوى وما يصل إلى يومين إلى ثلاثة أيام على البلاستيك والفولاذ المقاوم للصدأ، الصلب.

"نحن لا نقول بأي حال من الأحوال أن هناك انتقالًا جويًا للفيروس" ، لكن هذا العمل يُظهر أن الفيروس يبقى قابلاً للحياة لفترات طويلة في تلك الظروف ، لذا فمن الممكن نظريًا ، كما صرحت قائدة الدراسة نيلتيج فان دورمالين في المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية لوكالة أسوشيتد برس.

ينتشر الفيروس بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع بعضهم البعض من خلال  دخول الرذاذ إلي الجهاز التنفسي، مثل الكثير من نزلات البرد أو الأنفلونزا، وفقًا لمركز السيطرة على الأمراض. يقول جوزيف فينيتس ، أستاذ الطب في جامعة ييل وباحث الأمراض المعدية ، إن النمط السائد لانتقال العدوى هو من شخص لآخر، خاصة أولئك الذين لم تظهر عليهم أعراض ، وليس من خلال الاتصال بالسطح التي يحتمل أن تكون مصابة.

وقد استخدم علماء من مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والمعاهد الوطنية للصحة وبرينستون وجامعة كاليفورنيا في لوس أنجلوس جهازًا لتوزيع الهباء الجوي الذي يحاكي القطرات المجهرية التي تم إنشاؤها عندما يسعل أو يصاب شخص مصاب.

وتم إيداع الفيروس على الأسطح  التي تتضمن البلاستيك والفولاذ المقاوم للصدأ والكرتون والنحاس لتمثيل مجموعة متنوعة من الإعدادات المنزلية والمستشفيات. ومع مرور الوقت ، انخفضت كمية الفيروس القابل للحياة على هذه الأسطح بشكل حاد.

يقول الخبراء أن هذا لا يعني بالضرورة أنك بحاجة إلى القلق بشأن بقاء الفيروس التاجي - كورونا على الصناديق التي تقدمها أمازون أو في حقيبة طعامك الخارجية. وقالت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إن هناك احتمالية منخفضة للغاية لخطر انتقال مرض كوفيد-19 من المنتجات أو العبوات التي يتم شحنها على مدى أيام أو أسابيع "بسبب ضعف قابلية بقاء هذه الفيروسات التاجية – كورونا على الأسطح".

وقد قال فينيتز ، الذي لم يكن مرتبطا بالدراسة ، "الورقة التي نشرت مؤخرا ، تمثل نوع مثالي من المواقف التجريبية". "إذا سعل شخص ما، على سبيل المثال، على صندوق أو على خطاب، فإن فرص بقاء بقايا الرذاذ لفترة من الوقت يبدو شبه مستحيل."

وقد كشف تقرير جديد لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها عن آثار الحمض النووي الريبي، أو المواد الوراثية ، على الأسطح في كابينة الركاب المصابة بأعراض وبدون أعراض على متن سفينة الرحلات Diamond Princess - بعد 17 يومًا من مغادرة الركاب للكبائن قبل أن يتم بعد تطهير الكبائن فلم يجدوا الا اثارا قليلة  لفيروس كورونا التاجي نفسه.

وقال فينيتز" وجدت آثار لفيروس كورونا، لكنه لا يخبرنا أي شيء عن مدى عدوى هذا الفيروس". "يحتوي هذا التقرير على القليل من المعلومات فيه، بالنسبة لي، لا صلة لها بالوباء المستمر."

US TODAY

يسعد الناس في جميع أنحاء العالم ببداية فصل الربيع، كل عام، ليس فقط لأنه يبدأ بطقس دافئ، ولكن لأنه يمثل نهاية موسم الأنفلونزا الربيع في معظم الأحيان؛ لذلك من المنطقي أن يتساءل الأمريكيون الآن عما إذا كان الربيع سيؤدي أيضًا إلى الحد من تفشي فيروس كورونا.

وقد أثار الرئيس ترمب هذا الاحتمال بنفسه الشهر الماضي، مشيرًا إلى أن الكثير من الناس يعتقدون أن مرض كورونا سيزول في أبريل بسبب الحرارة، وعلى الرغم من أن كبار مسؤولي الصحة الفيدراليين قالوا: إنه من المبكر للغاية معرفة ما الذي سيفعله هذا الفيروس.

وصرح د. جريجوري جراي من قسم الأمراض المعدية بجامعة ديوك لـ"CBS News": إن شهور الصيف قد تؤدي إلى انخفاض طفيف في انتقال العدوى، ولكن من المحتمل ألا توقف انتشار فيروس كورونا تماماً.

"من الصعب أن نعرف"، يقول د. جراي، "فغالباً ما تتلاشى فيروسات الإكليل التي يتم رؤيتها بشكل روتيني خلال أشهر الصيف، حيث تزيد دورة الهواء الذي يدخل للمباني، يميل الناس إلى التجمع بشكل أقل في الصيف، ويتعرضون أكثر للضوء والأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تقتل الفيروسات".

ومع ذلك، يقول د. جريجوري: إن الفيروس التاجي المعروف باسم "SARS-CoV2" مُعدٍ إلى حدٍ كبير؛ مما يعني أنه يتكاثر بشكل أكبر، وحوالي 100% من الأشخاص عرضة للإصابة به، وحدسي، يضيف د. جريجوري، هو أننا قد نرى تباطؤًا بنسبة تتراوح من 10% إلى 20%، في انتقال العدوى، لكنني أشك في أن الفيروس سيتوقف عن إصابة الناس خلال أشهر الصيف.

من المهم أيضًا أن نتذكر أن مجرد بدء الدفء في الولايات المتحدة لا يعني أنه الطقس دافئ في مكان آخر.

ويوضح جراي أن الفيروس سيكون أكثر نشاطاً في كل من نصفي الكرة الجنوبي والشمالي، حيث تتعارض الفصول. وبالتالي، فإن التباطؤ الصيفي لانتشار الفيروس في نصف الكرة الشمالي يمكن تعويضه بزيادة في شتاء نصف الكرة الجنوبي.

يقول موقع "CDC" على شبكة الإنترنت: إنه لم يعرف بعد ما إذا كان الطقس ودرجة الحرارة سيؤثران على انتشار فيروس كورونا، ويشير أيضًا إلى أنه على الرغم من أن احتمالية الإصابة بالمرض يمكن أن تكون أقل من أي وقت مضى من جراء الإصابة بفيروسات البرد أو الأنفلونزا خلال فصل الصيف، فإنه لا يزال من الممكن الإصابة به في أي وقت من السنة.

يقول مركز السيطرة على الأمراض الأمريكي: تنتشر بعض الفيروسات الأخرى، مثل نزلات البرد والأنفلونزا، أكثر خلال أشهر الطقس البارد، لكن هذا لا يعني أنه من المستحيل الإصابة بهذه الفيروسات خلال شهور أخرى، في هذا الوقت، لا يُعرف ما إذا كان انتشار "COVID-19" (المرض الناجم عن فيروس كورونا) سينخفض ​​عندما يصبح الطقس أكثر دفئًا، ما زلنا نحتاج لمعرفة الكثير عن قابلية الانتقال وشدته والميزات الأخرى المرتبطة بـ"COVID- 19"، والتحقيقات والبحوث والجهود ما زالت جارية لمعرفة ذلك.

 

 

_________________

time.com

طور العلماء في جامعة سوينبرن للتكنولوجيا في ملبورن عملية جديدة قد تجعل الخرسانة القابلة للانحناء هي السائدة، ويمكنها أن تقلل أيضًا من بصمة الكربون المرتبطة بصنع مواد البناء.

فبدلاً من أسمنت "بورتلاند" التقليدي، يتضمن هذا أسمنت الخرسانة الجديدة الرماد المتطاير، وهو ناتج ثانوي لحرق الفحم من أجل الحصول على الطاقة، وبطريقة ما، تم استخدام الرماد في صناعة الخرسانة بشيء من الخدع القديمة عندما قام المهندسون الرومانيون القدامى بخلط الرماد البركاني بالجير الحي لإنشاء مواد البناء الخاصة بهم، وهذا أحد الأسباب التي جعلت بعض الهياكل التي بنوها ما زالت قائمة حتى اليوم.

ما تمكن فريق جامعة سوينبرن من فعله هو دمج الألياف الاصطناعية مع خليط الخرسانة، وابتكار عملية لتصنيعها دون تسخين الخليط. 

ولمزايا تلك الخرسانة شقان، أنها أكثر ملاءمة للبيئة نظرًا لعدم وجود حاجة لتسخين الحجر الجيري لصنع المكون الإسمنتي، ويزعم علماء جامعة سوينبرن أن تلك الخرسانة تحتاج إلى طاقة أقل بنسبة 36% من الخرسانة التقليدية، والعملية أيضًا تطلق غاز ثاني أكسيد كربون أقل بنسبة 76%، وتجدر الإشارة إلى أنهم يستخدمون مادة متاحة على نطاق واسع في الولايات المتحدة وجميع أنحاء العالم.

وفي الوقت نفسه، تسمح ألياف البوليمر الموجودة داخل الخرسانة بالحفاظ على كسور متعددة "بحجم الشعر" وعدم تقطيعها إلى أجزاء منفصلة، ووفقًا للدكتور بهزاد نعمة الله، أحد الباحثين الذين طوروا هذه المادة، فإنها قابلة للانحناء 400 مرة أكثر من الخرسانة العادية؛ مما يجعلها مثالية للاستخدام في الأماكن التي تتكرر فيها الزلازل.

والخرسانة القابلة للانحناء ليست مفهومًا جديدًا، فقد قام بتطويرها لأول مرة د. فيكتور لي، أستاذ الهندسة المدنية والبيئية بجامعة ميتشيجان، في أوائل التسعينيات من القرن الماضي، ومع ذلك؛ فإن المشكلة كانت دائماً إنتاج المواد بأسعار معقولة، حيث كانت الخرسانة التي ابتكرها د. لي أكثر تكلفة بأربعة أضعاف من الخرسانة التقليدية، وطور فريق من الباحثين من جامعة لويزيانا وسيلة لتقليل تكلفة لإنتاج، ولكن نشر هذا المنتج على نطاق واسع لا يزال بعيد المنال.

 

 

_______________________

engadget.com

- نبتة "التيفا" (عشبة البرك) التي كانت تدمر محاصيل الأرز بالمناطق الريفية في السنغال منذ أكثر من 30 عاماً أصبحت مصدراً للفرص الاقتصادية

- الفحم الحيوي المصنوع من التيفا يعتبر الآن بديلاً أنظف وأكثر أماناً من الحطب

- إنتاج الفحم الحيوي باهظ الثمن قد يكون من الصعب بيعه لكن السكان المحليين ما زالوا يبحثون عن طرق لخفض تكاليف الإنتاج وزيادة الكفاءة

 

الآن يتم إنتاج الفحم الحيوي من حشائش برية كانت تدمر حقول الأرز لأكثر من 30 عامًا، ويتم استخدام هذا الفحم لطهي الطعام، وبناء المنازل، وخلق الفرص الاقتصادية في السنغال، كل ذلك بطريقة مستدامة.

وكانت "التيفا" قد أصبحت مشكلة دولية بعد بناء سدين بين السنغال وموريتانيا، فقد قطعت السدود تدفق المياه وخلقت الظروف المثالية لنمو تلك الأعشاب الضارة.

ولسنوات، حاولت حكومتا السنغال وموريتانيا وفشلتا في إيجاد طريقة فعالة للقضاء عليها، والآن تحل المشكلة بواسطة السكان المحليين بمفردهم -وبأيديهم العارية- كجزء من مشروع تقوده منظمة "GRET" الفرنسية غير الحكومية.

وينتج الفحم الحيوي من خلال حرق نباتات تيفا في أفران خارجية لمدة ست ساعات في المرة الواحدة.

يقول ياسين سي، صانع فحم حجري من التيفا: هذا هو فحم التيفا، حولنا النبات إلى فحم وحصلنا على المواد التي نحتاجها، لا رماد، ولا خسائر، هذا ما أردنا تحقيقه وقد حصلنا عليه.

يتم خلط القصب المتفحم بالماء وقشور الأرز، تقوم الآلة بتشكيل ذلك في قوالب، ثم يتم تجفيفها لمدة ثلاثة إلى أربعة أيام.

وقوالب التيفا تشتعل بشكل أسرع وتحترق لفترة أطول من الخشب.

في المناطق الريفية في السنغال، يعتمد حوالي 83% من السكان على الحطب لأغراض الطهي والتدفئة، وهذا يمكن أن يزيد من الملوثات الناتجة عن الحرق ومن ثم يضاعف من الأخطار الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي.

ولكن فحم التيفا ينتج دخانًا أقل بكثير.

ويمكن استخدام النبات لأغراض أخرى غير الطهي وإنتاج الطاقة، حيث يمكن أيضًا خلط التيفا بالطين لتصنيع طوب للبناء.

كثير من المشاركين في المشروع هم من النساء.

يقول ياسين سي: قبل الحصول على هذه الوظيفة، كانت النساء يبقين في المنزل ويذهبن للحقول لمدة شهر واحد أو لبضعة أيام ولن يفعلن شيئًا آخر، ولكنهن الآن يعملن في تحويل التيفا إلى فحم حيوي، ويمكنهن دعم أسرهن، وتثقيف أطفالهن.

وكل شهر يحولن ما يعادل 13 ألف كيلوجرام من التيفا إلى فحم حيوي.

وعلى الرغم من أن هذه العملية تخلق مصادر جديدة للدخل، فإن الحشائش لا تزال تهدد الأراضي الزراعية.

وقطع التيفا يحتاج لعمالة كثيفة وتكاليف النقل مرتفعة وقد يكون من الصعب أيضًا العثور على مشترٍ.

لكن الكثير من الناس لا يزالون يرون إمكانية أن تعمل المنظمات غير الحكومية والسكان المحليون لإيجاد طرق لتقليل التكاليف وزيادة الكفاءة.

يقول إرنست ديون، من وزارة البيئة والتنمية السنغالية: اليوم، بدأنا ننظر إلى نبات التيفا بشكل مختلف ونعتبره مورداً للدخل في السنغال، لقد بدأنا للتو، لكننا أثبتنا أنه يمكننا فعل الكثير.

 

______________________

  Business Insider

الصفحة 1 من 177
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top