جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

تحتجز السلطات في أوزبكستان رجلاً من أصل كازاخستاني يحمل الجنسية الصينية بعد أن تم رفض السماح له بدخول كازاخستان، ويبدو أن إعادته إلى الصين باتت وشيكة، كما يقول راديو آسيا الحرة RFA.

وكان رجل الأعمال قاليمبك شاهمان قد فر في البداية من الصين، التي تحتجز على الأقل مليون مسلم من الأقلية العرقية للأويجور والكازاخ في معسكرات "إعادة التعليم"، في الرابع من يناير ، ووصل إلى تايلاند ، حيث قام برحلة إلى ألمآتي في كازاخستان، حسبما ذكرت مصادر في كازاخستان

وقالت جماعة حقوقية تتخذ من كازاخستان مقرا لها ان شاهمان استقل طائرة في طريقها الى مطار طشقند الاوزبكستاني بعدما رفضت السلطات الكازاخية دخوله.  

وهو الآن عالق في منطقة محظورة في المطار ، وفقا لبيان صادر عن مجموعة حقوق الإنسان (أتاجورت).

وقال موظف تحدث إلى RFA من (أتاجورت) إن مسئولي وزارة الخارجية الصينية طالبوا بتسليم شاهمان لهم.

وقد اصطدمت المحاولات المتكررة للاتصال بشاهمان بوصلات غير موثوقة بدا أنها تتعرض للتدخل.

وقال شاهمان في رسالة فيديو قصيرة ارسلت بدلا من مكالمة هاتفية "ولدت في محافظة ايمين في اقليم شينجيانج اويجور المتمتعة بالحكم الذاتي في الصين لعائلة زراعية." "أردت أن أذهب إلى كازاخستان ، لأن سجل حقوق الإنسان في الصين يجعل الحياة فيها لا تطاق". .

وقال "كانت بطاقة هويتي تفحص كل 50 إلى 100 متر [164 إلى 328 قدم] عندما كنت في شينجيانغ". " وهذا جعلني أشعر بالقلق الشديد ، الذي لم أعد أستطع تحمله بعد الآن".

وقد قال صديق لشاهمان  لــ RFA أنه لا يزال يخشي من خطر العودة إلى الصين، حيث يمكن وضعه في معسكر "إعادة التعليم".

وقال ذلك الصديق "هذا الرجل موجود في مطار طشقند الان وتستعد السفارة الصينية لابعاده." "وتخطط شرطة طشقند لاعتقاله."  

الشرطة "تتدخل في حياته"

وقال شاهمان إنه رجل أعمال غالباً ما كان يصطحب عملاء أجانب في جولات حول الصين، لكنه كان يتعرض للإذلال بشكل روتيني بسبب التنميط العرقي عند كل منعطف.

وقال في رسالة الفيديو "سواء كان الأمر يتعلق بالطائرة أو بالقطارات أو وسائل النقل العام الأخرى ، فإنهم كانوا يقضون نصف ساعة في كل مرة". "عندما يأتي زبائني من روسيا و كازاخستان للزيارة، ويتحقق حراس الأمن من هويتي أمامهم".

وقال: "كان الموكلون يسألوني عن السبب ، فأقول إن هذه هي مشكلة [الحكومة]، ولكنهم  توقفوا تدريجيًا عن المجيء". " وانقطعت علاقات أصحاب المصانع المحليين بي. ولم يعودوا يريدون العمل معي ".

وفي العام الماضي، انتقل شاهمان للعيش في مدينة كوانجتشو في جنوب الصين، إلى جانب زوجته من اثنية الهان الصينية وابنه الشاب.  

وقال موظف في أتاجورت: "انتقل شاهمان إلى كوانجتشو ليعيش مع زوجته، وقال إن الشرطة المحلية ظلت تتدخل باستمرار في حياته". "وظلوا يسألون لماذا انتقل فجأة إلى كوانجتشو ".

وقال الموظف "ثم أخبروا زوجته بأنها ستضطر إلى مراقبته وتقديم تقرير لهم عن كل تحرك له".

وقد حاول راديو RFA مرة أخرى قبل نشره لهذا التقرير إجراء اتصال مع شاهمان  مباشرة ، ولكن هاتفه المحمول محتجز عند شرطة المطار.

ولكن شاهمان قام بتسجيل مقطعي فيديو يشرح وضعه، مستخدمًا هاتفًا خلويًا مستعارًا من أحد موظفي تنظيف المطار.

وقال في أحد مقاطع الفيديو إنه تم اقتياده من قبل الشرطة بعد أقل من ثلاث ساعات من وصوله إلى المطار ، وأن الشركات في مبنى المطار قد أُمرت بعدم تقديم الطعام له لكي لا يتكلم.

وقال موظف في منظمة أتاجورت(لحقوق الانسان) إن شاهمان كان بالفعل على مقربة من الانهيار العقلي ، وأوشك علي الانتحار احتجاجًا على ذلك."

وقال الموظف "شرطة أمن الدولة الصينية موجودة في طشقند إلى جانب شرطة أمن طاجيكستان." "موجودون جميعا في المطار."

وقال الموظف "قال شاهمان إنه سيتم تسليمه إلى تايلاند في خلال ثلاث ساعات، ونقله من هناك إلى بكين ، وأن الحكومة الصينية دفعت ثمن رحلاته".

محتجزون ضد إرادتهم

وعلى الرغم من أن بكين نفت في البداية وجود معسكرات إعادة التثقيف، قال شوهتير زاكر ، رئيس مجلس جامعة زوار ، لوكالة أنباء شينخوا الصينية الرسمية في أكتوبر 2018 أن المعسكرات هي أداة فعالة لحماية البلاد من الإرهاب وتوفير التدريب المهني للأويجور.

إلا أن التقارير التي قدمتها خدمة الإيجور في إذاعة آسيا الحرة RFA ومنظمات إعلامية أخرى أظهرت أن المحتجزين في تلك المحتشدات معتقلون ضد إرادتهم ويخضعون للتلقين السياسي، ويواجهون معاملة قاسية على أيدي المشرفين عليهم بشكل روتيني، ويتناولون طعاما رديئا ويعانون ظروفا غير صحية في في كثير من الأحيان في مرافق مكتظة.

وقد قال أدريان زينز ، وهو محاضر في أساليب البحث الاجتماعي في المدرسة الأوروبية للثقافة واللاهوت ، ومقرها ألمانيا ، إن حوالي 1.1 مليون شخص قد تم احتجازهم في المخيمات - ما يعادل 10 إلى 11 بالمائة من السكان المسلمين البالغين في زوار XUAR.

وفي نوفمبر / تشرين الثاني 2018 ، قال سكوت باسبي ، نائب مساعد وزيرة الخارجية في مكتب الديمقراطية وحقوق الإنسان والعمل في وزارة الخارجية الأمريكية ، "هناك على الأقل 800 ألف  وربما أكثر من مليون" الأويجور وغيرهم محتجزين في مخيمات إعادة التعليم دون اتهامات ، نقلا عن تقييمات الاستخبارات الأمريكية.

ونقلا عن تقارير موثوق بها ، وصف المشرعان الأمريكيان ماركو روبيو وكريس سميث، الذي يرأس اللجنة التنفيذية للجنة الكونغرس حول الصين ، مؤخرا الوضع هناك بأنه "أكبر احتجاز جماعي لأقلية في العالم اليوم".

----------------

  نشر هذا التقرير في  RFA)  راديو آسيا الحرة) بتاريخ 8 يناير الماضي

إذا تناولت 3 تمرات يومياً لمدة أسبوع واحد، فقد تفكر في أن تتناوله بانتظام بسبب ما يمكن أن يحدث لجسمك جراء الاستمرار في تناول التمر بصورة منتظمة:

يقلل خطر الإصابة بسرطان القولون إلى حده الأدنى:

التمر يجعل الطعام يتحرك في الجهاز الهضمي بمعدل صحي، والتمر أيضاً يجعل القناة الهضمية نفسها سليمة وخالية من البكتيريا الضارة، ولذلك فعندما يعمل كل من الجهاز الهضمي والأمعاء بشكل جيد، يعمل القولون أيضاً بشكل صحي، مما يؤدي إلى تقليل خطر الإصابة بسرطان القولون.

وقد وجدت دراسة أجراها قسم علوم الغذاء والتغذية أن أولئك الذين يستهلكون التمر قد عززوا من صحة القولون؛ لأن التمور تزيد من نمو البكتيريا الجيدة، مما يعوق نمو خلايا سرطان القولون.

يوفر لك طاقة سريعة تدوم طويلاً:

يحتوي التمر على السكريات الطبيعية والجلوكوز والفركتوز والسكروز التي تعطيك دفعة سريعة من الطاقة عندما تحتاجها.

وعلى عكس مأكولات ومشروبات الطاقة، تحتوي التمور على مكونات صحية أخرى مثل الألياف، والبوتاسيوم، والماغنيسيوم، والفيتامينات ومضادات الأكسدة التي تحافظ على هذه المستويات، ولا تستهلكها بسرعة.

يحسن صحة جهازك الهضمي:

إذا كنت ترغب في الحفاظ على حركة مكونات الجهاز الهضمي بشكل لطيف ومنتظم، فإن التمور هي الشيء الوحيد الذي يمكنك من عمل ذلك، فمن بضع تمرات، تحصل على 12 جراماً من الألياف، وهذا يمثل 48% من المدخول الموصى به للجسم يومياً.

ويمكن للكميات والأنواع الصحيحة من الألياف أن تفيد صحة الجهاز الهضمي من خلال منع الإمساك وتعزيز وتنظيم حركات الأمعاء، وألياف التمور هي بالتأكيد النوع المناسب من الألياف للقيام بهذه المهمة، وقد أظهرت دراسة نُشرت في المجلة البريطانية للتغذية أن الأشخاص الذين تناولوا 7 تمرات يوميًا لمدة 21 يومًا أظهروا تحسناً في الإخراج وزيادة في حركة الأمعاء مقارنةً بالوقت الذي لم يكونوا يتناولون فيها التمر.

يمكن أن يجعلك أكثر ذكاءً:

يحتوي التمر على فيتامين "ب 6" الذي ثبت أنه يحسن أداء الدماغ عن طريق مساعدة الجسم على إنتاج السيروتونين والنورادرينالين، وينظم السيروتونين بدوره الحالة المزاجية ويفيد النورإبينفرين جسمك في التعامل مع الإجهاد، وعلى العكس من ذلك، أظهرت الأبحاث أن انخفاض مستويات فيتامين "ب 6" يرتبط بالاكتئاب.

لذلك، فعندما يكون دماغك غير مجهد، ومزاجك جيد، يصبح حاداً ومستعداً للتعلم وللاحتفاظ بالمعلومات.

يعالج البواسير:

البواسير عبارة عن عروق في فتحة الشرج تصيب المستقيم بالتورم عندما تلتهب، وغالباً ما يحدث هذا بسبب الإمساك الذي يؤدي إلى إجهاد في تلك المنطقة في الطرف البعيد من الجهاز الهضمي، هذه حالة رهيبة وغالباً ما تكون مؤلمة للغاية ويمكن علاجها لحسن الحظ من خلال تغيير النظام الغذائي من أجل تقليل الإمساك.

ويوصي العديد من الأطباء بالقيام بحمية غنية بالألياف، وهذا يشمل التمر التي تساعد في علاج البواسير.

علاج القلب وتحسين نظم القلب والأوعية الدموية:

أحياناً كل ما يتطلبه الأمر هو تناول عدة تمرات لفترة طويلة من الزمن لعلاج القلب.

هذه حقيقة، فقد وجد أن البوتاسيوم الموجود في هذه الفاكهة الصغيرة السحرية قادر علي خفض نسبة الــ"LDL" (الكوليسترول السيئ) الذي يسبب انسدادات في الشرايين يمكن أن تؤدي إلى السكتة الدماغية والنوبات القلبية، ووجدت دراسة أن النساء المسنات اللائي تناولن كميات كبيرة من البوتاسيوم انخفض لديهن خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والسكتة الدماغية ومعدل الوفيات.

لذا، استثمر في التمر -عدة تمرات على مدى فترة طويلة من الزمن- وستجد صحة طويلة الأمد يمكن أن تؤدي إلى سعادتك.

جيوتي بونواني (*)  

 

بالرجوع إلي السجلات، يبدو أنه عندما يكون مرتكبو العنف من الأقليات، فإن عملية العدالة تصبح سريعة، وعندما يرتكب العنف من قبل الجماعات المسلحة المنظمة من الهندوس بالكاد يتحرك ذراع القانون الطويل.

يتساءل المرء عما يمكن أن تشعر به أسرة سوبوده كومار سينج، ضابط الشرطة الذي قُتل في بولاندشير في 3 ديسمبر 2018، على يد غوغاء كانوا يحتجون على ذبح بقرة!

وبماذا يجب أن يشعروا عندما يقرؤون بأنه قدم استدعاء قانون الأمن القومي (NSA) على جناح السرعة لمعاقبة ثلاثة من المسلمين تم اعتقالهم بسبب الاشتباه بذبح بقرة، في حين أن القبض على قتلة سينج كان يتحرك على مهل.

وكان اثنان من المتهمين الرئيسين في مقتل الشرطي قد نشروا أشرطة فيديو لأنفسهم توثق الجريمة على الفور، ومع ذلك، فقد زعمت شرطة بولاندشير أنه لم يتسنَّ تعقبهم.

النظرية التي طرحها قاضي مقاطعة بولاندشير أنوج جوها لاستحضار قانون الأمن القومي (NSA) ضد ذبح البقر المزعوم ليست جديدة، حيث قال جوها: إن جريمتهم كانت السبب وراء أعمال العنف التي وقعت في الثالث من ديسمبر.

هذا يذكرنا بتصريحان هامان أدلى بهما زعيمان، لن يتم نسيانهما أبداً، الأول: "عندما تسقط شجرة كبيرة، فلا بد أن تهتز الأرض"، وقد صرح به راجيف غاندي بعد ثلاثة أسابيع من ذبح 3 آلاف من السيخ في ثلاثة أيام عقب اغتيال رئيسة الوزراء إنديرا غاندي في 31 أكتوبر 1984، والتصريح الثاني: "ردود الأفعال تستمر طالما استمرت الأفعال"، صرح به رئيس الوزراء ناريندرا مودي في اليوم الثاني من العنف ضد المسلمين في جميع أنحاء ولاية جوجارات، التي أعقبت حرق 58 من الركاب الأبرياء في محطة سكة حديد جودهرا في 27 فبراير 2002.

وقد بدأت "العدالة" في التحرك بعد هذين الحدثين، وفقاً لتصريحات الزعيمين (راجيف غاندي، ومودي)، وفي الوقت الذي تم فيه شنق قتلة إنديرا غاندي بمنتهى السرعة عام 1989، فإن الحكم الأول على قتل السيخ لم ينفذ إلا في عام 1996، وقد ذهب المحرض البارز إلى السجن قبل بضعة أيام فقط، ولا يزال العديد من أولئك الذين ينتقمون من مجتمع بأكمله بسبب أفعال ارتكبها اثنان منهم دون عقاب، وفي جوجارات أيضاً، قاموا بتطبيق "قانون منع الإرهاب" شديد القسوة على أولئك الذين أضرموا النار في الحافلة "S-6" قبل أن يلغى من قبل المحكمة العليا في عام 2008، ولكنهم قبضوا على أولئك الذين انتقموا ببربرية منقطعة النظير من مسلمين أبرياء في جميع أنحاء ولاية جوجارات بموجب قوانين عادية، وكان يمكن أن يبرأ معظمهم لو لم تقدم القضية للمحكمة العليا بعد عامين.

ومن الغريب أن النظرية التي طرحها اثنان من كبار القادة والشخصيات التي تنتمي إلى طرفين من الطيف السياسي لم تطبق على أحداث عنف أخرى هزت الأرض مثل مذبحة دلهي 1984 وجوجارات 2002.

وقد أثار هدم مسجد بابري في أيوديا في 6 ديسمبر 1992، أعمال شغب في جميع أنحاء الهند  قتل فيها حوالي 1700 شخص، ولا تزال عواقب هذا الفعل التدميري لمكان عبادة، يزعجنا ويؤسفنا جميعاً.

ومن بين الوفيات البالغ عددها 1700 حالة في أعمال العنف التي أعقبت عملية الهدم، وقعت 900 حالة في مومباي وحدها في ديسمبر 1992 ويناير 1993، وقد شعر السكان في جميع أنحاء الهند بآثار العنف في المركز المالي للبلد، وأصبحت أعمال الشغب هذه السبب في أول حالة إرهابية كبرى في البلاد، أودت بحياة 257 روح بريئة: في تفجيرات 12 مارس 1993، التي خططت لها عصابات داود إبراهيم من باكستان.

لم يكن من الصعب العثور على المسؤولين عن الجريمة الأصلية -سواء كانت هدم مسجد بابري أو أعمال الشغب التي أعقبت ذلك في مومباي- فقد وقع الهدم على مرأى من آلاف رجال الأمن، في مومباي بقيادة شيف سينا الذي حرض وبدون خجل على الدعوة للعنف ضد المسلمين من خلال جريدته "Saamna"، ولم يحاول الغوغاء الغاضبون إخفاء انتمائهم السياسي.

ولكي نيأس من معاقبة واحد من المتهمين في هدم مسجد بابري، فقد تقلد منصبي نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية في البلاد، وأصبح شريكه عضواً في حكومة الاتحاد، وفي مومباي، فبرغم سيطرة الشرطة على 60% من حالات الشغب، وإلقاء القبض على مرتكبي التفجيرات بموجب قانون مكافحة الإرهاب، والحُكم على 100 منهم بعقوبات تراوحت بين السجن المؤقت والسجن المؤبد، وإن كان ذلك قد تم بعد 13 سنة، فكم عدد المدانين بأعمال الشغب؟ فقط أربعة توفي شخصان وخرج اثنان بكفالة.

إذاً، ففي أي حالة من حالات العنف الكارثي هل تطبق نظرية رد الفعل؟ وبالعودة للسجلات، يبدو أنه عندما يكون مرتكبو العنف -سواء كان "عملاً" أو "رد فعل"– من الأقليات، فإن عملية العدالة تكون سريعة ورهيبة، لكن عندما يكونون من الجماعات المسلحة الهندوسية المنظمة، بالكاد يتحرك ذراع القانون الأسطورية الطويلة.

إن تطبيق هذه المعايير المزدوجة حتى في حالة استثنائية، كأن يكون الضحية هو ضابط شرطة هندوسي، يبين الطبيعة الحقيقية "لعلمانيتنا" (علمانية الهند).

 

__________________________________________________________

(*) صحفية هندية مستقلة في مومباي، والمقال منشور في موقع "indianexpress" الإلكتروني.

- السبسي: البطالة والفقر ما زالا مستمرين.. المناطق الداخلية مازالت مهمشة.. لا يمكن بناء ديمقراطية خلال 8 سنوات.. النتائج الملموسة تحتاج إلى وقت

- الغنوشي: لا يوجد بديل عن سياسة توافقية وفقاً للقانون الانتخابي.. بطاقة تونس الفائزة هي نجاح انتقالها الديمقراطي ويجب ألا نفقد هذه البطاقة

- 9 حكومات لتونس منذ عام 2011 فشلت في حل مشكلات البطالة والفقر خاصة بين الشباب المتعلمين و30% منهم عاطلون

- العملة التونسية تراجعت بشدة وارتفع معدل التضخم إلى مستوى قياسي بلغ 7.5%

 

متظاهر تونسي مكمم يحمل سلة فارغة وبطاقة حمراء مع ملصق مكتوب عليه "بطاقة حمراء لكل السياسيين بدون استثناء" خلال مظاهرة للاحتفال بالذكرى الثامنة للانتفاضة الديمقراطية في تونس العاصمة، 14 يناير 2019.

تجمّع الآلاف، يوم الإثنين الماضي، في العاصمة التونسية وقد مر بالبلاد 8 سنوات منذ أن أطاحت ثورة ديمقراطية برجلها القوي الذي طال حكمه، وجاءت هذه التظاهرة وسط تفاقم المشكلات الاقتصادية في الدولة الواقعة في شمال أفريقيا وغضب الشعب المستمر من الوعود التي لم تتحقق بعد الثورة.

اجتمعت النقابات والأحزاب السياسية وغيرها من جماعات المجتمع المدني في تونس للاحتفال بثورة 2011 ومن أجل استمرار الضغط على الحكومة لتحسين الفرص الاقتصادية في ذلك البلد الفقير.

عمال الدولة الذين يريدون إنهاء خطة تجميد الرواتب سيقومون بإضراب عام يوم الخميس قد يعطل المطارات والموانئ وصناعة السياحة الحيوية في هذه الدولة المتوسطية، وقد حذر زعيم الاتحاد محمد علي بوغديري من احتمال وقوع أعمال عنف قائلاً: إن "صبر العمال" ينفد.

وقد افتتح الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي معرضاً، يوم الإثنين الماضي، عن الثورة في المتحف الأكبر في البلاد، وحث جميع الأطراف على العمل معاً لحل خلافاتهم، واستدعى اللاعبين السياسيين الرئيسين والزعماء النقابيين الأسبوع الماضي للضغط عليهم لتجنب الاضطرابات.

وحذر السبسي من خطر حدوث إضراب عام على الاقتصاد الهش للأمة، لكنه أقر بأن البطالة والفقر ما زالا مستمرين، وأن المناطق الداخلية تظل مهمشة.

وقال: لا يمكن بناء ديمقراطية خلال 8 سنوات، النتائج الملموسة تحتاج إلى وقت.

وقد ظهرت التوترات الشهر الماضي بعد أن أشعل صحفي تونسي النار في نفسه وقتل نفسه في منطقة القصرين الفقيرة احتجاجاً على البطالة والفساد وقلة الفرص، ودفعت وفاة الصحفي لعدة أيام أشكالاً من أعمال الشغب، ولكن الحكومة وعدت بتقديم المساعدات للمناطق المهملة رداً على ذلك.

وقد أدى عمل يائس (الانتحار) لبائع لثورة 2011 في تونس، وأدت الانتفاضة إلى طرد رجل تونس القوي لفترة طويلة وأطلقت العنان لثورات "الربيع العربي" في جميع أنحاء المنطقة، وتونس هي الدولة الوحيدة التي خرجت من الفوضى بديمقراطية مستدامة!

وقال راشد الغنوشي، زعيم حزب النهضة الإسلامي المعتدل الذي يمثل جزءاً من الائتلاف الحاكم في تونس: لا يوجد بديل عن سياسة توافقية وفقاً للقانون الانتخابي، بطاقة تونس الفائزة هي نجاح انتقالها الديمقراطي، يجب ألا نفقد هذه البطاقة.

لكن المسار الديمقراطي مازال مضطربًا ويكافح رئيس الوزراء يوسف الشاهد للعثور على مسار بين الضغط النقابي من أجل رواتب أعلى للموظفين العموميين ومطالب تقشف صندوق النقد الدولي، فالاقتصاد التونسي يعتمد على قروض صندوق النقد الدولي المرتبطة بتخفيض التكاليف الحكومية، بما في ذلك تجميد الرواتب لموظفي الدولة البالغ عددهم 60 ألف موظف.

وقد تحدّى الشاهد مطالب صندوق النقد الدولي في المفاوضات مع النقابات ووافق على زيادة صغيرة، لكن النقابات رفضت الخطوة وقالت: إنها "فتات".

وقد حكمت تونس 9 حكومات منذ ثورة يناير 2011، وكلها فشل في الاستجابة لمطالب الثوار وحل مشكلات البطالة المتفاقمة والفقر، ​​خاصة بين الشباب المتعلمين، 30% منهم عاطلون عن العمل.

في هذه الأثناء، تراجعت العملة التونسية وارتفع معدل التضخم إلى مستوى قياسي بلغ 7.5%.

 

___________

المصدر: "AP".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top