في حوار خاص مع درة أمينة
ناشطة تايلاندية مسلمة: حب الوطن واستشعار المسؤولية أكبر حافزين للمشاركة المجتمعية

16:14 09 أبريل 2018 الكاتب :   هاني صلاح

قالت الناشطة التايلاندية المسلمة درة ني أمينة: أكبر حافز يدفعك لمساعدة مجتمعك هو استشعارك بالمسؤولية نحوه وحبك لوطنك وكل هذا محله قلب الإنسان، فأنت تقوم بدورك المجتمعي التطوعي فقط ابتغاء الثواب والأجر من الله تعالى".

وأشارت أمينة في حوار خاص مع "المجتمع"، إلى أن المجتمع المسلم في تايلاند يفتقد لوجود مؤسسات ترعى المهتدين الجدد الأمر الذي يتسبب بعودتهم إلى أديانهم السابقة، مؤكدة مواصلة الجهود لتوفير المساعدة لهم على نحو أفضل.

وتالياً تفاصيل الحوار حول دور المرأة المسلمة المجتمعي في تايلاند:

من هي درة أمينة؟

- ـناشطة تايلندية مسلمة، ولدت عام 1994م، حصل علي البكالوريوس عام 2017م في لغة الملايو من جامعة فطاني بجنوب تايلاند. شاركت خلال الفترة (2015-2016) في برنامج للتبادل الطلابي مع جامعة جاكرتا بإندونيسيا.

فزت بالمركز الأول بجائزة الفلاح لعام 2017م، ضمن مشروع "الطالب حسن السلوك، جيد التعلم، حميد الأخلاق"، والتابع لأكاديمية الدراسات الإسلامية والعربية. كما حصلت على شهادات تقدير في أنشطة متعددة داخل وخارج تايلاند.

الكثيرون لا يشاركون في العمل العام.. فما الذي دفعكم للقيام بدور مجتمعي؟

- أكبر حافز يدفعك لمساعدة مجتمعك هو استشعارك بالمسؤولية نحوه وحبك لوطنك وكل هذا محله قلب الإنسان، فأنت لا تسعى للربح والتطوع لا يعود عليك بعوائد مادية لكنك تقوم بدورك المجتمعي التطوعي فقط ابتغاء الثواب والأجر من الله تعالى.

متى بدأتم بالاهتمام في المشاركة المجتمعية؟

- بدأ اهتمامي بالمشاركة في العمل العام منذ أن كنت طالبة بجامعة فطاني، وكانت مشاركتي داخل وخارج الجامعة وكذلك خارج البلاد في دولة ماليزيا المجاورة.

ففي داخل الجامعة: شاركت في الأنشطة الطلابية التي يقوم بها اتحاد الطلاب، كما ترأست النادي الطلابي "إندونيسيا" بالجامعة.

بينما خارج الجامعة: شاركت في حملات تطوعية ومخيمات خدمية لمساعدة السكان في مختلف مناطق تايلاند. وعلى سبيل المثال فقد سافرت لمدة 10 أيام في زيارة دعوية للمسلمين بغرب تايلاند مع جمعية (Da-I yah Club)، حيث توجد أعداد قليلة منهم هناك، ومن خلال تعاملاتنا مع غير المسلمين في هذه المناطق اعتنق عشر قرويين الإسلام.

بينما خارج البلاد: فقد سافرت عام 2015م، ضمن حملات إغاثية لمنظمة السلام التابعة لجامعة فطاني لمساعدة ضحايا الفيضانات في منطقة كيلانتان بماليزيا المجاورة. كذلك تطوعت في برامج تعليمية، لتعليم المسلمين بمنطقة بيرليس في ماليزيا حيث قضيت هناك شهر لتعليمهم العلوم الإسلامية والقرآن، والكثير منهم حفظوه الآن، ومازلت أتردد في زيارات إليهم خلال العطلات.

حالياً، ما دوركم في العمل المجتمعي؟

- حالياُ أنا سكرتيرة شبكة "مجلس الشباب من أجل الإنسانية"، وهي منظمة غير ربحية، تهتم بمساعدة المحتاجين والفقراء والمرضي والمعاقين والأطفال الذين يحتاجون إلى غاز الأكسجين، ومنظمتنا تساعد جميع الناس من جميع الأديان وليس فقط المسلمين.

ماذا عن التحديات التي تواجهكم؟

- التحديات التي تواجهنا خلال مساعينا لمساعدة المسلمين في تايلاند، تتمثل في عدم قدرتنا على رعاية إخواني وأخواتي المسلمات في مناطق أخرى من تايلاند وتقديم المساعدة التي يحتاجونها.

كما تواجهنا مشكلة أناس يعتنقون الإسلام ثم يرتدون عنه لأديانهم السابقة بسبب عدم وجود مؤسسات تعتني بهم وترعاهم.

لكننا لن نستسلم بسهولة لهذه التحديات وسوف نواصل بذل قصارى جهدنا لرعايتهم ومساعدتهم على نحو أفضل حيث لا يمكننا تجاهلهم.

من وجهة نظركم، ما أبرز الإنجازات التي حققتموها حتى اليوم؟

- من عوامل سعادتي عندما أعمل في منظمة غير حكومية؛ أنه يكون بمقدوري إعداد جيل من الشباب والفتيات جاهز للتطوع في خدمة المجتمع. الآن، لدينا 150 متطوعًا جاؤوا للمشاركة في حملات تطوعية خدمية معنا.

ما حلمكم الذي تسعون لتحقيقه من خلال نشاطكم المجتمعي؟

- حلمي يتمثل في إنشاء منظمة إنسانية قادرة على ممارسة أنشطتها في مختلف أنحاء تايلاند ومساعدة الناس المحتاجين.. كما أعمل من أجل بناء شباب قادر على خدمة مجتمعه وحريص على حقوقه ومحب للعادلة والمساواة بين شعبه.

نود إطلالة على واقع المرأة التايلاندية (المسلمة وغير المسلمة) وأبرز التحديات التي تواجهها.

- النساء في تايلاند حصلن على حقهن في القيام بكل شيء، لكنهن يواجهن تهديدات جنسية مثل الإساءة اللفظية التي تؤدي للاغتصاب. وهناك إحصائيات كثيرة عن أن جرائم الاغتصاب تتزايد كل عام. هذه المشكلة في أعلى القائمة في تايلاند وتبدو أسوأ حالا. وفي الواقع ، هذه المشكلة تؤدي لأشكال من  الظلم أو الإهانة للمرأة. ويعتقد الرجال أن النساء ضعيفات وليس لديهن طاقة لمواجهة الرجال.

وماذا عن المرأة المسلمة التايلاندية؟

- في الماضي، كان دور المرأة مختلفًا تمامًا حيث كانت المرأة مسؤولة عن أسرتها والرجال مسؤولون عن كسب المال. وفي الوقت الحاضر، يتم قبول النساء في المجتمع حيث يمكن أن يعملن خارج مثل الرجال، في مختلف مجالات الحياة حتى العسكرية منها، بل يمكن للمرأة أن تصبح رئيس وزراء.

كما يسمح لهن بالدراسة لأعلى مستوى كالرجال وفتح المجال لها للتعبير عن قدراتها. كما يمكن أن تصبح المرأة زوجة وأم جيدة من منظور إسلامي في نفس الوقت الذي تعمل فيه في أي عمل.

ما التحديات التي تواجه المرأة المسلمة فقط خلال مشاركتها المجتمعية؟

- على الرغم من السماح للمرأة بالعمل في المجتمع، فإنها تميل إلى تجاهل أو نسيان القواعد الهامة التي تجعلها زوجة وأم. والنساء يوظفن العديد من النساء لرعاية أطفالهن مما يجعل أطفالهن غير مربين بشكل جيد.

ومشكلة أخرى تواجهها المرأة التايلندية هي عدم السماح للنساء بارتداء الملابس الإسلامية التي تغطي الجسم بالكامل باستثناء يديها ووجهها، وعلاوة على ذلك، لا يُسمح لهم بارتداء الحجاب أو تغطية الوجه في بعض الشركات أو المؤسسات.

ماذا عن نجاحات المرأة المسلمة بشكل عام في المجتمع التايلاندي؟

- النساء أقمن المنظمة المسماة "مجلس منظمة المسلمين من أجل السلام (CMCP)"لتنمية وتشجيع سلطة المرأة في تايلاند. وهذه المنظمة كذلك هي مركز للتواصل مع المنظمات الأخرى التي تضم 30 مجموعة. وتقوم جميع المنظمات بإقامة اجتماعات سنوية (ملتقيات) تشارك فيه النساء بوجهات نظرهن أو أفكارهن.

ختاماً، ما أبرز توصياتكم المستقبلية لتحقيق أداء أفضل للمرأة التايلاندية المسلمة في دورها المجتمعي؟

- أنصح بتطوير ودعم قدرة المرأة على التعلم للمعارف واللغات والمهارات، كما أشجع على تعزيز مشاركتها في المنظمات المجتمعية خاصة التي تدعمها الحكومة حتى تستطيع القيام بدورها المجتمعي نحو بلدها.

  • عنوان تمهيدي: في حوار خاص مع درة أمينة

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top