طباعة

    الأقليات المسلمة في أسبوع.. أجواء احتفالية برمضان

11:15 21 مايو 2018 الكاتب :   هاني صلاح

يستعرض تقرير هذا الأسبوع، أبرز الأنشطة والفعاليات في أوساط الأقليات المسلمة حول العالم خلال أسبوع، واتسمت فعاليات هذا الأسبوع بأجواء احتفالية بحلول شهر الصوم.

روسيا: مسلمو سراتوف يستقبلون رمضان باحتفالية مفتوحة

في أجواء احتفالية مفتوحة سادتها البهجة والفرحة أدخلت السرور على الأطفال، احتفل مسلمو سراتوف، بوسط روسيا، بحلول شهر رمضان في 15 مايو، أمام المركز الإسلامي بوسط المدينة.

وفي تصريحات لـ"المجتمع"، أوضح الشيخ الداعية د. نضال الحيح، نائب رئيس الإدارة الدينية لمسلمي حوض الفولكا، أن هذا الاحتفال "ننظمه للعام الثالث على التوالي أمام مركزنا الإسلامي في مدينة سراتوف بمناسبة حلول شهر رمضان، وهو أحد ثلاثة احتفالات نقيمها ابتهاجاً بشهر الصوم والقرآن، حيث هناك احتفال ثان في وسط الشهر باسم "خط الاستواء الرمضاني"، ثم احتفال ثالث لتوديع رمضان في نهاية الشهر".

وتابع: "هدف هذه الاحتفالات الثلاثة هو إظهار البهجة والسرور بحلول شهر رمضان وإدخال الفرحة على الأطفال مما يرسخ لديهم صورة نمطية إيجابية عن مناسباتهم الدينية، وهو ما يرسخ لديهم انتماءهم الديني ويربطهم بهويتهم الإسلامية".

وأضاف: "إضافةً لذلك، فإننا كمسلمين من سكان هذه البلاد الأصليين نعبر عن هويتنا الإسلامية أمام غير المسلمين؛ لذا جاء الاحتفال أمام المركز الإسلامي وبجوار الشارع العام إظهاراً لخصوصيتنا الدينية ولتعريف الآخر بأعيادنا ومناسباتنا الإسلامية لتطبيق مفهوم المواطنة المشتركة التي تحترم تعددية الهوية للمجتمع".

ألبانيا: مدينة الباسان تستقبل رمضان بتوزيع المصاحف

استقبلت مدينة الباسان بوسط ألبانيا أول أيام شهر رمضان بتوزيع أكثر من 1200 مصحف على المواطنين بوسط المدينة بجانب توزيع مئات من إمساكية رمضان التي تتضمن مواعيد الصلوات وأوقات السحور.

وعلى صفحته الرسمية على "فيسبوك"، قال أجيم دوكا، مفتي محافظة الباسان: إن عملية التوزيع التي تمت بوسط المدينة شهدت اهتماماً وإقبالاً كبيراً من المواطنين.

يشار إلى أن ألبانيا التي تقع في منطقة البلقان تعد الدولة الأوروبية الوحيدة بغالبية ساحقة من المسلمين تتعدى الـ70% من تعداد سكانها البالغ نحو 3.5 مليون نسمة.

مسلمو أوكرانيا يتذكرون ثمار الصحوة الإسلامية في رمضان

استشعاراً لفضل ربهم عليهم، عدَّد مسلمو أوكرانيا في أول تراويح رمضانية ثمار الصحوة الإسلامية التي سادت بلادهم في أعقاب انتهاء الحكم الشيوعي في بدايات التسعينيات من القرن الماضي، وفقاً لموقع اتحاد الرائد الإلكتروني.

فبعد الركعة الرابعة من صلاة التراويح اليوم الأول من رمضان في 16 مايو، وقف مفتي مسلمي أوكرانيا، الشيخ سعيد إسماعيلوف، أمام المصلين مذكراُ بحال مسلمي أوكرانيا قبل عقود قليلة وبين واقع اليوم الذي يشهد صحوة إسلامية متنامية في كافة ميادين الحياة.

وعدد الشيخ سعيد إسماعيلوف صوراً من الاختلاف بين الأمس واليوم؛ فلم يكن لمسلمي أوكرانيا خلال الحقبة الشيوعية أي وجود أو تمثيل، ولم يكن لديهم أي مأوى أو ملجأ يهتم بهم وبأبنائهم كمسلمين، بينما اليوم أصبح لديهم اتحاد الرائد الذي يضم عشرات من المساجد والمراكز الإسلامية والجمعيات الاجتماعية؛ كما أصبح للمسلمين مفتٍ عام وإدارة إفتاء مركزية.

وتابع: "كما زادت أعداد المصلين، بنسبة لا تقل عن 10% سنوياً، حتى صارت صلاة التراويح تصلى في المسجد الذي يتسع لأكثر من 1000 شخص، وفي ساحته، بعد أن بدأت قبل عقود بأفراد، أو عشرات على أكثر تقدير".

وأضاف: "ما لا يقل عن 1200 شخص يحضرون الإفطارات الجماعية يومياً في المركز، بعد أن كان طعام الحلال مشكلة كبرى بالنسبة لهم، والاجتماع في مكان صالح أمر جد صعب".

كما لفت إلى أن أعداد المسلمين والمسلمات الجدد "ازدادت وباتوا يشكلون نحو 30-40% من مسلمي العاصمة كييف وممن يرتادون المركز الإسلامي خلال شهر الصيام".

وأشار كذلك إلى أنه "في كل عام، تزداد نسبة الفعاليات والنشاطات الخيرية والثقافية والحضارية التي تنطلق من المركز الإسلامي بكييف أو تحتضنها جنباته خلال شهر رمضان المبارك، وهذا العام زادت عن عشرة فعاليات مركزية كبيرة ومهمة".

الفلبين: احتفالية بتخريج عشرات الأمهات ممن حرمن من التعليم

ضمن برامجها التعليمية المتواصلة التي تستهدف النساء اللاتي حرمن من التعليم في السن المبكر في فترات زمنية سابقة أثناء الحروب المتواصلة بين مسلمي جنوب الفلبين والحكومة الفلبينية في مانيلا، وفي أجواء احتفالية، قامت مدرسة الهداية الإسلامية، في 13 مايو، بتكريم 50 طالبة ممن تخرجن من المرحلتين الإعدادية والثانوية، في العام الدراسي (2017-2018)، وذلك بمعسكر دارافانان، بمنطقة سلطان قدرات، في محافظة ماجنداناو، بجنوب الفلبين.

وبحسب موقع "لوران"، التابع لجبهة مورو الإسلامية؛ فإن مدرسة الهداية تأسست في عام 2005 تحت إدارة هيئة رفاهية المجتمع التنظيم النسائي لجبهة تحرير مورو الإسلامية، وتدرجت بالمراحل التعليمية إلى أن وصلت هذا العام الدراسي للصف الأول بالمرحلة الجامعية، ووصل عدد طالباتها إلى نحو 300 طالبة في المراحل الدراسية المختلفة، ويقوم بالتدريس المدرسات اللاتي تخرجن من الجامعات العربية والإسلامية في الدول العربية.

وفي تصريحات لـ"المجتمع"، أوضح الشيخ حبيب عثمان، عميد كلية الإرشاد للدعوة والإمامة، بمدينة كوتاباتو، بجنوب الفلبين، أن "طالبات مدرسة الهداية من الأمهات والنساء اللاتي حرمن من التعليم في السن المبكر، وهن من قرى مختلفة يدرسن بمدرسة الهداية التي تقع في معسكر درافانان وهي منطقة شعبية".

وحول المناهج الدراسية؛ أوضح أنه "يتم تدريس العلوم الشرعية من المراحل الابتدائية إلى الثانوية، وافتتح هذا العام الصف الأول من المرحلة الجامعية، كما أن هناك تعليماً لتأهيل المهارات عبر "كورسات" متعددة منها بحسب المقرر في المعاهد الفنية للحكومة الفلبينية أو ما يعرف بهيئة "تسدا" التي تدرس العلوم الفنية في البلاد".

وأشار إلى أن هيئة رفاهية المجتمع هي هيئة تابعة لجبهة تحرير مورو الإسلامية، ولها أنشطة كثيرة في تأهيل المناطق التي تضررت بالكوارث الطبيعية والإنسانية، لا سيما في المناطق التي تضررت من النزاع المسلح، وتعتمد على الجهود الذاتية لها في تمويل مشروعاتها المدنية".

"برادات المياه".. "هدية كويتية" لمساجد بشرق سريلانكا

قام "فاعل خير" كويتي بإهداء برادات مياه لمساجد بشرق سريلانكا مع بدايات حلول شهر رمضان المبارك.

فقد تم في 15 مايو، توزيع برادات المياه على المساجد والمدارس والمعاهد العربية والمرافق العامة في دار الأرقم للتعريف بالإسلام التابعة لمركز الإرشاد الإسلامي بشرق سريلانكا. وذلك وفقاً للصفحة الرسمية لمركز الإرشاد على "فيسبوك".

يشار إلى أن مركز الإرشاد الإسلامي بشرق سريلانكا، تأسس عام 1990م، وله نشاط في مجالات ثلاثة هي الدعوة والتعليم والخدمات الإنسانية.

مقدونيا: إحياء تقاليد سابقة بختم القرآن في التراويح

لأول مرة في مقدونيا، أحد مساجد العاصمة إسكوبيا، يعود لإحياء تقاليد ماضية كانت اندثرت في رمضان، بأداء صلاة التراويح في كل يوم بجزء كامل من القرآن الكريم، وفقاً لصفحة مفتي العاصمة إسكوبيا على "فيسبوك".

فقد أعلن مفتي العاصمة إسكوبيا، الشيخ تشنان أفندي إسماعيل، بأن مسجد "أراستا" في منطقة السوق القديم بالعاصمة؛ سوف يصلي يومياً بجزء كامل من القرآن الكريم، وسوف يؤم المصلين بالمسجد خلال تراويح شهر رمضان اثنان من الحفاظ، وهما الشيخ الحافظ شيفال أفندي عزيز، والشيخ الحافظ عبد الباقي أفندي باكي.

يذكر أنه من عادات المساجد في البلقان في رمضان صلاة 20 ركعة بشكل سريع ومختصر جداً، وتعد هذه هي المرة الأولى التي يعود فيها أحد مساجد مقدونيا لعادات سابقة بختم القرآن كاملاً خلال تراويح رمضان، وتشتهر مقدونيا بوجود الكثير من حفظة القرآن الكريم.

موضوعات ذات صلة