الأقليات المسلمة في أسبوع.. إنجازات أوروبية بامتياز

12:37 23 يونيو 2018 الكاتب :   هاني صلاح

يستعرض تقرير هذا الأسبوع أبرز الأنشطة والفعاليات التي تمت في أوساط الأقليات المسلمة حول العالم خلال أسبوع، وغطى هذا التقرير أنشطة وفعاليات إسلامية متنوعة في ست دول بغرب وشرق القارة الأوروبية.

 

ألبانيا: "التحديات المجتمعية المعاصرة" ورشة عمل لأئمة محافظة الباسان

نظمت إدارة الإفتاء في محافظة الباسان بوسط ألبانيا، في 20 يونيو، ورشة عمل مع أئمة المحافظة حول كيفية التعامل مع التحديات المجتمعية المعاصرة التي تواجه عمل الأئمة فيما يتعلق بالمجتمع والتغيرات في العقلية الاجتماعية خاصةً لدى الجيل الجديد من الشباب.

وخلال الندوة، دعا مفتي محافظة الباسان الأئمة إلى إعطاء الأولوية في خطابهم الديني وأنشطتهم الدعوية للشباب والتركيز على المشكلات السلبية التي تواجههم، ضارباً مثالاً بظاهرة انتشار الكحول والقمار في أوساطهم.

كما شدد مفتي المحافظة على أهمية التواصل مع الشباب وفتح قنوات حوار معهم واستشارتهم، مع تنفيذ برامج إنمائية للشباب من شأنها مساعدتهم على النهوض بقدراتهم في خدمة أنفسهم ومجتمعاتهم المحلية.

 

روسيا: افتتاح أول مسجد بمدينة سولنتشنوغورسك بمقاطعة موسكو

في احتفال رسمي، نظمته الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، وحضره العديد من الشخصيات الحكومية والدينية، افتتح في 17 يونيو، أول مسجد في مدينة سولنتشنوغورسك التي تقع ضمن مقاطعة موسكو العاصمة، وذلك وفقاً للموقع الإلكتروني للإدارة الدينية لمسلمي روسيا.

وقد بدأ الاحتفال بتلاوة عطرة لآيات من القرآن الكريم تلاها المفتي إسلام داشكين، رئيس الإدارة الدينية لمسلمي مقاطعة بنزا الروسية، ثم ألقى المفتي الشيخ راوي عين الدين، رئيس مجلس شورى المفتين لروسيا، رئيس الإدارة الدينية لمسلمي روسيا الاتحادية، كلمة أكد فيها أن أماكن العبادة للمسلمين على مدى قرون عديدة لم تكن مكاناً للعبادة فقط، بل كانت مركزاً علمياً واجتماعياً وثقافياً.

من جانبه، أكد نائب المفتي د. روشان عباسوف في كلمته أن افتتاح المساجد والمراكز الثقافية الإسلامية في مقاطعة موسكو أمر يصب في مسار التنشئة الاجتماعية للمسلمين، وستعمل في سبيل المحافظة على التقاليد الثقافية وإعادة تعزيزها، وتعزيز الوئام بين ممثلي مختلف الأعراق والأديان.

وبعد افتتاح المسجد، أدى جموع الحاضرين صلاة الظهر جماعة، تلتها جولة في المسجد اطلعوا فيها على أقسام المسجد ومرافقه.

 

أوكرانيا: لأول مرة منذ 25 عاماً توحيد مصلى العيد بمدينة دانيتسك

إنجاز أسعد المسلمين في شرق أوكرانيا التي تشهد حرباً أهلية منذ عام 2014م، تمثل في توحيد مصلى العيد بمدينة دانيتسك رغم الظروف الاستثنائية الأمنية التي تعيش فيها.

وفي تصريحات لـ"المجتمع"، قال د. حمزة عيسى، مدير "مكتب الدونباس" في اتحاد المنظمات الاجتماعية "الرائد" بأوكرانيا: إنه تحقق أمر انتظره مسلمو مدينة دانيتسك منذ أكثر من 25 عاماً؛ ألا وهو الصلاة في مكان واحد، وفي يوم واحد، وفي وقت واحد، حيث أقيمت صلاة عيد الفطر بشكل موحد لجميع المسلمين في المسجد الجامع (مسجد ابن فضلان)، وتم تنظيم احتفال كبير للأطفال بهذه المناسبة وللتخفيف عنهم من آثار الحرب النفسية.

وأوضح أنه اشترك في تنظيم صلاة العيد أكبر جمعيتين رسميتين مسلمتين في المدينة، وهما جمعية نجمة النبي التترية، وجمعية الأمل العربية.

واعتبر توحيد الصلاة إنجازاً كبيراً؛ نظراً لأنها حدثت في ظروف استثنائية حيث الحرب لم تنته بعد، وكون منطقة المسجد من أكثر المناطق تضرراً من الحرب؛ حتى إن المسجد أصيب بقذيفتين سابقاً، وحضر الصلاة في هذه الظروف حوالي 500 مصلّ؛ مما يمثل إنجازاً في ظرف استثنائي؛ نظراً لأن عدد المسلمين في المدينة حوالي عشرة آلاف نسمة.

 

"جسر الثقافات" بألمانيا ينظم لقاءه الأول بالمسلمين الجدد ببرلين

نظمت مؤسسة جسر الثقافات بألمانيا لقاءها الدعوي الأول للمسلمين الجدد بالعاصمة برلين، في 22 يونيو، وذلك بحضور نحو 50 شاباً وشابة من المسلمين الجدد، وبمشاركة عدد من الشيوخ ومديري المراكز والمؤسسات الإسلامية.

يأتي هذا اللقاء لمؤسسة جسر الثقافات بألمانيا، التي تأسست مطلع هذا العام، وتهدف إلى تعريف المجتمع الألماني بالإسلام، بعد تنظيمها لإفطارها الأول للمسلمين الجدد بمدينة "مونستر"، بولاية "دوسلدورف" بغرب ألمانيا، في 9 يونيو (25 رمضان).

وفي تصريحات لـ"المجتمع"، أوضح الشيخ طلال داود هادي، رئيس مشروع جسر الثقافات بألمانيا أن هذا هو اللقاء الأول الذي تنظمه مؤسستنا للمسلمين الجدد ببرلين، وتم بالتعاون مع الشيخ فريد حيدر مدير وإمام مسجد طيبة ببرلين، ويأتي في سياق ترتيب سلسلة من الأنشطة والفعاليات الخاصة بالمسلمين الجدد على مستوى المدن والولايات الألمانية تدريجياً.

وتابع: افتتح اللقاء الشيخ فريد حيدر، وتحدث عن أهمية هذا اللقاء، ثم ألقيت كلمة ترحيبية، وقمت بالتعريف بالمؤسسة وأهدافها التي تعنى بالمسلمين الجدد وتعرفهم بالإسلام وتعليمهم العلوم الشرعية وللغة العربية، وتذليل الصعاب التي تقف أمامهم عند اعتناقهم الإسلام.

وحول فقرات برنامج اللقاء التالية، قال الشيخ هادي، وهو كذلك نائب رئيس لجنة الفتوى بألمانيا: أقيمت فقرة نقاشية ضمن فقرات البرنامج للتعرف علي العقبات والتحديات التي تقف أمامهم حين دخولهم الإسلام واحتياجاتهم التالية كمسلمين جدد.

وعن أبرز تلك التحديات التي تواجههم وتم التطرق إليها في هذا اللقاء، قال الشيخ هادي: أبرزها التشتت الذي يتعرضون إليه خلال محاولتهم التعرف على أمور الدين عبر الإنترنت وعدم الاستقرار على مصدر أو مصادر موثوقة في تعلم الإسلام، والعامل الثاني والمهم هو غياب محضن تربوي خاص بهم يوفر لهم الاحتياجات اللازمة، بينما العامل الثالث تمثل في ثقافة الأئمة والمشايخ غير المتناسبة مع ثقافتهم.

 

بريطانيا: حملة تبرعات لتمويل "حركة العدالة لأقلية الروهنجيا"

تم في 19 يونيو، بمركز لندن الإسلامي، تنظيم حملة لجمع التبرعات لتمويل الحملة القانونية التي تستهدف تحريك الجهات القضائية المختصة الدولية لمحاسبة مرتكبي الجرائم الإنسانية التي ارتكبها جيش ميانمار(بورما سابقاً) ضد شعب الروهنجيا المسلم في ولاية آراكان بغرب البلاد.

حول حملة التبرعات والحملة القانونية، قالت في تصريحات لـ"المجتمع"، الناشطة في مجال العمل الإنساني ببريطانيا وأوروبا، رغد أسامة التكريتي: تم تجميع مبلغ تجاوز 100 ألف جنيه إسترليني، في أمسية بالمركر الإسلامي شرقي لندن، تحدث فيها عدد من النشطاء وممثلي المؤسسات، وكان من بينهم كل من مؤلف الكتاب "كارثة الروهينجا: جماعة تتعرض للانقراض"، والمحامي الممثل للمؤسسة، ومتحدثة من كنيسة بريطانية، وناشطة للأمم المتحدة ضد الإبادة الجماعية والصراعات، بالإضافة لآخرين.

وتابعت: شدد المتحدثون على أهمية الحشد للعمل القانوني من أجل مسلمي الروهنجيا، وأكدوا أن طريق العمل القانوني طويل ومستمر، وإنما هذه خطوة أولى يجب أن تتبعها خطوات كثيرة من أجل إعادة حقوق تلك الأقلية، وقد يأخذ ذلك وقتاً لكن لن يثنيهم ذلك عن الاستمرار حتى النهاية.

وأوضحت الناشطة رغد التكريتي، وهي كذلك عضو مجلس شورى الرابطة الإسلامية في بريطانيا، أن حركة العدالة لأقلية الروهنجيا مؤسسة غير ربحية أسست في أواخر عام 2017 وعملها إنشاء حملة قانونية لمساعدة مسلمي الروهنجيا لإيجاد حل طويل الأمد للكارثة التي يتعرضون لها.

ولفت إلى أن حركة العدالة من أجل أقلية الروهنجيا تعمل لتحقيق أمرين، هما:

1- متابعة المسؤولين عن الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية في ميانمار.

2- المطالبة بالعدالة لأقلية الروهنجيا بإعادتهم إلى ديارهم آمنين وحقوقهم المدنية مضمونة كاملاً.

وأشارت إلى أن هناك فريقاً قانونياً يقوم باتخاذ الخطوات القانونية لتحقيق أهداف المؤسسة ويقدمون الاستشارة القانونية لفريق العمل وتمهيد العمل استعداداً لإجراءات قانونية ضد مرتكبي الجرائم.

 

إيطاليا: تكريم الفائزين في المسابقة القرآنية الثامنة

بحضور وتفاعل جماهيري كبير، وبمشاركة عدد من مسؤولي المؤسسات الإسلامية الإيطالية، قامت إدارة المركز الثقافي الإسلامي ببريشا، في 16 يونيو، بتكريم الفائزين في المسابقة السنوية الثامنة للقرآن الكريم، وذلك وفقاً للصفحة الرسمية للمسابقة القرآنية بإيطاليا.

وقد شارك في مسابقة هذا العام قرابة 200 مشارك ومشاركة، وتجاوزت تكلفة الجوائز النقدية فقط للفائزين أكثر من ستة آلاف يورو، وتم تكريم الفائزين خلال حفل العيد في ثاني أيام العيد خلال العطلة الأسبوعية السبت.

كما قامت إدارة المركز سلمت دروعاً تكريمية لقرابة 20 شخصية من الناشطين والناشطات المتطوعين في المركز والذين تركوا بصمات لافتة في خدمة المركز والجالية في مجالات مختلفة.

وقد ألقى الشيخ الداعية جمال الهمادي، رئيس المركز، كلمة عرض فيها موجزاً بالأرقام عن أهم أعمال المركز وأنشطته في المجالات المختلفة، ثم تتابعت كلمات الضيوف من ممثلي الهيئات الإسلامية الذين أثنوا على تجربة المسابقة القرآنية تحديداً وعلى المركز وجمهوره ونشاطه بشكل عام.

عدد المشاهدات 1157

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top