الأقليات المسلمة في أسبوع.. الحفاظ على الهوية والتمسك بالحقوق

13:57 05 يوليو 2018 الكاتب :   هاني صلاح

يستعرض تقرير هذا الأسبوع أبرز الأنشطة والفعاليات التي تمت في أوساط الأقليات المسلمة حول العالم خلال أسبوع، وعكست فعاليات هذا الأسبوع توجه المؤسسات الناشطة في أوساط الأقليات المسلمة على الحفاظ على وجودها الإسلامية والارتقاء بدورها الوطني في بلدانها في ظل التمسك بحقوقها المدنية وحرياتها الدينية وفق للدساتير والقوانين المحلية.

 

حملة تدشن أول يوليو يوماً لمناهضة العداء للإسلام بألمانيا

 

تحول يوم مقتل الشابة الألمانية من أصول مصرية مروة الشربيني إلى يوم لمناهضة العداء للإسلام في ألمانيا، وفقاً لصفحة "قراءة في الصحافة الألمانية" على "فيسبوك".

فقد دشنت في 1 يوليو منظمات حقوقية ومؤسسات إسلامية حملة لاعتبار أول يوليو من كل عام يوماً لمناهضة العداء للإسلام في ألمانيا.

يأتي هذا بعد 9 سنوات من جريمة مقتل الصيدلانية المصرية الشابة مروة الشربيني، في الأول من يوليو 2009م، طعناً بالسكين داخل قاعة محكمة دريسدن على يد متطرف يميني معادٍ للإسلام ذي أصول روسية بعدما وصفها بالإرهابية بسبب ارتدائها الحجاب.

وقد وجه الجاني للأم الشابة التي كانت تنتظر مولودها القادم 18 طعنة بعضها أصاب القلب مباشرة مما أودى بحياتها وحياة جنينها وإصابة زوجها إصابة بالغة.

الجريمة وقعت أمام أنظار طفلها الصغير الذي لم يتجاوز وقتها الثلاث سنوات، ولاحقاً أصدرت محكمة ألمانية حكماً بالسجن مدى الحياة على القاتل وهي أقصى عقوبة في القانون الألماني الذي لا يطبق عقوبة الإعدام.

وذكر المصدر أن صفحة الوكالة الاتحادية لمكافحة التمييز في ألمانيا نشرت رابط حملة وقف مناهضة المسلمين، وأرفقته بهاشتاج "لا مكان للكراهية".

 

انعقاد المسابقة الإسلامية السنوية على مستوى مساجد كوسوفا

نظمت في أول يوليو المدرسة الإسلامية الثانوية "علاء الدين" في العاصمة بريشتينا، والتابعة للمشيخة الإسلامية في كوسوفا، مسابقتها الإسلامية السنوية في العلوم الإسلامية، وذلك على مستوى محافظات كوسوفا.

وفي تصريحات لـ"المجتمع"، أوضح د. عيني سناني، رئيس مجلس المشيخة الإسلامية في كوسوفا، أنه تنظم هذه المسابقات الإسلامية بشكل سنوي على مستوى مساجد محافظات كوسوفا؛ حيث يشارك في التصفيات النهائية في العاصمة الفريق الأول الفائز على مستوى مساجد كل محافظة على حدة.

وتابع: في هذا العام شارك 16 مسجداً من 16 محافظة، بما فيها إقليم برشيفا الألباني بجنوب صربيا (كان في السابق جزءاً من كوسوفا)، وعقدت التصفيات النهائية في أول يوليو الحالي بمدرسة علاء الدين الإسلامية، حيث قامت المشيخة الإسلامية بتكريم الفرق الأولى الفائزة في هذه المسابقة مع الإمام الذي قام بتعليمهم على مدار هذا العام.

 

"من الصراع للسلام" برنامج تدريبي لكوادر "مورو الإسلامية" بالفلبين

ابتدأت الدورة التدريبية الثانية لمشروع "الانطلاق الحديث من الصراع المسلح إلى بناء السلام"، والموجهة للعاملات الاجتماعيات لجبهة تحرير مورو الإسلامية، وذلك في الفترة: 3 - 6 يوليو 2018م، في فندق "إل إم ميترو"، بمدينة زامبوانجا جنوب الفلبين. وفقاً لصفحة "مركز بانجسامورو للإعلام الخارجي" على "فيسبوك".

وتأتي هذه الدورة ضمن سلسلة دورات مماثلة في مناطق أخرى، وذلك ضمن برامج "الجبهة-اليونيسف"، وبالتعاون مع المؤسسة الدولية للخدمات المجتمعية والأسرية ووزارة الخدمات التابعة للحكومة الفلبينية ولجنة الخدمات الاجتماعية للجبهة.

وحول أهمية هذا البرنامج، أوضح في تصريحات لـ"المجتمع"، الداعية الإسلامي الشيخ ‏عبدالهادي بوتوان غوماندر، رئيس فريق العمل للأشخاص المحوريين لجبهة تحرير مورو الإسلامية لدى "اليونيسف"، أن أهمية هذا البرنامج أننا في جنوب الفلبين في مرحلة انطلاقة جديدة من مرحلة الصراع المسلح إلى مرحلة بناء السلام وإعادة الإعمار؛ فعليه دائماً أؤكد في كلماتي بهذه الدورات أننا في حاجة ماسة للتحول نحو الأفضل سواء على مستوانا نحن المسلمين من خلال التحول الإسلامي وأسلمة المناهج، أو على مستوى التعامل مع الآخرين بمد يد التعاون المشترك في البناء والتطوير لمجتمعاتنا.

وحول مضمون البرنامج ومحتوى الدورات التي تلقي به، أشار الشيخ غوماندر، وهو كذلك مدير مركز بانجسامورو للإعلام الخارجي، إلى أنه في هذا البرنامج نحن نتحدث عن السلام الإيجابي، فبناء السلام الذي نعنيه ليس معناه الاستسلام؛ بل معناه العودة إلى الأصل وهو السلام، فالإسلام وضع لنا قواعد واضحة في التعامل مع غير المسلمين في حالة الحرب أو السلام.

وتابع: على سبيل المثال، عناوين بعض محاوره هي: إدارة الإجهاد بمعنى التوتر أو الضغط، السلام واللاعنف، فقه الاختلاف والشمولية، إدارة الصراع والقرار، بناء السلام في الحياة اليومية، الحل الجماعي للمشكلة، التفاؤل وعدم التشاؤم، والإصرار والمقاومة، والأبوة الإيجابية.

 

برعاية جمعية كويتية.. مخيم تربوي للمسلمات الجدد بأوكرانيا

نظم اتحاد المنظمات الاجتماعية في أوكرانيا "الرائد" خلال الأيام الماضية مخيماً تربوياً صيفياً خصص للمسلمات المهتديات الجدد، اللواتي اعتنقن الإسلام خلال الأعوام القليلة الماضية، وذلك وفقاً لما نشره موقع "الرائد" الإعلامي على الإنترنت في 4 يوليو 2018م.

المخيم جاء برعاية جمعية "قوافل" للإغاثة والتنمية في دولة الكويت، وأقيم في منطقة جبال الكارباتي الساحرة بجمالها وطقسها في غرب أوكرانيا، وجمع العشرات من المسلمات الجدد اللواتي قدمن من مختلف المدن الأوكرانية.

تضمن المخيم جملة من البرامج الإيمانية والترفيهية والرياضية وغيرها، التي صبت كلها في إطار تكوين بيئة أقرب إلى المثالية، تثبت الأخوات الجدد على الإيمان وممارسة تعاليم الدين الحنيف، رغم الفتن والصعوبات التي قد تحيط بهن.

وعن المخيم، قالت الناشطة سوزان إسلاموفا، عضو القسم النسائي في اتحاد "الرائد": نسأل الله أن يبارك ويوفق ما دعم ويدعم هذا البرنامج في دول الكويت، فبفضل الله نلمس نتائج عظيمة، نأمل أن تنعكس فيما بعد صورة مشرقة تعكس جمال الإسلام والمسلمين، بينما يوليا (21 عاماً) قالت: أكثر ما نال إعجابي في المخيم هو حقيقة أن حياة المسلمين مليئة بالإيمان والنظام والمرح، وهذا ما كنا نلمسه من الصباح حتى المساء، في الصلوات والحلقات والمسابقات وغيرها.

 

ندوة بجامعة لندن عن معاناة الأويجور في "معسكرات التأهيل" بتركستان الشرقية!

أقيمت في 2 يوليو ندوة بجامعة لندن بعنوان "معاناة المسلمين الأويجور وهواجس معسكرات التأهيل" التي أنشأتها السلطات الصين، حيث يعتقد بأن عدد المعتقلين فيها يزيد على مليون مسلم، وذلك وفقاً لصفحة موقع "تركستان تايمز" على موقع "تويتر".

وقد أدارت الندوة د. راتشيل هاررس، أستاذة الجامعة، وقدم د. أدريانز زينز محاضرته عن وضع المعسكرات الصينية في تركستان الشرقية (تطلق عليه الصين اسم شينجيانج) في شمال غرب البلاد.

وبحسب نفس المصدر، يوجد مليون مسلم معتقل فيما يسمى بـ"مراكز إعادة التثقيف"، حيث يعتبر الداخل فيها لا يخرج منها، ويتم تلقينهم تعاليم الحزب الشيوعي الصيني، ويجبرون على إنكار الإسلام والردة، والصلاة محظورة، كما أن إلقاء التحية بـ"السلام عليكم" عقوبتها السجن، وهناك عشرات الآلاف من الأطفال أصبحوا بلا عائل! مئات المسلمين يموتون يومياً وتحرق جثثهم! وذلك وفقاً لما نشرته صفحة "تركستان تايمز" على "تويتر" التي تعد من أنشط الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تلقي الضوء على معاناة مسلمي الأويجور في تركستان الشرقية.

 

"كير": نتعهد بمواصلة العمل لإسقاط الحظر عن مسلمي أمريكا

بعد يوم من صدور قرار المحكمة العليا بتأييد قرار ترمب بحظر السفر على المسلمين؛ تعهد مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) بمواصلة العمل لإسقاط هذا الحظر، وفقاً لم نشره الموقع الإلكتروني لـ"كير" يوم السبت 30 يونيو.

فقد احتضن المقر المركزي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) الذي يبعد مسافة بنايات قليلة عن مقر المحكمة العليا مؤتمراً صحفياً بعد ساعة من إعلان قرار الحظر تم التأكيد فيه على أن النضال ضد حظر المسلمين وسياسات إدارة اترمب ضد المسلمين والمهاجرين ستستمر.

وقد تعهد د. نهاد عوض، المدير التنفيذي الوطني لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية بمواصلة العمل مع حلفائه على الوقوف ضد حظر المسلمين.

ويعتبر مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير)، أكبر منظمة مدافعة عن الحريات المدنية في أمريكا، وتتمثل مهمتها في تعزيز فهم الإسلام، وحماية الحقوق المدنية، وتعزيز العدالة، ودعم المسلمين الأمريكيين.

عدد المشاهدات 967

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top