العرب بكأس آسيا.. أداء باهت وتبريرات غير مقنعة

19:30 13 يناير 2015 الكاتب :   سامح أبوالحسن
ما بين قوة المنافس، والأخطاء الفردية، وضعف التركيز، وصغر سن اللاعبين، وخطأ الحكم، بل وسوء الحظ؛ جاءت تبريرات لاعبي ومدربي المنتخبات العربية التي خسرت الجولة الأولى من مبارياتها في كأس أمم آسيا التي تقام الآن في أستراليا، بحسب "دويتشه فيله".

ما بين قوة المنافس، والأخطاء الفردية، وضعف التركيز، وصغر سن اللاعبين، وخطأ الحكم، بل وسوء الحظ؛ جاءت تبريرات لاعبي ومدربي المنتخبات العربية التي خسرت الجولة الأولى من مبارياتها في كأس أمم آسيا التي تقام الآن في أستراليا، بحسب "دويتشه فيله".

فقد ودع منتخبا الكويت وعُمان كأس الأمم الآسيوية لعام 2015م اليوم الثلاثاء، بعد أداء مخيب للآمال، وهزيمتين متتاليتين أمام كل من كوريا الجنوبية وأستراليا، فقد خسر الثلاثاء منتخب الكويت أمام كوريا الجنوبية (صفر-1)، وخسر منتخب عُمان أمام المنتخب الأسترالي (صفر-4).

نتائج مخيبة

وكانت نتائج أغلب الفرق العربية في الجولة الأولى من كأس آسيا 2015 جاءت مخيبة لآمال عشاقها، فقد خسرت معظمها مبارياتها الأولى، ما عدا فريقين جاء فوزهما على حساب منتخبات عربية أيضاً؛ مما يعني أن الفرق العربية لم تفز إلا على بعضها بعضاً.

وبرّر مدرب الأردن الإنجليزي "راي ويلكينز" خسارة فريقه أمام العراق (صفر-1) بسوء الحظ، وقال: "مررنا بفترة طويلة من سوء الحظ، وقد كان هدف العراق عن طريق الحظ، وسبب إحباطا لنا من وجهة نظري".

أما الفريق العربي الثالث في هذه المجموعة (المجموعة الرابعة)، فهو فريق فلسطين الذي يشارك لأول مرة في تاريخه في كأس آسيا، ومن سوء حظه فعلاً أن يكون أول لقاء له هو مواجهة حامل اللقب المنتخب الياباني المرصع بالنجوم التي تلعب في أوروبا.

وقد خسر منتخب فلسطين أمام منتخب اليابان بنتيجة (صفر-4)، ومع هذا أعرب المدرب أحمد الحسن عن فخره بأداء لاعبيه، وقال: "كنت أشعر بفخر كبير، والشيء الأهم بالنسبة لنا هو أننا رفعنا علم فلسطين، وعزفنا النشيد الوطني في أستراليا"، وأضاف الحسن أن فريقه سيقدم مستوى جيداً في المباراتين المقبلتين أمام الأردن والعراق.

تبريرات

أما المجموعة الثالثة التي تعتبر مجموعة خليجية خالصة، ففيها تلعب ثلاثة فرق عربية؛ هي: البحرين وقطر والإمارات، إضافة إلى إيران التي تطل أيضاً على الخليج، فقد خسر العرب فيها أيضاً؛ حيث تلقى منتخب البحرين هزيمة أمام منتخب إيران (صفر-2) ، وقال اللاعب عبدالله عمر، لاعب منتخب البحرين: إن الأخطاء الفردية وفقدان التركيز وصغر عمر اللاعبين؛ من أسباب تلك الهزيمة.

بينما قال مدرب البحرين مرجان عيد، في المؤتمر الصحفي عقب المباراة: إن سبب الخسارة هو "الأخطاء التي صاحبت اللقاء والخبرة التي يتمتع بها لاعبو المنتخب الإيراني".

وكانت الإمارات قد أحرزت فوزاً عريضاً على قطر بنتيجة (4-1)، وأعربت الصحف القطرية الصادرة الإثنين عن صدمتها لخسارة منتخب بلدها، وأجمعت على أن الخسارة برباعية كانت قاسية وكبيرة، وأن الفريق ظهر بشكل غير طبيعي في المباراة.

وأرجعت صحيفة "الراية" الهزيمة إلى وجود "دفاع مرتبك، وحارس مهزوز، وأخطاء فردية وجماعية، وعلامة استفهام حول بلماضي مدرب الفريق".

أما السعودية، ممثلة العرب الوحيدة في المجموعة الثانية، فقد خسرت أمام الصين في أولى مبارياتها بالبطولة بنتيجة (صفر-1)، وعزا مدرب منتخب السعودية الروماني "كوزمين أولاريو" خسارة فريقه إلى الحظ السيئ بعد إهدار نايف هزاري ركلة جزاء في منتصف الشوط الثاني.

أما المجموعة الأولى التي تعلب فيها الكويت وعُمان إضافة إلى كوريا الجنوبية وأستراليا صاحبة الأرض، فكانت نتائج الفريقين العربيين محبطة أيضاً، فقد خسر المنتخب الكويتي في مباراة الافتتاح أمام منتخب أستراليا (1-4) بعدما كان متقدماً على أصحاب الأرض، وأجمع لاعبو منتخب الكويت على ارتكاب أخطاء مكلفة أسهمت في الخسارة أمام أستراليا، من جهته، رأى مدرب الفريق نبيل معلول - الذي تعرض لانتقادات فنية بعد الخسارة - أن "أستراليا استحقت الفوز في اللقاء".

 

 

عدد المشاهدات 638

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top