طباعة

    دراسة : انخفاض معدلات الوفيات بالسكتة الدماغية في أوروبا

16:41 16 أغسطس 2018 الكاتب :   وكالات

كشفت دراسة دولية حديثة، أن معدل الوفيات جراء السكتة الدماغية سجلت انخفاضًا بشكل عام في أوروبا، وخاصة في البلدان الواقعة في أوروبا الغربية.

الدراسة أجراها باحثون بقيادة علماء من جامعة باث البريطانية، ونشروا نتائجها، في العدد الأخير من دورية (European Heart Journal) العلمية.

وأوضحت الدراسة أن السكتات الدماغية، التي تظهر بسبب ضيق أو انسداد أو تمزق الأوعية الدموية التي تغذي الدماغ، تعتبر ثاني أكبر سبب للوفاة في أوروبا بعد أمراض القلب، وتمثل 9٪ من الوفيات بين الرجال و12 ٪ من وفيات النساء سنويًا.

وكان الهدف من الدراسة، تقييم ورصد الأرقام المسجلة على صعيد 3 أنواع من الأمراض الوعائية الدماغية في أوروبا بين عامي 1980 و2016.

وتشمل هذه المشكلات خصوصًا السكتة الدماغية التي تسجل عندما يتوقف الدم عن بلوغ الدماغ بفعل انسداد في أحد الشرايين، وهو السبب الأكثر شيوعًا، أو جراء نزيف، كما يؤخذ في الاعتبار شكل أقل انتشارًا يعرف بالنزف تحت العنكبوتية، الذي يعاني المصابون به من نزيف في الدماغ والغشاء المحيط به.

ولاحظ الباحثون خلال تراجعًا ملحوظًا في معدلات الوفيات الناجمة عن ثلاثة أنواع من الأمراض الدماغية في 33 بلدًا بنسبة 65 ٪ لدى الرجال والنساء خلال فترة الدراسة.

ومع ذلك، سجلت المعدلات زيادات في 3 بلدان لدى الرجال هي أذربيجان وجورجيا وطاجيكستان وفي بلدين لدى النساء هما أذربيجان وأوزبكستان.

وأشار الباحثون إلى تراجع كبير في الوفيات في 7 بلدان للرجال هي: النمسا والدنمارك وفرنسا وألمانيا واليونان وتشيكيا والمجر، وفي 6 بلدان لدى النساء هي: النمسا وبلجيكا وفرنسا وألمانيا وإيرلندا وسويسرا.

ولدى الجنسين، فإن أكثر من ثلث البلدان التي شملتها الدراسة لم يُسجل فيها أي تراجع أو حتى حصل ازدياد في الوفيات، حيث كانت المعدلات ثابتة.

وسجلت البلدان الواقعة في أوروبا الغربية معدلات وفيات جراء الجلطات الدماغية أدنى بكثير من باقي بلدان القارة قياسًا إلى الحجم السكاني وتوزع الفئات العمرية، ولدى الرجال، تراوحت نسب الوفيات في أوروبا الغربية بين 49 لكل 100 ألف نسمة في فرنسا إلى 131 لكل 100 ألف في سان مارينو.

وفي أوروبا الوسطى، تفاوتت معدلات وفيات الرجال بين 110 لكل 100 ألف في تشكيا وصولًا إلى 391 لكل 100 ألف في بلغاريا.

وفي أوروبا الشرقية، تراوحت هذه النسب بين 82 لكل 100 ألف نسمة في إستونيا و331 لكل 100 ألف نسمة في روسيا، أما في آسيا الوسطى، فقد بلغت النسبة 345 لكل 100 ألف نسمة في أذربيجان.

وقال الدكتور نك تاونسند، قائد فريق البحث: "على مدى السنوات الـ 35 الماضية كان هناك انخفاض كبير في الوفيات الناجمة عن الأمراض القلبية الوعائية في غالبية البلدان الأوروبية".

وأضاف: "توضح النتائج التي توصلنا إليها الحاجة إلى مواجهة عدم المساواة بين الرجال والنساء في الإصابة بالمرض من خلال فهم السياقات المحلية والعلاجات المتاحة في جميع البلدان".

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية تأتى في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم، مضيفة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم جرّاء الأمراض القلبية سنويًا، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام.

عدد المشاهدات 803