طباعة

    صلاح يهاجم اتحاد الكرة بمصر.. هذه تفاصيل الأزمة

10:27 27 أغسطس 2018 الكاتب :  

اشتعلت من جديد أزمة محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي مع الاتحاد المصري لكرة القدم في الساعات الماضية بعد حرب التغريدات التي شنها اللاعب ومدير أعماله ومحاميه الخاص رامي عباس ضد الاتحاد ومسؤوليه.

ونستعرض هنا كافة تفاصيل الأزمة بين اتحاد الكرة ومحمد صلاح وكيف تطورت إلى هذه المرحلة:

بداية الأزمة

بدأت الأزمة بانتشار صور لمحمد صلاح في الميادين العامة مع زملائه بالمنتخب بواسطة الشركة الراعية لاتحاد الكرة "بريزنتيشنط دون علم اللاعب.

وكتب صلاح: الطبيعي أن أي اتحاد كرة يسعى لحل مشاكل لاعبيه حتى يوفروا له الراحة.. لكن في الحقيقة ما أراه عكس ذلك تمامًا.. ليس من الطبيعي أن يتم تجاهل رسائلي ورسائل المحامي الخاص بي.. لا أدري لماذا كل هذا؟ أليس لديكم الوقت الكافي للرد علينا؟!

وبعد تعاقد محمد صلاح مع شركة "فودافون" الشهيرة للاتصالات كأحد الرعاة الرئيسين له بجانب إحدى شركات المياه الغازية والأحذية العالمية أصبحت هناك تشديدات وشروط جزائية ضخمة.

فوجئ صلاح بحيلة من الشركة الراعية لوضع صورته بجوار شركة "WE" الراعي الرسمي للمنتخب على الطائرة التي تقل الفراعنة في بطولة كأس العالم.

واعترض مسؤولو شركة "فودافون" العالمية على محاولات استغلال صلاح لصالح شركات منافسة وهو ما هدد اللاعب بغرامات ضخمة، خاصة أنه مرتبط بعقد مالي  ضخم.

اشتعلت الأزمة بعد أن نشر صلاح تغريدات غامضة تعبر عن غضبه وأعلن بشكل صريح غضبه من استغلاله تجاريًا بشكل غير مسموح به.

ودشنت الجماهير هاشتاج "ادعم محمد صلاح"، كما وعد وزير الرياضة السابق خالد عبدالعزيز بجانب محمد فرج عامر، رئيس لجنة الرياضة بمجلس النواب بحل الأزمة، إلا أن التدخل جاء من رئاسة الجمهورية وتم الاتفاق على إنهاء الأزمة ورفع صور صلاح من جميع الإعلانات الخاصة بمنتخب مصر.

أزمة الضمان

تجددت الأزمة بعدما حاول محامي صلاح عبر 3 رسائل بالبريد الإلكتروني التواصل مع اتحاد الكرة لما أسماه عباس وجود ضمان لعدم تكرار ما حدث، بينما أكد مسؤولو الاتحاد أنه يبحث عن تعويض لصلاح عن حقوقه المالية.

وكتب محمد صلاح غاضبًا عبر حسابه بموقع "تويتر" أن اتحاد الكرة يتجاهل رسائله، وهو الأمر الذي لا يفهمه، كما أشعل رامي عباس الأزمة بتأكيده أنه يبحث عن ضمانات لعدم تكرار الأزمة.

عدد المشاهدات 564