طباعة

    "بلومبرج": ذوبان الجليد يمهد طريقاً جديداً للطاقة بالقطب الشمالي

16:52 29 أغسطس 2018 الكاتب :   وكالات

قالت وكالة "بلومبرج" الأمريكية: إن ذوبان الثلوج في القطب الشمالي يفتح طريقا جديدا لإمدادات الطاقة، مشيرة إلى أن ارتفاع درجات الحرارة أدى إلى انكماش قمم الثلوج التي كانت تمنع مرور السفن.

وذكرت الوكالة في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم أن هذا العام يعد ضمن أعلى 10 سنوات شهدت ذوبانا للثلوج في المحيط القطبي الشمالي بعد موجات من الحرارة شهدها نصف الكرة الشمالي هذا الصيف.

وأضافت الوكالة: في حين أن هذا يعد بمثابة أمرا مرعبا لرجال البيئة المهتمين بالاحتباس الحراري العالمي، فإن أصحاب السفن التي تحمل الغاز الطبيعي المسال وباقي السلع ينظرون إليه كفرصة" بحسب مصر العربية.

وأشار التقرير إلى أن السفن اجتازت هذه المنطقة للمرة الأولى هذا العام دون الاستعانة بكسارات جليد، بجانب تقليص فترة الشحن، وتخليص الإمدادات من الصعوبات التي كانت تمنع وصولها إلى مناطق في سيبيريا.

ورأت الوكالة أن فتح طرق جديدة في القطب الشمالي يساعد أيضا في تقليص تكاليف شحن الغاز الطبيعي المسال ما يعود بالفائدة على المستوردين وتجار الوقود بداية من شركة النفط الصينية "بتروتشاينا" ومجموعة النفط الروسية "جونفور".

ونقلت الوكالة عن سيرجي بالماسوف رئيس مكتب المعلومات اللوجستية للقطب الشمالي وهي شركة استشارية في مدينة "مورمانسك" الروسية قوله :" هناك توجه متنامي بالنسبة للكميات المنقولة عبر طريق البحر الشمالي هذا العام.. والسبب هو زيادة صادرات الغاز الطبيعي".

كما نقلت سيان بريور المستشار الرئيس لمجموعة "تنظيف القطب الشمالي"، وهي شركة تعمل في مجال البيئة قوله:" ذوبان الجليد مصدر اهتمام بالغ بالنسبة لنا لأنه مع ذوبانه، نشهد المزيد والمزيد من عمليات الشحن".

وتعد المياه الصالحة للملاحة في القطب الشمالي تعزيزا لجهود الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وذلك لتوسيع نطاق انتشار بلاده في سوق الغاز بجانب شركات الطاقة مثل توتال ونوفاتيك، التي تقود التطورات في القطب الشمالي.

عدد المشاهدات 1001