السياحة.. ودورها في الدخل القومي

13:59 02 يونيو 2019 الكاتب :   أشرف العنتبلي

على المستوى العربي:

- السياحة تؤدي دورًا حيوياً في اقتصاد الإمارات العربية المتحدة حيث يتجاوز عدد الزوار 10 ملايين كل عام

- إيرادات مصر من السياحة نحو 7.6 مليار دولار بعد تراجعها في السنوات الماضية بسبب بعض الحوادث

على المستوى الإسلامي والعالمي:

- تركيا قفزت من المرتبة العاشرة عالميًا بين الدول السياحية الأكثر زيارة عام 2016 إلى المرتبة الثامنة عام 2017

- السياحة تعد أحد المصادر الداعمة بشدة للاقتصاد الفرنسي و9.7% من إجمالي ناتجها المحلي مصدره السياحة

 

يُعدّ النشاط السياحي أحد روافد الدخل القومي التي تؤثر في نمو البلاد اقتصادياً واجتماعياً؛ لما له من تأثيرات واضحة في حجم العمالة والحد من مستوى البطالة؛ فالعلاقة معنوية بين تنامي القطاع السياحي وزيادة فرص العمل، ليس في القطاع السياحي فحسب، وإنما في الكثير من القطاعات الإنتاجية ذات العلاقة بالقطاع السياحي والمكملة له.

وفيما يلي استعراض سريع وموجز لحال القطاع السياحي في بعض البلدان العربية، مقارنة ببعض البلدان الأجنبية.

أولاً: أثر السياحة في البلاد العربية في الدخل القومي:

يمتد العالم العربي من المحيط الأطلسي غربًا إلى بحر العرب شرقًا، ومن البحر الأبيض المتوسط شمالًا إلى القرن الأفريقي والمحيط الهندي في الجنوب الشرقي، وتؤدي السياحة دورًا حيوياً في اقتصاد الدول العربية، إلا أنها لا تقارن بالدول الأوروبية والقارة الأمريكية والأماكن السياحية في آسيا.

ولنأخذ أمثلة من تأثير النشاط السياحي في الدخل القومي لبعض البلاد العربية.

أولاً: الإمارات العربية المتحدة: تأتي في صدارة الدول العربية جذباً للسياح من مختلف دول العالم؛ وتؤدي السياحة دورًا حيويا في اقتصاد الإمارات العربية المتحدة، حيث يتجاوز عدد الزوار 10 ملايين كل عام، وتظل دبي صاحبة أكبر نسبة من السياح مقارنة بباقي الإمارات.

ثانياً: مصر: تحتل مصر الترتيب الرابع والسبعين عالمياً لأكثر الدول سياحة، وتعد السياحة أحد أهم روافد اقتصادها القومي؛ حيث شكلت ما يقارب 12% من الناتج المحلي، وتساهم بنسبة كبيرة في ميزان المدفوعات كما يوظّف قطاع السياحة 12% من القوى العاملة في مصر.

وقد وصلت إيرادات مصر من السياحة نحو 7.6 مليار دولار بارتفاع أعداد السياح عام 2017 إلى 8.3 مليون سائح، بعد تراجعها في السنوات الماضية؛ بسبب بعض الحوادث التي كان منها تحطم طائرة ركاب روسية في سيناء عام 2015؛ إذ بعدها حظرت روسيا وبريطانيا وغيرها من الدول سفر السياح إلى مصر مما نتج عنه خسائر في القطاع السياحي بمصر قدرت بـ4 ملايين دولار يومياً، وأدى ذلك إلى خروج ما يقرب من مليون سائح من مصر إلى جانب إلغاء الرحلات وانخفاض إشغال الفنادق والقرى السياحية مما سبب خسائر تقدر بمليار ونصف مليار جنيه.

أما بالنسبة للعمالة، فإن النشاط السياحي في مصر يوفر أكثر من مليون فرصة عمل في الأنشطة الاقتصادية المختلفة.

ثالثاً: تونس: يمثل الآن قطاع السياحة 6.5% من الناتج المحلي الإجمالي التونسي، ويوفر 340 ألف وظيفة من بينها 85 ألف وظيفة مباشرة، أو 11.5% من القوى العاملة مع نسبة كبيرة من التوظيف الموسمي، هذا القطاع شائع بشكل رئيس عن الساحل الشرقي.

ثانياً: تأثير السياحة في الدخل القومي لدول العالم

اهتمت الدول المتقدمة بالسياحة اهتماماً كبيراً حيث أصبح يعمل في قطاع السياحة ما يوازي أعداد العاملين في القطاعات الخمس التي تليها (الإلكترونيات والكهرباء والحديد والصلب والنسيج والسيارات)، كما أصبح عدد العاملين في القطاع السياحي بصورة مباشرة وغير مباشرة نحو 11% من القوى العاملة في العالم.

ولنأخذ أمثلة للدول العالمية الأكثر جذباً للسياحة، وفقاً لمنظمة السياحة العالمية 2019، مثل:

1- فرنسا:

تصنف في المرتبة الأولى أوروبياً وأيضاً عالمياً في عدد السياح الذين يزورونها؛ حيث بلغ عدد السياح في عام 2017 نحو 86 مليون زائر، وفي عام 2018 بلغ أكثر من 90 مليون سائح.

وتعد السياحة أحد المصادر الداعمة بشدة للاقتصاد الفرنسي، إذ إن ما يزيد على 9.7% من إجمالي الناتج المحلي لفرنسا يأتي من السياحة.

وقد بلغت عائدات السياحة في عام 2017 نحو 60.7 مليار دولار مقارنة بحوالي 41 مليار دولار عام 2016، بزيادة تُقدَّر بنحو 19.7 مليار دولار في غضون عام واحد فقط، وهو رقم ضخم للغاية، وتأتي باريس أكثر المدن الفرنسية جذبًا للسياح يعقبها مدينة ستراسبورغ التي تشكل مركزاً معمارياً وهندسياً بارزاً، ثم مدينة ألزاس ومدينة ليون التي تُعد ثالث أكبر مدن فرنسا بعد باريس ومارسيليا.

2- إسبانيا:

تساهم السياحة بشكل رئيس في الاقتصاد الإسباني، وتحتل إسبانيا المرتبة الثانية عالمياً؛ وقد بلغت عائدات السياحة خلال عام 2017 نحو 68 مليار دولار، بزيادة تُقدّر بنحو 6.7 مليار دولار عن عام 2016، وفي عام 2018 استقبلت 82.8 مليون سائح بزيادة مقدارها 1.1% عن عام 2017.

وتتميز إسبانيا بتراثها الثقافي شديد التنوع إذ تمتلك ثاني أكبر عدد من مواقع التراث العالمي على قائمة "اليونسكو" في العالم بقرابة 40 موقعاً.

3- أمريكا:

تعد أمريكا ثاني دول العالم زيارة على المستوى العالمي عام 2016، لكن خلال عام 2017 تراجعت قليلًا لتحتل المرتبة الثالثة بين الدول الأكثر زيارة بعدد سياح بلغ نحو 75.9 مليون سائح بنسبة انخفاض بلغت نحو 3.8%.

4- الصين:

خلال العقود الماضية، توسعت السياحة العالمية في الصين بشكل كبير، إذ أصبحت الصين أحد أهم الوجهات السياحية وأكثرها زيارة على المستوى العالمي، وهي تحتل المرتبة الرابعة عالميًا بين الدول الأكثر زيارة منذ عام 2015 ولمدة 3 سنوات على التوالي، بإجمالي عدد سياح بلغ نحو 60.7 مليون سائح بزيادة 2.5% عن عام 2017، كما تساهم السياحة في الاقتصاد الصيني بشكل ملحوظ، فبلغت عائدات السياحة خلال عام 2017 نحو 35.6 مليار دولار بنسبة زيادة 17.6% عن عام 2016.

5-إيطاليا:

للسنة الثالثة على التوالي تحتل إيطاليا المرتبة الخامسة بين الدول الأكثر زيارة على المستوى العالمي، فبلغ عدد السياح الذين زاروا إيطاليا خلال العام 2017 نحو 58.3 مليون سائح بزيادة 11.2% عن عام 2016، وفي عام 2018 استقبلت إيطاليا ما يقارب 69 مليون سائح، بزيادة بنسبة 10.7%.

وتعد السياحة واحدة من القطاعات الصناعية الأسرع نموًا والأكثر ربحًا في إيطاليا، إذ قدرّت عائداتها بنحو 44.2 مليار دولار.

6- المكسيك:

احتلت المكسيك عام 2016 المركز الثامن عالمياً في الجذب السياحي، ثم تقدمت إلى المركز السادس خلال العام 2017، بعدد سياح بلغ نحو 39.3 مليون سائح بنسبة زيادة 12% عن عام 2016.

7- بريطانيا:

تراجعت بريطانيا خلال العام 2017 من المرتبة السادسة إلى السابعة؛ فقد بلغ عدد السياح الذين زاروها خلال عام 2017 نحو 37.7 مليون سائح، بعائدات تُقدَّر بنحو 51.2 مليار دولار، غير أن هذا الرقم عرف انخفاضاً في عام 2018 بلغ 32,4 مليون سائح.

8- تركيا:

قفزت تركيا من المرتبة العاشرة عالميًا بين الدول السياحية الأكثر زيارة عام 2016 إلى المرتبة الثامنة خلال العام 2017 بعدد سياح بلغ نحو 37.6 مليون سائح، بنسبة زيادة تُقدَّر بحوالي 24.1% عن العام 2016، وفي عام 2018 بلغ عدد السياح أكثر من 41 مليون سائح.

9- ألمانيا:

تراجعت ألمانيا من مركزها السابع بين أكثر دول العالم زيارة من قبل السياح في عام 2016 إلى المرتبة التاسعة للعام 2017، ورغم هذا التراجع فإن عدد السياح ازداد بنسبة 5.2%، إذ بلغ عدد السياح نحو 37.5 مليون سائح بإجمالي عائدات تُقدر بحوالي 39.8 مليار دولار بنسبة زيادة 4.2% عن عام 2016.

10- تايلاند:

تراجعت تايلاند من المرتبة التاسعة عالميًا بين الدول السياحية الأكثر زيارة خلال عام 2016 إلى المرتبة العاشرة خلال عام2017، ورغم ذلك التراجع فإن عدد السياح الوافدين إلى تايلاند ازداد بنسبة 8.6% حيث بلغ عددهم نحو 35.4 مليون سائح، بإجمالي عائدات بلغت نحو 57.5 مليار دولار بنسبة زيادة تبلغ نحو 13.1% عن عام 2016.

 

____________

المصادر:

1- المركز الإحصائي: نظرة على إحصائيات السياحة في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي لعام 2017م، العدد رقم 1، أكتوبر 2018.

2- مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية، جنيف، 14-15 مارس، 2013م.

3- د. أحمد ذكر الله: اقتصاد مصر 2017: السياحة، المعهد المصري للدراسات، 13 يناير 2018.

4- الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء: مصر في أرقام 2018.

5- لجنة منظمة السياحة العالمية للشرق الأوسط، الاجتماع الرابع والأربعون: تنفيذ برنامج العمل لعام 2017-2018.

6- د. ياسر عوض عبد الرسول: معوقات التنمية السياحية المستدامة في مصر، بحث منشور على الإنترنت.

7- محمد الجاويش: أكثر الدول التي زارها السياح لعام 2018، موقع الجزيرة نت.

عدد المشاهدات 471

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top