انضمت السعودية لكل من مصر وفلسطين، لتكون ثالث دولة عربية تتحدث عن حرمة تداول العملات الافتراضية المشفرة، وأبرزها "بيتكوين".

وحذر عضو هيئة كبار العلماء في السعودية الشيخ عبدالله المطلق، من التعامل بالعملة الافتراضية المشفرة "البتكوين"، نتيجة لمخاطرة الكبيرة جداً.

وقال خلال لقاء مع "التلفزيون السعودي"، مساء أمس الأحد: "نحذر من الدخول فيها لأن المال غال والشرع حرم إضاعته وأكله بالباطل".

ولا تملك العملات الافتراضية رقماً متسلسلاً ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

وتراجعت "بيتكوين" اليوم بنسبة 11.3%، إلى مستوى 13847 دولاراً، بعد كانت قد سجلت مستوى قياسياً قرب 20 ألف دولار في 10 ديسمبر الماضي، قبل أن تتراجع لاحقاً.

وهيئة كبار العلماء السعودية، هيئة دينية إسلامية حكومية تأسست عام 1971 ولها تأثير كبير في البلاد.

وتضم الهيئة لجنة محدودة من الشخصيات الدينية في البلاد، ورئيسها هو مفتي الديار السعودية، وهي مخولة بإصدار الفتاوى وإبداء آرائها في العديد من الأمور.

ومطلع الشهر الجاري، أقرت دار الإفتاء المصرية بحرمة وعدم جواز تداول عملة "بيتكوين" الافتراضية، والتعامل من خلالها بالبيع والشراء والإجارة وغيرها.

وأفتى شوقي علام مفتي مصر، بعدم اعتبار العملة الافتراضية "بيتكوين" وسيطاً مقبولاً للتبادل من الجهات المختصة.

وأرجع المفتي علام التحريم وعدم الجواز إلى "الضرر الناشئ عن الغرر والجهالة، والغش في مصرِفها ومعيارها وقيمتها".

وأصدرت دار الإفتاء الفلسطينية، الشهر الماضي، فتوى تحرم فيها التعامل مع العملة الافتراضية بما فيها "البيتكوين".

وأرجعت دار الإفتاء سبب تحريم العملات الافتراضية في فلسطين إلى ارتباطها بـ"المقامرة"، واحتوائها على الغرر الفاحش بحسب ما جاء في بيانها.

وقالت دار الإفتاء: إن العملة الافتراضية "بيتكوين" وغيرها من العملات لا يجوز بيعها أو شراؤها؛ لأنها عملة ما زالت مجهولة المصدر، ولا ضامن لها وشديدة التقلب وتتيح مجالاً للنصب والاحتيال.

نشر في عربي

منع قانون المالية لعام 2018 الصادر في "الجريدة الرسمية" بالجزائر، أمس الثلاثاء، تداول العملة الافتراضية "بيتكوين"، محذراً مستعمليها من عقوبات ينص عليها القانون.

وجاء في المادة (117) من القانون الذي دخل حيز التطبيق أنه "يمنع شراء العملة الافتراضية وبيعها وحيازتها".

وأضافت: "العملة الافتراضية هي تلك التي يستعملها مستخدمو الإنترنت عبر الشبكة العنكبوتية، وهي تتميز بغياب الدعامة المادية كالقطع والأوراق النقدية، وعمليات الدفع بالصك أو بالبطاقة البنكية".

ووفق المادة (117) ذاتها، فإن مخالفي هذا الأمر يعاقبون وفق القوانين السارية المفعول.

وفي وقت سابق، أصدرت دار الإفتاء المصرية فتوى جديدة تحرم فيها تبادل العملة الإلكترونية التي شهدت تحقيق أرباح كبيرة في زمن قياسي مؤخراً.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" كغيرها من العملات المتداولة في العالم.

 

المصدر: موقع "روسيا اليوم".

نشر في عربي

أعطت هيئة تنظيمية فيدرالية أمريكية للمرة الأولى الضوء الأخضر، الجمعة، لشركة "سي إم إي غروب" المالية المسجلة في "بورصة وول ستريت" للبدء في إصدار عقود آجلة بالعملة الرقمية "بيتكوين".

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية أن لجنة تداول العقود الآجلة للسلع الأساسية، وهي الجهة التنظيمية الفيدرالية الرئيسة للتداول، وافقت على تداول الشركة بعقود بيتكوين الآجلة، بعد مناقشات استغرقت ستة أسابيع.

ونقلت "أسوشيتد برس" عن الشركة، المالكة لبورصة شيكاغو التجارية، أنها ستبدأ بتداول عقود بيتكوين الآجلة اعتباراً من 18 ديسمبر الجاري، ليتم التداول للمرة الأولى بتلك العملة في بورصة وول ستريت.

وتتقيد الشركة في خطوتها الجديدة بعملية تعرف باسم "شهادة ذاتية"، والتي بموجبها تتعهد بعدم انتهاك أي من قوانين الأوراق المالية الفيدرالية عند التداول بتلك العملة.

وبهذه الخطوة ستخضع بعض أسواق "بيتكوين" للتنظيم الفيدرالي في الولايات المتحدة للمرة الأولى، بحسب الوكالة، كما أنها ستتيح التداول ببيتكوين لمجموعة أكبر من المستثمرين والتجار، الذين كانوا يترددون في شراء العملة الافتراضية.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، وتتميز بأنها "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

ولا تملك العملات الرقمية المشفرة رقماً متسلسلاً ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.‎

وحذرت عديد من البنوك المركزية في الوطن العربي كالإمارات والسعودية وفلسطين، وآخرها المغرب الأسبوع الماضي، وكذلك روسيا من التعامل بالعملات الرقمية أو الافتراضية.

وعلى نفس المنوال، صعدت العملة الافتراضية "إيثيريوم" إلى مستوى قياسي في تعاملات الأربعاء الماضي إلى 492 دولاراً أمريكياً للعملة الواحدة، صعوداً من افتتاح تعاملات نفس اليوم البالغة 470.69 دولار.

نشر في دولي

كسرت العملة الافتراضية "بيتكوين" حاجز الـ10 آلاف دولار للمرة الأولى في تاريخها، اليوم الأربعاء، مع ارتفاع الطلب عليها عالمياً.

وبحلول الساعة (05:15 ت.ج) صعد سعر العملة الافتراضية إلى 10739 دولاراً أمريكياً، صعوداً من أسعار افتتاح التعاملات اليوم البالغة 9850 دولاراً.

و"بيتكوين" هي عملة رقمية تعتمد على التشفير، وتتميز بأنها "عملة لا مركزية"، أي لا يتحكم بها غير مستخدميها، ولا تخضع إلى رقيب مثل "حكومة أو مصرف مركزي" مثل بقية العملات الموجودة في العالم.

ولا تملك العملات الرقمية المشفرة رقماً متسلسلاً ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، كالعملات التقليدية، بل يتم التعامل بها فقط عبر شبكة الإنترنت، دون وجود فيزيائي لها.

نشر في منوعات
الصفحة 1 من 2
  • وعي حضاري
  • الأكثر تعليقا
Top