قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير: إن إيران أكبر داعم للإرهاب في منطقة الشرق الأوسط، وعبر عن أمله في أن يكون العالم جاداً في محاسبتها على ذلك.

وأضاف الجبير في مداخلة خلال مشاركته، أمس الثلاثاء، في منتدى دافوس بسويسرا أن الشاغل الأكبر هو ضلوع إيران في المنطقة ودعمها ورعايتها للإرهاب، كما أشار إلى انتهاكاتها في مجال تصنيع الصواريخ الباليستية، وإفلاتها من المحاسبة على دعمها للإرهاب وتدخلاتها في شؤون الآخرين.

وقال الوزير السعودي: إن موقف بلاده بشأن الاتفاق النووي الإيراني مبني على مدى التقيد بتنفيذ البنود، والثقة بأن إيران لا تسعى للحصول على سلاح نووي بعد 10 سنوات.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفرنسي جان مارك إيرولت، الإثنين الماضي، في باريس؛ اتهم الجبير طهران بزعزعة استقرار المنطقة، وقال: إن علاقة بلاده بإيران متوترة، وإن ذلك نتيجة سياساتها العدوانية والعدائية، وقال: إنه سيكون من الرائع العيش في سلام وتناغم مع طهران، لكن لا بد من أن يكون هناك جهد من الطرفين.

وعبر عن تفاؤله تجاه إدارة الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترمب، مشيراً بالخصوص إلى الطريقة التي تريد أن تستعيد بها النفوذ الأمريكي عالمياً، واحتواء إيران ومحاربة "تنظيم الدولة الإسلامية".

رئيس الوزراء الأسترالي يرفض دعوة حظر النقاب

رفض رئيس الوزراء الأسترالي مالكولم تيرنبول دعوة زعيمة حزب "أمة واحدة" المعادي للمسلمين والمهاجرين السيناتورة بولين هانسون، حظر النقاب في الأماكن والمباني الحكومية في ولاية كوينزلاند، معتبراً أن أستراليا بلد منفتح ومتسامح، ولا يمكن أن يملي على الناس ماذا يرتدون وطريقة لباسهم.

وأشار تيرنبول إلى أنه عندما يكون هناك حاجة لتحديد هوية شخص ما فإنه عندها يمكن الطلب من هذا الشخص نزع غطاء الوجه.

يشار إلى أن هانسون كانت وعدت بحظر النقاب في الأماكن والمباني الحكومية في ولاية كوينزلاند في حال فوز حزبها في انتخابات الولاية التي ستجرى العام القادم.

دعا الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريس، إلى الوقوف في وجه التعصب والتمييز ضد المسلمين.

وأقر جوتيريس، خلال فعالية رفيعة المستوى حول مكافحة العنصرية ضد المسلمين، بأن جرائم الكراهية ضد المسلمين وغيرها من أشكال التعصب آخذة في الازدياد، مشيراً إلى أن التعصب والشبهات التي قد لا تظهر في الإحصاءات، تهين كرامة الناس والإنسانية المشتركة، وذلك بحسب موقع الأمم المتحدة الإلكتروني.

وأكد ضرورة مقاومة الجهود الرامية إلى تقسيم المجتمعات وتصوير الجيران على أنهم "الغير"، مضيفاً أنه في أوقات انعدام الأمن، تصبح المجتمعات التي تبدو مختلفة كبش فداء مريحاً، فالتمييز ينتقص منا جميعاً، فهو يمنع الناس والمجتمعات من تحقيق كامل طاقاتهم.

وشدد الأمين العام للأمم المتحدة على أهمية قيم الاندماج والتسامح والتفاهم المتبادل التي هي في صميم جميع الأديان السماوية، وفي صميم ميثاق الأمم المتحدة، مستشهداً بما جاء في القرآن الكريم من قوله تعالى: "وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا.."، ولفت إلى أن الأمم المتحدة تقوم بجهد يرمي إلى تعزيز الاحترام والأمان والكرامة للجميع، ضمن حملة "كلنا معاً"، وحث على تشييد الجسور والعمل معاً من أجل "تحويل الخوف إلى أمل".

جدد الطيران العراقي الليلة الماضية وصباح اليوم الأربعاء قصفه على الأحياء الشرقية للموصل، فيما أكدت وزارة الدفاع العراقية أن الطيران العراقي نفذ ضربات جوية ناجحة في المدينة.

وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد": إن طائرات عراقية تنفذ قصفاً مكثفاً على الأحياء التي لا تزال تحت سيطرة تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في الساحل الأيسر (شرقاً) للموصل، مؤكداً أن القصف تسبب في مقتل شخصين وإصابة 9 آخرين بقصف طاول منازل المدنيين في حي العربي.

وأشارت المصادر إلى اضطرار مئات المدنيين في الجانب الشرقي إلى مغادرة منازلهم، هرباً من القصف الذي بدا أكثر شدة خلال الساعات الماضية.

من جهتها، قالت وزارة الدفاع العراقية، الليلة الماضية: إن الطائرات العراقية طراز "f 16" نفذت ضربات جوية استهدفت معامل لتفخيخ العجلات تابعة لتنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في مناطق داخل الموصل، مؤكدة في بيان أن ضرباتها التي وصفتها بالناجحة دمرت أهدافاً للتنظيم.

وفي سياق متصل، أكد قائد الحملة العسكرية في الموصل الفريق عبدالأمير يارالله، ليل أمس الثلاثاء، استهداف مجموعة من تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في الموصل، موضحاً في بيان أن الطيران العراقي تمكن من خلال الطائرات المسيرة طراز "ch4" من توجيه ضربة جوية باتجاه تجمع يضم عدداً من عناصر التنظيم حاولوا الفرار من الساحل الأيسر إلى الساحل الأيمن للمدينة.

وأشار إلى أن الضربة الجوية تمت بناء على معلومات استخبارية دقيقة، مشيراً إلى قتل عناصر التنظيم الذين استهدفتهم الضربة الجوية، وأعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، أمس الثلاثاء، عن تحقيق تقدم كبير على تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في معركة الموصل، مؤكداً في بيان السيطرة على الجسور الواقعة على نهر دجلة والتي تربط جانبي المدينة.

وأشار إلى تمكن القوات العراقية من بسط السيطرة على أحياء المهندسين والزوراء والثقافة، المحاذية لجامعة الموصل، لافتاً إلى وصول القوات العراقية إلى المناطق المحاذية للمنطقة الأثرية في المدينة.

قالت عائلة الصحفي الفلسطيني الأسير في سجون الاحتلال، محمد القيق (35 عامًا)، إنه علق إضرابه المفتوح عن الطعام انتظارا لجلسة المحاكمة التي ستعقدها قوات الاحتلال الخميس المقبل.

وأفادت العائلة بأن سلطات الاحتلال تحتجز الصحفي القيق في سجن "عوفر" غربي مدينة رام الله.

وقالت الصحفية، فيحاء شلش، إن زوجها أبلغ المحققين أنه سيعود للإضراب عن الطعام في حال تحول للاعتقال الإداري.

وأوضحت الصحفية فيحاء شلش (زوجة الأسير القيق)، أن محامي العائلة أشرف أبو سنينة أبلغهم بأن زوجها سيعرض على محكمة "عوفر" العسكرية يوم الخميس القادم.

وناشدت شلش، المؤسسات الحقوقية ونقابة الصحافيين لمعرفة ما يحصل مع زوجها القيق، لافتة إلى أن الفعاليات الشعبية المناصرة له ما زالت مستمرة في عدد من مدن الضفة الغربية، تنديدًا واحتجاجًا على إعادة اعتقاله.

بدوره، ندد منتدى الإعلاميين الفلسطينيين بشدة إقدام قوات الاحتلال على اعتقال الصحفي القيق مراسل قناة المجد الفضائية.

وقال في بيان صحفي، إنه يتابع الهجمة الشرسة التي تشنها قوات الاحتلال على الصحفيين في الضفة الغربية المحتلة في ظل استمرار اعتقال الصحفيين العاملين في إذاعة سنابل، وصحفيين آخرين بحجة التحريض على الاحتلال؛ ليدين بشدة إقدام قوات الاحتلال مساء الأحد 15-1-2017م على اعتقال مراسل قناة المجد الفضائية الصحفي محمد القيق عقب احتجازه على حاجز "بيت إيل" العسكري شمالي مدينة البيرة (شمال القدس المحتلة).

وأوضح البيان أن منتدى الإعلاميين ينظر بخطورة بالغة لجرائم الاحتلال تجاه الصحفيين، ويعدّها انتهاكا خطيرا لحرية الصحافة وحقوق الصحفيين، ويستغرب صمت المؤسسات الحقوقية على هذه الانتهاكات، ويدعو المؤسسات الدولية للوقوف إلى جانبهم لضمان حرية العمل الصحفي، مشدداً على أن الحريات لا تتجزأ وتتطلب تكاتف الجميع لحمايتها.

يُشار إلى أن قوات الاحتلال أعادت اعتقال الصحفي محمد القيق؛ يوم الأحد، عقب احتجازه وعدد من ذوي الشهداء الفلسطينيين، عقب المشاركة في فعالية بمدينة بيت لحم.

سبعيني بريطاني يعتنق الإسلام في تركيا

أعلن المواطن البريطاني تيرينس كينسايد (72 عاما)، اعتناقه الدين الإسلامي متأثرًا من أصدقائه الأتراك في قضاء بودروم بولاية موغلا جنوب غربي تركيا.

وذكرت "الأناضول"، أن كينسايد الذي يعيش في بودروم منذ 10 أعوام، تقدم بطلب لدى دار الإفتاء بالقضاء من أجل إشهار إسلامه، حيث نظمت مراسم اهتداء له في هذا الصدد، ونطق بالشهادتين وحول اسمه إلى "هارون".

وأضاف أن مفتي بودروم علي أونال، أهدى كينسايد نسخة من القرآن الكريم والعديد من الكتب الدينية.

وأشار أن كينسايد تقدم بطلب لدى الجهات المسؤولة من أجل الحصول على إذن لأداء مناسك العمرة في الأراضي المقدسة، مع أحد أصدقائه في الولاية.

نفذ قسم متابعة الباعة المتجولين التابع لإدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق بفرع بلدية محافظة الفروانية حملة ميدانية على منطقة خيطان أسفرت عن مصادرة ورفع حمولة 3 لوريات من الأجهزة الكهربائية والأثاث السكراب، وقد تم إرسالها إلى موقع الحجز في أمغرة، ومصادرة ورفع حمولة 3 لوريات من الخضراوات والفواكه، إلى جانب تحرير مخالفتي بائع متجول.

وأوضح مدير إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق سعد الخرينج أن إدارة النظافة العامة وإشغالات الطرق في إطار تطبيق الخطة التي أعدتها للحد من المظاهر السلبية التي تشوه المنظر العام للمحافظة، قام قسم متابعة الباعة الجائلين بتنفيذ حملة تفتيشية استهدفت إحدى الأسواق العشوائية لبيع الخضراوات والفواكه والأثاث المستعمل والأجهزة الكهربائية بمنطقة خيطان؛ بهدف الحد من الممارسات الخاطئة التي يقوم بها البعض بإقامتهم أسواقاً عشوائية يتم فيها بيع وتداول مواد غذائية، فضلاً عن أن العمال الذين يقومون ببيعها لا يحملون شهادات صحية تؤكد خلوهم من الأمراض.

قال الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الاسلامية (المحظورة) في "إسرائيل"، إنه أنهى قراءة أكثر من ٨٠ كتابا، وألف ٤، ونَظَمَ ٢٣ قصيدة، خلال فترة سجنه التي استمرت قرابة ٩ أشهر.

ولم يفصح الشيخ صلاح عن الكتب التي قرأها، لكنه أشار إلى أن أحد الكتب التي ألّفها، يتحدث عن تفاصيل الحياة داخل السجن الانفرادي.

أما بخصوص القصائد التي نَظَمَها، فقال: "نظمت ٢٣ قصيدة تتحدث كلها تتحدث عنا جميعا وعن القدس والمسجد الاقصى والمعتقلين في السجون، وبعض القصائد الروحية مناجاة مع الله رب العالمين".

وكان الشيخ صلاح يتحدث الى المئات من المواطنين في مدينة أم الفحم ( شمال) بعد الافراج عنه اليوم.

ووصف الشيخ صلاح العزل الذي بقي فيه طوال فترة اعتقاله بأنه "عالم من المعاناة".

وقال: "العزل عالم من المعاناة والألم، أن يعيش الانسان في عزل مطلق عن كل الحياة في غرفة وحيدا ممنوع عليه الاختلاط بأحد أو أن يتكلم مع الأسرى".

وأضاف: "ان يبقى الانسان ٢٤ ساعة وحيدا، فهنا الامتحان، كيف ينتصر الاسير على مصيدة العزل، هذا مهم جدا".

وتابع: "بحمد الله كان لي برنامجي، والله لا ابالغ، كنت اشعر ان وقتي قصير فكان اليوم يمر بسرعة ".

وحول القضايا التي حققت معه الشرطة حولها، داخل السجن، قال: "حققوا معي حول نشاطات لجنة الحريات، على صعيد التضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، والتضامن مع أيتام جنين والخليل ونابلس، ونشاطات واعتصامات من أجل إنقاذ المقابر الإسلامية، أو الاعتكاف في المسجد الاقصى والرباط فيه".

وقال: "قلت لهم: الذي تسألوني عنه إما ثوابت إسلامية أو سياسية وهذه لا تنازل عنها".

وأضاف: "قلت لهم بشكل واضح: الذي يجري معي هو مطاردة دينية وسياسية تخدم اهداف عنصرية ليس الا".

تفاصيل عملية الإفراج

وتحدث الشيخ صلاح، حول تفاصيل عملية الافراج عنه صباح اليوم. وقال إن السلطات الإسرائيلية، تعمدت إخراج عملية الإفراج عنه بطريقة قد تؤدي لتعرضه للمخاطر من قبل المتشددين الإسرائيليين.

وأشار إلى سائق حافلة أنزله في مدينة حولون (وسط)، مع العلم أنه شخصية عامة معروفة، وكان من الممكن تعرضه لاعتداءات من قبل المتطرفين اليهود.

وقال: "وقفت لوحدي احمل كراتين (فيها اغراضه من السجن) وطاقيتي على رأسي، ولحيتي بيضاء... كل القرائن مجتمعة مع بعض، فقلت: الله يلطف".

وكان الشيخ صلاح يشير بذلك الى احتمال تعرضه لاعتداء من قبل متشددين، كونه شخصية معروفة، ويكن له المتشددون اليهود كراهية كبيرة لنشاطه السياسي المعارض لتهويد القدس، والمقدسات الإسلامية.

وأضاف:" مرت حافلة رفضت الركوب فيها، ثم حافلة أخرى ورفضت، ثم مرت سيارة أجرة، وطلبت منها التوقف فوقف السائق، وكان عربيا من مدينة الرملة (وسط)، فعرفني، وقال لي: أهلا شيخ رائد".

وتابع: "طلبت منه ايصالي الى مسجد حسن بيك ( تل أبيب) (..) كان همي ان أبلغ عن مكاني، اتصلت وردت زوجتي، وطلبت منها الابلاغ عن مكاني في مسجد حسن بيك".

ووصف رحلة الإفراج عنه، بأنها "رهيبة".

وقال: "ما حدث رهيب وغير معقول، حتى الآن لا استوعب ما حدث؟، من الذي قرر؟ هل هي مديرية السجون أم المخابرات؟ لا أدري ولكن الحمد الله، ربي أكرمني بأن اكون معكم".

الشيخ حسين كفازوفيتش: مشاريع الرحمة العالمية كان لها الأثر الطيب في المجتمع البوسني

 

ثمن الشيخ حسين كفازوفيتش رئيس العلماء والمفتي العام بجمهورية البوسنة والهرسك الدور التنموي الذي تقوم به دولة الكويت ممثلة بجمعية الإصلاح الاجتماعي في البوسنة والهرسك من خلال العديد من المشاريع التنموية التي شيدتها الرحمة العالمية التابعة للجمعية هناك.

جاء ذلك في كلمة له بمناسبة زيارته مقر جمعية الإصلاح الاجتماعي عصر اليوم الثلاثاء، حيث كان في استقباله رئيس مجلس إدارة الجمعية حمود حمد الرومي ونائب رئيس مجلس الإدارة يوسف عبد الرحيم والأمين العام يعقوب الأنصاري  ورئيس المجلس الإداري للرحمة العالمية الشيخ جاسم مهلهل الياسين والأمين العام للرحمة العالمية يحيى سليمان العقيلي ورئيس قطاع أوربا خالد الملا وعدد من أعضاء مجلس إدارة الجمعية والعاملين بها.

وفي بداية اللقاء تحدث كل من رئيس الجمعية والأمين العام مرحبين بالشيخ حسين كفازوفيتش بين أهله متمنين له طيب الإقامة في بلده الثاني الكويت.

من جهته، رحب رئيس جمعية الإصلاح العم حمود الرومي بزيارة مفتي البوسنة إلى الكويت، وقدم موجزاً عن المشاريع التي تنفذها جمعية الإصلاح داخل الكويت وخارجها، وقال: إن الجمعية على استعداد دائم لتقديم يد العون والمساعدة للمسلمين في البوسنة. ورحب الأمين العام لجمعية الإصلاح الاجتماعي يوسف يعقوب الأنصاري بمفتي البوسنة ووفده المرافق، وقال: إن جمعية الإصلاح الاجتماعي مكان لكل المسلمين.

وقال كفازوفيتش في كلمته: نشكر دولة الكويت حكومة وشعباً وجمعية الإصلاح الاجتماعي على تقديم المساعدة والدعم لأهل البوسنة بالإضافة إلى إنشاء  المشروعات التنموية والتعليمية والصحية. وأوضح أن مشاريع الرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح كان لها الأثر الطيب في المجتمع البوسني وفي نشر القيم بين الشباب وبخاصة مشروعات المدارس والمراكز التنموية للمرأة والطفل.

وأشاد كفازوفيتش بجهود الرحمة العالمية الممتدة لأكثر من عشرين عاما حيث تم تأسيس اول مدرسة إسلامية في توزلا ثم توالت بعدها المشاريع الخيرية والتنموية التي تبرع لها أصحاب الأيادي البيضاء في كويت الخير. وقال كفازوفيتش: إن جمعية الإصلاح من أهم الجمعيات الاجتماعية التي تخدم المسلمين في كافة أرجاء العالم.

وأشار كفازوفيتش إلى أن البوسنة هي قصة ناجحة كأمة إسلامية رغم كل التحديات الدائمة والمستمرة التي يواجهها المسلمون هناك من قبل الصرب.

وبين أن الإحصاء الأخير الذي صدر في 2013م أثبت أن المسلمين هم أغلبية في البوسنة والهرسك، مشيراً إلى أنه قبل قرن عندما انسحب العثمانيون من البوسنة واستولت عليها النمسا كان عدد المسلمين نصف مليون، مقابل 800 ألف صربي، في حين يبلغ عدد الصربيين الآن أقل من مليون مقابل مليوني مسلم.

وحول عمل المشيخة في البوسنة، بين كازوفيتش أنها تتولى أمور بناء المدارس والمساجد والتربية والإسلامية في المدارس الحكومية، مشيراً إلى أنها تركز على نهج الحوار ووسطية الإسلام. وأشار كفازوفيتش إلى أن من أهم المشاريع التي تعمل على تنفيذها حالياً تأسيس قناة فضائية، وجامعة إسلامية في سراييفو لكل دول البلقان.

وفي ختام الزيارة قدم رئيس مجلس إدارة الجمعية حمود الرومي لمفتي البوسنة درعا تكريميا تقديرا لجهوده المتميزة في العمل الإسلامي والخيري وبدوره قدم مفتي البوسنة لرئيس الجمعية هدية تذكارية من المشغولات اليدوية لأهل البوسنة، وقام الأمين العام للرحمة العالمية يحيى سليمان العقيلي بتكريم كل من رئيس مكتب البوسنة التابع للرحمة العالمية عمر الكندري ومدير المكتب أيمن الفقعاوي تقديرا لجهودهما المتميزة في العمل الخيري والتنموي.

ربع مليون عاطل عن العمل في قطاع غزة

أكدّ رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار، النائب جمال الخضري، أنّ الخطوات الإسرائيلية في تشديد الحصار على قطاع غزة مدروسة بعناية فائقة، وتستهدف في مجملها إعاقة أية إمكانية للتنمية، ومفاقمة أزمات تطاول كل القطاعات الحيوية، إلى جانب رفع معدلات الفقر والبطالة.

ولفت الخضري، في تصريح وزع على الصحافيين اليوم، الثلاثاء، في غزة، إلى أنّ عدد العاطلين عن العمل في القطاع تجاوز ربع مليون مواطن. وأشار إلى أنّ استمرار الحصار المُشدد للعام العاشر على التوالي، الذي تمثل في إغلاق غالبية المعابر وتقييد الحركة التجارية والصناعية والإنشائية، ضمن سياسة تمنع دخول المواد الخام اللازمة لتشغيل المصانع، تسببت بإغلاق 80% منها بشكل جزئي أو كلي.

وأضاف: "أعاق وقلص الاحتلال بشكل كبير دخول مواد البناء ومستلزمات ضرورية لقطاعات حيوية في غزة بحجج واهية، مما أعاق عملية إعمار ما دمره الاحتلال في حروبه، وأوقف التطور الطبيعي في مشاريع القطاع الخاص والجامعات ومشاريع الكهرباء والمياه".

وجدد التأكيد على ضرورة إنهاء الحصار على غزة وفتح جميع المعابر التجارية، وتسهيل الحركة التجارية من استيراد وتصدير دون قوائم ممنوعة، وفتح معابر الأفراد والمعابر التجارية، إضافة لفتح الممر الآمن، وإنشاء ميناء غزة البحري ومطار غزة الدولي.

وقال الخضري إنّ الحصار يمثل انتهاكا صارخا للقانون الدولي الإنساني وحقوق الإنسان وكذلك اتفاقية جنيف الرابعة، والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، مطالباً المجتمع الدولي بسرعة التحرك لتصحيح هذا الواقع غير القانوني، وذلك بإنهاء الحصار بشكل كامل والعمل على إنهاء الاحتلال عن أرضنا الفلسطينية وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

وناشد الخضري نقابات العمال العربية والدولية دعم وتعزيز صمود العمال الفلسطينيين تحت الحصار، من خلال إقامة مشاريع استيعاب عمال تضمن لهم مصادر دخل ثابتة.​

الصفحة 1 من 3832
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top