قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، الإثنين " إن على المجتمع الدولي أن يعي مسؤوليته حيال هجوم إدلب، لأن تكلفة المواقف السلبية ستكون باهظة، ولا يمكننا ترك الشعب السوري لرحمة الأسد".

جاء ذلك في مقالة كتبها أردوغان، لصحيفة "وول ستريت جورنال" الأمريكية، تحت عنوان "على العالم أن يوقف الأسد" تناول خلالها آخر التطورات المتعلقة بمحافظة إدلب، وموقف تركيا منها.

ولفت أن "تركيا فعلت كل ما بوسعها، بل وأكثر من ذلك في موضوع إدلب"، موضحًا أن "ما يقوم به نظام بشار الأسد في سوريا منذ 7 سنوات واضح للعيان".

وأشار الى الهجوم الوشيك للنظام السوري على إدلب، مضيفًا "في الوقت الذي يلوح فيه بالأفق هجوم محتمل ضد إدلب، على المجتمع الدولي أن يعي مسؤوليته حيال ذلك؛ لأن تكلفة المواقف السلبية ستكون باهظة".

وتابع الرئيس التركي في ذات السياق قائلا "فلن نستطيع ترك الشعب السوري لرحمة بشار الأسد"، موضحًا أن "هدف النظام من شن الهجوم ليس محاربة الإرهاب، وإنما القضاء على المعارضة دون تمييز".

ولفت كذلك إلى أن "إدلب هي المخرج الأخير، وإذ فشلت أوروبا والولايات المتحدة في التحرك فإن العالم أجمع سيدفع الثمن، وليس الأبرياء السوريون فحسب".

أردوغان، ذكر كذلك أن بلاده "فعلت كل ما بوسعها من أجل وقف هذه المجزرة، وحتى نتأكد من نجاحنا، على بقية العالم أن ينحي مصالحه الشخصية جانبًا، ويوجهها لحل سياسي".

وأوضح أن تركيا تستضيف أكثر من 3.5 مليون سوري على أراضيها، مضيفًا "وفي نفس الوقت أصبحنا هدفًا للتنظيمات الإرهابية كداعش، وبي كا كا، لكن لا المخاوف الأمنية، ولا الثمن الباهظ للمساعدات الإنسانية أضعفت موقفنا

الثابت".

كما شدد على أن تركيا "تؤكد أهمية المساعي الدبلوماسية من أجل التوصل لحل سياسي للأزمة السورية"، مشيرًا لأدوار الوساطة التي قامت بها أنقرة في كافة المراحل المتعلقة بمفاوضات الأزمة.

وأفاد ان الأسد يجري استعداداته مع شركائه وحلفائه من أجل شن هجوم على إدلب "وحكومتنا ساهمت في إعلان منطقة بلا اشتباكات (منطقة خفض توتر) للحيلولة دون وقوع هكذا هجوم، وقمنا بتأسيس 12 نقطة مراقبة بإدلب".

رسالة للولايات المتحدة، وروسيا، وإيران

في السياق ذاته دعا الرئيس التركي، الولايات المتحدة، وروسيا، وإيران إلى تحمل مسؤولياتهم بخصوص الأوضاع بإدلب.

ولفت أن "الولايات المتحدة تركز فقط على التنديد بالهجمات الكيميائية التي تشهدها سوريا، لكن عليها أن ترفض أيضًا عمليات القتل التي تتم بالأسلحة التقليدية المسؤولة عن موت الكثيرين".

واستطرد قائلا "لكن المسؤولية عن وقف هذه المجزرة لا تقع فقط على عاتق الغرب، بل معني بها أيضًا شركائنا في عملية أستانا ، روسيا وإيران المسؤولتان بنفس القدر عن وقف هذه الكارثة الإنسانية".

أردوغان شدد كذلك على ضرورة "عدم التضحية بالأبرياء من البشر باسم مكافحة الإرهاب"، مشيرًا إلى أن "الأسد يسعى لشرعنة هجماته تحت مسمى مكافحة الإرهاب".

الرئيس أكد أيضا على ضرورة أن تكون هناك عملية دولية لمكافحة الإرهاب من أجل التخلص من التنظيمات الإرهابية والمتطرفة في إدلب.

وقال " إن المعارضين المعتدلين لعبوا دورًا هامًا في مكافحة تركيا للإرهاب شمالي سوريا، وسيكون دعمهم مهمًا في إدلب".

وأكد أردوغان أنه من الممكن تجنيب المدنيين الضرر أثناء محاربة الإرهاب في إدلب، مشيرًا إلى أن تركيا تقدم في هذا الصدد نموذجًا يمكن الاحتذاء به إذ حاربت "داعش"، و"بي كا كا" دون الإضرار بالمدنيين.

ومنذ مطلع سبتمبر/أيلول الجاري، بلغ عدد ضحايا هجمات وغارات النظام السوري 29 قتيلا و58 مصابا في عموم محافظة إدلب الواقعة تحت سيطرة المعارضة، حسب مصادر الدفاع المدني (الخوذ البيضاء).

ورغم إعلان إدلب ومحيطها "منطقة خفض توتر" في مايو/ أيار 2017، بموجب اتفاق أستانة، بين الأطراف الضامنة؛ أنقرة وموسكو وطهران، إلا أن النظام والقوات الروسية يواصلان قصفهما لها بين الفينة والأخرى، حسب "الأناضول".‎

منح الملتقى العالمي للعطاء الإسلامي الذي يتخذ من مدينة شيكاغو الأمريكية مقرا له، جائزة "تراث الأعمال الخيرية"، للهلال الأحمر التركي.

وأوضح الهلال الأحمر التركي في بيان، الإثنين، أنّ المؤسسة تعمل منذ 150 عاما على إيصال مساعدات الشعب التركي إلى المحتاجين حول العالم، وأن جهودها المبذولة في هذا السياق لاقت احترام وتقدير الجميع.

وأفرد البيان حيزا لتصريحات رئيس المؤسسة كرم قنق، الذي قال إنّ تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين، ميزة الأتراك منذ العصور القديمة، وأن الهلال الأحمر تتولى هذه المهمة بنجاح منذ 150 عاماً.

ومن المقرر أن ينظم "الملتقى العالمي للعطاء الإسلامي"، النسخة الثامنة من "منتدى المانحين الدوليين" في العاصمة البريطانية "لندن"، بين 10 و12 سبتمبر الجاري، بحسب مراسل الأناضول.

والمنتدى الذي نُظمت النسخة الأولى منه عام 2008 في مدينة "إسطنبول" التركية، سيشهد حفلًا لتوزيع الجوائز يوم 11 سبتمبر الجاري، بحضور عقيلة الرئيس التركي أمينة أردوغان وشخصيات أخرى.

وسيتناول "منتدى المانحين الدوليين" على مدى 3 أيام، قضايا تتعلق بكرامة الإنسان ومقاومة التطرف والتضامن الاجتماعي والتبرع.

ويشارك في المنتدى شخصيات حكومية ومسؤولون عن منظمات الإغاثة والأوقاف والعديد من المسلمين المهتمين بالأعمال الإنسانية.

أكّدت شبكة مستشفيات شرقي القدس، خلال مؤتمر صحفي لها اليوم الإثنين، أن قطع واشنطن التمويل عن المشافي في المدينة المحتلة، سيؤثر على حياة خمسة ملايين فلسطيني.

وفي اجتماع طارئ للشبكة اليوم في مستشفى المطلْ (أوغستا فكتوريا) في جبل الزيتون، شرقي القدس، ناقش القائمون على شبكة تلك المستشفيات، تأثير قطع التمويل الأمريكي عن ست مشافٍ في المدينة.

وأضافت في بيان لها أنه تبعًا للموازنة التي أقرت من "الكونجرس الأمريكي" تم تخصيص ما قيمته 25 مليون دولار أمريكي؛ لتسديد الفواتير عن الخدمات العلاجية للمرضى المحولين من وزارة الصحة الفلسطينية في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة، والتي كان من المفترض صرفها عن السنة المالية 2017.

وأوضحت الشبكة أنها "تأسف" لمثل هذا القرار من قبل الإدارة الأمريكية "لما في ذلك من أثر سلبي كبير على توفر السيولة النقدية في هذه المشافي، والذي بدوره سيحدث تأخيرات في تقديم الخدمات العلاجية الحيوية التي تتوفر في هذه المستشفيات فقط".

وأكّدت أن هذا القرار سيؤثر بالتالي بشكل سلبي على حياة خمسة ملايين فلسطيني.

وناشدت شبكة مستشفيات شرقي القدس، الحكومة الفلسطينية، والكونجرس الأمريكي، والمجتمع الدولي؛ تحمل مسؤولياتهم وعمل كل ما يمكن للتعامل مع هذه الحالة الخطرة الناتجة عن قطع التمويل الأمريكي.

وكانت صحيفة "هآرتس" العبرية، قد أفادت بأن الولايات المتحدة الأمريكية قد قررت اقتطاع أكثر من 20 مليون دولار أمريكي كان الكونجرس قد صادق على تمريرها لمشافٍ في القدس المحتلة.

وأشارت إلى أن القرار اتخذ رغم الضغط الذي مارسته بعض المجموعات المسيحية التي تدعم هذه المشافي الأهليّة في الشطر المحتل من المدينة منذ عام 1967.

ونقلت صحيفة "هآرتس" عن مصدر في الخارجية الأميركيّة قوله إن "المبلغ سيتم تحويله إلى أهداف أخرى في الشرق الأوسط".

- تريسي: استحق سمو الأمير لقب "قائد العمل الإنساني" بعد جهود 60 عاماً من العمل السياسي في خدمة الإنسانية

- أمانة الإيمان: العمل الخيري صناعة كويتية بلا منازع فأيادي الخير الكويتية وصلت إلى أكثر من 100 دولة في القارات الست

 

هنأت السيدة تريسي، عضو مجلس أمناء "أمانة الإيمان" في مدينة شيفيلد في المملكة المتحدة، سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح بمناسبة الذكرى الرابعة على قيام منظمة الأمم المتحدة بإطلاق لقب "قائد العمل الإنساني" على سموه، وتسمية دولة الكويت "مركزاً للعمل الإنساني"، مشيرة إلى الأدوار العديدة التي قامت بها دولة الكويت على المستوى السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي والخيري في خدمة الإنسانية في كل مكان بالعالم، من أقصى الشرق في اليابان وإندونيسيا، إلى الغرب في أمريكا والبرازيل.

وبينت تريسي أنها سبق أن زارت دولة الكويت عدة مرات كونها مسؤولة في "أمانة الإيمان" عن تسويق المركز الإسلامي في شيفيلد، وتم الالتقاء بعدة شخصيات قيادية مسؤولة، ورأت مدى حرصهم على تقديم الصورة الإنسانية الرائعة للكويت، من خلال حسن الاستقبال، وتفهم الأدوار التي تقوم بها المؤسسات الإنسانية والثقافية في الخارج، وتقديم الدعم لهم.

وقد وجه مجلس أمناء "أمانة الإيمان" رسالة تهنئة لسمو الأمير الشيخ صباح الأحمد بهذه المناسبة جاء فيها:

"بكل الفخر والاعتزاز، يطيب لنا في "أمانة الإيمان" في شيفيلد بالمملكة المتحدة، أن نتقدم إلى سموكم بأجمل التهاني للذكرى الرابعة لمنحكم لقب "قائد العمل الإنساني" من قبل هيئة الأمم المتحدة، ومنح دولة الكويت لقب "مركز إنساني عالمي"؛ وذلك تقديراً للدور الملموس في دعم العمل الخيري والإنساني على مستوى العالم.

لقد استحققتم خلال الفترات الماضية ألقاباً عديدة على عدة مستويات، مثل: "رجل السلام"، و"زعيم الإنسانية"، وتوجت اليوم بلقب "قائد العمل الإنساني"، وهذا يدل على تعدد الأدوار التي تقومون بها من أجل الآخرين، ولعل آخرها تلمسكم لمعاناة أشقائنا في الشام والعراق والسودان والصومال وغزة، وتبنيكم لمؤتمرات المانحين لهم.

إن العمل الخيري -إذا ذكر- اقترن معه اسم الكويت، حتى أصبح العمل الخيري صناعة كويتية بلا منازع، فأيادي الخير الكويتية وصلت إلى أكثر من 100 دولة في القارات الست، وتعمل في الكويت عشرات المؤسسات الخيرية؛ الحكومية والأهلية والشعبية؛ حتى أصبح العمل الخيري تاجاً على رؤوس الكويتيين.

نكرر تهانينا لسموكم، متمنين لكم موفور الصحة والعافية".

وأشادت تريسي بالمبادرات الإنسانية المتعددة التي قام بها سمو الأمير منذ عدة سنوات، سواء المبادرات الإغاثية العاجلة، أو المشاريع التنموية بعيدة المدى التي تسعى في بناء الإنسان، كما في قرى الأيتام التي تحتضن اليتيم وتكفله وتعلمه وتعالجه، ثم توفر له فرص العمل بنظام "أعطه فأساً ليحتطب"، واستصلاح الأراضي الزراعية، وبناء الآبار، بالتعاون والتنسيق مع العديد من المؤسسات الخيرية الرائدة في دولة الكويت، لتخرج لنا إنساناً مكافحاً، راعياً لأسرته ومجتمعه، وكم رأينا منهم وزراء وسفراء وأساتذة وأطباء ومهندسين، نعم.. فقد بنيتم البشر قبل الحجر، وشيدتم الإنسان بحب الإنسانية.

وأكدت عالمية العمل الإنساني الكويتي من خلال تكريم اللورد شيخ لبعض رموز العمل الإنساني الخيري الكويتي داخل مجلس اللوردات البريطاني، وذلك لأول مرة في تاريخ مجلس اللوردات، الذي يعطي دلالة على استحقاق الكويت التكريم أميراً وحكومة وشعباً، وقد حضر التكريم ممثلاً عن "أمانة الإيمان" السيدة أمينة بليك.

واختتمت تريسي تصريحها بشكر سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد –عميد الدبلوماسية العالمية- على ما قام به لأكثر من 60 عاماً من العمل السياسي في خدمة العمل الإنساني، ليستحق لقب "قائد العمل الإنساني"، وشكرت جميع المؤسسات الحكومية والأهلية الكويتية على ما يقومون به من أعمال خيرية رائعة، لتستحق الكويت لقب "مركز إنساني عالمي"، متمنية للكويت المزيد من التقدم والازدهار.

ومن الجدير بالذكر، أن "أمانة الإيمان" في شيفيلد تشرف حالياً على بناء "مركز الإيمان الإسلامي"، هو صرح حضاري متكامل، يضم العديد من المرافق الخدمية المسخرة لخدمة المسلمين وغير المسلمين في بريطانيا، ومن أبرزها مسجد ضخم يسع لثلاثة آلاف مصل، وفصول دراسية، ومكتبة، ومركز المسلمين الجدد، ومركز التعريف بالإسلام، وقاعات أنشطة للشباب والأطفال والنساء، ومغسلة موتى، وقاعة متعددة الأغراض، ومرافق أخرى لخدمة المسلمين هناك.

وقد ساهمت عدة مؤسسات حكومية كويتية بتقديم الدعم للمركز، كما زار المركز نائب السفير الكويتي في لندن، وعدة وفود ورجال أعمال من الكويت، ويحظى باهتمام المسلمين في شيفيلد الذين ينتظرون افتتاح المركز على أحر من الجمر، متمنين افتتاح المسجد قبل شهر رمضان المقبل بإذن الله.

قتل اثنان من حرس المؤسسة الوطنية للنفط، اليوم الإثنين، في هجوم شنه 6 مسلحين على مقر المؤسسة بالعاصمة الليبية طرابلس، وتم العثور على أشلاء اثنين منهم، بحسب مصدر أمني وبيان لقوة الردع.

وقال مصدر أمني تابع لحكومة الوفاق لوكالة "الأناضول": إن اثنين من حرس (مقر) المؤسسة الوطنية للنفط، قتلا خلال الهجوم.

كما أفاد بيان لقوة الردع الخاصة، التابعة لوزارة الداخلية في حكومة الوفاق، أنها عثرت على أشلاء اثنين من المهاجمين بمقر المؤسسة المطوق.

وذكر وزير الداخلية بحكومة الوفاق، عبدالسلام عاشور، لقناة "ليبيا الأحرار" (خاصة)، أن المعلومات الأولية تفيد بأن عدد المهاجمين 6 من ذوي البشرة السمراء، واحتجزوا مجموعة من الرهائن.

وأضاف عاشور أن رئيس مجلس إدارة المؤسسة مصطفى صنع الله، خرج من مقر المؤسسة بسلام.

من جهتها، استنكرت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، اليوم، بشدة الهجوم الإرهابي الذي طال المؤسسة الوطنية للنفط، في العاصمة طرابلس.

واعتبرت البعثة، في تغريدات لها على "تويتر"، أن المساس بالمؤسسة التي تؤمِّن مصدر قُوت الليبيين، اعتداء عليهم جميعاً.

استنكر عضو الأمانة العامة للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. علي الصلابي تصريحات آمر مليشيات الكرامة خليفة حفتر التي أشار فيها لما أسماه بنقل الحرب إلى الجزائر.

وأضاف الصلابي في بيان أن تصريحات خليفة حفتر لا تمثل إلا شخصه، وأن الشعب الليبي بمكوناته الفكرية والاجتماعية يحرص على حسن الجوار والاحترام المتبادل مع أشقائه في الجزائر.

كما أشار الصلابي إلى أن تصريحات آمر مليشيات الكرامة تدل على النزعة الإرهابية الدموية التواقة لسفك الدماء داخل ليبيا وخارجها في حال أتيحت له الفرصة، وأن الرجل، في إشارة منه إلى حفتر، أصبح عائقاً حقيقياً أمام المصالحة الوطنية في ليبيا.

وكان حفتر خلال حديثه مع القيادات الاجتماعية في المنطقة الشرقية توعد الجزائر بالحرب، بسبب ما وصفه استغلالها الأوضاع الأمنية في البلاد ودخول قوات من جيشها الأراضي الليبية.

الصبيح: لا مساس ولا تخفيض لدعم العمالة الوطنية

أكدت وزیرة الشؤون الاجتماعیة ھند الصبیح، الیوم الإثنین، أنھ لا توجد دراسة ولا نیة لتخفیض دعم العمالة أو المساس بحقوق العاملین في القطاع الخاص.

وقالت الصبیح في تصریح صحفي خلال افتتاح الندوة التعریفیة لجائزة الأمیر محمد بن فھد لأفضل أداء خیري في الوطن العربي: إن ھناك إجراءات تنظم العمل وتحمي العمالة الوطنیة من خلال إلزام صاحب العمل على تسجیل العمالة في المؤسسة العامة للتأمینات الاجتماعیة لحفظ حقوق العامل المالیة.

وأضافت أن ھناك مدة ثلاث أشھر محفوظة حتى إتمام التسجیل، وكذلك سعي ھیئة القوى العاملة بعد دمجھا مع برنامج إعادة الھیكلة لانتفاء ما یسمى إذن العمل لوجود قاعدة بیانات موحدة.

وعلى صعید العمل الخیري، ذكرت الوزیرة الصبیح أن دولة الكویت وبتوجیھات من حضرة صاحب السمو أمیر البلاد الشیخ صباح

الأحمد، حفظھ الله ورعاه، أولت العمل الخیري أھمیة كبرى، حیث جبل المجتمع الكویتي على ھذا العمل الإنساني والخیري.

وأشارت إلى أن عدد الجمعیات الخیریة في الكویت زاد على 150 جمعیة ومبرة خیریة تقیم سنویاً المئات من المشاریع الخیریة في كافة المناطق المحتاجة في العالم، كما تقیم الكثیر من المشاریع الخیریة والمساعدات لكافة الأسر المحتاجة محلیاً.

وبینت أن العمل الخیري الكویتي شھد تطوراً ملحوظاً خلال السنوات الأخیرة بعدما حرصت وزارة الشؤون الاجتماعیة على تنظیم ھذا العمل ومراقبتھ ومتابعة أموال التبرعات ومواطن صرفھا.

وقالت الصبیح: إن ھذا التنظیم بالتعاون مع العدید من الجھات المعنیة في دولة الكویت ومنھا وزارة الخارجیة ووزارة الداخلیة ووزارة الأوقاف والشؤون الإسلامیة وكافة الجھات ذات الصلة حیث أصبح العمل الخیري أكثر توسعاً وأكثر تنظیماً بعیداً عن أي شبھات قد تحوم حول مثل ھذه الأعمال الخیریة وأموال التبرعات، ورداً على سؤال عن قانون تنظیم العمل الخیري في الكویت قالت الصبیح: إن القانون حالیاً في اللجنة الصحیة لمجلس الأمة، وھناك لقاءات مستمرة بین الوزارة والجمعیات الخیریة مع اللجنة لمناقشة بعض التعدیلات للوصول إلى إقرار القانون في دور الانعقاد القادم.

من جانبھ، قال الأمین العام لمؤسسة الأمیر محمد بن فھد، د. عیسى الأنصاري: إن ھذه الجائزة تسعى إلى تعزیز الأسس التي یقوم علیھا العمل الخیري الإنساني في المملكة العربیة السعودیة، الذي أسس لھا خادم الحرمین الشریفین الملك سلمان بن عبدالعزیز الذي حول العمل الخیري والإنساني في المملكة من الفردیة إلى المؤسسیة، واضاف الأنصاري أن الجائزة تھدف إلى النھوض بأداء مؤسسات العمل الخیري والإنساني في العالم العربي لدفع ھذه المؤسسات لتقدیم أفضل الخدمات للمستفیدین.

وذكر أن السعي إلى خلق برنامج شامل تكون الجائزة جزءاً منھ یشتمل تأھیل العاملین في مؤسسات العمل الخیري وتقدیم الاستشارات الفنیة والإداریة وإجراء البحوث والدراسات المیدانیة التي تساھم بارتقاء العمل الخیري في الوطن العربي.

من جانبھ، قال المدیر العام للمنظمة العربیة للتنمیة الإداریة د. ناصر الھتلان: إن المنظمة تھدف إلى تحسین الخدمات للمؤسسات في الوطن العربي من خلال تعزیز دور الجمعیات الخیریة للوصول إلى التنمیة المستدامة.

وأضاف الھتلان أن المنظمة تھدف لتفعیل برنامج الحوكمة لتحقیق أھدافھا، مشیراً إلى أن الغایة الأسمى ھي رسم خارطة طریق للعمل الخیري لجمیع المؤسسات والجمعیات الخیریة التي تسعى لتحقیق الریادة والتمیز، وذكر أن الجائزة تھدف إلى الارتقاء بالعمل الإنساني من خلال تطبیق معاییر الجائزة ونشر ثقافة التمیز والأداء بین مؤسسات العمل الخیري، موضحاً أن المعاییر المطلوبة تتماشى لأحدث الممارسات العالمیة للعمل الخیري، وأعرب عن أملھ بأن تتوسع ھذه الجائزة لتصبح عالمیة بدلاً من كونھا خاصة بالوطن العربي، وأن تتحول إلى برنامج یعزز مفھوم العمل الإنساني.

انتقد المسؤولون في المستشفيات الفلسطينية في مدينة القدس قرار الإدارة الأمريكية، القاضي بوقف المساعدات المالية لها.

وقالوا في مؤتمر صحفي، عقدوه في مدينة القدس: إن آثار القرار سيكون "كارثياً"، مطالبين واشنطن بالتراجع عن القرار.

وقال بسام أبو لبدة، مدير مستشفى المقاصد الخيرية الإسلامية في القدس، في بيان تلاه في المؤتمر الصحفي اليوم باسم المستشفيات: نأسف لمثل هذا القرار من قبل الإدارة الأمريكية لما في ذلك من أثر سلبي كبير على توافر السيولة النقدية في هذه المستشفيات، الذي بدوره سيحدث تأخيرات في تقديم الخدمات العلاجية الحيوية التي تتوافر في هذه المستشفيات فقط.

وأضاف في المؤتمر الصحفي الذي عقد في مستشفى الأوغستا فكتوريا-المُطّلع في القدس: بالمجمل فإن هذا القرار سيؤثر سلباً على حياة خمسة ملايين فلسطيني.

وقد أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة الماضي، حجب 25 مليون دولار أمريكي، كان من المقرر أن تقدمها كمساعدة للمستشفيات الفلسطينية في القدس، وعددها 6 مستشفيات.

وتُقدم المستشفيات العاملة في القدس الشرقية خدمات طبية للفلسطينيين من سكان الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة.

وبعض الخدمات الطبية المتوافرة في مستشفيات القدس، غير متوافرة في الضفة الغربية وقطاع غزة مثل علاج الأورام والعيون.

ومستشفيات القدس الشرقية هي: مستشفى جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية، ومستشفى الهلال الأحمر، ومستشفى سانت جون للعيون، ومؤسسة الأميرة بسمة، ومستشفى مار يوسف (شهرته: الفرنسي) ومستشفى الأوغستا فكتوريا - المطلع.

وقال أبو لبدة: إن شبكة مستشفيات القدس الشرقية تناشد الحكومة الفلسطينية والكونجرس الأمريكي والمجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته وعمل كل ما يمكن للتعامل مع هذه الحالة الخطرة الناتجة عن قطع التمويل الأمريكي.

ولفت إلى أن قيمة الديون المستحقة لها على وزارة الصحة الفلسطينية تبلغ ما يقارب 80 مليون دولار.

واعتبر وليد نمّور، المدير التنفيذي العام لمستشفى المطلع، أن القرار الأمريكي يمثل يوماً عصيباً على المؤسسات الصحية في مدينة القدس بالتحديد.

ولكنه استدرك في المؤتمر الصحفي ذاته أن السلطة الفلسطينية تعهدت للمستشفيات بسد العجز المالي الناتج عن القرار الأمريكي.

وقال نمور: سنضع خطة للتواصل مع الدول العربية والإسلامية والدول الأوروبية لسد العجز الناتج عن القرار الأمريكي التعسفي.

وكانت الإدارة الأمريكية قد أوقفت في غضون أقل من شهر مضى، مساعداتها لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) ولمستشفيات القدس، فضلاً عن وقف مساعدات بأكثر من 200 مليون دولار أمريكي للشعب الفلسطيني.

وجاءت القرارات الأمريكية المتتالية إثر رفض الفلسطينيين قرار الولايات الأمريكية الاعتراف بالقدس عاصمة لـ"إسرائيل" ونقل السفارة الأمريكية إلى المدينة.

طالبت اللجان الشعبية للاجئين الفلسطينيين المجتمع الدولي والعربي، اليوم الإثنين، بضرورة توفير دعم مالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) بعد قرار الإدارة الأمريكية بوقف دعمها المالي للوكالة.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية نظمتها اللجان الشعبية في منظمة التحرير الفلسطينية أمام مقر الوكالة في مدينة غزة بالتزامن مع اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة لبحث تداعيات قرارات الإدارة الأمريكية.

ورفع المشاركون لافتات وشعارات منددة بقرارات الإدارة الأمريكية بحق الشعب الفلسطيني وضد وكالة "الأونروا".

وقال مسؤول اللجان الشعبية في محافظة رفح التابعة لمنظمة التحرير زياد الصرفندي: إن القرار الأمريكي يأتي في ظل التآمر على الشعب الفلسطيني ومحاولة الإدارة الأمريكية التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني خاصة قضية اللاجئين.

وأضاف أن وقف التمويل يعني التنصل من التزامات الأمم المتحدة من إيجاد حل عادل  لقضية اللاجئين، مشيراً إلى أن هناك محاولات أمريكية متساوقة مع الجانب "الإسرائيلي" بتصفية "الأونروا"، معتبراً ذلك غير عادل ومرفوض وطنياً وشعبياً.

ورفض الصرفندي المواقف السياسية للرئيس الأمريكي ترمب التي تنتقص من حقوق الشعب الفلسطيني التي أكدتها كل المواثيق والأعراف الدولية، محملاً الإدارة الأمريكية مسؤولية مستقبل تنكرها للقضية الفلسطينية ولحقوق الشعب الفلسطيني.

وقال: إن الولايات المتحدة وضعت نفسها عدواً للشعب الفلسطيني ومنحازة لـ"إسرائيل" في قراراتها ضد الشعب الفلسطيني.

وأضاف أن الشعب الفلسطيني ثقته عالية في الأمة العربية وأحرار العالم بالعمل على توفير دعم مادي لـ"الأونروا".

مثمناً جهود جميع الدول التي تدعم القضية الفلسطينية وحقوق اللاجئين الفلسطينيين.

وأكد أن الشعب الفلسطيني متمسك بكافة حقوقه المشروعة، وأن يقدم التضحيات الجثام من أجل أن ينال حريته وحقه في العودة إلى أراضيه المحتلة عام 1948.

أعلن مسؤولان أفغانيان، اليوم الإثنين، مقتل 21 من قوات الأمن في هجومين لحركة طالبان، شمالي البلاد.

وقال محمد يوسف أيوبي، رئيس المجلس المحلي بولاية قندوز، في تصريح صحفي: إن 13 من أفراد الأمن قتلوا، في هجوم على نقطة تفتيش أمنية بمقاطعة داشتي آرتشي، في قندوز، فيما أصيب 15 آخرون.

وأوضح أيوبي أن الهجوم وقع في وقت متأخر أمس، وأسفر عن اشتباكات استمرت حتى صباح الإثنين.

بدوره، قال مدير شرطة ولاية جوزجان (شمال)، العميد فقير محمد جوزجاني: إن اشتباكًا اندلع صباح اليوم بين قوات الأمن الأفغانية، ومسلحين من طالبان، بمقاطعة خمياب، خلّف 8 قتلى على الأقل من الشرطة، و3 مصابين.

وأوضح مسؤول الشرطة أن قوات الأمن أجبروا على الانسحاب من مركز المقاطعة تجبنًا لوقوع ضحايا مدنيين، بعد اشتباك عنيف.

ولفت جوزجاني إلى أن 7 من طالبان قتلوا، فيما أصيب 8 آخرون.

وأعلن ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، مسؤولية الحركة عن الهجومين، نقلاً عن "أسوشيتد برس".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top