قال ستيف بانون، كبير مستشاري البيت الأبيض السابق للشؤون الإستراتيجية: إن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يواجه "انقلاباً"، مشيراً إلى مقال نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" دون توقيع وردت فيه تفاصيل معارضة داخل إدارة ترمب

ساهم نشر مقالة غير موقعة لأحد كبار المسؤولين في إدارة الرئيس دونالد ترمب في تعزيز النظرية التي يدافع عنها الرئيس الأمريكي، ومفادها أن هناك عدداً من كبار الموظفين في إدارته عبارة عن "دولة الظل"، يعملون سراً على إفشال ولايته.

وقال ستيف بانون خلال زيارة سريعة إلى إيطاليا: "ما شهدتموه في ذلك اليوم كان غاية في الخطورة، هذا هجوم مباشر على المؤسسات"، وأضاف: "هذا انقلاب"، وقالت صحيفة "نيويورك تايمز": إن المقال الذي نشر يوم الأربعاء، كتبه مسؤول بارز بالإدارة لم تذكر اسمه.

وانتقد الكاتب "انعدام البعد الأخلاقي" عند ترمب، وقال: "العديد من كبار المسؤولين في إدارته ذاتها يعملون بدأب من الداخل على إحباط جوانب من برنامجه وأسوأ ميوله".

وقال بانون: إن المرة السابقة التي تعرض فيها رئيس أمريكي لمثل هذا التحدي كانت أثناء الحرب الأهلية الأمريكية عندما اختلف الجنرال جورج بي. مكليلان مع الرئيس إبراهام لينكولن.

وأضاف: البلاد لم تشهد مثل هذه الأزمة منذ صيف 1862 عندما رأى الجنرال مكليلان وكبار الجنرالات، وجميعهم ديمقراطيون في الجيش الاتحادي أن إبراهام لينكولن غير مؤهل لأن يكون قائداً عاماً.

وقال ترمب يوم الجمعة: إن على وزارة العدل الأمريكية أن تتوصل لهوية من كتب المقال، وأضاف أنها مسألة أمن وطني.

وعزل ترمب، بانون في أغسطس 2017 بعد خلافه مع مستشاري الرئيس بشأن جهوده لحمل الحزب الجمهوري على قبول جدول أعماله الاقتصادي القومي.

وقال بانون: إنه استقال من منصبه وأبلغ شبكة "سي.بي.إس" التلفزيونية في ذلك الوقت بأن "المؤسسة الجمهورية تتطلع لإبطال انتخابات 2016 وتحييد ترمب.

وقال في روما: "هناك عصبة من الشخصيات في المؤسسة الجمهورية تعتقد أن ترمب غير مؤهل لأن يكون رئيساً للولايات المتحدة، وهذه أزمة"، وأضاف: "لست رجل مؤامرات.. قلت: إنه ليس هناك دولة عميقة، إنها دولة ظاهرة".

وحذر التقدميين الليبراليين داخل الحزب الديمقراطي مثل بيرني ساندرز ألا يبتهجوا بما يجري في البيت الأبيض.

وقال: "لا تتصوروا أن الأمر سيختلف إذا توليتم السلطة، لأن هذا هو النظام القائم يقول: إنه أكثر دراية من الشعب".

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية: إن المسؤولين الأمريكيين يصدرون "تقارير مضللة" بشأن تقدمهم في أفغانستان بعد 17 عامًا من الحرب؛ ما يعطى انطباعًا زائفًا بالوقائع على الأرض.

وذكرت الصحيفة، في تقرير لها السبت الماضي، أن المسؤولين الأمريكيين يزعمون أن الحكومة الأفغانية تسيطر على 56% من أراضي أفغانستان؛ رغم أنها في الواقع تسيطر فقط على 29% من البلاد. 

كما أفاد التقرير بأن عدد قوات الأمن الأفغانية يفوق عدد عناصر حركة "طالبان" بنسبة 10 إلى 1، ولكن هذا، وفق الصحيفة، لم يظهر حقيقة أن ثلث عناصر القوات الأفغانية غادرت مواقعها دون أن تتم إزالتها من كشوف الرواتب.

ووفقًا لسجلات وزارة الدفاع الأمريكية، قُتل 2216 جنديًا أمريكياً خلال العملية العسكرية الأمريكية في أفغانستان، التي يُطلق عليها "عملية الحرية الدائمة".

كما تشير تقديرات "مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية" إلى أن الولايات المتحدة أنفقت أقل من 841 مليار دولار في أفغانستان منذ عام 2001.

ومع ذلك، حتى بعد إنفاق كل هذه الأموال والجهود لمحاربة "طالبان"، يقول محللون عسكريون: إن الحركة تسيطر على غالبية الأراضي.

في السياق، أشارت "نيويورك تايمز" إلى أنّ الحرب بقيمة الدولار الحالية "أصبحت أكثر كلفة من خطة مارشال التي ساعدت في إعادة بناء أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية".

وتابعت: "هذا الاستثمار (في الحرب) يفرض ضغوطًا شديدة على الأمريكيين، لإظهار أن طالبان تخسر وأن البلد (أفغانستان) يتحسن".

ولفتت الصحيفة إلى أن الولايات المتحدة لم تضلل الرأي العام بشأن وضع الحرب في أفغانستان فحسب، بل أيضًا فيما يتعلق بالظروف المعيشية في البلاد.

ووفقًا لتقرير "نيويورك تايمز"، أعلنت الحكومة الأمريكية عام 2010، أن متوسط العمر المتوقع للمواطن الأفغاني هو 63 عامًا.

غيّر أن منظمة الصحة العالمية أشارت عام 2009 إلى أن متوسط عمر الأفغان 48 عامًا؛ إثر وجود عدد كبير من معدلات الوفيات المرتفعة في وقت مبكر من مرحلة الطفولة.

وفي هذا الشأن، اختلفت أيضًا تقديرات وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) مع توقعات الحكومة، إذ قدرت متوسط عمر الأفغان بـ51 عامًا.

كما أظهر التقرير أن الولايات المتحدة نفت أن تكون "طالبان" قد سيطرت لفترة وجيزة على مدينة غزني، جنوب شرقي أفغانستان، الشهر الماضي؛ لكن في الواقع، وعلى مدار ستة أيام، حاصرت "طالبان" المدينة، وسيطرت على معظم أرجائها باستثناء عدد قليل من المرافق الحكومية.

وبحسب "نيويورك تايمز"، استعادت القوات الأفغانية السيطرة على "غزني" بعد 6 أيام وبعد أن تكبدت خسارة قوامها 200 من ضباط الشرطة والجنود الذين قتلوا في اشتباكات مع مسلحي "طالبان".

قال رئيس الحكومة المغربية سعد الدين العثماني، أمس الأحد: إنه لا يمكن أبدًا استعمال (اللهجة) العامية في التعليم.

جاء ذلك في تصريح العثماني لوكالة المغرب الرسمية، على خلفية استمرار الجدل حول اعتماد كلمات باللهجة العامية في كتاب مدرسي.

ويعتبر تصريح العثماني الأول من نوعه، منذ اندلاع الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي في البلاد خلال الأيام الماضية.

وطالب حزبا الاستقلال (معارض) وحزب العدالة والتنمية (قائد الائتلاف الحكومي)، في بيانين منفصلين، بمثول وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي أمام البرلمان، إثر "استعمال عبارات عامية بكتاب مدرسي".

وتسببت الواقعة في جدل واسع، قبل أن يربطها نشطاء بما أسموه "أزمة التعليم في البلاد"، التي تقتضي فتح حوار مع الجمعيات والنقابات.

وقال العثماني: إنه لا يمكن أبداً استعمال الدارجة (العامية) في التعليم، على اعتبار أن اللغتين العربية والأمازيغية؛ دستورياً، هما اللغتان الرسميتان.

وأشار إلى أن القانون ينص على ضرورة التقيد باللغة المقررة في التدريس دون غيرها من الاستعمالات اللغوية، وذلك لقطع الطريق على استعمال الدارجة.

وشدد على أن هذا القرار نهائي، والحكومة على وعي به، قبل أن يقر بأن بعض المقررات تتضمن بضع كلمات فيها نقاش.

ومضى قائلاً: هذا النقاش يجب عرضه على المتخصصين وإيجاد الحلول، ونحن لا مشكلة لدينا للتراجع عن هذه المقررات.

وأعاد ذلك الحادث جدلًا ونقاشًا واسعين داخل المجتمع المغربي بين الداعين إلى اعتماد اللهجة العامية وآخرون يرفضون الأمر بشكل قاطع.

كما انتقدت جمعيات ونقابات استعمال العامية بكتاب مدرسي، وذلك في بيانات منفصلة.

تصدر الحزب الاشتراكي الديمقراطي الحاكم في السويد نتائج الانتخابات البرلمانية، التي جرت الأحد، بفارق كبير على منافسيه من المحافظين واليمين المتطرف.

ووفقًا لنتائج استطلاع الخروج والنتائج غير الرسمية، التي بثها التلفزيون السويدي الحكومي، فقد حصل الحزب الحاكم، بقيادة رئيس الوزراء ستيفان لوفن على 26.2% من أصوات الناخبين.

ورغم هذا التقدم الكبير فإنها تعد أيضًا أسوأ نتيجة له منذ أكثر من قرن.

في المقابل، حصل حزب المحافظين (المعارضة الرئيسية) على 17.8%، والحزب الليبرالي على 5.5%، والوسط 8.9%، والديمقراطي المسيحي على 7.4% من الأصوات الانتخابية.

فيما حصل حزب ديمقراطيو السويد اليميني المتطرف المناهض للهجرة على 19.2% من الأصوات.

يشار إلى أن استطلاعات الرأي قبل الانتخابات كانت تتوقّع حصول "ديمقراطيو السويد" على 25% من الأصوات.

وفيما يعتبر رئيس الوزراء الاشتراكي الديمقراطي لوفن هذه الانتخابات "استفتاء على دولة الرفاهية"، يقدمها اليمين المتطرف على أنها تصويت على سياسته المتعلقة بالهجرة في السويد التي استقبلت 163 ألف طالب لجوء عام 2015 وحده، وهي أعلى نسبة في أوروبا مقارنة مع عدد السكان.

ويصل تعداد السكان في السويد نحو 10 ملايين نسمة، يشكل المهاجرون نحو 24% منهم، وفق إحصائية أجرتها مؤسسة الإحصاء الحكومية في السويد في يونيو الماضي.

أعلن دیوان الخدمة المدنیة، أمس الأحد، أن یوم غد الثلاثاء الموافق 11 سبتمبر الجاري عطلة رسمیة بمناسبة رأس السنة الھجریة الجدیدة 1440.

وذكر الدیوان في بیان صحفي أنھ بالإشارة إلى التعمیم رقم (8) لسنة 2018 الصادر منھ بشأن عطلة رأس السنة الھجریة 1440 ونظراً لموافقة غد (اليوم) الإثنین 30 من شھر ذي الحجة فإن العطلة تكون الثلاثاء المقبل.

وكان الدیوان قد أصدر تعمیماً موجھاً إلى جمیع وزارات الدولة والجھات الحكومیة والمؤسسات والھیئات في الرابع من سبتمبر الجاري ذكر فیھ أن إجازة رأس السنة الھجریة ستكون إما یوم الإثنین العاشر أو الثلاثاء الـ11 من الشھر الحالي.

وأضاف في التعمیم أنھ سیتم تعطیل العمل لیوم واحد فقط وھو الأول من شھر محرم باعتباره عطلة رسمیة بمناسبة رأس السنة الھجریة، على أن یستأنف الدوام الرسمي في الیوم التالي لھ، وأوضح أن الھیئات والجھات ذات طبیعة العمل الخاصة یتم تحدید عطلتھا بمعرفة الجھات المختصة بشؤونھا لمراعاة المصلحة العامة.

أعلن حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان، مساء الأحد، حل حكومة الوفاق الوطني برئاسة رئيس الوزراء بكري حسن صالح وتسمية معتز موسى سالم رئيساً للحكومة الجديدة.

جاء ذلك في تصريحات لنائب رئيس الحزب فيصل حسن إبراهيم، خلال مؤتمر صحفي عقب اجتماع المكتب القيادي الطارئ.

وقال إبراهيم: إن حل الحكومة يأتي ضمن خطط الدولة في الإصلاح وخفض الإنفاق الحكومي وبمبادرة من رئيس الجمهورية عمر البشير.

وأعلن اتخاذ الحزب لقرار "فصل منصب رئيس الوزراء عن منصب النائب الأول (لرئيس البلاد)".

وتابع: تمت تسمية بكري حسن صالح لمنصب النائب الأول للرئيس (وهو المنصب الذي كان يشغله إلى جانب رئاسته لمجلس الوزراء).

وأوضح فيصل أن  الحزب أعفى حسبو محمد عبدالرحمن من منصب نائب الرئيس، وتمت تسمية محمد يوسف كبر ليشغل المنصب.

كما أعلن بقاء وزير الخارجية الحالي الدرديري محمد أحمد في منصبه، إلى جانب وزير الدفاع الفريق أول عوض بن عوف، ووزير رئاسة الجمهورية فضل عبد الله فضل، في مناصبهم كوزراء مكلفين.

‎وفي وقت سابق اليوم، أبلغ الرئيس السوداني، عمر البشير، اللجنة التنسيقية العليا لمتابعة إنفاذ مخرجات الحوار الوطني، اعتزامه حل حكومة الوفاق الوطني.

جاء ذلك خلال اجتماع اللجنة التنسيقية العليا لمتابعة إنفاذ مخرجات الحوار الوطني برئاسة البشير، حسب "وكالة الأنباء السودانية" الرسمية (سونا).

وذكرت الوكالة أن الخطوة تشمل تخفيض الوزارات الاتحادية من 31 وزارة إلى 21 وزارة.

وأوضح البشير خلال اجتماعه باللجنة، بالقصر الرئاسي، أن الهدف من هذه الخطوة هو "تشكيل حكومة فاعلة تستجيب لتطلعات الشعب في حياة كريمة وإعادة الأمل إليه"، وفق الوكالة.

في السياق، أعلنت اللجنة العليا لمتابعة تنفيذ مخرجات الحوار الوطني تأييدها ومباركتها لحل الحكومة، والخطوات المتعلقة بدمج وتقليص الجهاز التنفيذي، حسب "وكالة الأنباء السودانية".

وأكدت اللجنة تحملها المسؤولية لإجراء إصلاحات شاملة بما يضمن إصلاح الوضع الاقتصادي ومعاش الناس.

وفوضت اللجنة الرئيس السوداني لاتخاذ كل ما من شأنه أن يخدم قضايا المواطنين.

وفي 14 مايو الماضي، أجرى حزب "المؤتمر الوطني" (الحاكم) تعديلًا في حكومة الوفاق الوطني، طال 8 وزراء و5 وزراء دولة و10 ولاة من (18 والي ولاية بالبلاد)، وهي الحكومة التي جاءت بناء على توصية للحوار الوطني الذي قاطعته غالبية فصائل المعارضة.

والحوار الوطني مبادرة دعا لها البشير عام 2014، وأنهت فعالياتها في أكتوبر 2016، بتوقيع ما عرف بـ"الوثيقة الوطنية"، التي شملت توصيات بتعديلات دستورية وإصلاحات سياسية. لكن عدد من فصائل المعارضة بشقيها المدني والمسلح قاطع هذا الحوار.

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس): إن استمرار السلطة الفلسطينية بقطع رواتب الأسرى والمحررين "جريمة تخطت كل الأعراف الوطنية والإنسانية".

وأوضح عضو المكتب السياسي لحماس، موسى دودين، في تصريح له اليوم الأحد، أن السلطة في الضفة الغربية عملت على قطع رواتب أسرى في سجون الاحتلال ومحررين، مؤكدًا أن ذلك "وصمة عار في جبين السلطة".

وشدد دودين على أنه "لا يوجد لقطع رواتب الأسرى والمحررين أي مسوغ أو مبرر، سوى المساس بقضايا ثابتة ومقدسة لدى شعبنا".

وأردف: "قطع الرواتب تمهيد لتصفية ثابت من الثوابت الفلسطينية، و(يأتي) تماهيًا مع المطالب الأمريكية والإسرائيلية بوقف دعم الأسرى بوصفهم إرهابيين، وعقوبات السلطة طعنًا في الظهر".

ودعت حركة "حماس"، السلطة في رام الله لـ "الوقوف في صف الشعب الفلسطيني والتراجع عن إجراءاتها العقابية، والإصغاء للصوت الوطني المندد بهذه الإجراءات".

وأكدت أن "التاريخ الوطني لن يرحم من خذل الأسرى وأبناء الشعب الفلسطيني، وتطاول في عدوانه ليحاربهم في أرزاقهم، وهم بأمس الحاجة لمن يشد من عضدهم، ويضحي من أجل إنهاء معاناتهم".

يُشار إلى أن قرابة 35 أسيرًا محررًا قد شرعوا اليوم الأحد في إضراب مفتوح عن الطعام أمام مقر هيئة الأسرى والمحررين في مدينة رام الله (شمال القدس المحتلة)، تنديدًا بقطع رواتبهم من قبل السلطة الفلسطينية في الضفة المحتلة، بزعم مخالفة الشرعية.

وكان الناطق باسم الأسرى المقطوعة رواتبهم، عبدالهادي أبو خلف، قد صرّح بأن "هيئة الأسرى أبلغتنا باستمرار قطع رواتبنا بناء على قرار من الرئيس محمود عباس بدعوى مخالفة الشرعية".

أكد المفكر وأستاذ العلوم السياسية الدكتور عبدالله النفيسي أن مقدمات الحرب الحقيقية بإدلب بدأت الآن، مشيراً إلى أن طريقة الروس أنهم يقصفون كل المشافي قبل الهجوم البري.

وذكر النفيسي في سلسلة تغريدات له على حسابه الشخصي عل "تويتر" أن اللافت للنظر أن الإيرانيين انسحبوا جميعاً من جبهات إدلب باتجاه الباديه على إثر خلاف روسي إيراني.

وكان النفيسي قد ذكر في تغريدة سابقة له أن "استئناف القصف بالبراميل المتفجرة لقرى إدلب وهدم البيوت على ساكنيها من المدنيين العُزَّل والنساء والأطفال يشير إلى أن "قمة طهران" كانت كذبة إعلامية، وأن الأمور سوف تتعقد في إدلب وحمام الدم هناك غير بعيد".

وحول طبيعة الخلاف الروسي الإيراني ذكر أنه  بدأ في طهران؛ "إذ رفض الروس (لأسباب إستراتيجية ودولية) أن يعطوا الإيرانيين موافقتهم على بقاء إيران في سورية بعد أن تهدأ الأمور، لذلك نلاحظ التوتر الروسي الإيراني، وأن اشتباكات روسية إيرانية وقعت في منطقة الساحل واعتقل الروس عناصر إيرانية وبعض الشبيحة".

واستطرد أستاذ العلوم السياسية أن "تركيا طلبت من التشكيلات العسكرية في إدلب (الشيعية والسُّنية) الانسحاب من إدلب لتفادي المجزرة، روسيا وافقت بينما إيران رفضت، وبدأت إيران على الأرض تعارض الموقف الروسي التركي، وتعيق أي إجراءات لتنفيذ المطلب الروسي التركي".

وختم النفيسي بأنه واضح أن الحسبة الإستراتيجية الروسية تطمح لبقاء روسيا وحدها في سورية، وأنها لن تتسامح مع بقاء إيران في سورية بعد أن تهدأ الأمور؛ وذلك يعود لعدة أسباب إقليمية (مطلب "إسرائيلي") وأسباب دولية (مطلب أمريكي)، حسبما قال.

أشاد نواب بمكانة الكويت لدورها الإغاثي والخيري ونشر السلام والأمن في العالم.

النائب ثامر السويط قال: تحظى الكويت بمكانة عالمية مرموقة، لأنها لم تتأخر يوماً في إغاثة ملهوف أو مساعدة محتاج من شعوب جميع الدول، وهو ما أكسب الكويت احترام وتقدير جميع الدول والمنظمات الدولية، التي توجت بإطلاق لقب قائد العمل الإنساني على صاحب السمو والكويت مركز للعمل الإنساني.

وقال النائب عسكر العنزي: اللقب الأممي لصاحب السمو فخر وشرف كبير للكويت وشعبها، وجاء متوافقاً مع الدور الكبير لسموه ودعمه الدائم للمبادرات الرامية إلى حل المشكلات.

وقال النائب حمود الخضير: نتقدم بالتهنئة إلى مقام صاحب السمو بالذكرى الرابعة لاختيار سموه قائداً للعمل الإنساني، وهو لقب مستحق نظراً لجهود سموه التي وضعت الكويت في مقدمة الدول الراعية للعمل الإغاثي والخيري ونشر السلام والأمن في العالم.

وصف عبدالرزاق مقري، رئيس حركة مجتمع السلم (أكبر حزب إسلامي في الجزائر)، تصريحات خليفة خفتر، يهدد فيها بشن عملية عسكرية ضد الجزائر بـ"الإهانة"، مطالبًا السلطات بالرد عليها.

والسبت نقلت قناة "الجزيرة" القطرية كلمة لخليفة حفتر مع مؤيديه شرق ليبيا قال فيها: إن "الجزائريين استغلوا الظروف الأمنية ودخلوا التراب الليبي، وهذا ليس تصرفاً من إخوة (..)، وراسلنا السلطات الجزائرية فأكدت أن العمل فردي".

وتابع: "نحن يمكن أن نحول الحرب نحوهم في لحظات".

ونشر عبدالرزاق مقري تصريحًا على صفحته بموقع "فيسبوك" ردًا على هذه التصريحات تحت عنوان "حفتر يهددنا".

وقال مقري في تصريحه: "جرأة غير مسبوقة من هذا الانقلابي الليبي الذي سلم بلاده لقوى أجنبية مجرمة تعيث في البلاد العربية فساداً، جُرأة لا يمكن للجزائريين أن يتحملوها".

ووفق المعارض الإسلامي: "المطلوب جزائريًا توضيح ما حدث للرأي العام، وما الإجراءات السياسية والدبلوماسية التي ستتخذها السلطات عندنا للرد على هذه الإهانة".

ولم يصدر حتى الآن أي رد فعل رسمي من السلطات الجزائرية على هذه التصريحات، التي خلفت موجة تنديد عبر وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي في البلاد.

وخلال عامي 2016 و2017م قادت الجزائر جهود وساطة بين فرقاء الأزمة الليبية حيث استقبلت وفودًا رسمية وسياسية وعسكرية ليبية من مختلف التوجهات ومن بينهم حفتر.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top