اكتمل وصول حجاج بيت الله الحرام، اليوم الأحد، إلى مشعر "منى"؛ لقضاء يوم التروية (يرتوون فيه من الماء، ويحملون ما يحتاجون إليه)، اقتداء بسنة النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

يأتي ذلك قبيل توجه الحجيج للوقوف بجبل عرفة، الركن الأعظم للحج غدًا الإثنين، وفق وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وتوافدت مواكب ضيوف بيت الله الحرام إلى مشعر منى، عبر الطرق الفسيحة والأنفاق والجسور التي هيأتها الحكومة.

وتميزت رحلة الحجيج من مكة المكرمة إلى منى باليسر رغم الكثافة الكبيرة في أعداد السيارات والمشاة، بحسب الوكالة السعودية.

ووفقاً لتقارير بعثة وكالة الأنباء السعودية الميدانية فإن "جميع الخدمات التموينية والصحية والإرشادية متوفرة في مختلف أرجاء مشعر منى".

ويعد يوم التروية هو أول أيام الحج الستة، ويذهب فيه الحجاج إلى مشعر منى.

وأيام الحج الستة هي: يوم التروية ويوم عرفة ويوم النحر وثلاثة أيام التشريق.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت هيئة الإحصاء السعودية، أن عدد الحجاج الذين وصلوا مكة المكرمة، بلغ حتى ظهر اليوم 8 ذي الحجة 1438 هـ (يوم التروية)، مليوناً و966 ألفا و461 حاج.

أكد وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، عدم وجود أي تلكؤ في التعاونات بين أنقرة وواشنطن في المجال العسكري.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الصربي إيفيتسا داتشيتش اليوم الاحد بولاية أنطاليا (جنوب) عقب مراسم افتتاح صربيا قنصلية فخرية لها بالولاية.

وأشار جاويش أوغلو إلى خارطة الطريق المتفق عليها مع واشنطن حول منبج(شمالي سوريا)، والتي تنص على انسحاب تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" من منبج وتحقيق الاستقرار فيها.

وبين أنّ الجيشين التركي والأمريكي ينتقلان حاليا إلى مرحلة تنفيذ دوريات مشتركة في مدينة منبج، على الرغم من الأيام القليلة للتأخير عن الموعد المحدد.

وأوضح جاويش أوغلو أنّ دوريات القوات التركية والأمريكية كانت تجرى بشكل منفصل في منبج، أما المرحلة القادمة فسيتم تنفيذ دوريات مشتركة، ثم العمل سوية من أجل تأسيس قوة لحفظ الأمن واختيار الأشخاص من أجل إدارتها.

ولفت إلى أنّ المرحلة التي تلي منبج ستكون مناطق شرقي نهر الفرات.

وفي 4 من يونيو (الماضي)، صادق وزيرا خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو، والولايات المتحدة مايك بومبيو، على خارطة طريق حول إرساء الأمن والاستقرار في منبج، تضمن إخراج إرهابيي تنظيم "ي ب ك/بي كا كا" من المنطقة.

كما أكد الوزير التركي على أنّهم يواصلون صناعة أجزاء من طائرة إف-35 في بلادهم، مبينا أنّ مشروع الطائرة مشترك بين عدة دول، وليس مشروعا يمكن لطرف ما أن يعلن انسحابه منه.

وبين أنّ تركيا ترجح دائما حل كافة المشاكل العالقة مع واشنطن عن طريق الدبلوماسية، مستدركا بالقول : "ولكن الولايات المتحدة اختارت لغة التهديد، وتركيا تعارض عقلية فرض الإملاءات".

ولفت إلى وجود اختلافات في مواقف المؤسسات الأمريكية حيال توتر العلاقات مع تركيا، قائلاً : "على ما يبدو أنّ الولايات المتحدة الأمريكية لاتريد حل هذه المشاكل. يريدون استغلالها في الانتخابات". في إشارة إلى انتخابات الكونغرس في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

وبعد المؤتمر، أهدى جاويش أوغلو نظيره الصربي قميص فريق نادي بيشكطاش، الذي سيلتقي غريمه الصربي بارتيزان بلغراد في 23 أغسطس/آب الجاري في إطار منافسات الدوري الأوروبي.

وفي 10 أغسطس/آب الماضي، ضاعف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الرسوم الجمركية على واردات الألمنيوم والصلب التركية، بعد أيام من فرض واشنطن عقوبات على وزيري العدل والداخلية التركيين، متذرعا بعدم الإفراج عن القس الأمريكي، أندرو برانسون.

ورد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده لا ترضخ بالتهديدات، ومستعدة لجميع الاحتمالات الاقتصادية، مشددا على أن خطوة ترامب تضر بالمصالح الأمريكية.نفسها

 بعث النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الشيخ ناصر صباح الأحمد الصباح، اليوم الأحد، ببرقية تهنئة إلى سمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك.

وقال الشيخ ناصر الصباح في برقية التهنئة «إنه لشرف عظيم أن أرفع لمقام سموكم الكريم بإسمي ونيابة عن أبنائك منتسبي وزارة الدفاع بخالص التهاني وأطيب الأماني بمناسبة حلول عيد الأضحى المبارك».

وأضاف «نتضرع للمولى جل شأنه أن ينعم على سموكم بنعمة الصحة والعافية وأن يمتعكم بالعمر المديد» معاهدا سموه بان «نظل كما عهدتمونا تحت راية سموكم الدرع الحصين والسد المنيع بعد الله عز وجل للحفاظ على سيادة الوطن وصيانة أمنه واستقراره».

وسأل المولى عزوجل بان «يعيد هذه المناسبة المباركة على سموكم وعلى بلادنا وشعبنا الأبي بالخير والأمن والسلام وأن يوفق الجميع لما فيه الخير لبلدنا الغالي وتحقيق تقدمه ورخائه وازدهاره تحت ظل قيادة سموكم الحكيمة حفظكم الله ورعاكم».

وبعث الشيخ ناصر الصباح ببرقية إلى سمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح هنأه فيها بهذه المناسبة المباركة قائلا «نعاهد سموكم بأننا سنبقى الرجال الساهرين على صون الوطن وعزته وكرامته» سائلا المولى عز وجل ان «يوفق الجميع لما فيه الخير لبلادنا وتحقيق تقدمه ورخائه وازدهاره تحت ظل القيادة الحكيمة لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة وتوجيهات سموكم السديدة حفظكم الله ورعاكم».

كما بعث الشيخ ناصر الصباح ببرقية إلى سمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء هنأه فيها بهذه المناسبة المباركة ودعا الباري عز وجل ان «يتم على سموكم بنعمة الصحة والعافية وعلى وطننا وشعبنا الوفي بمزيد من التقدم والازدهار تحت ظل القيادة الحكيمة والرشيدة لسيدي حضرة صاحب السمو أمير البلاد القائد الأعلى للقوات المسلحة وسيدي سمو ولي عهده الأمين وتوجيهات سموكم السديدة حفظكم الله».

نزح أكثر من نصف مليون شخص بسبب أسوء موجة فيضانات ضربت ولاية كيرالا، جنوبي الهند.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، اليوم الأحد، عن "بي.إتش. كوريان" مسؤول بوكالة إدارة الكوارث في كيرالا (حكومية) قوله: نحو 800 ألف شخص نزحوا من منازلهم وتم إيوائهم في 4 آلاف ملجأ بأنحاء الولاية.

وأضاف: "آلاف من رجال الإنقاذ يواصلون جهودهم للوصول إلى الأشخاص المحاصرين وإيصال الإمدادات الإغاثية للمناطق المعزولة (بفعل الفيضانات)".

وأسفرت موجة الفيضانات في كيرالا عن مقتل 368 شخصاً خلال أسبوعين.

وفي السياق، أشار مسؤولون محليون إلى تضرر أكثر من 10 آلاف كيلومترا من الطرق واستمرار إغلاق مطار مدينة كوتشي (أحد المطارات الرئيسة في كيرالا) بسبب الفيضانات.

من جهتها، قالت الحكومة الهندية: إنّه سيتم فتح قاعدة جوية في "كوتشي" من أجل تيسير رحلات تجارية، بدءاً من صباح الإثنين.

وفي هذا الشأن، وعد رئيس الوزراء الهندي ناريندا مودي بتقديم ما يزيد على 70 مليون دولار أمريكي من أجل عمليات الإغاثة وإعادة الإعمار في ولاية كيرالا.

جاء قرار مودي بعدما التقى بالمسؤولين المحليين للولاية، وتابع الأضرار الناتجة عن الفيضانات في كيرالا، عبر طائرة هليكوبتر صباح أمس (السبت).

يشار إلى أن المسؤولين المحليين قدروا الخسائر المادية الأولية للعاصفة بنحو 3 مليارات دولار.

ويبدأ موسم الأمطار الكثيفة بولاية كيرالا في يونيو، ويستمر حتى سبتمبر من كل عام، وترافقه منذ سنوات فيضانات وانهيارات أرضية تتسبب في تشريد الآلاف.

يسر الديوان الأميري أن ينقل إلى الإخوة المواطنين وإلى المقيمين في وطننا العزيز تهاني حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، بعيد الأضحى المبارك وتمنياته لهم أن يكون عيداً ينعم فيه الجميع بالمحبة والهناء والأمن والأمان.

كما يهنئ سموه الأمتين العربية والإسلامية بهذه المناسبة ويتضرع إلى الله تعالى أن يعيده على العالم أجمع بالطمأنينة والأمن والسلام، وأن يحفظ دولة الكويت وشعبها من كل سوء ومكروه، ويديم عليها نعمة الأمن والأمان والازدهار.

ضرب زلزال بقوة 6.3 درجة اليوم الأحد، جزيرة لومبوك الإندونيسية؛ مسبباً حالة من الهلع بين السكان بعد أسبوعين من هزة أرضية أودت بحياة أكثر من 460 شخصاً.

وحدد مركز الزلزال بجنوب غرب مدينة بيلانتينغ على عمق 7 كيلومترات، وقال سكان من شرق الجزيرة: إنهم شعروا بالهزة بقوة.

إلا أنها كانت أضعف من الهزة التي وقعت في الخامس من أغسطس بينما لم ترد أي معلومات فورية عن سقوط ضحايا.

وقال سوتوبو بوروو، المتحدث باسم الوكالة الوطنية لإدارة الكوارث لشبكة «مترو تي في»: إن «الهزة بثت الرعب في نفوس بعض الأشخاص الذين فروا من منازلهم»، وأضاف: «لم نتبلغ عن سقوط ضحايا أو أضرار كبيرة، لكن الناس مصدومون».

وحدثت انزلاقات للتربة في محمية وطنية كان مئات المتنزهين قد علقوا فيها أواخر يوليو أثناء زلزال آخر، وأغلقت الحديقة منذ ذاك الحين.

وقال أغوس سليم، أحد السكان لوكالة "فرانس برس": «كنت أقود سيارتي لتسليم مساعدات إلى الذين تم إجلاؤهم، حين أخذت أعمدة الكهرباء تهتز فأدركت أنه زلزال». وأضاف: أخذ الناس يهرعون ويصرخون في الشوارع».

كذلك شعر بالهزة سكان ماتارام كبرى مدن الجزيرة، وجزيرة بالي السياحية المجاورة.

وقال أندري سوسانتو، أحد سكان ماتارام «خرج الجميع من منازلهم وهم يجرون وتجمعوا في حقول مكشوفة وما زالوا مرعوبين». وأضاف أن «الجميع ما زالوا تحت صدمة الزلازل السابقة لأن الهزات الارتدادية لا تتوقف على ما يبدو».

وفي الخامس من أغسطس، أتى زلزال بقوة 6.9 درجة على آلاف المساكن والمباني في لومبوك، وقتل أكثر من 460 شخصاً في هذه الكارثة وأصيب عشرات الآلاف بجروح.

وقبل أسبوع أسفرت هزة أخرى عن 17 قتيلاً في الجزيرة.

وتسببت هزة الخامس من أغسطس بتشريد أكثر من 350 ألف شخص ينامون حالياً في خيام قرب منازلهم المتضررة.

وتقع إندونيسيا الأرخبيل الذي يضم 17 ألف جزيرة، على «حزام النار» في المحيط الهادئ، المنطقة التي تشهد نشاطاً بركانياً وزلزالياً قوياً.

قام وكيل وزارة الصحة د. مصطفى رضا، اليوم الأحد، بزيارة مفاجئة لمستشفى الأميري وذلك للاطمئنان على سلامة المرضى في الأجنحة وعلى الخدمات الصحية والعلاجية المقدمة لهم خلال عيد الأضحى المبارك، كما استمع لملاحظتهم والشكاوي المقدمة من المرضى وذويهم.

وفي ختام الجولة، قدم د. رضا شكره وتقديره لكافة العاملين في المستشفيات على الجهود التي يبذلونها لخدمة المرضى خلال إجازة عيد الأضحى المبارك.

ارتفعت حصيلة ضحايا السيول والانزلاقات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة المستمرة منذ 12 يومًا، في ولاية كيرالا جنوب غربي الهند إلى 368 قتيلاً، وفق ما نشرته وسائل إعلام محلية، اليوم الأحد.

وذكر مكتب رئيس الوزراء ناريندرا مودي، في بيان عبر "توتير"، الجمعة الماضي، أن ولاية كيرالا، تواجه أسوأ فيضان منذ 100 عام، وأن الفيضانات والانهيارات الأرضية الناجمة عن الأمطار الغزيرة تسببت في مقتل 324 شخصًا، قبل أن تعلن وسائل إعلام محلية اليوم عن ارتفاع الحصيلة إلى 368 قتيلاً.

وحسب ما نقله الإعلام المحلي، فإن السدود والأنهار فاضت في الولاية، فيما انهارت بعض الجسور والطرق وجرفت السيول المنازل.

وتضررت 12 منطقة من أصل 14 في ولاية كيرالا بسبب السيول التي أتلفت 32 ألفًا و500 هكتار من الأراضي الزراعية.

ولقي أكثر من ألف شخص حتفهم حتى اليوم جراء الأمطار الغزيرة والسيول الناجمة عنها في الولايات السبع المتضررة بالهند، منذ بدء موسم الأمطار الكثيفة لهذا العام.

وذكرت هيئة الأرصاد الجوية، في بيان، أن شدة الأمطار سوف تتراجع اعتبارًا من بعد غد الثلاثاء.

ويبدأ موسم الأمطار الكثيفة بولاية كيرالا في يونيو، ويستمر حتى سبتمبر من كل عام، وترافقه منذ سنوات فيضانات وانهيارات أرضية تتسبب في تشريد الآلاف.

ثمن الأمين المساعد لشؤون القطاعات بالرحمة العالمية التابعة لجمعية الإصلاح الاجتماعي فهد محمد الشامري تبرعات أهل الخير الذين ساهموا في مشروع الأضاحي الذي تقوم عليه الرحمة في 41 دولة.

وتقدم الشامري بخالص التهنئة إلى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد، وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد، وسمو رئيس الوزراء، بمناسبة عيد الأضحى المبارك، كما تقدم بالتهنئة إلى جموع الشعب الكويتي، متمنياً أن يعيد الله هذه الأيام المباركة على الكويت وأهلها بالخير والبركات.

وقال الشامري في تصريح صحفي: إن عيد الأضحى المبارك يأتي تتويجاً للأيام العشرة الأوائل من ذي الحجة التي هي أفضل الأيام عند الله، ولذا يكثر فيها العباد التقرب إلى الله عز وجل بالعمل الصالح والإنفاق في أوجه الخير وتقديم الأضاحي حسبة لله سبحانه.

وتوجه الشامري بخالص الشكر إلى الشعب الكويتي والمقيمين على أرض الكويت على مساهماتهم وتبرعاتهم المجزية في أعمال الخير والأعمال الإنسانية، وعلى ثقتهم الغالية في الرحمة العالمية، مبيناً أن شعب الكويت محب للبذل والعطاء سواء على المستوى المحلي أو المستوى الخارجي، فعطاؤه للعمل الخيري ومساهماته محفورة بأحرف من نور في مساعدة الآخرين عبر تاريخ طويل أكبر بكثير من أن يحصى.

وتقدم الشامري بالشكر والتقدير للعاملين على العمل الخيري الذين يؤدوا أمانة الخير من أهل الخير للمستحقين والمحتاجين في أكثر من 41 دولة تقوم الرحمة العالمية على تنفيذ مشروع الأضاحي بها ليستفيد منها عشرات الآلاف من المسلمين في آسيا وأفريقيا وأوروبا والمنطقة العربية.

وختم الشامري حديثه بالقول: إن الرحمة العالمية أصبحت وبحق جسراً ممتداً بين المتبرعين والمحسنين الكرام وبين المحتاجين في شتى بقاع الأرض، مؤكداً أن مسيرة الخير الكويتية هي نموذج يحتذى به في كل ربوع الأرض بما يمثله من وجه حضاري مشرق.

يستهدف قطار المشاعر المقدسة، نقل 350 ألف حاج، عبر 1000 رحلة، خلال 7 أيام، في موسم الحج الحالي.

وكانت الانطلاقة الأولى للقطار، عام 1431هـ/ 2010م، إيذاناً بمرحلة جديدة في وسائل نقل الحجاج.

ويربط القطار، وفق "وكالة الأنباء السعودية"، بين جنوب شرق مشعر عرفات وجنوب غرب مشعر منى (منطقة الجمرات)، عبر مشعر مزدلفة.

ويبلغ مساره، بحسب المصدر السابق، حوالي 20 كيلومتراً، بسرعة تتراوح بين 80-120 كم في الساعة، ويسير دون سائق، بواسطة أنظمة آلية للتشغيل يتم التحكم بها عن طريق مركز التشغيل والمراقبة.

ويشتمل المشروع، على تسع محطات مرتفعة عن الأرض بطول 300 متر لكل محطة.

ويتم الوصول إلى أرصفة القطار عن طريق منحدرات ومصاعد وسلالم عادية وكهربائية، وبوابات أوتوماتيكية، تفصل بين القطار ومناطق التحميل ومناطق الانتظار.

ويستهدف قطار المشاعر في موسم الحج الحالي، نقل 350 ألف حاج عبر أكثر من 1000 رحلة خلال سبعة أيام، وفق الوكالة السعودية.

ويقدم القطار خدمات التفويج لأكثر من 72 ألف حاج في الساعة، ويصل عدد القطارات إلى 17 قطاراً، تضم 204 عربات مكيفة بطول 300 متر، وتستوعب كل عربة 300 حاج، إضافة إلى عربتين أمامية وخلفية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت هيئة الإحصاء السعودية، أن عدد الحجاج الذين وصلوا مكة المكرمة، بلغ حتى ظهر اليوم 8 ذي الحجة 1438 هـ (يوم التروية)، مليون و966 ألفاً و461 حاجاً.

فيما يتواصل توافد جموع الحجاج على مشعر "منى" لقضاء يوم التروية بها، اليوم، قبيل توجههم للوقوف بجبل عرفة، الركن الأعظم للحج غداً الإثنين.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top