دعا الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم السبت، المواطنين الأتراك إلى الموافقة على التعديلات الدستورية للتحول إلى النظام الرئاسي، مشيرا إلى أن الروس يرفضون توجه عمليات "درع الفرات" نحو الجنوب والغرب من مدينة الباب في ريف حلب الشمالي، شمالي سورية.

وأشار الرئيس التركي، خلال إجابته على أسئلة الصحافيين الذين رافقوه في جولته الخليجية، إلى أن التحول إلى النظام الرئاسي سيكون من خلال فترة انتقالية لمدة عامين قبل انتخابات 2019، ستبدأ بإنهاء مرحلة الرئيس غير الحزبي، بالقول إنه من الممكن أن يكون التحول إلى الرئاسة الحزبية أولى الخطوات في المرحلة الانتقالية، ومع الموافقة على التعديلات الدستورية سيكون من الممكن أن نعود لتسجيل أنفسنا في الحزب".

وأضاف أردوغان أنه "سيكون أيضا من الممكن إزالة الاستعصاءات ضمن الأنظمة القانونية، وستقوم الحكومة وكذلك البرلمان باتخاذ الخطوات الضرورية لذلك، وكما قال بهجلي (زعيم حزب الحركة القومية) سيتم تشريع الأمر الواقع وتجهيز المجتمع لذلك، الأمر الذي يحمل أهمية كبيرة".

وربط الرئيس التركي بين الداعين لرفض التعديلات الدستورية وحزب العمال الكردستاني، واصفاً توافق كل من الأخير والشعب الجمهوري باتفاق الشر، بالقول "على سبيل المثال إن جبل قنديل (مقر العمال الكردستاني) يرفضون التعديلات، وكذلك أولئك الذين دخلوا إلى البرلمان بمساندتهم، أي حزب الشعوب الديمقراطي (الجناح السياسي للعمال الكردستاني)".

وتابع أن "هؤلاء لا يمكن أن يكونوا في أي وقت ممثلين لأخوتنا الأكراد، وقمنا باتخاذ الخطوات التي انتظرتها الأمة منا بحقهم، لم نقم فقط بنزع حصانتهم البرلمانية، ولكننا نزعنا حصانة البرلمان كله، بعض النواب ذهبوا وأدلوا بإفاداتهم، وأصدر القضاء قرارات بحقهم، والبعض هرب، منهم من هم في الخارج، والآن يتحرك حزب الشعب الجمهوري(الكماليون) معهم، وبما أنهم يعملون معا فإني أرى أن الموافقة على الشر هي شر".

وعن وجود أي تغيير في الموقف الأميركي من المنطقة الآمنة التي كانت تدعو تركيا لإقامتها في سورية منذ سنوات، أوضح أردوغان أن "المنطقة الآمنة تعبير استخدمه الرئيس الأميركي ترامب، نحن نقول منطقة آمنة مطهّرة من الإرهاب، وهذا يرتبط به أمر آخر، وهو منطقة حظر طيران، أي كي يصبح هناك منطقة خالية من الإرهاب لا بد أن يرافقها حظر طيران".

وأشار إلى أنه "لا بد لنا حينها من جيش لحماية الأمن هناك، ولتلبية ذلك، نحن نعمل منذ فترة طويلة على برنامج تدريب وتسليح للجيش السوري الحر، إذ يحمل وجود الجيش السوري الحر أهمية عالية في ما يخص تأمين تلك المنطقة. على سبيل المثال هم موجودون في جرابلس والراعي ودابق، والآن سيقومون بالاستقرار في مدينة الباب، يجب أن يكون الجيش السوري الحر أيضا في منبج، وهذا ما قلته لترامب، سيكون لنا دور في عملية تحرير الرقة من سيطرة "داعش" في حال قمتم بالتعاون مع الجيش السوري الحر، لن تحتاجوا قوات الاتحاد الديمقراطي (الجناح السوري للكردستاني) في هذا الأمر".

وعن إمكانية إنشاء عقارات لاستيعاب اللاجئين في المنطقة الآمنة، قال أردوغان: إن "عملاً كهذا يحتاج تخصيص مبالغ مالية ضخمة، وعندما تحدثت مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في هذا الأمر، قالت لي يكفينا ألا يأتوا إلينا لاجئين، نستطيع أن نخصص 10 مليارات يورو سنوياً لأمر كهذا، وقمت بتذكيرها بالأمر خلال زيارتها الأخيرة".

واستدرك بالقول "لكن لم يتحول ذلك إلى أي خطوة ملموسة حتى الآن. حالياً يقول لنا ترمب بأنه قادر على حل الموضوع المالي، سيتم بحث الأمر في الأيام القادمة خلال لقاءاتنا المشتركة".

وأشار أردوغان إلى أن لا مشكلة لدى موسكو في إنشاء المنطقة الآمنة، لكنها ترفض توجه قوات "درع الفرات" نحو غرب وجنوب مدينة الباب، بالقول "يقول لنا الروس إنّ من الأفضل ألا نتجه نحو جنوب وغرب مدينة الباب، بينما هناك تفاهم كامل بيننا وبين العاهل السعودي حول سورية والمنطقة الخالية من الإرهاب وحزب الاتحاد الديمقراطي".

وعبر عن رفضه للخطوات التي اتخذتها الحكومة الإسرائيلية في ما يخص الاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة، إذ قال "أعتقد أن نتنياهو اتخذ خطوات خاطئة، وبينما يقول لنا إننا سنقوم باتفاق في ما يخص نقل الغاز، نرى من جانب آخر أنه يتخذ خطوات سلبية في ما يخص المسجد الأقصى، ويعملون على منع الأذان، إن ما يقومون به يتعارض مع حرية الاعتقاد، وعبّرنا عن حساسية هذا الأمر لترمب وبعض الأصدقاء الآخرين".

غارات للتحالف في تعز وصعدة وحجة

واصلت مقاتلات التحالف العربي غاراتها الجوية ضد أهداف مفترضة للانقلابيين غرب محافظة تعز، جنوبي اليمن، بالإضافة إلى محافظة صعدة، معقل جماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، فضلًا عن محافظة حجة جنوبي غرب البلاد.

وأفادت مصادر تابعة للحوثيين أن التحالف نفذ اليوم غارتين في منطقة العمري، وغارة، على الأقل، في مديرية المخا الساحلية غرب تعز، حيث تخوض قوات الجيش اليمني الموالية للشرعية مواجهات مع الانقلابيين، وسيطرت خلال الفترة الماضية على مناطق واسعة.

وجاءت الغارات بالتزامن مع استمرار المواجهات في مناطق متفرقة من محافظة تعز، حيث نفذت قوات الشرعية هجوماً للتقدم في منطقة جبل حبشي، وأعلن الحوثيون أنهم أفشلوا الهجوم.

وفي محافظة صعدة، معقل الحوثيين، نفذ التحالف غارة قال الحوثيون: إنها استهدفت شبكة الاتصالات في منطقة بني سويد بمديرية مجز، أما في محافظة حجة، غربي البلاد، فقد نفذ التحالف غارة، على الأقل، في مديرية حرض الحدودية، ولم ترد على الفور تفاصيل حول آثار الضربات.

وكانت مقاتلات التحالف قد استهدفت، أمس، منزل شيخ قبلي شرق صنعاء، وهو الشيخ محمد ناجي الغادر، إذ استهدف المنزل بغارات أدت إلى تدميره.

أبلغت الصين، اليابان بأن تحركاتها "السلبية" بشأن قضايا رئيسة تحول دون حدوث تحسن في العلاقات بين البلدين، معتبرة انه تتوافر الآن فرص لتحسين العلاقات الصينية اليابانية.

وأبلغ وزير الخارجية الصيني وانغ يي نظيره الياباني فوميو كيشيدا خلال اجتماع عُقد في ألمانيا ضرورة أن تبذل الدولتان جهودا لإعادة العلاقات بينهما إلى مسارها السليم.

ونقلت وزارة الخارجية الصينية عن وانغ قوله في بيان في ساعة متأخرة من مساء الجمعة "توجد الآن فرص وتحديات لتحسين العلاقات الصينية اليابانية، فالتحركات السلبية المستمرة التي قامت بها اليابان في الآونة الأخيرة فيما يتعلق بقضايا رئيسية حساسة سببت اضطرابات أمام تحسين العلاقات الثنائية"، معتبرا انه لا يمكن أن يحدث تحسن حقيقي في العلاقات إلا عندما تحترم اليابان التزاماتها وتنتهج موقفا يتسم بالمسؤولية وبالتالي منع حدوث وقائع تضر بالأساس السياسي للعلاقات الصينية اليابانية.

والتقى الوزيران على هامش تجمع لوزراء خارجية مجموعة العشرين في مدينة بون الألمانية.

وطغت خلافات بشأن التاريخ المؤلم بين البلدين خلال فترة الحرب وخلاف على مجموعة من الجزر غير المأهولة في بحر الصين الشرقي على العلاقات بين أكبر اقتصادين في آسيا.

وأبدت الصين قلقها الأسبوع الماضي بعد أن حصلت اليابان من جديد على تأييد الولايات المتحدة في خلافها على الجزر مع بكين خلال اجتماع عُقد بين الرئيس الأميركي دونالد ترب، ورئيس الوزراء الياباني شينزو آبي.

رئيسة الوزراء البريطانية: لن نغادر أوروبا

وعدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بأن تحافظ على علاقات تعاون وثيقة مع فرنسا في مجالات الأمن والدفاع بعد خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، وذلك خلال لقائها مع نظيرها الفرنسي برنار كازونوف امس الجمعة في داوننغ ستريت.

وقال بيان صدر عن مكتب ماي قولها: إذا غادرت بريطانيا الاتحاد الأوروبي فإننا لا نغادر أوروبا.

وأضافت: بريطانيا وفرنسا عملتا بشكل جيد جداً في مسائل كثيرة، وأن علاقاتنا الثنائية قوية جدا، وآمل أن أستطيع تطويرها في مجالات عدة.

ووفق البيان "اتفق الزعيمان على "ضرورة الحفاظ على تعاوننا الوثيق في مجال الأمن والدفاع، بما في ذلك من خلال منظمة حلف شمال الأطلسي".

وأشار البيان إلى أن كازونوف وماي تطرقا أيضا إلى الوضع في سوريا وأوكرانيا والقضايا المتعلقة بالإرهاب والهجرة.

قال البيت الأبيض: إنه لا توجد خطط لاستخدام الحرس الوطني للقبض على المهاجرين غير الشرعيين، وذلك رداً على تقرير إخباري ذكر أن "إدارة الرئيس دونالد ترمب تدرس الاقتراح".

وأبلغ المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر الصحفيين أنه لا يمكنه القطع بأن هذه الخطوة لم تبحث مطلقاً في أي جهة من جهات الإدارة.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" في وقت سابق من مساء أمس الجمعة أن مقترح تعبئة ما يصل إلى 100 ألف من قوات الحرس الوطني جاء في مسودة مذكرة يجري تداولها في وزارة الأمن الداخلي.

وانتقد سبايسر التقرير بشدة قائلاً: هذا غير حقيقي، مائة في المائة خاطئ، وذكرت "أسوشيتد برس" أن مسودة المذكرة التي تعود إلى 25 يناير يجري تداولها بين العاملين في وزارة الأمن الداخلي منذ أسبوعين تقريباً.

وأضافت أن الوثيقة المؤلفة من 11 صفحة دعت إلى إجراء لم يسبق له مثيل يتمثل في تزويد عملاء إنفاذ قوانين الهجرة بمعدات الدفاع العسكري في الولايات التي تحد المكسيك وهي كاليفورنيا وأريزونا ونيو مكسيكو وتكساس، إلى جانب سبع ولايات متاخمة لها وهي أوريغون ونيفادا ويوتا وكولورادو وأوكلاهوما وأركنسو ولويزيانا.

طائرات سورية تقصف حي الوعر في حمص

قال ناشط والمرصد السوري لحقوق الإنسان: إن قوات النظام الجوية السورية نفذت ضربات في حي محاصر تسيطر عليه المعارضة المسلحة بمدينة حمص السبت؛ مما أسفر عن مقتل شخصين على الأقل ليرتفع بذلك العدد الإجمالي للقتلى خلال قرابة أسبوعين من الغارات الجوية إلى أكثر من 20 قتيلاً.

وظل حي الوعر - آخر حي تسيطر عليه المعارضة في المدينة الواقعة غرب سورية - لشهور بعيداً عن العنف المستعر في أنحاء أخرى من البلاد فيما كانت الحكومة تحاول التوصل لاتفاق مع مقاتلي المعارضة هناك.

وقال عمال إنقاذ والمرصد: إن قصف الحي استؤنف هذا الشهر.

وذكر المرصد أن ثلاثة أشخاص قتلوا السبت ليرتفع العدد الإجمالي للقتلى إلى 30 قتيلاً.

وقال ناشط إعلامي من المعارضة في الوعر: إن اثنين قتلا وإن العدد الإجمالي للقتلى خلال هذا الشهر أكثر من 20.

وقالت منافذ إعلامية موالية للحكومة السورية: إن الضربات جاءت رداً على إطلاق مقاتلي المعارضة النار على مناطق سكنية في أحياء بحمص تسيطر عليها الحكومة.

وحاولت دمشق التوصل لاتفاق في الوعر يمكن بموجبه لمقاتلي المعارضة وعائلاتهم مغادرة المنطقة لتتولى الحكومة السيطرة. وبمقتضى اتفاقات محلية مشابهة في أجزاء أخرى من غرب سورية غادر مقاتلو المعارضة بأسلحة خفيفة وتوجهوا في الأغلب إلى محافظة إدلب.

وتقول المعارضة: إن مثل هذه الاتفاقات تأتي ضمن إستراتيجية حكومية لإرغام السكان على النزوح من المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة بعد سنوات من الحصار والقصف.

وفي سبتمبر غادر نحو 120 مقاتلاً وعائلاتهم الوعر بموجب اتفاق مع الحكومة ولكن لم ترد تقارير أخرى بمغادرة المقاتلين المنطقة.

ويقدر المرصد أن آلاف المقاتلين ما زالوا في المنطقة.

ارتفع عدد البريطانيين الراغبين بالحصول على الجنسية الألمانية بشكل ملحوظ، بعد التصويت بخروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي، وذلك وفقاً لما أعلنته السلطات المختصة بتلقي طلبات التجنيس في ألمانيا، اليوم السبت.

وأوضحت هذه السلطات، أن عدد الطلبات وعدد عمليات التجنيس ارتفعت بشكل ملموس في هامبورج على سبيل المثال وفي أجزاء من برلين.

وذكرت صحيفة "بيلد" الألمانية، أن عدد البريطانيين الذين تقدموا في ولاية هيسن للحصول على الجنسية الألمانية في الفترة بين مطلع يناير الماضي حتى الثالث عشر من فبراير الحالي بلغ 135 شخصاً، ويعادل هذا العدد تقريباً مجموع أعداد المتقدمين في عامي 2014 و2015م.

وتقدم في ميونيخ 144 بريطانياً للحصول على الجنسية الألمانية، وذلك في الفترة بين الإعلان عن نتيجة التصويت في الاستفتاء البريطاني وحتى نهاية كانون الثاني الماضي، ويعادل هذا العدد ستة أضعاف عدد المتقدمين في نفس الفترة من العام الماضي.

وتقدم 44 بريطانياً في العام الماضي للحصول على الجنسية الألمانية في مدينة هايدلبرج التي تتسم بطابع دولي، فيما لم يتقدم بريطاني واحد بهذا الطلب في عام 2015م، ويسعى البريطانيون المتقدمون بهذه الطلبات إلى ضمان الاحتفاظ بمزايا عضوية الاتحاد الأوروبي من خلال حملهم لجواز السفر الألماني، ويعيش في ألمانيا نحو 106 آلاف بريطاني.

يذكر أن القانون الألماني لا يسمح بالجنسية المزدوجة، ويشترط على الراغب في الحصول على الجنسية الألمانية التنازل عن جنسيته الأصلية، إلا أنه يستثنى مواطني الاتحاد الأوروبي حيث يمكن لهؤلاء الاحتفاظ بجنسيتهم الأصلية في حالة الرغبة بالحصول على الجنسية الألمانية.

وفاة 4 أطفال ''جوعاً'' غربي الموصل

أفاد ناشط حقوقي، اليوم السبت، بوفاة 4 أطفال "جوعاً" في الجانب الغربي من مدينة الموصل الذي يسيطر عليه تنظيم "داعش".

وقال الناشط الحقوقي، عمر الطائي لـ"الأناضول": إن 4 أطفال من أهالي منطقة وادي حجر غربي الساحل الأيمن للموصل توفوا اليوم، بسبب الجوع.

وأضاف: مصادرنا الخاصة بالجانب الأيمن، أبلغتنا أن سبب الوفاة هو نقص المواد الغذائية وشح حليب الأطفال وارتفاع ثمن الموجود منه بشكل غير مسبوق، علما أن طفلا آخر توفي قبل بضعة أيام لنفس السبب.

والإثنين الماضي، قال رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس محافظة نينوى شمالي العراق: إن نحو 140 ألف طفل، بينهم رضّع، بحاجة إلى مساعدات غذائية عاجلة في النصف الغربي من الموصل الذي يسيطر عليه "داعش" الإرهابي.

وأوضح حينها لـ"الأناضول" أن الحليب يكاد ينفد من الأسواق في الجانب الغربي، فضلاً عن وصول أسعاره إلى أرقام غير مسبوقة بحيث لا يمكن لأغلب الأهالي شراءه.

وبات وصول الإمدادات الغذائية إلى النصف الغربي للموصل شحيحا للغاية، نتيجة الحصار شبه التام الذي تفرضه القوات العراقية منعا لفرار عناصر "داعش"، ومنع التنظيم للمدنيين من الخروج.

وبعد الإعلان عن تحرير الجانب الشرقي للموصل مؤخرا، تتهيأ القوات العراقية لشّن عملية عسكرية لاستعادة الجانب الغربي للمدينة الذي يعّد المعقل الرئيس لمسلحي التنظيم الذين كانوا يسيطرون على المدينة منذ يونيو 2014م.

أعلن إسماعيل رضوان، القيادي في حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، أن حركته تعكف في الوقت الحالي على إعداد "وثيقة"، تحمل فكرها السياسي.

وقال رضوان في تصريح خاص لوكالة "الأناضول"، اليوم السبت: إن حركته ستنشر الوثيقة "قريباً"، بعد الانتهاء من صياغتها، دون أن يحدد موعداً لنشرها.

ورفض رضوان الخوض في تفاصيل بنود الوثيقة مكتفيا بالقول: ستؤكد الوثيقة على ثوابت الحركة وعلاقاتها الداخلية والخارجية.

ورداً على سؤال، عمّا إذا كانت الوثيقة ستحمل نفياً لوجود علاقة إدارية وتنظيمية بين "حماس"، وجماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى الإشارة إلى الاحتلال "الإسرائيلي" بدون ذكر "معاداة اليهود"، قال رضوان: لا حديث في تفاصيل الوثيقة وعندما تنشر سيتم معرفة كافة بنودها.

وتأخذ بعض الأطراف العربية والدولية على حركة "حماس"، احتواء ميثاقها الذي أصدرته عام 1988م، بعد شهور قليلة من تأسيسها في 14 ديسمبر 1987م، تأكيدات على أنها جزء من جماعة الإخوان المسلمين، بالإضافة إلى حديثها عن "اليهود"، بشكل عمومي، دون تحديد.

ويقول الميثاق في بابه الأول: إن حركة "حماس" هي "جناح من أجنحة الإخوان المسلمين بفلسطين".

كما ورد في الميثاق في عدة بنود أن "حماس"، تحارب "اليهود"، بدون تحديد "الاحتلال الإسرائيلي"، حيث يقول في مقدمته: فمعركتنا مع اليهود جد كبيرة وخطيرة، وتحتاج إلى جميع الجهود المخلصة، وهي خطوة لابد من أن تتبعها خطوات.

وأكد القيادي رضوان أن حركة "حماس" بكافة مجالسها الشورية والتنفيذية هي من تقوم بإعداد الوثيقة التي تحمل نظرة حركة "حماس" للعديد من القضايا.

ونفى رضوان أن تكون الوثيقة بديلاً عن ميثاق الحركة، الذي صدر تزامناً مع تأسيسها، نهاية حقبة الثمانينيات من القرن الماضي، مؤكداً أنها عبارة عن "رؤية الحركة السياسية وفكرها".

ولا تعترف حركة "حماس" ذات الفكر الإسلامي، بوجود "إسرائيل"، وتطالب بإزالتها وإقامة دولة فلسطينية على كامل الأراضي الفلسطينية.

وتتبنى حركة "حماس" مبدأ المقاومة المسلّحة، وتعتبره الطريق الوحيد لتحرير فلسطين.

كما لا تقبل حركة "حماس" بشروط اللجنة الرباعية الدولية للسلام (الولايات المتحدة، وروسيا، والاتحاد الأوربي، والأمم المتحدة)، والتي تطالبها بالاعتراف بـ"إسرائيل".

كما ترفض حركة "حماس"، مبدأ التفاوض مع إسرائيل، وتنسيق أجهزة السلطة الأمني مع السلطات "الإسرائيلية".

أنقرة تتهم "الكردستاني" بتفجير يني شهر

أكد والي ولاية أورفة التركية، غونغور عظيم تونا، اليوم السبت، أن الدلائل الأولية تشير إلى وقوف حزب العمال الكردستاني وراء الاعتداء الذي وقع مساء أمس في قضاء فيران شهير التابع لولاية أورفة، وأدى إلى مقتل شخصين بينهم طفل وجرح 15 آخرين.

بينما أشارت مصادر أمنية إلى قيام الأمن التركي، بقتل اثنين من قيادات "الكردستاني" في ولاية ماردين (شرق) في الوقت الذي نفذ فيه سلاح الجو التركي هجوماً على موقع الكردستاني في شمال العراق.

وأشار والي أورفة إلى أنه تم توقيف 26 مشتبهاً في إطار التحقيقات التي بدأت حول هجوم أمس، الذي وقع بحي "يني شهر"، مضيفاً أن التحقيقات كشفت أن السيارة المفخخة التي استخدمت في الاعتداء تم جلبها من قضاء ديريك بولاية ماردين جنوب شرقي البلاد.

وأفاد بيان صادر عن ولاية أورفة، أن فرق البحث والإنقاذ عثرت خلال عملياتها على جثة شخص آخر تحت الأنقاض، ليرتفع بذلك عدد قتلى الهجوم إلى اثنين.

إلى ذلك، أكدت مصادر أمنية تركية، اليوم السبت، مقتل قياديين اثنين من حزب العمال الكردستاني خلال عمليات استهدفت مسلحي الكردستاني في قضاء نصيبين بولاية ماردين المقابل لمنطقة القامشلي السورية الخاضعة لسيطرة حزب الاتحاد الديمقراطي الجناح السوري للعمال الكردستاني.

وأسفرت العمليات التي تجريها قوات الدرك والشرطة التركية في نصيبين، منذ 11 فبراير الجاري، عن مقتل بهزاد (اسم حركي) القيادي في الكردستاني ومساعده المدعو روجهات (اسم حركي)، حيث كشفت التحقيقات الأمنية أن "القياديين كانا يُشرفان على تخطيط الهجمات في الولايات الغربية لتركيا، وأنهما قاما مؤخراً بمراقبة مواقع للجيش والشرطة في تلك الولايات لاستهدافها لاحقاً.

من جهة أخرى، أعلن بيان صادر عن رئاسة الأركان التركية تدمير 12 هدفاً تابعاً لمنظمة للكردستاني في مناطق "قنديل" و"زاب" و"متينا" في شمال العراق، في غارات جوية نفّذتها طائرات حربية مساء أمس الجمعة.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top