"ما بتمنى إني أشوف بالدنيا.. بالجنة بشوف أحسن".. بهذه الكلمات عبر الطفل السوري علي ذو 13 ربيعاً الذي تعرض للعمى جراء القصف في حلب.

توفي عنه والده جراء القصف، انتقل هو وأسرته للعيش في أزمير التركية، يعيل أهله من خلال بيع المحارم.

في الفيديو أعلاه، يطلب المساعدة ولا يريد أن يرى بعينيه في الدنيا لما رأى من معاناة يتعرض لها الشعب السوري.

صوّت مجلس النواب العراقي، اليوم الإثنين، بالإجماع على صيغة قرار باعتبار ناحية جلولاء، "منكوبة" لتعرضها للدمار على يد تنظيم "داعش" الإرهابي.

وقال عضو التحالف الوطني علي الصافي، في حديث لـ"الأناضول": إن مجلس النواب صوّت على اعتبار ناحية جلولاء، بمحافظة ديالى (شرق)، "مدينة منكوبة".

وأضاف أن 35 نائباً قدموا طلباً لهيئة رئاسة البرلمان لإدراجه على جدول الأعمال باعتبار أن المدينة تعرضت لدمار شديد في 2014، على يد "داعش"، عندما احتل المدينة.

وأشار إلى أن "القرار حاز على أصوات غالبية أعضاء البرلمان".

وسبق وأن اعتبر مجلس النواب عدداً من المدن العراقية منكوبة، مثل الموصل القديمة، وتلعفر، وبعض أقضية محافظة الأنبار (غرب).

ويترتب على الحكومة الاهتمام بالمدن المنكوبة، من الناحية الاقتصادية، ومن ناحية المخصصات المالية، والإعمار.

وفي عام 2014، سيطر "داعش" على ثلث مساحة العراق، إلا أن القوات العراقية استعادت غالبية تلك المناطق من سيطرة التنظيم الإرهابي.

شدد مسؤولون دوليون، اليوم الإثنين، أن تصاعد الحوادث وحالات الكراهية ضد المسلمين في أوروبا وميانمار، سببه بعض وسائل الإعلام التي تحرض على ذلك.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية للندوة الدولية الرابعة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان، حول "دور الإعلام في مكافحة خطاب الكراهية"، والتي تستضيفها العاصمة المغربية على مدى يومين.

وقال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي يوسف العثيمين، في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية: إن "جرائم الكراهية خلال العقدين الأخيرين شهدت ارتفاعاً، وخاصة تلك التي تستهدف المسلمين في أوروبا وميانمار".

ولفت إلى أن "هناك تقارير إعلامية مغرضة رافقت طالبي اللجوء والمهاجرين إلى أوروبا، ساهمت بازدياد الكراهية والتمييز، وعودة بعض الأحزاب المتطرفة".

من جهته، انتقد جيانيي ماغازيني، ممثل المفوضية السامية لحقوق الإنسان، خطاب الكراهية الذي تعممه بعض وسائل الإعلام.

ولفت إلى ضرورة أن يكون هناك وعي من قبل وسائل الإعلام لتقوية المساواة والتخلص من الأحكام المسبقة بخصوص العديد من المواضيع.

ودعا الدول إلى "احترام التزاماتها في ما يخص الحد من نشر الكراهية".

ولفت إلى "ضرورة الاستفادة من التجارب بين الدول للتغلب على هذه الظاهرة".

من ناحية أخرى، دعا الوزير المغربي المكلف بحقوق الإنسان، مصطفى الرميد، إلى "عدم التحريض على الكراهية والعنف والإرهاب".

وأشار إلى أن "وسال الإعلام هي من أهم الآليات للتعبير عن المقومات الأساسية لضمان الديمقراطية والتعددية والتنوع الاجتماعي".

ولفت إلى أن "حرية التعبير ليست مطلقة كما تؤكد ذلك القوانين الدولية".

وشدد الرميد أن "التحريض على الكراهية والعنف يشكل خطرًا حقيقيًا على تماسك المجتمعات والسلم الاجتماعي للشعوب والأمم".

وفي الآونة الأخيرة شهدت العديد من العواصم الأوروبية اعتداءات مختلفة على المسلمين بسبب ظاهرة "الإسلاموفوبيا"، كما تعاني أقلية الروهنجيا بإقليم آركان في ميانمار من إبادة جماعية على يد الجيش والمليشيات البوذية المتطرفة هناك.

أعلنت وزارة الداخلية في قطاع غزة، اليوم الإثنين، أن آثار ثلاثة من العمال الفلسطينيين، قد اختفت، خلال عملهم داخل أحد الأنفاق على الحدود المصرية الفلسطينية.

وقال الناطق باسم وزارة الداخلية، إياد البُزم، في تصريح مقتضب، وصل وكالة "الأناضول" نسخة منه: اختفاء ثلاثة عمّال فلسطينيين داخل أحد الأنفاق على الحدود الفلسطينية المصرية، وأضاف: تقوم الأجهزة الأمنية بإجراء التحقيقات لمعرفة مصيرهم.

وكانت وسائل إعلام فلسطينية محلية، قد تناقلت معلومات تفيد بأن العمال الثلاثة، قد اختطفوا من قبل عناصر تتبع لتنظيم "ولاية سيناء"، وتم اقتيادهم إلى منطقة مجهولة داخل الأراضي المصرية.

ولم يتسن التأكد من صحة هذه المعلومات من مصدر مستقل، حسب "الأناضول".

عقد النائب محمد هايف بمكتبه في مجلس الأمة بحضور النائبين د. جمعان الحربش، ود. عادل الدمخي اجتماعاً لتقييم جدول التفاهم مع الحكومة ومدى التزامها به.

واتفق المجتمعون، بحسب موقع "القبس"، على أن قضية إعادة الجناسي لمستحقيها باتت بلا سقف زمني، وأصبحت خاضعة لصراعات بين أقطاب الأسرة، وهو أمر لا يمكن القبول به ومحل استياء، ومن المتوقع أن يلقي بظلاله على العلاقة مع رئيس الحكومة والوزراء.

طالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، برفع قوات الأسد الحصار عن الغوطة الشرقية في ريف دمشق بشكل فوري، كما دعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته تجاه معاناة المدنيين المستمرة.

وقال الائتلاف، في بيان، السبت: إن معاناة أهالي الغوطة الشرقية مستمرة منذ 4 سنوات جراء الحصار المنفذ عليهم من قبل قوات الأسد والمليشيات الإيرانية، في جريمة ضد الإنسانية تستمر فصولها تحت سمع العالم وبصره، وفي ظل قصف جوي ومدفعي همجي، تؤدي فيه الطائرات الروسية دوراً محورياً.

وأشار الائتلاف إلى أن أكثر من ٣٥٠ ألفاً من المدنيين يعيشون صراعاً مع الجوع والمرض، وغياب الخدمات على مدار الساعة، فيما تعجز جهود الهيئات التابعة للحكومة السورية المؤقتة ومنظمات المجتمع المدني العاملة في الغوطة الشرقية، عن تغطية الاحتياجات وتوفير الخدمات والمستلزمات، وخاصة الأدوية التي يؤدي غيابها إلى تردي الأوضاع الصحية لآلاف المرضى ووفاة بعضهم على خلفية الأوضاع العصيبة التي يعيشونها.

ونقل الائتلاف عن أهالي الغوطة توجيههم نداء استغاثة، لإنقاذهم مما يعانونه، وخوفاً من تحول الكارثة التي يعيشونها هناك إلى أمر طبيعي وقابل للاستمرار بل وحتى للتصعيد.

انطلقت، صباح اليوم الإثنين، فعاليات المؤتمر الدولي الثاني "معاً لأجل القدس"، الذي يعقده الائتلاف العالمي للمؤسسات والنقابات المهنية لنصرة القدس وفلسطين في إسطنبول.

وقال الأمين العام للائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين أكرم العدلوني خلال افتتاح جلسات المؤتمر: يجب علينا الانتقال من مرحلة المشاعر إلى تجسيد المشاريع والبرامج على أرض الواقع من أجل تعزيز صمود الشعب الفلسطيني في وجه العدو الصهيوني.

وأكد العدلوني، بحسب "المركز الفلسطيني للإعلام"، أهمية نصرة المسجد الأقصى المبارك والمساندة الحقيقية للمقدسيين تجاه ما يتعرضون له من انتهاكات الاحتلال المستمرة.

بدوره، أكد محمود أرسلان، مسؤول نقابات "hak –iş" بالمؤتمر الدولي للمؤسسات والنقابات المهنية على ضرورة بدء جميع المشاركين في المؤتمر العمل الفعلي على أرض الواقع من أجل تحقيق الهدف المنشود وهو تحرير فلسطين.

من جانبه، قال محمود أبو غنيمة، نقيب المهندسين الزراعيين الأردنيين، خلال كلمته عن الوفود: يجب علينا أن نعمل جنباً إلى جنب ونضع كل الاختلافات جانباً من أجل القضية الأهم.

وأضاف: لدينا قضية القدس وفلسطين فمن يمتلك القدس يمتلك العالم.

وتستمر فعاليات المؤتمر لمدة يومين، يشارك فيه رئيس الوزراء التركي ووزراء من حكومته ورئيس البرلمان التركي ونواب أتراك، ولفيف من المشاركين من دول عربية وإسلامية وأوروبية مختلفة.

أعلنت الكويت، اليوم الإثنين، تبرعها بمبلغ 15 مليون دولار لتخفيف معاناة لاجئي الروهنجيا الفارين إلى بنجلاديش هربًا من الإبادة الجماعية التي يتعرضون لها على يد الجيش والمليشيات البوذية المتطرفة بإقليم آراكان في ميانمار.

جاء ذلك على لسان نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله في كلمة ألقاها خلال افتتاح "المؤتمر الدولي للمانحين لدعم لاجئي الروهنجيا" في مدينة جنيف، بحسب "وكالة الأنباء الكويتية" الرسمية (كونا).

وقال الجار الله: إن هذا المبلغ الذي تساهم فيه الجهات الرسمية والشعبية يأتي ضمن المساعي الكويتية للتخفيف من حدة المأساة واستجابة للجهود الدولية الرامية إلى التخفيف من معاناة لاجئي الروهنجيا.

ودعا الجارالله العالم للعمل من أجل وقف الفظائع المقززة التي يتعرض لها الروهنجيا.

وأضاف أن العالم اليوم ولاسيما مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يقف أمام مسؤولية أخلاقية وإنسانية قبل أن تكون سياسية أو قانونية لوقف تلك الفظائع المقززة والانتهاكات المجرمة وحفظ حقوق هذا الشعب الأعزل وحماية حياته.

وناشد السلطات المعنية في ميانمار لـ"اتخاذ كافة التدابير اللازمة لمنع تكرار تلك الانتهاكات وتطبيق القانون وتوفير الأمن للجميع وضمان العيش وحرية التنقل دون اضطهاد على أسس دينية أو عرقية".

كما دعاها لـ"القضاء على الأسباب الكامنة وراء الأزمة والكف عن تجريد أقلية الروهنجيا من حق المواطنة".

كما ناشد دول العالم لـ"المسارعة في إيجاد حل لهذه المأساة ووقف إبادة شعب مسالم ومسح هويته الوطنية، ومعالجة أسبابها وضمان عدم تكرارها في المستقبل".

وتنظم المؤتمر، الذي يستمر ليوم واحد، دولة الكويت بالتعاون مع الاتحاد الأوروبي ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق المساعدات الإنسانية.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الأمم المتحدة ارتفاع عدد لاجئي الروهنجيا المسلمين الفارين إلى بنجلاديش جراء العنف في ميانمار إلى 603 آلاف، منذ أغسطس الماضي.

ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية، جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنجيا المسلمة، أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب ناشطين محليين. وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنجيا "مهاجرين غير شرعيين" من بنجلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر اضطهاداً في العالم"‎.

"اليونيسف" تؤكد تردي أوضاع الأطفال في ليبيا

عبرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) عن انزعاجها من تردي أوضاع الأطفال في ليبيا، داعية إلى تقديم الخدمات الضرورية التي يحتاجونها.

وأكدت المنظمة أن أعداد المهاجرين الذين كانوا محتجزين في أماكن تابعة لمهربي البشر في صبراتة تجاوز 14 ألف مهاجر، مبينةً أن هذه الأعداد فاقت إمكانيات مراكز الإيواء الليبية التي تحتاج إلى دعم إنساني.

في الوقت نفسه، أعلنت المنظمة الدولية للهجرة أن قرابة 2600 مهاجر غير شرعي لقوا مصرعهم غرقًا في البحر المتوسط، مشيرة إلى إنقاذ قرابة 19 ألف مهاجر في المياه الإقليمية الليبية منذ بداية العام الجاري.

وأشارت البحرية الليبية من جهتها إلى إنقاذها أكثر من 500 مهاجر خلال شهر أكتوبر الجاري، موضحةً أن عمليات الإنقاذ تمت قبالة سواحل صبراتة وطرابلس والقره بوللي والزاوية.

قال محامي المفكر الإسلامي السويسري طارق رمضان: إنه بصدد رفع دعوى قضائية ضد ناشطة نسوية علمانية في فرنسا، بتهمة "الافتراء"، أمام مدعي عام الجمهورية في مدينة روان (شمال غربي فرنسا)، اليوم الإثنين، بعد أن اتهمت موكله باغتصابها.

جاء ذلك في بيان للمحامي ياسين بوزرو، تناقلته عدة وسائل إعلام عالمية.

وقال محامي طارق رمضان: إن موكله "ينفي قطعياً هذه المزاعم" وسيرفع شكوى، الإثنين، بتهمة الافتراء.

وكانت الناشطة الفرنسية من أصل تونسي هند عياري (40 عاماً)،، تقدمت، الجمعة، بشكوى إلى النيابة العامة في روان، حيث مقر سكنها.

وتتضمن الشكوى اتهامات بارتكاب "جرائم اغتصاب واعتداءات جنسية وأعمال عنف متعددة وتحرش وتهديد".

وقالت هند عياري، وهي رئيسة جمعية المتحررات، الجمعة، على صفحتها على "فيسبوك": إنها كانت ضحية لأمر خطير جداً قبل سنوات، وإنها لم تكشف يومها اسم المعتدي عليها بسبب "التهديدات التي وجهها إليها".

وطارق رمضان (55 عاماً)، بروفسور للدراسات الإسلامية في جامعة أُكسفورد البريطانية، عرف بتقديمه نصائح للحكومة في مجال مكافحة التطرف.

الصفحة 4 من 4977
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top