الاحتلال يزعم 'إحباط' عملية طعن في القدس

زعمت شرطة الاحتلال الإسرائيلي 'إحباط' عملية طعن؛ أمس الخميس، في مدينة القدس المحتلة، عقب إعلانها عن اعتقال فلسطيني و'بحوزته سكين' قرب مخيم شعفاط للاجئين وسط المدينة المحتلة.

وقالت شرطة الاحتلال في بيان لها، إنها ألقت القبض على 'مشتبه مقدسي'، بالعشرينات من عمره، من سكان مخيم شعفاط 'حاملًا سكينًا بحقيبته ومستقلًا باص عابر في معبر مخيم شعفاط باتجاه القدس'.

وأفادت وسائل إعلام عبرية، بأن الشاب الفلسطيني اقترب من أحد ضباط جيش الاحتلال في المنطقة، وأنه عثر بحوزته على سكين، لافتةً أنه كان ينوي تنفيذ عملية طعن.

الاحتلال يعتقل 6 فلسطينيين من الضفة والقدس

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي؛ الليلة الماضية وفجر اليوم الجمعة، ستة مواطنين فلسطينيين؛ بينهم حاج من الخليل اعتقل أثناء توجهه لأداء فريضة الحج، عقب حملة دهم في مختلف أنحاء الضفة الغربية والقدس المحتلتيْن.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال اعتقلت المواطن عزام محمد مسلم عصافرة من قرية بيت كاحل شمالي غرب مدينة الخليل (جنوب القدس المحتلة)، على معبر 'الكرامة' (يفصل بين الضفة الغربية والأراضي الأردنية)، أثناء سفره لأداء فريضة الحج.

وذكرت مصادر أمنية فلسطينية، أن قوات إسرائيلية خاصة اعتقلت الشاب راضي صوافطة في طوباس (شمال القدس المحتلة)، عقب دهمها الليلة الماضية.

وأشارت المصادر ذاتها إلى أن الاحتلال اعتقل الشاب ماجد موسى جابر (33 عامًا)، بعد دهم منزله وتفتيشه فجر اليوم، في شارع 'العطن' وسط مدينة بيت لحم (جنوب القدس).

وأفاد موقع '0404' العبري (مقرب من جيش الاحتلال)، بأن القوات الإسرائيلية اعتقلت فجر اليوم ثلاثة فلسطينيين؛ من رام الله وبيت لحم وبلدة صوريف قرب الخليل.

وأشارت القناة السابعة العبرية، إلى أن قوات الجيش اعتقلت ثلاثة فلسطينيين بزعم ضلوعهم في أنشطة 'إرهابية' وأعمال شغب عنيفة ضد المستوطنين وقوات الأمن.

وأوضحت أن الاعتقالات طالت أحد المطلوبين في رام الله وآخر من بيت لحم وآخر من صوريف، وتم تحويلهم جميعا للاستجواب.

وبيّنت مصادر محلية، أن قوات الاحتلال اعتقلت الطفل منصور محمد موسى (17 عامًا)، عقب دهم منزل عائلته والاعتداء على والدته في بلدة سلوان بمدينة القدس المحتلة.

وشهدت قرية دير نظام شمالي غرب رام الله (شمال القدس)، مواجهات مع قوات الاحتلال، التي دهمت القرية وشرعت وسط بإطلاق الرصاص وقنابل الصوت والغاز المدمع، دون الإبلاغ عن اعتقالات أو إصابات.

إجلاء أكثر من 1000 مهاجر بمخيمات شمال باريس

أجلى أكثر من ألف مهاجر صباح الجمعة، من مخيمات أقيمت على عجل منذ بضعة أسابيع فى بورت – لا - شابيل بشمال باريس فى العملية الخامسة والثلاثين من نوعها خلال سنتين فى العاصمة الفرنسية.

وذكرت مراسلة وكالة فرانس برس أن 350 شرطيا جمعوا منذ الفجر وتحت الأمطار، المهاجرين الموجودين الذين أتى معظمهم من أفغانستان والسودان والصومال وإريتريا، وأجلوهم على متن حافلات.

وذكر السودانى على (24 عاما) بعد وضعه فى صف الانتظار، 'لم يقولوا لنا إلى أين سنذهب'.

وأعلن المدير العام لجمعية 'فرنسا أرض لجوء' بيار هنرى، أن عددهم كان عشية عملية الجمعة 'أكثر من ألف'.

وذكرت مديريات الشرطة والمنطقة الباريسية فى بيان أن 'هذه المخيمات غير الشرعية تشكل خطرا كبيرا على سلامة المقيمين فيها وأوضاعهم الصحية وكذلك على جيرانهم'.

وأكدت السلطات فى بيانها أن هؤلاء الأشخاص الذين نقلوا إلى قاعات رياضية فى المنطقة الباريسية، 'سيخضعون لتدقيق شامل ومعمق لأوضاعهم الادارية' وسيتم توجيههم طبقا لأوضاعهم.

وقد قدمت الحكومة فى منتصف يوليو 'خطة مهاجرين' تتضمن اكثر من 12 الف مكان اقامة لطالبى اللجوء، وانتقدتها الجمعيات معتبرة اياها 'تعديلا آخر لسياسة من دون هدف'.

وفى اواخر يوليو، اعلن الرئيس ايمانويل ماكرون انه 'لم يعد يريد اى شخص فى الشوارع، فى الغابات، قبل نهاية السنة'. وطلب تأمين اماكن اقامة على جناح السرعة 'لإسكان الجميع بكرامة'.

وكان من المفترض أن يؤدى افتتاح مركز استقبال فى شمال باريس فى نوفمبر 2016 (400 سرير، وايواء 12 الف شخص منذ ذلك الحين)، إلى الحؤول دون اعادة تشكل هذا النوع من المخيمات، لكن الاجراءات الفريدة من نوعها فى فرنسا تواجه صعوبة فى استيعاب الواصلين الجدد بالوتيرة الحالية.

وكانت عمدة باريس آن هيدالغو دقت جرس الانذار فى حزيران/يونيو، معتبرة ان 'بضعة الاف من المهاجرين' قد يضطرون الى المبيت فى الشوارع اذا لم يتأمن مزيد من اماكن الإيواء. ودعت من بين امور اخرى الى انشاء اماكن جديدة للاقامة 'فى كل انحاء فرنسا'.

أعلنت الشرطة فى بوروندى مقتل شخص وإصابة 29 آخرين فى هجومين بقنابل يدوية وقعا فى العاصمة بوجمبورا.

ونقلت شبكة (إيه بى سي) نيوز الأمريكية اليوم الجمعة، عن المتحدث باسم الشرطة بيير نكوريكى إن الهجومين استهدفا حانتين فى حى 'بوينزي' بالعاصمة، مشيرا إلى أنه لم يتضح بعد من المسئول عن الهجومين اللذين فيما يبدو أنهما مرتبطان ببعضهما.

واندلعت أعمال العنف فى بوروندى فى أبريل 2015 بعدما قرر الرئيس المنتهية ولايته بيير نكورونزيزا الترشح لولاية ثالثة، ثم أعيد انتخابه فى يوليو 2015، حيث لقى مئات الأشخاص مصرعهم فى أعمال عنف منذ ذلك الحين.

قتيل و8 إصابات في اشتباكات مخيم عين الحلوة

قالت الوكالة 'الوطنية' للإعلام (لبنانية رسمية)، إن نجل الزعيم المتشدد بلال العرقوب المدعو 'عبيدة العرقوب' قُتل أمس الخميس، وأصيب شقيقيه يوسف وأسامة، خلال تجدد الاشتباكات في مخيم عين الحلوة للاجئين الفلسطينيين.

وأفادت قناة 'الجديد' اللبنانية، بأن مخيم 'عين الحلوة' في صيدا يشهد توترًا أمنيًا وإقفالًا تامًّا، إثر اشتباكات وإطلاق نار كثيف وقعت على خلفية اشكال بين القوة المشتركة الفلسطينية وحركة فتح من جهة ومجموعة بلال العرقوب من جهة أخرى.

وأدت الاشتباكات لوقوع ثمانية جرحى؛ 4 من القوة الأمنيةْ، اثنين منهم من كركة 'أنصار الله' وثالث من حركة فتح.

وأوضحت القناة اللبنانية، أنه سُمع صوت قذيفة (أر بي جي) وإطلاق رصاص كثيف في 'الشارع الفوقاني' بمخيم عين الحلوة، حيث تم استخدام القذائف الصاروخية والقنابل.

وبيّنت مصادر من المخيم، أن 3 عناصر من القوة المشتركة أصيبوا كما أصيب ما لا يقل عن 5 لاجئين، خلال إطلاق نار استهدف قاعة 'اليوسف' التي يوجد فيها القوة المشتركة، لتندلع بعدها اشتباكات مع المسلحين الذين هاجموا القاعة.

وشهد مخيم عين الحلوة مساء أمس، حالة من النزوح بالقرب من مكان الاشتباك في ظل تخوف الأهالي من تصاعد حدة الاشتباكات.

ودعت القيادة السياسية الفلسطينية في صيدا، بعد اجتماع طارئ، إلى توقيف بلال العرقوب، مستنكرة الاعتداء على عناصر القوة المشتركة، مؤكدة ضرورة وقف الاشتباكات رحمة بالمواطنين ولمنع توسع الاشتباكات ومنع وقوع اضرار جديدة.

ويعتبر عرقوب، بحسب مصادر أمنية فلسطينية، من قياديي مجموعة الناشط المتشدد 'بلال بدر'، الذي يتخذ من حي الطيرة في المخيم معقلًا له منذ سنوات، وهو متهم بإطلاق النار على حواجز للجيش اللبناني وبتنفيذ عمليات تفجير واغتيال استهدفت قيادات من حركة فتح.

وعين الحلوة؛ مخيم للاجئين الفلسطينيين في لبنان، يعد أكبر مخيماتهم وأقلها استقرارًا ويسمى 'عاصمة الشتات الفلسطيني'. يعيش سكانه أوضاعًا اجتماعية صعبة يفاقمها ما يشهده أحيانًا من اشتباكات مسلحة بين بعض القوى الفلسطينية.

يقع مخيم عين الحلوة عند أطراف مدينة صيدا جنوبي لبنان، وقد أنشئ 1948 حين لجأ إليه نحو 15 ألف نسمة من فلسطين أيام النكبة (1948). ووصل عدد السكان فيه لـ 120 ألف لاجئ (54 ألفا منهم مسجلون رسميا لدى وكالة الأونروا) أكثريتهم جاءت أصلا عند تشكله من منطقة الجليل الأعلى في فلسطين، ويعد أكبر مخيمات اللاجئين الفلسطينيين بلبنان.

وافق البرلمان الإيطالى بشكل نهائى على قانون جديد، يحدد معايير شاملة لرعاية الأطفال المهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا بدون مرافقين، بما فى ذلك حظر صارم لإبعادهم عند الحدود.

وذكرت قناة سكاى نيوز عربية الفضائية مساء أمس الخميس، أن القانون يغطى جميع جوانب رعاية القاصرين الذين يصلون إلى إيطاليا وحدهم، ويقلل من الوقت الذى يمكنهم قضاؤه فى مراكز الاستقبال الأولية، ويحدد مدة قدرها 10 أيام للتأكد من هويتهم وضمان حصولهم على الرعاية الصحية.

من جهتها، أشادت وكالة الأمم المتحدة للطفولة ومنظمة إنقاذ الطفولة ، بمرسوم القانون الذى صدر أمس بالقول إنه الأول من نوعه فى أوروبا، وقالت منظمة إنقاذ الطفولة إن نحو 26 ألف قاصر وصلوا إلى إيطاليا بدون مرافق عن طريق البحر العام الماضى، أى أكثر من ضعف عددهم فى عام 2015. ووصل ما لا يقل عن 3 آلاف قاصر بدون مرافق إلى إيطاليا منذ مطلع العام الجارى.

ضحايا كويتيين في أحداث برشلونة.. إشاعة

أكد سفير الكويت في إسبانيا سليمان الحربي أنه لا ضحايا كويتيين في الحادث الإرهابي الذي حصل أمس في برشلونة.

وقال الحربي في تصريح لـ«الراي» إن «السفارة تعاملت مع حالتين لسائحتين كويتيتين الأولى أصيبت بإغماء نتييجة وجودها في موقع الحادث وإصابتها بالهلع والأخرى أصيبت بارتفاع معدل السكر بالدم وتم علاج الحالتين وهما حاليا بصحة جيدة وفي الفندق الذي استأجرته السفارة في برشلونة للرعايا الكويتيين».

حذر وزير الخارجية العراقى، إبراهيم الجعفرى، من أن الاستفتاء على انفصال اقليم كردستان قد تكون له تداعيات تضر بمصلحة الإقليم، وقال أن الاستفتاء سيكون له انعكاسات على دول المنطقة والوضع الإقليمي.

وأوضح مكتب الجعفرى فى بيان أوردته قناة 'السومرية نيوز'، اليوم الجمعة، إنه وزير الخارجية استقبل وفد إقليم كردستان العراق برئاسة روز نورى شاويس وجرى بحث الأوضاع الأمنية والسياسية فى العراق، كما ناقش الجانبان مسألة الاستفتاء الذى يزعم إقليم كردستان إجراءه منتصف شهر سبتمبر المقبل .

وأضاف الجعفرى أن الاستفتاء قد تكون له تداعيات تضر بمصلحة الإقليم وانعكاسات على دول المنطقة وعلى الوضع الإقليمى والدولي

130 مليون شخص بحاجة للإغاثة في العالم

يعيش أكثر من 130 مليون شخص في العالم، بحاجة إلى مساعدات انسانية، في الأعوام الأخيرة، في ظل الصراعات والكوارث.

ومع اقتراب اليوم العالمي للعمل الانساني الذي يصادف يوم غد الـ 19 من أغسطس/آب، تطفو معاناة اللاجئين والمشردين والمتضررين من الكوارث الطبيعية مجددا إلى السطح.

ووفق أرقام أممية، اطلع عليها مراسل الأناضول، فإن 25 مليون شخص حول العالم على الأقل، يحتاجون مساعدات عاجلة للبقاء على قيد الحياة.

ويبلغ عدد المشردين قسريا من أماكنهم 65.6 مليون شخص حول العالم، لأسباب مختلفة مثل الصراعات والكوارث الطبيعية والقحط والجفاف، لا سيما في الشرق الأوسط وأفريقيا.

ويصل عدد اللاجئين حول العالم 22.5 مليون لاجئ، نصفهم تقريبا دون الثامنة عشرة عاما.

ووفق تقرير للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن حوالي نصف اللاجئين في العالم، يأتون من 3 دول.

ويتصدر السوريون القائمة بـ5.5 ملايين لاجئ، يليهم الأفغان بـ2.5 مليون، والقادمون من جنوب السودان بـ1.4 مليون لاجئ.

ويضطر 28 ألف و300 شخص، للفرار من الاشتباكات يوميا حول العالم، ما يعني مغادرة 20 شخصا منزله في كل دقيقة.

وحسب الأمم المتحدة، فإن 20 مليون شخص عرضة للمجاعة في نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن، بينهم 1.4 مليون طفل.

وفي تصريح سابق، قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إنه لا يمكن للمساعدات الانسانية فقط، تلبية احتياجات 130 مليون شخص بحاجة لإغاثة، وأكد ضرورة العمل المشترك، للحيلولة دون نشوب صراعات، والاستعداد للتعامل مع الكوارث الطبيعية وتداعياتها.

مقتل 7 اشخاص من عائلة ضابط عراقي في كركوك

قتل مسلحون مجهولون فجر الجمعة سبعة اشخاص من عائلة ضابط في الشرطة في بلدة واقعة الى الشمال الغربي من مدينة كركوك شمال بغداد، حسبما افادت مصادر امنية وكالة فرانس برس.

وقال ضابط برتبة نقيب في شرطة كركوك ان 'مسلحين اقتحموا فجر اليوم (الجمعة) منزل فرحان حمد العزاوي المقدم في شرطة الاقضية والنواحي وخطفوا سبعة من افراد عائلته بينهم ثلاثة من اولاده'.

واضاف ان 'قوات الامن انقذت المقدم بعد اشتباك مع المسلحين'، موضحا انه 'عثر على جثث الضحايا السبعة بينهم الابناء الثلاثة واحدهم بعمر 15 عاما مقتولين نحرا ورميا بالرصاص'.

ويقع منزل الضابط في قرية الملح التابعة لقضاء الدبس الواقع الى الشمال الغربي من مدينة كركوك (240 كلم شمال بغداد).

واشار المصدر الى قيام المسلحين بتفجير سيارة داخل منزل الضابط دون ان يؤدي ذلك الى وقوع اي ضحايا.

ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكن الضابط في شرطة كركوك رجح وقوف تنظيم الدولة الاسلامية وراءه.

واكد المقدم محمد طلعت من شرطة كركوك وقوع الهجوم ومقتل الضحايا السبعة بينهم ثلاثة من ابنائه واقرباء آخرين له.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top