كشف متحدث باسم شركة «أنيديس» الفرنسية للكهرباء عن انقطاع الطاقة عن نحو 32 ألف منزل في فرنسا، صباح اليوم السبت، في أعقاب عاصفة قوية.

وكانت العاصفة قد أدت لانقطاع الكهرباء أمس الأول الخميس عن 330 ألف منزل، فيما عادت الكهرباء إلى الكثير من المناطق أمس الجمعة.

وكان الطقس السيئ في مختلف أنحاء أوروبا قد أثار فوضى في العديد من الدول، التي اجتاحتها الثلوج وتراجعت درجات الحرارة إلى أقل من الصفر في الأيام الأخيرة، حيث تشهد ألمانيا رياحاً بلغت حد الأعاصير واضطرابات مرورية رئيسة، خلال أحدث موجة برد.

وأعرب الناطق باسم الشركة عن أمله في استعادة الكهرباء للمنازل المتبقية والكثير من المناطق الريفية، بحلول نهاية اليوم السبت.

وكانت المناطق الشمالية والغربية من فرنسا الأكثر تضرراً بسبب العاصفة، التي أودت بحياة شخص واحد على الأقل في فرنسا، بعد أن سقط فرع شجرة على امرأة.

ومازال نحو 16 ألف منزل في منطقة «بيكاردي» و13 ألفاً في نورماندي بدون كهرباء اليوم السبت.

وصل وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى العاصمة الروسية موسكو، اليوم السبت، تلبية لدعوة مركز أبحاث روسي.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم الحركة: إن وفداً من "حماس" برئاسة موسى أبو مرزوق، عضو المكتب السياسي للحركة، وصل اليوم لتلبية دعوة معهد أبحاث روسي، لمناقشة "الملف الفلسطيني"، خلال مؤتمر تشارك فيه كافة الفصائل، من بينها حركة "فتح"، وفق "الأناضول".

وأضاف قاسم أن وفد حركة "حماس" سيلتقي على هامش مشاركته في المؤتمر وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، للتباحث بشأن القضية الفلسطينية.

وأعلنت حركتا "فتح" و"حماس" في وقت سابق، تلقيهما دعوة من معهد أبحاث روسي، لمناقشة الملف الفلسطيني.

وأفادت وكالة "تاس" الروسية للأنباء، في الثاني من الشهر الجاري، أن العاصمة الروسية موسكو، ستستضيف اجتماعاً لممثلين عن حركتي "فتح" و"حماس" الفلسطينيتين، في 15 من يناير الجاري.

ذكرت صحيفة "الغد" الأردنية أن وزراء حكومة هاني الملقي، رئيس الحكومة الأردنية، قدموا، اليوم السبت، استقالاتهم خلال جلسة مجلس الوزراء التي عقدت اليوم.

وأشارت الصحيفة إلى أنه من المتوقع أن يجري تعديل على الحكومة يوم غد الأحد.

كشفت مديرة إدارة الجمعيات الخيرية والمبرات في وزارة الشؤون الاجتماعية منيرة الكندري، عن بدء استقبال طلبات الجمعيات الخيرية الراغبة في جمع التبرعات عبر أجهزة الجمع الإلكتروني تنفيذاً للقرار الوزاري رقم (28/أ) لسنة 2016، الصادر بشأن لائحة تنظيم جمع التبرعات الجديدة.

وقالت الكندري: إن هذه الوسيلة تعتمد على جمع التبرعات من خلال أجهزة ستكون متاحة في الأسواق أو المجمعات التجارية، وأي موقع يتم تحديده والموافقة عليه من قبل الوزارة بعد تزويد الإدارة المتخصصة بموافقة الجهة المزمع وضع الأجهزة بها.

طرق وضوابط التبرع

وذكرت الكندري أن (المادة الثامنة) من القرار السالف ذكره، حددت طرق وضوابط الجمع كالآتي: إقامة احتفالات وأسواق خيرية وتخصيص دخلها لغرض التبرع، والاستقطاعات الشهرية لحسابات الجهة المرخص لها الجمع، وأجهزة نقاط البيع، وخدمة التحويل الإلكتروني، والتبرع عن طريق الرسائل النصية، وخدمة الدفع عن طريق الهواتف الذكية (تطبيقات نظم المعلومات)، وأجهزة الجمع الإلكتروني، والجمع عن طريق حسابات معتمدة من قبل الوزارة.

وأضافت أن ثمة ضوابط واشتراطات يتعين على الجهة المصرح لها استخدام وسيلة جمع التبرعات من خلال أجهزة الجمع الإلكتروني التقيد بها؛ وهي: تقديم طلب رسمي للوزارة للموافقة على استخدام الجمع الإلكتروني (الأجهزة الثابتة/ الحقيبة الإلكترونية المتحركة)، أن تكون المشروعات المدرجة في أجهزة الجمع الإلكتروني معتمدة من قبل الوزارة.

ولفتت إلى أن من بين الضوابط أيضاً وضع ملصق على أجهزة الجمع باختلاف أنواعها يوضح رقم الترخيص الممنوح في هذا الشأن، والالتزام باستخدام أرقام الحسابات البنكية المعتمدة من قبل الوزارة، والالتزام بإبراز هوية المندوب أثناء عملية جمع التبرعات، كذلك موافقة الوزارة في حال طلب منه إبرازها من قبل المتبرعين وجهات التفتيش والرقابة، مضيفة أنه تلزم الجهة الخيرية، التي تجمع التبرعات عبر هذه الوسيلة تزويد الإدارة المتخصصة بتقرير مالي ربع سنوي يوضح صافي الحصيلة جمع التبرعات من الجمهور من خلال أجهزة الجمع الإلكتروني.

وذكرت الكندري أن الجهات الخيرية الراغبة في الجمع عبر هذه الوسيلة تستطيع الاشتراك فيما بينها في جهاز واحد، لاسيما أن أسعار الأجهزة مرتفعة، أو تكتفي بتثبيت بأجهزة مخصصة لها وحدها على حسب قدرتها المالية.

الجمع عبر الهاتف

وبشأن جمع التبرعات عبر التطبيق الإلكتروني بالهواتف الذكية، بينت الكندري أنه يتعين على الجهة المصرح لها استخدام هذه الوسيلة التقيد بالشروط التالية: التقدم بطلب رسمي للوزارة للموافقة على تصميم تطبيق للهواتف الذكية لاستخدامه في الإعلان عن أنشطتها، كذلك جمع التبرعات من الجمهور لمصلحة مشاريعها المرخصة من قبل الوزارة، والالتزام باستخدام أرقام الحسابات البنكية المعتمدة من قبل الوزارة، فضلاً عن تزويد الادارة المختصة بتقرير مالي ربع سنوي يوضح صافي حصيلة جمع التبرعات من الجمهور من خلال خدمة التطبيق الإلكتروني، بحسب "الجريدة".

أكد النائب نايف المرداس أن الاستجواب المزمع تقديمه غداً من النواب وليد الطبطبائي، والحميدي السبيعي، وعبدالوهاب البابطين إلى وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود مستحق جداً.

وقال المرداس: إن الاستجواب أصبح واقعاً، وأنصح الوزير الحمود باقتصاص الحق من نفسه، وأن يبادر إلى الاستقالة، ويترك المجال لغيره من الأكفاء للعمل والمساهمة في حل القضية الرياضية، وإلا فإن طرح الثقة به قادم لا محالة، بحسب "الجريدة".

وأضاف: أساند هذا الاستجواب شكلاً ومضموناً بعد خذلان الحكومة ممثلة بوزيرها الحمود للشعب الكويتي وشبابنا، مشيراً إلى أن الرياضة راحت بسبب صراعات شخصية، ولم يتنازل أي طرف للآخر، ولم تستجب الحكومة لما طلبته اللجنة الأولمبية الدولية؛ مما أدى إلى استمرار قضية الإيقاف الرياضي، والمتضرر الوحيد هم شبابنا ورياضتنا.

وتابع أن قضية الاستجواب حسمت ولا تراجع، وعلى الوزير الحمود صعود المنصة، لافتاً إلى أن النواب المؤيدين لصحيفة الاستجواب ذاهبون إلى طرح الثقة بالوزير كخطوة نحو إصلاح الرياضة واستعادة الدور الريادي المفقود على هذا الصعيد، والشعب الكويتي مل الوعود والعهود الحكومية التي تسببت في تفاقم الأزمة واستمرار الإيقاف.

وأوضح أنه قبل 11 يناير كان يحدونا الأمل أن تستجيب الحكومة لما طلبته اللجنة الدولية وإعادة الاتحادات المنحلة، وإنجاز قانون يتوافق مع المواثيق الدولية، فضلاً عن التعهد بسحب القضايا التي رفعتها ضد المنظمات الدولية الرياضية التي أوقفت الرياضة الكويتية، لكن هذا لم يتم، وتعنتت الحكومة في ذلك مما أدى إلى استمرار الإيقاف.

وقال المرداس: إن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، ولا بد أن تعود الحياة لرياضتنا، لذلك كان لابد من المساءلة السياسية كي نضع الأمور في نصابها أمام الوضع الرياضي المتردي، وتفرج شبابنا على رياضات العالم دون المشاركة فيها أو المشاركة تحت العلم الأولمبي.

وتابع أن ما قامت به الحكومة يؤكد عدم جديتها في حل الأزمة الرياضية، وكان الأجدر بها أن تستجيب للمطالبات الدولية، لافتاً إلى أن الوزير الحمود كان واضحاً أنه لا يملك أي جديد على صعيد حلول الرياضة، وتبين ذلك من خلال ردوده.

أشاد النائب د. محمد الحويلة بقرار مجلس الوزراء بدء صرف الجواز الإلكتروني بلا بصمة وراثية، مؤكداً أنها خطوة في الاتجاة الصحيح؛ حيث إنه لا يمكن إجبار أي مواطن على إنشاء مثل هذا الفحص بدواعي إجراء قاعدة بيانات، وإن مثل هذا الإجبار مخالف لأبسط القواعد القانونية، سواء التي كفلها الدستور للمواطنين، أو تلك التي تحمي الحريات العامة، والواردة بالاتفاقيات المنضمة إليها البلاد، وهذا ما أكدنا عليه في المجلس السابق بالاعتراض على القانون وانسحابي من جلسة التصويت عليه.

وأكد الحويلة في تصريح صحفي ضرورة مواكبة التطورات التكنولوجية العالمية، والاستفادة من التقنيات الحديثة المعاصرة والأخذ بأحدث أساليب التقنية في مجال تقديم أفضل الخدمات للمواطنين، وهذا ما أكده صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه بتوجيهات سموه لرئيس مجلس الوزراء بإعادة النظر بنطاق قانون البصمة الوراثية بما يتفق مع المبادئ الدستورية ويصون الحق في الخصوصية، وبما يحقق المصلحة العامة وأمن المجتمع والأهداف المنشودة من ورائه.

كما أشاد الحويلة بالجهد الذي يقوم به نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ الفريق م. خالد الجراح الصباح وتوجيهاته لجميع العاملين في وزارة الداخلية للعمل بروح الفريق الواحد، وتقديم أفضل الخدمات للمراجعين، والحرص على راحة المواطنين، وتسخير كافة التسهيلات للتعامل مع الحالات الإنسانية على اختلاف أنواعها وإعطائهم الأولوية في إنجاز معاملاتهم.

لافتاً إلى أن القرارات التي يتخذها دائماً ما تطمئن المواطنين وتتلمس هواجسهم منذ وصوله إلى الوزارة، وكان أول قرار قد اتخذه منع نشر صور المتهمين حتى يصدر حكم نهائي في إدانتهم، وفي ذلك احترام لشعور عوائل المتهمين، ‏وكذلك إزالة أجهزة التشويش من السجن المركزي التي كانت تؤثر سلباً على المساجين، وتمديد مدة صلاحية رخصة القيادة للبدون لعامين، وكذلك قبول أبناء الكويتيات المتزوجات من خليجيين في الشرطة وغيرها الكثير من القرارات، فإن أمام الوزير تحديات كبيرة وأخطار كثيرة وهو أهل لتجاوزها ورصدها، فحسه الأمني وخبراته العسكرية تؤهله لذلك.

قالت "إندبندنت" البريطانية: إنه من المرجح أن يخضع الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب إلى التحقيق في الكونجرس خلال الـ18 شهراً الأولى بعد توليه منصبه.

ونسبت الصحيفة إلى الأستاذة أنجيليا ويلسون قولها: إن سلسلة الفضائح التي تعرّض لها ترامب أصبحت مقلقة للحزب الجمهوري؛ الأمر الذي يعرّضه للمساءلة من قبل النواب الجمهوريين والديمقراطيين الذين يسعون لإعادة انتخابهم في الكونجرس.

وأعربت ويلسون عن اعتقادها بأن فضائح ترامب أصبحت عبئاً على الحزب الجمهوري، وأن نوابه بحاجة في لحظة ما إلى النأي بأنفسهم عنه من أجل تعزيز فرص إعادة انتخابهم.

وأشارت الصحيفة إلى أن مرشحي ترامب للمناصب الوزارية قد ابتعدوا في الغالب عن مواقفه في معظم السياسات الرئيسة بما في ذلك موقفه من روسيا، الأمر الذي قاد البعض إلى التساؤل عن الكيفية التي يمكن أن يؤثر بها ذلك على تأييد الكونجرس لـ"ترامب.

وأعادت للأذهان ما أدلى به وزير الدفاع الجنرال جيمس ماتيس عن أن روسيا كانت تحاول تفكيك "حلف الناتو"، وأن واشنطن يجب عليها اتخاذ خطوات للدفاع عن نفسها.

أما الأستاذ بالعلوم السياسية بمعهد روز- هلمان للتكنولوجيا تيرانس كاسي فقد قال: إن ترامب إذا احتفظ بتأييده الشعبي فمن المستبعد أن يخضعه الكونجرس للمساءلة، بينما قالت ويلسون: إن التأييد الشعبي من المرجح أن يتضاءل إذا ثبتت صحة أن لدى روسيا مواد ضارة بسمعة ترامب.

وأشارت الأستاذة بشعبة العلوم السياسية بكلية لندن جنيفر هدسون إلى أن حركة حزب الشاي هي المستفيد الأكبر من إدارة ترامب، الأمر الذي يخفض احتمال تعرضه للمساءلة نظراً لتأييد نواب هذه الحركة له، لكنها في نفس الوقت قالت: إن تعاملات ترامب التجارية تعرضه للوقوع في تعارض المصالح، وإن هذا الجانب هو المرشح للتسبب له في مشكلات، وإن السناتوريْن جون ماكين، وليندسي جراهام مصران على إقامة شفافية أكبر حول تعاملات ترامب المالية على الأقل.

واختتمت الصحيفة تقريرها بالقول: إن مساءلة ترامب من قبل كونجرس يسيطر عليه الجمهوريون ستؤشر إلى تغيّر كبير لم يحدث من قبل في تاريخ العمل السياسي بأمريكا، أي تمزق العلاقة بين رئيس أمريكي وحزبه.

حذرت أجهزة المخابرات الألمانية من تزايد النفوذ الروسي في الدول الأوروبية، ومحاولة موسكو تخريب العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة.

جاء ذلك في تقرير مشترك للدائرة الاتحادية للاستخبارات الألمانية، والمكتب الاتحادي لحماية الدستور، نشرت مجلة "دير شبيجل" مقتطفات منه، اليوم السبت.

وحسب المجلة، فإن التقرير الاستخباراتي، يظهر أن النفوذ والتأثير الروسي داخل الاتحاد الأوروبي تزايد، وأن موسكو تحاول أن تؤثر على المناخ السياسي وتغذية النزاعات داخل أوروبا.

وأضافت المجلة أن موسكو تعمد إلى تخريب العلاقات بين الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، حسب التقرير.

وأثار التقرير مخاوف من محاولة موسكو التأثير على الانتخابات التشريعية الهولندية في الربيع المقبل، وانتخابات الرئاسة الفرنسية في مايو 2017م، لكنه لا يتوقع التأثير على الانتخابات العامة في ألمانيا في سبتمبر المقبل.

أعلن الوكيل المساعد لقطاع هندسة الطرق في وزارة الأشغال العامة المهندس أحمد الحصان، عن إنجاز 72% من مشروع تصميم وإنشاء وإنجاز وصيانة مشروع جسر الشيخ جابر الأحمد - الجسر الرئيس - الصبية، مشيراً إلى أن المشروع من المشاريع الكبرى التي تنفذها الوزارة لاختصار الفترة الزمنية من مدينة الكويت إلى مدينة الحرير، والإسهام في تحقيق الرؤية السامية بتحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري عالمي.

وأوضح الحصان أن المشروع يشمل إنشاء جسر بحري بطول 36.14 كم تقريباً، عبر جون الكويت يبدأ من تقاطع طريق الغزالي السريع مع شارع جمال عبدالناصر وحتى طريق الصبية السريع إلى مدينة الصبية الجديدة بالجانب الشمالي للجون.

وقال الحصان في تصريح صحفي، وفق "القبس": إن المشروع الذي تبلغ تكلفته 738.750 مليون دينار، يتضمن إنشاء جسر بحري بطول 36.14 كم تقريباً، عبر جون الكويت يبدأ من تقاطع طريق الغزالي السريع مع شارع جمال عبدالناصر، وحتى طريق الصبية السريع إلى مدينة الصبية الجديدة بالجانب الشمالي للجون، كما من المقرر أن يشمل طريقاً علوياً بطول 4 كم بمنطقة ميناء الشويخ وتقاطعاً من الجهة الشمالية من ميناء الشويخ وجسراً بطول 27 كم بارتفاع منخفض عبر الجون مع جسر رئيس مرتفع عبر الممر الملاحي بفراغ ملاحي بعرض 120 متراً وارتفاع 23 متراً لمرور السفن إلى ميناء الدوحة.

وأوضح الحصان أن المشروع يشمل إنشاء جزيرتين صناعيتين؛ الأولى قرب مدينة الكويت 30 هكتاراً، والثانية قرب مدينة الصبية 33 هكتاراً لتوفير خدمات الصيانة والطوارئ وحرس السواحل، بالإضافة إلى طريق موصل لشاطئ الصبية بطول 6 كم، ويتكون الجسر من 3 حارات للسيارات في الاتجاهين مع حارة طوارئ لكل اتجاه.

أكدت المندوبة الأمريكية الدائمة لدى الأمم المتحدة سامنثا باور، أنّ بلادها لم تكن تستطيع إخراج الأسلحة الكيماوية من سورية بـ"القوة"، مشيرةً إلى دور جميع الدول الفاعلة في المجتمع الدولي، وذلك في معرض ردها على الانتقادات الموجهة لسياسة إدارة الرئيس باراك أوباما حيال الملف.

وقالت باور، مساء الجمعة، خلال آخر مؤتمر صحفي لها في مقرّ الأمم المتحدة بنيويورك، قبل انتهاء فترتها كمندوبة دائمة لدى المنظمة الأممية: إنّنا لم نكن نستطيع إخراج الأسلحة الكيماوية من سورية عبر استخدام قوة عسكرية أو شنّ هجوم جوي.

وردّت باور على سؤال حول عدم اتخاذ الرئيس أوباما "موقفاً كافياً" تجاه الملف السوري، رغم تجاوز النظام الخطوط الحمراء باستخدامه الأسلحة الكيماوية، فقالت وفق ما أوردت "الأناضول": إنّه يبنغي تسليط الضوء على قرارات جميع الدول التي لها مكانة قوية في المجتمع الدولي.

وبينما يبدأ الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب مهامه رسمياً في 20 يناير الجاري، أوصت باور الإدارة الجديدة بعدم إلغاء الاتفاق الموقّع بين إيران والدول الغربية منتصف 2015م، بخصوص برنامج طهران النووي.

وقالت: إنّه ينبغي ألا يكون لدى إيران سلاح نووي وهي التي تهدد "إسرائيل" والدول المجاورة لها في المنطقة، وتدعم المنظمات الإرهابية كـ"حزب الله"، وتتسبّب في زعزعة الاستقرار في اليمن وسورية.. سيكون من العقلانية الحفاظ على هذه الاتفاقية، بحسب قولها.

وفرضت الولايات المتحدة، يوم الخميس، عقوبات على مركز بحثي و5 مؤسسات عسكرية و18 مسؤولاً سورياً رفيع المستوى، جرّاء تورطهم في برنامج أسلحة النظام السوري للدمار الشامل.

وتأتي العقوبات على خلفية إعلان لجنة آلية التحقيق المشتركة التابعة لمنظمتي حظر الأسلحة الكيماوية والأمم المتحدة، العام الماضي، عن ضلوع نظام بشار الأسد في 3 هجمات بأسلحة كيماوية في سورية.

الصفحة 7 من 3826
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top