ذكرت قناة "سي.إن.إن ترك" التلفزيونية: إن فريق تحقيق سعودياً من 11 فرداً وصل إلى مقر إقامة القنصل في إسطنبول، اليوم الأربعاء، قبيل تفتيش مزمع ستجريه الشرطة التركية فيما يتعلق باختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو: إن تركيا تأمل في دخول المقر اليوم الأربعاء.

وكان من المتوقع أن تفتش الشرطة التركية المقر يوم أمس الثلاثاء لكن ضباطاً بالموقع قالوا: إن التفتيش ألغي لأن المسؤولين السعوديين لم يتمكنوا من الحضور.

من المقرر أن يتم تغيير اسم إسلامي لمدينة هندية شمالية إلى اسم مرتبط بالهندوسية بعد مطالبات من القوميين الهندوس.

وكان المسؤولون الحكوميون في ولاية أوتار براديش أكبر ولاية في الهند من حيث عدد السكان قد أعلنوا، أمس الثلاثاء، أنهم وافقوا على إعادة تسمية مدينة "الله آباد" باسم بياغراج.

وأشارت صحيفة "إندبندنت" إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد سنوات من الضغط لتغيير الاسم إلى براياغ، وهي كلمة باللغة السنسكريتية تعني مكان التضحية التي ترمز في المعتقد الهندوسي إلى أن خالق الكون قدم قربانه الأول في المدينة عند نقطة التقاء نهري الجانغ ويامونا.

ويأتي هذا التغيير لمحو التلميحات إلى حكم المدينة التاريخي في عهد المغول، بالإضافة إلى المنطقة المسماة "الله آباد" من قبل الإمبراطور المسلم أكبر عام 1583.

وقد وافق مجلس وزراء أوتار براديش -الذي يتزعمه الواعظ القومي الهندوسي المتعصب يوغي أديتياناث- على الاقتراح رغم الاحتجاجات من الأحزاب المعارضة.

واتهم رئيس حزب "ساماجوادي" أكيليش ياداف الحكومة بـ"العبث بالتقاليد والمعتقدات" عن طريق تغيير الاسم.

أكدت دولة الكويت أن لكل دولة حقاً سيادياً كاملاً وأصيلاً في السيطرة على مواردها الطبيعية واستغلالها وفقاً للميثاق ومبادئ القانون الدولي باعتبارها عاملاً أساسياً إذا أحسن استخدامها في تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة على المدى الطويل.

جاء ذلك في كلمة الكويت خلال جلسة مجلس الأمن حول الأسباب الجذرية للنزاع ودور الموارد الطبيعية في النزاعات التي ألقاها المندوب الدائم السفير منصور العتيبي، مساء أمس الثلاثاء.

وأعرب العتيبي عن إيمان الكويت بأن الموارد الطبيعية نعمة حباها الله للعديد من الدول، فلا بد لها أن تكون مصدراً ومحركاً للتنمية المستدامة وازدهار الدول ورفاه شعوبها.

وقال: إن إدارة الموارد الطبيعية بصورة قانونية وشفافة ومستدامة على الصعيد الوطني وضعتها الكويت على سلم أولوياتها لتقوم على حفظها وحسن استغلالها بمراعاة مقتضيات أمن الدولة واقتصادها الوطني بموجب الدستور.

وأبدى العتيبي أمله بأن تؤدي مناقشة اليوم إلى تعزيز فهم الصلة بين الموارد الطبيعية والنزاعات إذ سلطت الورقة المفاهيمية العلاقة الوثيقة بينهما، فهذه المرة الثالثة التي يتناول مجلس الأمن هذه المسألة الهامة.

وأوضح أن التباعد الزمني في مناقشتها ومعالجتها ووضع التصورات والحلول اللازمة لا يدل على استشعار مجلس الأمن لمدى خطورتها وتداعياتها على شعوب الدول المتضررة والمتأثرة منها.

وذكر العتيبي أن النزاعات حول الموارد الطبيعية بين الدول ذات السيادة لم تعد كما كان سائداً قبل وأثناء الحرب الباردة، فخلال العقود الثلاثة الماضية اندلعت الكثير من الحروب والنزاعات الأهلية أغلبها في الدول النامية وأسبابها مختلفة ظاهرها سياسي ولكن جذورها اقتصادية واجتماعية.

وأضاف أن هذه النزاعات نجم عنها الكثير من المآسي والمعاناة إذ انشغل مجلس الأمن في معالجتها سنوات طويلة وما زال بعضها مستمراً.

وأشار العتيبي إلى أن مجلس الأمن في قراره (1265) عام 2005 وبيانه الرئاسي (22 لعام 2007) قام بتسليط الضوء على عدة عوامل أساسية التي من المفترض أن تسهم في الحد والتصدي لهذه الظاهرة.

وبين أن المجلس دعا إلى تعزيز دور قوات حفظ السلام عن طريق منح عمليات حفظ السلام ولاية مناسبة لمساعدة الحكومات المعنية على منع الاستغلال غير القانوني للموارد الطبيعية.

وقال العتيبي: إن المجلس دعا أيضاً إلى دعم المبادرات الإقليمية التي تسهم في الحد من مخاطر استغلال الموارد الطبيعية على غرار بروتوكول مكافحة الاستغلال غير القانوني للموارد الطبيعية المعني بمنطقة البحيرات ومبادرة الشفافية في الصناعات الإستخراجية بالإضافة إلى الالتزام بعملية كيمبرلي لعام 2000 فيما يسمى بالماس الملطخ بالدماء باعتبارها مثالاً حتى الآن على التعاون الدولي في هذا المجال.

وأضاف أن المجلس دعا أيضاً إلى تعزيز نظم الجزاءات والعقوبات التي يقررها وذلك باعتماد ولاية واضحة واختصاصات محددة لخبرائه ولأفرقة الرصد التابعة له لمنع الاتجار والاستغلال غير القانوني وغير المشروع للموارد الطبيعية.

وأوضح العتيبي أن الدبلوماسية الوقائية التي أساسها الحوار والوساطة واللجوء إلى التحكيم تبقى أفضل السبل لمنع النزاعات بما فيها تلك التي يكون سببها الخلاف حول الحقوق في الموارد الطبيعية.

وتابع قائلاً: كدولة حباها الله بالموارد الطبيعية ندرك جيداً مدى ارتباط ذلك بالنزاعات انطلاقاً من كارثة الاحتلال عام 1990 والآثار المأساوية التي نجمت عنه على الكويت ودول المنطقة والعالم.

وبين العتيبي أن نعمة الموارد الطبيعية بحد ذاتها لم تكن يوماً السبب الوحيد في نشوب النزاعات والحروب الأهلية، ولكن حسن استغلالها قد يكون أهم وسائل تعافي المجتمعات والدول من بعد النزاعات التي تمهد الطريق إلى إعادة الإعمار والتنمية.

وأفاد أن التاريخ يزخر بأمثلة لنزاعات مسلحة وحروب أهلية نتجت عن الاستغلال القانوني وغير القانوني للموارد الطبيعية الذي أسهم في تأجيجها وأطال أمدها وفي غالب الأحيان كان السبب الرئيس في إعادة نشوبها.

وحذر العتيبي من الآثار السلبية والتداعيات والنتائج الوخيمة والجسيمة لاستخدام الموارد الطبيعية على البيئة والاقتصاد والصحة العامة محلياً وإقليمياً كسلاح في وقت النزاعات المسلحة.

وقال: إن لنا في الكارثة البيئية الناجمة عن حرق قوات الاحتلال العراقية لحوالي 1037 بئراً نفطية خير عبرة ودرس على سوء استخدام الثروات الطبيعية والبيئة إبان النزاعات المسلحة.

وأكد أنه إيماناً من الكويت بضرورة عدم استخدام الثروات الطبيعة والبيئة في النزاع المسلح، بادرت الكويت بطرح مشروع قرار اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة أعلن فيه يوم السادس من نوفمبر يوماً عالمياً لمنع استخدام البيئة في الحروب والنزاعات المسلحة.

ولفت العتيبي إلى أن الكويت ستدعو إلى جلسة بصيغة آريا في السابع من نوفمبر القادم لبحث منع استخدام البيئة في الحروب والنزاعات المسلحة وسبل تعزيز الإطار القانوني الدولي في هذا الشأن.

وشدد على أن الفقر والجوع وعدم المساواة وغياب الحكم الرشيد من أهم أسباب نشوب النزاعات، كما أشارت إليها تقارير الأمم المتحدة؛ لذا من الواجب علينا أن ننظر إلى العوامل المشتركة المؤدية إلى التوترات والمتسببة في نشوب الصراعات التي يمكن التنبؤ بمعظمها إذا ما أخذنا بعين الاعتبار ثلاثة مؤشرات اقتصادية، وهي نصيب الفرد من الدخل ونسبة النمو الاقتصادي وهيكل الاقتصاد.

وأشار إلى أهمية العودة إلى المسلمات والمقومات الأساسية لبناء دولة مستقرة وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة 2030 وبناء القدرات الوطنية وإرساء إدارة اقتصادية فعالة عبر وضع إستراتيجية شاملة لمكافحة الفساد وبناء المؤسسات وترسيخ حكم القانون وتنويع الاقتصاد إذ يمكن للأمم المتحدة بكافة أجهزتها أن تكون خير عون وشريك للدول في هذه المجالات.

أكدت الكويت ثباتها في موقفها الداعم لمبدأ تمكين الشعوب من حقها في تقرير مصيرها، واصفة إياه بأنه "أحد أهم المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة".

جاء ذلك في كلمة وفد الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة التي ألقاها السكرتير الأول بشار الدويسان أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للمنظمة الدولية تحت بنود إنهاء الاستعمار، مساء أمس الثلاثاء.

وقال الدويسان: إن مبدأ تمكين الشعوب من حقها في تقرير مصيرها يعتبر أحد أهم المبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة بالمادة الأولى من الفقرة الثانية وقرار الجمعية العامة رقم (1514) الصادر في ديسمبر 1960 حول منح الاستقلال للبلدان وشعوب الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي الذي أكد أيضاً حق الشعوب في تقرير مصيرها.

وأضاف أنه بالرغم من أن دولة فلسطين ليست من ضمن الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي التي تنظر اللجنة في أوضاعها فإننا نؤكد ضرورة إنهاء الاحتلال الإسرائيلي لكامل الأراضي الفلسطينية المحتلة وحصول الشعب الفلسطيني على كامل حقوقه السياسية المشروعة بما في ذلك حقه في تقرير المصير.

وأكد أن ذلك يأتي تنفيذاً لقرارات الشرعية الدولية وبما يسمح للشعب الفلسطيني بإقامة دولته المستقلة على أرضه وعاصمتها القدس الشرقية، وإلزام "إسرائيل" السلطة القائمة بالاحتلال بالانسحاب من جميع الأراضي العربية المحتلة منذ عام 1967.

وأوضح الدويسان أن هذا هو "الحل الوحيد" للتوصل إلى سلام "دائم وشامل وعادل" وفقاً لما نصت عليه قرارات مجلس الأمن ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام وخارطة الطريق ومبادرة السلام العربية.

وذكر أن أبرز إنجازات الأمم المتحدة منذ نشأتها هو حصول العديد من الدول على استقلالها وانضمامها لعضوية الأمم المتحدة، مجدداً دعوته لضرورة تنفيذ اللجنة المعنية إعلان منح الاستقلال بالبحث عن سبل أخرى لتعزيز قدراتها وللتعامل مع الدول القائمة على إدارة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي وفقاً لكل حالة على حدة.

استنكر عدد من نواب مجلس الأمة السؤال الذي وجهه النائب أحمد الفضل لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية بخصوص جنسية النائب محمد هايف المطيري.

وأكد النائب جمعان الحربش: قد نتفق أو نختلف سياسياً مع من نقدر ونحب، لكن لن نقبل المساس بهم والإساءة إليهم تحت أي ظرف ومن قبل أي طرف بسبب مواقفهم السياسية خاصة أصحاب الأيادي النظيفة والمواقف الوطنية.

وقال النائب محمد المطير: بعد السؤال الحكومي الذي قدم بشأن جنسية الأخ الفاضل محمد هايف، ما أقول إلا عيب عليكم يا حكومة، استغلال هذا الأمر بتهديد نواب القبائل وزرع الفتنة بين المجتمع.

وأضاف: واجب الآن توقيع عدم تعاون مع ما أسماه بحكومة الفتنة، متسائلاً: هل هناك من يشكك باستجواب رئيس مجلس الوزراء.

من جانبه، قال النائب محمد الدلال: ‏كنواب وزملاء نتفق ونختلف في القضايا والمواقف السياسية، ونحسب ذلك ضمن اجتهاد كل واحد منا لتحقيق المصلحة العامة، ولكن لا نقبل الإساءة والتجريح لنواب الأمة، فالزميلان محمد هايف، وعبدالوهاب البابطين لهما مواقف إصلاحية مقدرة والإساءة لهما إساءة لنا جميعاً، والله يحفظهم من كل سوء.

النائب مبارك الحجرف أكد أن ‏نواب مجلس الأمة زملاء كرام، ولكل واحد منهم الحق في التعبير عن رأيه، وطرح وجهة نظره التي يقتنع بها ولا يشكك أحد في ولائهم وحبهم للكويت.

‏وقال: كما أعيد وأكرر أن العبث بالمواطنة عبث بالوطن.

وأكد النائب عبدالله فهاد العنزي أن ‏الذي وصف النائب محمد هايف بالأخ والزميل قامة في العطاء السياسي، ولن تضره وأخاه الفاضل عبدالوهاب البابطين هذه الحملة الممنهجة في الإساءة، وهم نماذج إصلاحية مشرفة، وإن محاولة النيل من الوطنيين الشرفاء والانحراف في استخدام الأدوات البرلمانية مردودة على أصحابها، وما هي إلا دليل إفلاس وخلط للأوراق مرفوضة.

وأكد النائب أسامة الشاهين أن اختلاف المواقف السياسية يتم حسمه بآليات دستورية وديمقراطية، وليس بتنابز وسباب، وتعرض لأنساب وألقاب!

النائب ماجد مساعد المطيري قال: مهما وصلت حدة الخلاف السياسي والاختلاف في الآراء بين الزملاء الأعضاء فلا يجب أن تصل إلى الإساءة والتشكيك بمن يمثلون الأمة.

‏وأضاف: التعدي على الزملاء النواب أمر مخزٍ ومرفوض.

وتساءل النائب السابق مبارك الدويلة قائلاً: لو أن واحداً من النواب يشيل اسم محمد هايف ويحط اسم السائل لانقلب السحر على الساحر.

أشاد اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية بتصريح سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بشأن عطاءات أهل الكويت، مشيراً إلى أن تصريحه خير رد على التشكيكات غير المسؤولة لتشويه صورة العمل الخيري.

وقال الاتحاد في بيانه:

في بادرة معتادة، أطل سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح، حفظه الله ورعاه، إطلالةً خيرية سامية جديدة، أكّد فيها خيرية هذا البلد الطيب وخيرية أهله، تلك الخيرية التي مثّلها سموُّه خيرَ تمثيل بمساعيه الحميدة وتوجيهاته السديدة، حتى حاز ثقة المجتمع الدولي، فأطلقت عليه الأمم المتحدة لقبَ قائد العمل الإنساني، ومؤكدةً على أن الكويت أصبحت مركزاً للعمل الإنساني، الأمرَ الذي أضفي الشرعية والثقة على أنشطة الكويت الخيرية.

ومن جميل كلمات سموه التأكيد على أن الله حافظ الكويت بحب أهلها لعمل الخير، وسمعتهم الطيبة، حيث قال: "أريد أن أؤكد لكم أن الكويت ليست محفوظة لأني أنا أحكمها، بل لأن أهلها هم اللي معطينها القوة والسمعة الطيبة في كرمهم، ما تلقى بلداً في أي منطقة بالعالم؛ إلا وتلقى والحمد لله عطاءهم موجوداً في هذه الدول، هذا هو اللي حافظها، لذلك أنا وأنتم كلنا يجب أن نحافظ على هذا البلد".

وفي هذا المقام، يثمّن اتحاد المبرات والجمعيات الخيرية تصريحَ سموّه: أن عطاءات أهل الكويت شملت كل مناطق العالم، وأن الفطرة السليمة هي دافعه، وأن حاضر أبنائه العاملين في العمل الخيري هو امتداد لتاريخ آبائهم الذين وصلت أعمالهم الخيرية إلى كل مكان وصلوه وهم يبحثون عن لقمة العيش.

إن هذا التصريح الغالي، وليس هو بالأول ولا بالأخير بإذن الله؛ لهو خير ردّ على التشكيكات غير المسؤولة من قبل البعض في العمل الخيري، ومحاولة تشويه جهوده وزعزعة ثقة المانحين فيه، عمدًا أو بحسن نية.

وإذ يعتزُّ الاتحاد بهذه التزكية الثمينة؛ فإنه يؤكّد أنّ أعضاءه الجمعيات والمبرات الخيرية تسعى لأن تكون خيرَ سفير لخير بلد ، وأن تنتهج الشفافية في أعمالاً والحوكمةَ الداخلية لإداراتها، حتى تكون أهلًا لهذه الثقة الغالية.

بومبيو يصل أنقرة قادماً من الرياض

وصل وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى تركيا قادماً من المملكة العربية السعودية لبحث قضية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وبحسب "الأناضول"، فإن طائرة وزير الخارجية الأمريكي حطّت في مطار أسن بوغا الدولي في العاصمة أنقرة في تمام الساعة 09:40 بالتوقيت المحلي (06:40 تج).

وأشارت الوكالة إلى أن الرئيس رجب طيب أردوغان سيستقبل بومبيو والوفد المرافق له في المطار قبيل مغادرته إلى مولدافيا، حيث سيطلعه الأخير بمعلومات حول لقاءاته في المملكة العربية السعودية.

وأجرى وزير الخارجية الأمريكي لقاءات في المملكة العربية السعودية مع العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده محمد بن سلمان، ووزير الخارجية عادل جبير، بخصوص اختفاء الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول، الذي أصبحت قضية اختفائه تشغل الرأي العام العالمي.

واختفت آثار الصحفي السعودي في 2 أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

قال النائب وليد الطبطبائي: ‏إن صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، حفظه الله، ربان سفينة الكويت، والأجواء الإقليمية تتطلب منا الوقوف خلف سموه.

وأوضح الطبطبائي أن التصعيد السياسي في ظل تلك الأجواء أنه قد يستخدم ضد الكويت، وربما لا يخدم قضيتنا العادلة ومطالبنا، مؤكداً أن الكويتيين أحوج ما نكون إلى التهدئة السياسية اليوم دون التفريط بحقوق الشعب.

أكد النائب علي سالم الدقباسي، عضو الشعبة البرلمانية المشارك في المؤتمر البرلماني الدولي، حرص الوفد البرلماني الكويتي على إصدار قرارات لتفعيل وتنشيط عمل وكالة "الأونروا"، مشيراً إلى الجهود الكبيرة التي يبذلها الوفد في هذا الاتجاه.

وأضاف الدقباسي، في تصريح صحفي خلال مشاركته في أعمال مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي الـ139 المنعقد في جنيف، أن أعضاء الوفد الكويتي يشاركون بفعالية في مختلف لجان الاتحاد ولديهم أوراق عمل خاصة بعدة مواضيع أهمها تلك المتعلقة بدعم وكالة "الأونروا".

وأوضح أن الوفد الكويتي يسعى لكسب التأييد لكل ما من شأنه دعم مقترح "الأونروا" بعد التراجع الملحوظ في أداء الأمم المتحدة، مضيفاً: نحن حريصون على تفعيلها واستصدار قرار لتنشيطها لأن ذلك يعود بالنتيجة النهائية على إغاثة الضعفاء خاصة بما يتعلق بالعلاج والدواء والمأوى والمسكن.

وقال الدقباسي: ‏إن الاتحاد البرلماني الدولي يعد ثاني أكبر منظمة دولية‏، ويشارك به نواب يمثلون جميع شعوب العالم، موضحاً أن الوفد الكويتي يقوم بالتنسيق مع الدول العربية والإسلامية والآسيوية لكسب التأييد للقضايا العادلة.

وذكر أن عمل الوفد البرلماني الكويتي يتوافق مع سياسة دولة الكويت المتزنة والقائمة على نشر السلم والأمن العالميين وتعزيز الدور الإنساني للمنظمات الدولية، معرباً عن أمله في أن تكون مشاركة الوفد نافعة ومفيدة.

إصابة 3 فلسطينيين في قصف صهيوني على غزة

أصيب ثلاثة فلسطينيين، صباح اليوم الأربعاء، بجراح، جراء غارات شنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.

وقال أشرف القدرة، الناطق باسم وزارة الصحة بغزة: إن ثلاثة أشخاص، وصفت جراحهم بالمتوسطة، وصلوا إلى المشافي، جراء الغارات الإسرائيلية على مدينة رفح، جنوبي القطاع.

وشنّ الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم الأربعاء، غارات على قطاع غزة، بعد ساعات على سقوط صاروخ على منزل، في مدينة بئر السبع.

وقال الجيش في تصريح مقتضب نشره على صفحته في موقع تويتر:" رداً على الصاروخ الذي أطلق من غزة، بدأت مقاتلات الجيش الإسرائيلي في مهاجمة أهداف إرهابية في غزة"، دون تقديم تفاصيل أخرى.

وأفاد مراسل وكالة "الأناضول" في قطاع غزة، أن الجيش الإسرائيلي شنّ عدة غارات على مواقع عدة في القطاع، بعضها يقع شمالي القطاع، وجنوب مدينة غزة، وفي مدينة رفح (جنوبي القطاع).

وقال الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت": إن وزير الدفاع أفيجدور ليبرمان أمر بإغلاق معبري كرم أبو سالم (خاص بالبضائع) وإيرز (خاص بالأفراد)، رداً على إطلاق الصاروخ على بئر السبع.

كما قرر ليبرمان تقليص مساحة الصيد في بحر قطاع غزة لثلاثة أميال بحرية فقط، بعد أن كانت ستة.

وأضاف الموقع أن رئيس أركان الجيش غادي أيزنكوت قرر اختصار زيارته للولايات المتحدة والعودة لـ"إسرائيل".

وأمرت قيادة الجبهة الداخلية (بالجيش الإسرائيلي) سكان المستوطنات القريبة من قطاع غزة بالامتناع عن التجمع في منطقة مفتوحة أو مغلقة.

وكان الجيش الإسرائيلي قد أعلن في وقت سابق من اليوم، أن صاروخا أطلقه فلسطينيون من قطاع غزة، سقط، في مدينة بئر السبع.

وقال الجيش في بيان مقتضب نشره على صفحته في موقع "تويتر": في الساعة 4:00 صباحاً (1 ت. ج)، كان الإسرائيليون في مدينة بئر السبع يركضون في الملاجئ بعد إطلاق صاروخ من قطاع غزة على "إسرائيل".

وفي قطاع غزة، لم يصدر تعقيب فوري عن السلطات أو أي جهة فلسطينية حيال الموضوع.

وتعد بئر السبع أهم مدينة إسرائيلية في منطقة الجنوب، وتبعد نحو 41 كيلومتراً عن قطاع غزة.

وسبق لـ"كتائب القسام"، الجناح المسلح لحركة "حماس"، وفصائل أخرى أن قصفوا هذه المدينة بالصواريخ، خلال الحرب الأخيرة التي شنتها "إسرائيل" على غزة عام 2014.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت أحرونوت"، عن مصدر بالجيش الإسرائيلي قوله: إن صاروخاً آخر أطلق من غزة لكنه سقط في البحر.

وقال الموقع: إن أضراراً بالغة لحقت بمنزل في مدينة بئر السبع، جراء سقوط الصاروخ عليه.

وأضاف أنه تم علاج ستة أشخاص من الصدمة، بينهم أم وأطفالها الثلاثة الذين كانوا في المنزل، ونقلت امرأة إلى المستشفى بعد إصابتها بجروح طفيفة في الرأس.

ونقل الموقع الإخباري عن رئيس بلدية بئر السبع روبيك دانيلوفيتش قوله: إنه سيتم إعطاء إشعار للسكان بعد تقييم الوضع مع قيادة الجبهة الداخلية بالجيش.

ونشرت عدة وسائل إعلام إسرائيلية صوراً تظهر أضراراً لحقت في المنزل الذي سقط الصاروخ عليه.

ويأتي هذا التطور بعد ساعات على تهديد ليبرمان، بتوجيه ضربة لحركة "حماس".

وقال ليبرمان، أمس الثلاثاء: إنه سيعرض، اليوم الأربعاء، على المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينيت)، خطة لشن هجوم واسع النطاق على قطاع غزة، بدعوى فشل جهود الوساطة للتوصل إلى تهدئة.

وادعى ليبرمان أن جميع جهود الوساطة عبر الأمم المتحدة ومصر وقطر فشلت في التوصل لأي صيغة نهائية للتهدئة في غزة ولم تنجح في تعزيز الهدوء في الجنوب.

واعتبر أنه ليس هناك خيار سوى توجيه ضربة قاسية لـ"حماس".

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top