شيع الآلاف جثمان الشهيد الفلسطيني، العالم في مجال الطاقة، فادي البطش، اليوم الأربعاء، في العاصمة الماليزية كوالالمبور، تمهيداً لنقله إلى مسقط رأسه بغزة، حيث سيوارى الثرى.

ومنذ ساعات الصباح الباكر، احتشد آلاف المحبين من أصدقاء الشهيد، والمناصرين للقضية الفلسطينية، من عرب وماليزيين وأجانب، في مسجد "إدامان"، حيث كان يسكن ويؤم المصلين، للصلاة عليه، وإلقاء نظرة الوداع الأخيرة، قبل نقله إلى غزة.

وطالبت الجماهير الغاضبة "كتائب القسام" بالرد على اغتيال العالم البطش، إذ هتفت "الانتقام الانتقام يا كتائب القسام، وسيري سيري يا حماس.. أنت المدفع واحنا الرصاص"، كما رفعت لافتات تندد بجريمة الاغتيال.

وبعد الصلاة عليه في مسجد "إدامان"، نُقل الشهيد رفقة زوجته وأبنائه إلى مطار كوالالمبور الدولي، ومنه إلى مطار القاهرة الدولي في طريقه إلى قطاع غزة عبر معبر رفح البري.

ومن المرتقب أن يجرى للشهيد استقبال وجنازة مهيبة في قطاع غزة؛ تكريماً لعطائه العلمي والدعوي.

أطلق المستشفى الدولي التابع للرحمة العالمية بجمعية الإصلاح الاجتماعي في جمهورية أرض الصومال قافلة طبية إلى بعض المناطق النائية التي يصعب وصول أهلها إلى المستشفيات واستفاد منها أكثر 530 مريضاً.

وفي هذا الصدد، أكد رئيس قطاع أفريقيا في الرحمة العالمية سعد العتيبي أن القافلة اشتملت على تسعة أطباء في تخصصات الباطنة والنساء والجراحة والعيون والأطفال والباطنة والجلدية، بالإضافة إلى أربعة أطباء للصيدلية الذين يقومون بصرف الدواء إلى المرضى.

وأكد العتيبي أن القافلة ساهمت في علاج 350 مريضاً؛ من بينهم 85 في تخصص الأطفال، و68 في تخصص الجراحة، و254 في تخصص الباطنة، و49 في تخصص الرمد، و8 عمليات للمياه البيضاء، و47 حالة لأمراض النساء، و27 في تخصص الجلدية، وإجراء 13 عملية جراحية، كما تم تحويل 21 مريضاً لإجراء عمليات جراحية في مستشفى الرحمة في هرجيسيا.

وأكد العتيبي أن القافلة تهدف إلى رعاية الأسر الفقيرة والمحتاجين وغير القادرين صحيًا وتقديم العلاج اللازم لهم، ومشاركة الحكومة والقيادات التنفيذية والشعب الصومالي في الخدمة الصحية ورفع الروح المعنوية لمعدومي الدخل وإدخال الفرحة على قلوبهم، وقد قامت القافلة بتقديم رعاية صحية وأدوية متميزة للأسر الفقيرة وغير القادرة ومعدومي الدخل.

وأوضح العتيبي أنه ومن خلال المستشفى الدولي في الصومال التابع للرحمة العالمية بأقسامه، الذي استفاد منه أكثر من 175 ألف مريض منذ بداية عمله، بينهم أكثر 1360 عملية، انطلقت تلك القوافل الطبية التي تساهم في مداواة المرضى الذين لا يجدون ما يتداوون به، مؤكداً أن المستشفى يسعى إلى إطلاق القوافل الطبية بين الحين والآخر، وذلك لما تعانيه بعض المناطق من قلة في الخدمات الصحية وقلة ذات اليد.

وأوضح العتيبي أنَّ قارة أفريقيا من القارات التي تحوي الألم والأمل، وتتمثل فيها المحن الإنسانية بشتى صورها، من حيث معدلات الفقر والجوع والمرض والأُمية، فهي الأعلى في العالم، برغم ما تمتلكه من إمكانات، ولكن ركام الألم تمحوه أشعة الأمل والخير والعمل، من خلال تنمية تلك المجمعات والاهتمام بأبنائها.

وأكد العتيبي أنَّ الرحمة العالمية من خلال اهتمامها بالمشروعات الصحية التي تقوم بها ظروف البلدان التي يتم إنشاؤها بها، خاصة الاهتمام بالمناطق الفقيرة والنائية، بجانب أنَّ عدداً من هذه المشروعات تقوم بدورها لعدد من المناطق المحيطة بها، مثل مستشفى الدولي في الصومال الذي أصبح نموذجاً رائداً في مجال الخدمة الطبية الخيرية.

دعت منظمة الصحة العالمية، الثلاثاء، المجتمع الدولي إلى الاستعداد للقضاء على مرض الملاريا الفتاك الذي يودي بحياة الكثيرين سنويا.

جاء ذلك في بيان صدرعن المنظمة، بمناسبة اليوم العالمي للملاريا الذي تحتفل به في 25 أبريل/ نيسان من كل عام، ويأتي هذا العام تحت شعار "مستعدون لدحر الملاريا". 

وقالت المنظمة، في بيانها، إن "موضوع اليوم العالمي للملاريا لهذا العام يركّز على مدى التزام المجتمع العالمي بالالتفاف حول الهدف المشترك، والمتمثل في تحقيق عالم خالٍ من المرض".

ونقل البيان عن جواد المحجور، مدير المنظمة بالإنابة لإقليم شرق المتوسط، قوله: "رغم زيادة التغطية بالتدخلات الأساسية بالبلدان التي تستوطنها الملاريا، إلا أن ذلك لم يرقَ إلى تحقيق غايات التغطية الصحية الشاملة".

وأضاف المحجور أن الطوارئ الإنسانية التي تشهدها بعض البلدان تحدّ من قدرة برامج مكافحة الملاريا، وهناك تحدّيات أساسية منها عدم كفاية الموارد في البلدان التي تنوء بعبء ثقيل من هذا المرض.

وإلى جانب التشخيص والعلاج، توصي منظمة الصحة العالمية بمجموعة من سبل الوقاية المُجربة، منها استخدام الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات، ورش الحوائط داخل المباني بمبيدات الحشرات، وتوفير الأدوية الوقائية للفئات الأكثر ضعفاً، مثل الحوامل والأطفال دون سن الخامسة والرضع.

والملاريا مرض يهدِّد الحياة تسبّبه الطفيليات التي تنتقل إلى البشر من خلال لدغات إناث بعوض "الأنوفيلة" الحاملة لها.

ووفق التقرير الخاص بالملاريا في العالم الصادر في نوفمبر/ تشرين ثان 2017، ارتفعت حالات الإصابة بالملاريا إلى 216 مليون حالة في 2016، بعد أن كانت 211 مليون في 2015.

وقُدِّر عدد الوفيات بهذا المرض بـ445 ألف حالة في 2016، وهو عدد يقترب من عدد الوفيات في العام السابق له، والمقدّرة بـ 446 ألف.

ترامب: الاتفاق النووي الايراني..«كارثة»

 انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال استقباله الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاتفاق النووي الايراني الذي يهدف إلى منع طهران من تطوير الأسلحة النووية، معتبرا أنه “كارثة”.

وقال ترامب إن “الناس يعرفون موقفي من الاتفاق الايراني، انه اتفاق فظيع”. وجاء كلام ترامب مع بدء لقاء عمل في المكتب البيضاوي مع الرئيس الفرنسي الذي يأمل خلال زيارة الدولة التي يقوم بها إلى واشنطن، اقناع نظيره الأميركي بعدم الانسحاب من الاتفاق الذي تم توقيعه في وليو 2015 بين طهران والقوى العظمى «الصين، الولايات المتحدة، فرنسا، بريطانيا، روسيا وألمانيا» بعد عشر سنوات من المفاوضات.

قالت وكالة أسوشيتد برس الأمريكية إن منظمة اليونسكو التابعة للأمم المتحدة تجاهلت تحذيرات مصر ومنحت جائزة حرية الصحافة الإثنين للمصور السجين محمود أبو زيد الشهير بـ "شوكان".

وأضافت في تقرير لها: "هيئة تحكيم مستقلة من اليونسكو قررت منح الجائزة لشوكان المسجون منذ أغسطس 2013 وقتما كان يغطي بالكاميرا اعتصام ميدان رابعة العدوية".

وقالت رئيسة لجنة التحكيم ماريا ريسا: "الجائزة التي تقدر الأعمال المروجة لحرية الصحافة تحت الأوضاع الصعبة ثمنت شجاعة شوكان والتزامه بحرية التعبير".

ونوهت الوكالة الأمريكية إلى التحذير شديد اللهجة الذي وجهته الخارجية المصرية لليونكسو ومطالبتها المنظمة التي يقع مقرها بباريس بعدم منح الجائزة لـ "سجين متورط في اتهامات إرهابية".

وعلاوة على ذلك، قال رئيس مجلس النواب علي عبد العال إن اليونسكو حاولت مرات سابقة تسييس بعض القضايا مما أدى إلى انسحاب بعض البلدان.

وحث عبد العال اليونسكو على تركيز جهودها في مجالي الثقافة والعلوم.

قالت الرئاسة الروسية (الكرملين)، اليوم الثلاثاء، إنها لا ترى أن واشنطن تقوم بخطوات حقيقية تدل على سعيها إلى الانفراج في العلاقات بين البلدين.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف، في تصريح صحفي، إن "الواقع والحالة الراهنة والخطوات الحقيقية التي تتخذها واشنطن من جانبها تظهر العكس"، بحسب قناة "روسيا اليوم" المحلية.

أما بصدد تصريحات واشنطن باحتمال رفع العقوبات عن شركة الألومنيوم الروسية "روسال" فشدد بيسكوف على أنها "افتراضية فحسب"، معبرا عن شكه في أنها ستكون فعلية.

وكانت واشنطن قد فرضت بداية الشهر الجاري، عقوبات ضد 24 روسيًا على خلفية ما يسمى بـ "قضية التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية" الاخيرة التي أفرزت فوز دونالد ترامب.

توقع عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي في طبرق (شرق)، تشكيل تشكيل حكومة وحدة وطنية واحدة، في ليبيا نهاية 2018.

جاء ذلك في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، بمطار الرباط-سلا، قبيل مغاردته المغرب.

وقال صالح، "أتوقع أنه بنهاية هذا العام، ستحل المشاكل في ليبيا، وتشكل حكومة وحدة وطنية واحدة".

وأشار إلى أنه طلب رسميا من المغرب أن يحث الأطراف الليبية، وأيضا مبعوث الأمم المتحدة لليبيا، غسان سلامة، على "سرعة الحل المطلوب لتعديل الاتفاق السياسي، لتمر ليبيا من أزمتها الراهنة".

وقال صالح، إنه خلاله لقائه برئيس مجلس النواب ووزير الخارجية المغربيين، لمس انشغالا من الرباط "بالشأن الليبي"، ورغبة في المساعدة على حل أزمة بلاده.

ووصف زيارته للمغرب بـ"الناجحة".

وأضاف أنه "سيكون للمغرب دور ريادي أكثر فيما يتعلق بالعلاقات مع ليبيا".

وغادر عقلية صالح، الرباط، اليوم، بعدما حل بها مساء الأحد، وأجرى مباحثات مع كل من رئيس مجلس النواب المغربي، الحبيب المالكي، ووزير الخارجية، ناصر بوريطة.

والتقى صالح، ليلة أمس، خالد المشري، رئيس المجلس الأعلى للدولة الليبي، في أول لقاء بين الطرفين منذ انتخاب هذا الأخير مطلع أبريل/نيسان الجاري.

ومن المنتظر أن يغادر خالد المشري المغرب في وقت لاحق اليوم.


وأمس، قال صالح، في مؤتمر صحفي بالرباط، عقب لقائه رئيس مجلس النواب المغربي، إن مطالب المجلس الذي يرأسه هو "دعم الاتفاق السياسي بالتعديل المقترح من (المبعوث الأممي بليبيا) غسان سلامة، الذي اعتمده مجلس النواب، ونتوقع ونرجو من مجلس الدولة أن يوافق على هذا التعديل".


وفي سبتمبر/أيلول الماضي، طرح سلامة بالأمم المتحدة خطة عمل تتضمن "تعديل اتفاق الصخيرات"، و"مؤتمر وطني للمصالحة" و"استفتاء على الدستور وإجراء انتخابات برلمانية ورئاسية".

وفي 17 ديسمبر/كانون الأول 2015، وقع الفرقاء الليبيون اتفاقا سياسيا بمنتجع الصخيرات بالمغرب، تمخض عنه مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني، ومجلس أعلى للدولة (هيئة استشارية)، إضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب، باعتباره الجسم التشريعي للبلاد.

أعلن برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة، أن نحو 200 ألف مدني ما زالوا في غوطة دمشق الشرقية، التي سيطر عليها النظام السوري عقب حصار وهجمات مكثفة مؤخراً، مشيرا إلى أن النظام لم يسمح للمنظمة الدولية بدخول المنطقة حتى اليوم.

وقال جاكوب كيرن مدير شوؤن سوريا في برنامج الغذاء العالمي، خلال مؤتمر صحفي عقده بمكتب الأمم المتحدة في جنيف، اليوم الثلاثاء: "لم تعد الغوطة الشرقية تحت الحصار، لكننا ما زلنا لم نحصل على تصاريح دخول فرق برنامج الغذاء العالمي إلى المنطقة".

ودعا النظام السوري إلى ضرورة منح تصريح لفرق برنامج الغذاء العالمي من أجل دخول المنطقة، لإيصال مساعدات عاجلة للسكان. 

وأشار كيرن إلى أن إدلب تحتضن نازحين سورين من مختلف مناطق البلاد.

وحذر من حصول "كوارث كبيرة جداً في حال تمت مهاجمة محافظة إدلب التي تحتضن ملايين المدنيين السوريين بسبب كثرة السكان والمساحة".

وأكد كيرن على ضرورة بدء عملية السلام في سوريا في أقرب وقت ممكن. 

وأردف: "لقد سأم الشعب السوري من الحرب التي تدور رحاها منذ 7 سنوات، السوريون يريدون العودة إلى السلام وإلى حياتهم الطبيعية".

يشار أن عملية تهجير سكان الغوطة (كان يعيش فيها نحو 400 ألف مدني)، بدأت في 22 مارس/آذار الماضي، بموجب اتفاقات فرضت على المعارضة، إثر حملة برية وجوية شنها النظام السوري بدعم روسي، استخدمت خلالها أسلحة كيميائية.

ويعاني مهجّرو الغوطة الشرقية، الذين أُجبروا على ترك ديارهم، من صعوبات في توفير مسلتزماتهم المعيشية والسكنية في الشمال السوري، الذي انتقلوا إليه.

قال البروفسور خلوق سلفي، مدير مركز أبحاث العلاقات التركية الأرمنية في جامعة سقاريا، إن نحو 300 لوبي أرمني يعتمدون في معيشتهم على المتاجرة بمزاعم أن الأتراك ارتكبوا مجازر ضد الأرمن عام 1915.

وأوضح الأكاديمي التركي في تصريح للأناضول، أن متاجرة هذه اللوبيات بتلك المزاعم، هو سبب كافٍ لتمسك الأرمن بتلك الادعاءات.

وأشار إلى وجود العديد من الأكاديميين في الجامعات الأمريكية والأوروبية، يسعون حاليا لإقناع الرأي العام العالمي بأن مزاعم الأرمن حول وقوع مجازر بحقهم عام 1915، قد حدثت بالفعل.

وأضاف "سلفي" أن أرمينيا واللوبيات الأرمنية حول العالم، تتعاون مع القوى التي تعادي تركيا من أجل إقناع الرأي العالم العالمي بأحقية مزاعمهم.

وتابع قائلا: "هذه اللوبيات لا تكتفي بأن يتم اتهام تركيا بارتكاب المجازر، بل تسعى في العديد من الدول لمحاكمة كل من لا يصدق مزاعمهم، وقد استطاعوا دفع العديد من الدول إلى سن قوانين تعتبر رفض هذه المزاعم بمثابة جريمة ضد الإنسانية، لكن هذا الخطأ تم تفاديه من قبل العديد من المحاكم الدولية".

وأكد سلفي أن الهدف الرئيسي للوبيات الأرمنية من الترويج لمزاعم الإبادة، هو لم شمل الأرمن وتوحيد كلمتهم في جميع أنحاء العالم، وجمع المساعدات وتشكيل نفوذ سياسي لهم.

ولفت مدير مركز الأبحاث إلى أن العالم الغربي ساهم بشكل كبير في تعقيد أحداث عام 1915، وذلك من خلال الترويج لمزاعم اللوبيات الأرمنية في الدول الغربية والولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف أن تلك اللوبيات تفتقر إلى الأدلة والبراهين والوثائق التاريخية، لدعم مزاعمهم حول ارتكاب الأتراك مجازر بحقهم، ورغم ذلك يسعون لدفع تركيا إلى الاعتراف بما لم ترتكبه في ماضيها.

وذكر أن الأرقام الرسمية تشير إلى وجود مليون و100 ألف أرمني كانوا يعيشون في تركيا عام 1915، لكن اللوبيات تدعي تعرض نحو مليون ونصف مليون أرمني للإبادة في تلك الحقبة الزمنية.

واستطرد قائلا: "مطالبة تركيا بتقديم الاعتذار عن أحداث عام 1915، والاعتراف بالمجازر، تعتبر إجحافا بحق الأتراك ونوعا من أنواع الضغط السياسي، وقبول تركيا بهذه الادعاءات، يعني إنكار التاريخ التركي بكامله".

وحول المشاكل القائمة بين تركيا وأرمينيا، قال سلفي: "هناك 3 مشاكل أساسية بين الدولتين، الأولى مزاعم الإبادة، والثانية احتلال أرمينيا أجزاء من الأراضي الأذرية، والثالثة الاعتراف بوحدة الأراضي التركية وحصانة حدودها".

وذكر سلفي أن العلاقات التركية الأرمينية لا يمكن أن تتحسن دون إيجاد حل لهذه المشاكل.

ويطلق الأرمن عادة عبر جماعات ضغط (لوبيات) في مختلف دول العالم، دعوات إلى "تجريم" تركيا وتحميلها مسؤولية مزاعم تعرض أرمن الأناضول لعملية "إبادة وتهجير" على يد الدولة العثمانية، إبان الحرب العالمية الأولى (1914 ـ 1918).

وتؤكد تركيا عدم إمكانية إطلاق صفة "الإبادة الجماعية" على تلك الأحداث وتصفها بـ "المأساة" لكلا الطرفين، مبينة أن ما حدث كان "تهجيرا احترازيا" ضمن أراضي الدولة العثمانية، بسبب عمالة عصابات أرمنية للجيش الروسي.

فيما تدعو أنقرة إلى تناول الملف بعيدا عن الصراعات والمصالح السياسية، وحل القضية عبر منظور "الذاكرة العادلة" الذي يعني التخلي عن النظرة الأحادية الجانب إلى التاريخ، وأن يتفهم كل طرف ما عاشه الآخر.

أبدت المعارضة الموريتانية، الثلاثاء، خشيتها من إجراء انتخابات محلية وبرلمانية "غير شفافة"، إثر إعلان الحزب الحاكم عدم دعوة مراقبين دوليين لمتابعتها.

وأول أمس الأحد، قال رئيس حزب "الاتحاد من أجل الجمهورية" الحاكم في موريتانيا سيدي محمد ولد محم عبر "تويتر"، إن بلاده لن تدعو مراقبين دوليين إلى الانتخابات المقررة هذا العام، "بحكم ثقتنا القوية في نظامنا الانتخابي، ولن نمنعهم في حال بادروا بالحضور أو دعاهم أي طرف".

وردا على ذلك، قال المنتدى الوطني للديمقراطية والوحدة (أكبر ائتلاف معارض بموريتانيا يضم 14 حزبا سياسيا)، إن إعلان السلطات عدم دعوة المراقبين الدوليين "مؤشر واضح على عزمها إدارة العملية في الظلام وبصورة منفردة تمكنها من التلاعب بجميع مراحل العملية، بدءا بمراجعة اللوائح الانتخابية وتعيين مكاتب الاقتراع وتسيير الحصص الإعلامية، وانتهاء بفرز النتائج وإعلانها".

وأشار البيان الذي اطلعت عليه الأناضول، إلى أن عدم دعوة المراقبين الدوليين يضاف إليه إقصاء المعارضة الرئيسة من تشكيلة اللجنة المستقلة للانتخابات التي ستشرف على العملية.

وشدد الائتلاف المعارض على أنه سيقف بقوة في وجه ما سماه "اختطاف المسلسل الانتخابي".

كما دعا "جميع القوى الوطنية إلى الوحدة والتضامن والنضال من أجل فرض انتخابات توافقية تجنب البلاد المنزلقات التي يقودها نحوها إصرار السلطة على فرض إرادتها وتمرير أجندتها الأحادية".

ومن المقرر إجراء الانتخابات المحلية والبرلمانية في الربع الأخير من العام الجاري، فيما تجرى الانتخابات الرئاسية منتصف 2019.

وأعلن ائتلاف أحزاب المعارضة الرئيسة السبت الماضي، قراره المشاركة في الانتخابات القادمة.

وسبق ذلك إعلان الرئاسة الموريتانية تشكيلة اللجنة المستقلة للانتخابات التي ستشرف على العملية الانتخابية.

وفيما اعتبرت أحزاب المعارضة أن اللجنة غير شرعية "نظرا لكونها شُكلت دون تشاور معها"، نفى المتحدث باسم الحكومة محمد الأمين ولد الشيخ، الخميس الماضي، أن يكون رئيس البلاد محمد ولد عبد العزيز، دفع بشخصيات مقربة منه لعضوية اللجنة.

وقال إن "اللجنة تم اقتراحها بالتناصف بين أحزاب الأغلبية الحاكمة وأحزاب المعارضة".

  • وعي حضاري
  • الأكثر تعليقا
Top