تفقد وكيل وزارة الكهرباء والماء، المهندس محمد بوشهري، سير العمل في مشروع تزويد وتركيب وتشغيل محطة الدوحة الغربية لتحلية مياه البحر بالتناضح العكسي.
وقال بوشهري، خلال زيارته للموقع، بحضور الوكيل المساعد لمشاريع وصيانة محطات القوى الكهربائية وتقطير المياه فؤاد العون، إن «زيارتنا لهذا المشروع المقرر أن ينتج في مرحلته الأولى 60 مليون غالون إمبراطوري يوميا، تأتي انطلاقا من كونه أحد المشاريع المهمة التي ستعمل على تعزيز قدرة الشبكة المائية».
وأعرب عن سعادته لإشراف أبناء الوزارة على تنفيذ أعمال المشروع بتشجيع من القياديين»، خصوصا من قبل العون ورئيس مهندسي مشاريع وحدات تقطير المياه في محطات القوى زمزم الركف، ومدير إدارة التنفيذ المهندس عبدالعزيز الشعيب.
وأشار إلى أن «العمل في المشروع يسير وفق الجدول الزمني التعاقدي»، مشيدا «بجميع العاملين الذين يواصلون الليل بالنهار لإنجاز المشروع في موعده»، متمنيا أن «تكون هناك زيارات أخرى في مراحل مختلفة لهذا المشروع، للاطمئنان على سير العمل في هذا المشروع الحيوي».
وأوضح أن «المشروع تم توقيع عقده في 30 مايو 2016، ويتوقع إنجازه بحلول نوفمبر 2018».

«الجزيرة» تنتقد محاولات «يائسة» لإغلاقها

 اعتبرت شبكة الجزيرة الإعلامية، اليوم الجمعة، أن أي محاولة لإغلاق قنواتها تمثل محاولة «لاسكات الإعلام الحر»، بعد أن طلب عدد من بلدان المنطقة التي قطعت علاقاتها مع قطر ذلك.
وقالت الشبكة في بيان إنها «على يقين بأن هذا الطلب الجديد ليس إلا محاولة يائسة لإسكات الإعلام الحر والموضوعي في المنطقة، ونحن في شبكة الجزيرة نؤكد حقنا في ممارسة عملنا المهني بحرية واحترافية تامة دون أية قيود من حكومات أو جهات».

 اختتمت بالقصر الرئاسي في مدينة عنتيبي شمالي أوغندا، قمة دول حوض النيل على مستوى الرؤساء، دون التوصل إلى اتفاق حول القضايا المطروحة.
يأتي ذلك عقب استمرار القمة لثلاثة أيام، على مستوى الفرق الفنية وأيضا الوزراء، والتي كانت قد توصلت إلى طريق مسدود هي الأخرى بسبب اختلاف الأطراف وانسحاب الوفد المصري.
واختتمت القمة دون إصدار بيان ختامي.
وفي مؤتمر صحفي، قال وزير خارجية أوغندا، سام كوتوسا: «يجب أن نبتعد عن الوضعية التي تقود إلى إملاء أحد الأطراف لشروطه علينا، مما سيدفعنا إلى استخدام منهج الأغلبية التي هي بحوزتنا».
واستدرك«علينا التوصل إلى ذلك باتفاق وليس بالإجماع».
وأوضح مصدر دبلوماسي مشارك في القمة، للأناضول، أن “مصر رفضت تحديداً المادة (14-ب) من اتفاقية التعاون المشتركة والتي تطلب من الدول عدم المساس مطلقاً بالأمن المائي لأي من دول حوض النيل الأخرى».
وأضاف «مصر فشلت في تشكيل كتلة تدعمها في موقفها الداعي للمحافظة على حقوقها التاريخية في مياه النيل، وقد ظهر ذلك في انسحاب وفدها في القمتين على مستوى الفرق الفنية والوزراء».
واعتبر المصدر الذي فضل عدم الكشف عن اسمه، أن «القاهرة خسرت نتائج هذه القمة رغم الاجتماعات المسبقة التي بدأت منذ مارس الماضي، وجولاتها الخارجية، لكنها لم تنجح في حشد أو استمالة مواقف الدول الأخرى لصالحها».
جدير بالذكر أن القمة جاءت في ظروف حرجة تمر بها دول حوض النيل، نتيجة للتباينات العميقة في النقاط الخلافية حول اتفاقية «عنتيبي» الناظمة لتقاسم مياه نهر النيل.
وتنص اتفاقية عنتيبي الموقع إطارها العام في 2010، على أن «مرتكزات التعاون بين دول مبادرة حوض النيل تعتمد على الانتفاع المنصف والمعقول من موارد مياه المنظومة المائية لنهر النيل».
وتعد الاتفاقية، تحولاً نوعياً في إدارة الخلافات الإقليمية حول الملف المائي، للدول الـ11 في مبادرة حوض النيل، وهي المرة الأولى التي تنتقل فيها قضايا تنظيم الاستفادة من موارد الأنهار، من المستويات الوزارية والفنية إلى الرئاسية.
وقمة «دول حوض النيل» هي الأولى على مستوى رؤساء الدول المتشاطئة في حوض النيل، منذ عام 2010، حيث شهد ملف إدارة المياه في نهر النيل جمودًا منذ توقيع دول منابع النيل على الاتفاقية الإطارية لمياه النيل، المعروفة إعلاميًا بـ«عنتيبي».
ويضم حوض نهر النيل 11 دولة، هي: إريتريا، أوغندا، إثيوبيا، السودان، جنوب السودان، مصر، الكونغو الديمقراطية، بوروندي، تنزانيا، رواندا، وكينيا.
وتبلغ حصة مصر من مياه النيل 55.5 مليار متر مكعب، بينما تحصل السودان على 18.5 مليار متر مكعب، وتعرب القاهرة عن مخاوف عديدة جراء «سد النهضة»، الذي تبنيه إثيوبيا.

الروضان يعرض رؤية 2035 في تركيا

بحث وزير التجارة والصناعة وزير الدولة لشؤون الشباب بالوكالة الكويتي خالد الروضان مع رئيس وكالة الاستثمارات التركية أرده ارموط سبل تطوير التبادل الاستثماري والتجاري بين الكويت وتركيا.
وحضر هذا الاجتماع وفود تمثيلية من أكبر الشركات التركية في الاقتصاد والمقاولات والتكنولوجيا والبنوك، بالإضافة الى عدد من رجال الأعمال.
وقال الوزير الروضان في تصريح صحافي عقب الاجتماع إن العلاقات التركية – الكويتية شهدت تطورا ملحوظا في السنوات الأخيرة، معطيا مثالا على ذلك بالمشاريع الكبيرة التي أسندت لشركات تركية في البلاد مثل مشروع المطار ومستشفى الأمراض السارية.
وأضاف أنه تم عرض رؤية الكويت عام 2035 وما يتم إنجازه لتحقيق هذه الرؤية مثل مشروع ميناء مبارك الذي سيتم إنجازه خلال سنتين ومشروع مدينة الحرير والتي ستكون منطقة إقليمية والمناطق الصناعية الجديدة ومزايا والتسهيلات الخاصة بالاستثمارات الأجنبية في الكويت والتحفيزات التي تقدمها لجذب الشركات.
وأوضح الروضان أن موقع الكويت الجغرافي يؤهلها لتكون بوابة الخليج للمنتجات التركية، حيث تتوسط ثلاث دول ذات كثافة سكانية عالية هي إيران والعراق والسعودية.
وذكر أن الاجتماع تناول القطاعات الواعدة بالكويت للاستثمار فيها والاستماع إلى المعوقات التي تواجه أو تمنع المستثمرين الأتراك من دخول السوق الكويتي لتذليلها.
ووجه الروضان الدعوة إلى المستثمرين الأتراك للمساهمة في تحقيق رؤية الكويت 2035 والمشاريع التي تتضمنها في القطاعات الصناعية والمقاولات والبنى التحتية التي من المتوقع أن يقدر الصرف الحكومي فيها 180 مليار دولار الى عام 2035.
يذكر أن الوزير الروضان بدأ زيارة رسمية لتركيا أمس، حيث عقد محادثات مع وزير الاقتصاد التركي نهاد زيبكجي ووزير الصناعة التركي فاروق أوزلو لبحث سبل تطوير العلاقات الاقتصادية التي تجمع دولة الكويت بتركيا. 

أصدر النائب عدنان عبدالصمد بياناً بمناسبة يوم القدس العالمي قائلاً «يجدد الأحرار في كل أنحاء العالم العهد والبيعة للقدس الشريف الذي يئن تحت وطأة الاحتلال الصهيوني البغيض. ويؤكد الشرفاء والمخلصون في هذا اليوم ومن شتى بقاع العالم إيمانهم بحتمية الانتصار وعودة الحقوق المسلوبة إلى أهلها، موجهاً التحية للشعب الفلسطيني والمقاومة وجموع مصلي المسجد الأقصى».
وختم «فلنجعل من يوم القدس العالمي منطلقاً للوحدة بين المسلمين وتعزيز نهج المقاومة باعتباره الوحيد القادر على القضاء على هذه الغدة السرطانية».

 قال نائب المدير العام لشئون سلامة الطيران والنقل الجوي في الإدارة العامة للطيران المدني المهندس عماد الجلوي، إن «اللإارة تتوقع ارتفاع أعداد الركاب خلال عطلة عيد الفطر، إذا كانت عشرة أيام بواقع 65.46 في المئة مقارنة مع أعداد الركاب في عيد العام الماضي».
وأضاف الجلوي في تصريح، اليوم الجمعة، أنه «من المتوقع أن تصل اعداد المسافرين خلال فترة العيد، إذا استمرت عشرة آيام حوالي 410.4 ألف راكبا مقارنة مع 141.7 راكبا في العام الماضي، لاسيما أن الإجازة هذا العام تتزامن مع بداية العطلة الصيفية».
وذكر أن مجموع الرحلات لهذا العام ستكون 3162 رحلة، مقارنة مع 1231 رحلة في العام الماضي، أي بزيادة وقدرها 61 في المئة من اجمالي حركة الطائرات، مبينا «أن عدد الرحلات المغادرة خلال الفترة من 22 الشهر الجاري لغاية 1 من الشهر المقبل ستبلغ 1581 رحلة.
واوضح الجلوي أنه «في ظل ثبات الطاقة الاستيعابية لمطار الكويت من جهة، وتزايد أعداد الركاب من جهة أخرى فإن الإدارة استحدثت بعض الإجراءات التي تهدف إلى تسهيل حركة المسافرين وتيسير إجراءات سفرهم، لاسيما أن هذا الموسم بدأ بعطلة العيد، وما يصاحبها من ازدحام شديد للراغبين في السفر خلال هذه الفترة».
وبين أن «الطاقة الاستيعابية لمطار الكويت الدولي تبلغ حوالي ستة ملايين مسافر، بينما يستخدم المطار حاليا أكثر من 12 مليون مسافر سنويا، مما أدى يتسبب بحدوث ضغط على مناطق وزن الأمتعة، أو مناطق الجوازات، أو صالة المغادرين، أوالبوابات يؤدي احيانا الى أعطال فنية وتقنية في الأجهزة ويسبب نوعا من الازدحام».
واشار إلى «عقد الإدارة عدة اجتماعات مع شركات الطيران العاملة، والشركات مقدمة الخدمة، تم التأكيد خلالها على ضرورة أن تقوم الشركات بتحمل مسئولياتها من أجل رفع درجة استعداداتها خلال موسم السفر».

- قال وزير الدفاع التركي، اليوم الجمعة، إن «بلاده لا تعتزم إعادة النظر في الاتفاق الخاص بقاعدتها العسكرية فى قطر، وأن أي طلب لإغلاقها سيمثل تدخلا في علاقات أنقرة مع الدولة الخليجية.
وأوضح وزير الدفاع التركي فكري إيزيك في مؤتمر صحفي اليوم، إنه «لم يتسلم أي طلب بإغلاق القاعدة»، وتابع أن «القاعدة في قطر هي قاعدة تركية من شأنها الحفاظ على أمن قطر والمنطقة».
تصريحات الوزير جاءت ردا على مطالب وجهتها الدول المقاطعة لقطر «السعودية، والإمارات، والبحرين، ومصر» إلى الدوحة على رأسها قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وإغلاق القاعدة العسكرية التركية.

 يسر الديوان الأميري أن ينقل إلى الأخوة المواطنين وإلى المقيمين في وطننا العزيز تهاني حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه بعيد الفطر السعيد، وتمنياته لهم أن يكون عيدا ينعم الجميع فيه بالمحبة والهناء.
ويغتنم الديوان الأميري هذه المناسبة المباركة ليرفع إلى مقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد وإلى سمو ولي العهد وإلى سمو رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم أسمى آيات التهاني والتبريكات بهذه المناسبة.
كما يهنئ المواطنين والمقيمين بعيد الفطر السعيد جعله الله عيدا سعيدا على الأمتين العربية والإسلامية في جميع أقطارها، ويتضرع إلى الله تعالى أن يعيده على العالم أجمع بالطمأنينة والأمن والسلام وأن يحفظ دولة الكويت وشعبها من كل سوء ومكروه ويديم عليها نعمة الأمن والأمان في ظل قيادتنا الحكيمة والرشيدة والله ولي التوفيق.

اطلقت منظمة أبحاث الفضاء الهندية «ايسرو» اليوم الجمعة 31 قمرا صناعيا في دفعة واحدة على متن صاروخ إطلاق الأقمار الصناعية القطبية «بي اس ال في سي 38».
ونقلت وكالة «برس ترست اوف انديا» للانباء الهندية عن مصادر في منظمة «ايسرو» انه تم اطلاق صاروخ «بي اس ال في سي 38» من مركز الفضاء «ساتيش داوان» في «سريهاريكوتا» بولاية اندرا براديش جنوب الهند في الساعة التاسعة والنصف صباح اليوم بالتوقيت المحلي.
واوضحت ان الصاروخ يحمل قمرا صناعيا صنع محليا من طراز «كارتوسات 2» لمراقبة الأرض لاحتياجات دفاعية وقمرا صناعيا صغيرا طوره طلاب جامعة هندية الى جانب 29 قمرا اخر تمتلكها بلدان مختلفة.
ويزن «كارتوسات 2» 712 كيلوجراما فيما تزن الاقمار المصاحبة التي تمتلكها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليابان والنمسا وبلجيكا وتشيلي والجمهورية التشيكية وفنلندا ولاتفيا وليتوانيا وسلوفاكيا 243 كيلوجراما.
واطلقت منظمة «ايسرو» أربعة اقمار صناعية من طراز «كارتوسات 2» في سلسلة من اصل ستة أقمار صناعية لمراقبة الأرض وتخطط المنظمة لاطلاق الأخيرة في وقت قريب.
وكانت الهند اطلقت في فبراير الماضي 101 قمر صناعي تابعة لبلدان مختلفة في مهمة تضمنت اطلاق 104 اقمار صناعية على متن مركبة إطلاق الأقمار الصناعية القطبية في سابقة هي الاولى من نوعها.

 أعلنت شركة الخطوط الوطنية، وصول أول طائرة تابعة لها من اسطولها الجديد إلى مطار الكويت الدولي.
وقالت مديرة العلاقات العامة والإعلام لشركة الخطوط الوطنية لنا الرشيد في بيان، إن وصول أول طائرة للشركة من طراز إيرباص (اية 320) يأتي تدشين عملياتها التشغيلية من جديد بعد توقف استمر لمدة خمس سنوات، واصفة ذلك بأنه لحظة تاريخية في مسيرة عمل الشركة التي تنطلق بثوب جديد كليا في السوق المحلي.
وأضافت «أننا نقدم ثمرة جهود عام كامل في الإعداد والتحضير لهذه اللحظات الغامرة بالسعادة والفرح في مطار الكويت الدولي، لعودة شركة طيران وطنية نزفها إلى مساهمين الشركة الكرام الذين لم يتوانوا في تقديم كل سبل الدعم لإنجاح كافة الجهود بهدف عودة عمل الشركة وإحيائها من جديد».
وأشادت بجهود المسؤولين في الإدارة العامة للطيران المدني في مقدمتهم رئيس الإدارة الشيخ سلمان الحمود والمدير العام المهندس يوسف الفوزان ونائب المدير العام المهندس عماد الجلوي وجميع العاملين في الإدارة، على الدعم الكبير والجهود الملموسة في تذليل كافة المعوقات أمام جميع الشركات العاملة في مطار الكويت عموما والخطوط الوطنية على وجه الخصوص.
وأفادت بأن الطائرة الجديدة ستباشر عملها في غضون أيام الى الوجهات قصيرة ومتوسطة المدى، حيث تتميز الطائرة بأنظمة ملاحة متطورة تساعد على تحقيق رحلات آمنة.
وأضافت أن المقصورة الداخلية للركاب تتميز كذلك في درجاتها المختلفة برحابة ومساحة واسعة بين المقاعد وتتميز مقصورات الدرجة السياحية في الطائرة بمقاعد خفيفة ومبتكرة تريح الركاب.
وبينت أن الطائرة تحقق كفاءة كبيرة من جهة استهلاكها كمية محدودة من الوقود تساهم في تقليل التكلفة مما ينعكس على تقديم أسعار مناسبة ومخفضة للركاب.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top