كشف النائب محمد الدلال عن عقد لقاءات بين مجموعات نيابية للتنسيق بشأن اللجان وضمان أن تكون اللجان البرلمانية فاعلة، مؤكدًا أن العبرة ليست بكثرة اللجان وإنما بفاعليتها.

وأكد الدلال في تصريح بالمركز الإعلامي في مجلس الأمة أهمية التنسيقات النيابية لترتيب الأولويات التي يجب أن يكون على رأسها دعم الدولة في تعزيز الجبهة الداخلية لمواجهة التحديات الأمنية.

‎وبين الدلال أنه حضر لقاء تنسيقيًّا في مكتب البابطين لتحديد مجموعة من الأولويات المتفق عليها، لافتًا إلى الاتفاق على أهمية التنسيق مع مجاميع نيابية أخرى.

وشدد على ضرورة التنسيق بين الأعضاء من أجل تفويت الفرصة على المتصيدين الذين يحاولون الإضرار بالمجلس الحالي.

‎وأكد الدلال أن التشكيل الحكومي مرتبط بصلاحيات سمو الأمير ورئيس الوزراء وأن دور النواب هو رفع الملاحظة إليهما بإعادة النظر في التشكيل بما يواكب طبيعة المجلس الحالي.

‎وقال إن التطورات والمتغيرات الإقليمية والدولية تحتاج إلى تفكير عميق حول كيفية التعامل مع التحديات الأمنية وجميع سيناريوهات المستقبل الإيجابية والسلبية.

ومن جانب آخر قال النائب محمد الدلال إن وفد الشعبة البرلمانية شعر بالفخر بعد مقابلة سمو الأمير وولي العهد حيث أكدا دعمهما ومؤزارتهما موقف الرئيس مرزوق الغانم في مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي في سان بطرسبرغ و أن كلمة سمو الأمير لهم خلال اللقاء كانت وسامًا.

وأضاف الدلال أن سمو الأمير أكد دعوته أعضاء مجلس الأمة لبداية دور انعقاد إيجابي يحقق طموحات المواطنين وأن يتم مراعاة الجانب الأمني في أي ممارسة في الدولة خاصة على مستوى البرلمان.

وأعرب الدلال عن تقديره موقف رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم الذي مثل ضمير الشعب الكويتي والتزم بالجانب الشرعي والدستوري في مواجهة الاحتلال الصهيوني مشيرًا إلى أن من عايش الاحتلال العراقي الغاشم يدرك أنه لا يمكن القبول بأي ممارسات للاحتلال.

أعلن النائب شعيب المويزري في مؤتمر صحفي اليوم الأحد أنه سيؤيد طرح الثقة في الاستجواب المقدم لوزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء وزير الإعلام بالوكالة الشيخ محمد العبدالله، والاستجوابات المزمع تقديمها لوزير النفط والكهرباء عصام المرزوق، ووزيرة الشؤون هند الصبيح، مضيفاً أن قصور الأداء في تلك الوزارات لا يخفى على أحد.

 

أفاد مصدر عسكري عراقي، اليوم الأحد، أن قوات البيشمركة قطعت الطريق الرئيس الرابط بين قضاء سنجار (شمال غرب)، ومحافظة دهوك في إقليم شمال البلاد.

ويخضع قضاء سنجار، لسيطرة القوات العراقية والحشد الإيزيدي بعد انسحاب البيشمركة منه، إثر تقدم القوات العراقية للسيطرة على المناطق المتنازع عليها، الإثنين الماضي.

فيما كشف ضابط في البيشمركة أن غلق الطريق جاء بسبب وُرود معلومات حول نية القوات الاتحادية السيطرة على معبر "فيش خابور" الحدودي.

وقال الرائد تحسين النداوي، من الفرقة 15 بالجيش العراقي، لـ"الأناضول": إن البيشمركة أغلقت الطريق الرئيس ما بين سنجار باتجاه دهوك.

وأوضح النداوي أن البيشمركة أغلقت السيطرة (نقطة تفتيش أمنية) الواقعة بين قرية المحمودية وسحيلة (بمحافظة دهوك)، بسواتر ترابية وقطع الطريق أمام المارة سواء بالمركبات أو الأشخاص.

وبيّن أن هذا الطريق يُعد رئيساً لمناطق شمال غرب الموصل؛ مثل قضاء سنجار، وناحية ربيعة وزمار باتجاه الإقليم وتحديداً دهوك.

من جهته، قال الملازم الأول يونس كوران، في قوات البيشمركة، لـ"الأناضول": إن غلق طريق سنجار - دهوك، من قبل البيشمركة، جاء بعد وُرود معلومات عن نية القوات الاتحادية السيطرة على معبر فيش خابور الحدودي (المقابل لمعبر سيمالكا على الجانب السوري).

وأوضح كوران أن المعبر هو البوابة الشمالية للعراق، والتي تربطه بتركيا وسورية، والقوات العراقية الاتحادية تستعد للسيطرة عليه، ولهذا أغلقت البيشمركة الطرق باتجاه المعبر لإيقاف أي تقدم لهذه القوات ما لم نتلق تعليمات رسمية من قبل الإقليم.

ويأتي هذا التقدم ضمن حملة عسكرية بدأت، الإثنين الماضي، وتستهدف السيطرة على المناطق المتنازع عليها بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة الإقليم في أربيل.

وسيطرت القوات العراقية على معظم مساحة المناطق المتنازع عليها، والتي كانت البيشمركة تسيطر على أغلبها منذ انسحاب القوات العراقية أمام تنظيم "داعش"، صيف عام 2014.

وتشمل المناطق المتنازع عليها محافظة كركوك وأجزاء من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

"حماس" عن توتر العلاقة مع قطر: عار عن الصحة

أفاد مكتب رئيس حركة "حماس" في قطاع غزة يحيى السنوار بأن ما تناقلته بعض وسائل الإعلام عن حديث السنوار مع الأطر الشبابية بأن قطر تعارض المصالحة الوطنية الفلسطينية أو أنها مستاءة من التقارب في العلاقة بين "حماس" ومصر الشقيقة أو أن هناك توتراً في العلاقة بين الحركة وقطر، أمر عارٍ عن الصحة تماماً.

وشدد المكتب في تصريح صحفي، اليوم الأحد، أن ما ورد في بعض وسائل الإعلام هو أمر عارٍ عن الصحة تماماً ولم يرد ذكره في اللقاء نهائياً.

ونوّه المكتب بأن دور دولة قطر الشقيقة في دعم صمود شعبنا الفلسطيني عامة وأهلنا في قطاع غزة خاصة في ظل الحصار الظالم كان ولا يزال دوراً ريادياً لن ينساه شعبنا.

وذكر المكتب بأن قطر نفذت عشرات المشاريع الإنسانية ومشاريع الإعمار والبنى التحتية؛ ما انعكس بصورة واضحة على مستوى الحياة، وهو ما شعر به شعبنا وساهم بصورة كبيرة في منع انهيار قطاع غزة خلال سنوات الحصار.

وأكد مكتب السنوار بأن حركة "حماس" لامست طيلة الوقت حرص قطر الكبير على تحقيق المصالحة الوطنية الفلسطينية وإنهاء الانقسام ومباركتها لكل الجهود الرامية لتحقيق ذلك.

استقبل حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد بقصر بيان صباح اليوم معالي رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم وأعضاء الشعبة البرلمانية المشاركين في الجمعية العامة الـ137 للاتحاد البرلماني الدولي والذي عقد في مدينة سانت بطرسبورج بروسيا الاتحادية.

وقال سموه خلال اللقاء مخاطباً الوفد: «اللي رفعتوا روس إخوانكم بالكويت.. وأتمنى أنكم لا تنظروا إلى ما يكتب ويقول.. حتشوفون لما توصلون ماذا كتبوا لأنه حسد.. لذلك الحقيقة أنا شخصياً فخور».

ورد رئيس مجلس الأمة بالقول: «طويل العمر إذا تأذن لي بالأصالة عن نفسي وبالنيابة عن أختي وإخواني أعضاء الوفد طويل العمر.. إحنا اللي ممنونين ولم أجد من الكلمات حقيقة دعماً ومساندتك في كل مراحلنا ولعل ما حدث خلال هذه الزيارة.. يمكن شرحت لسموك تفاصيلها وخلفياتها ولما أتى البعض يشكك في موقف أنت طويل العمر ربيتنا عليه وإحنا دائماً نقول: نحن تلاميذ مدرستك وأبناوك لتأتي رسالتك تحمل من المعاني الكثير لعلي أكرر يعني بوجود أختي وإخواني ما قلته لك قبل قليل.. إن هذه أغلى رسالة لي في حياتي لما تأتي من الكبير الحكيم في الوقت المناسب لتؤكد موقف بلد وأمة، وهذا أكبر وسام الواحد ممكن يحطه على صدره.. مو لي شخصياً لكل للبرلمان الكويتي ولمجلس الأمة الكويتي.. لا يوجد شعب يملك حاكماً وأميراً يقدر وبحكمة مثل ما قمت به يا صاحب السمو.. فلك كل الشكر والتقدير والاحترام والامتنان.. وقلت لك: إن كانت كلمات لغة الضاد بما رحبت لن توفيك حقك يا طويل العمر.. ألف شكر على ما قمت به».

وقال سمو الأمير: «الأخ الرئيس تحية إكبار واحترام فعلاً يعني الإنسان يقول والحمد لله يعتز أن في رجال مثلكم يقفوا مثل هذا الموقف أمام العالم كله».

نظم متطرفون بوذيون في ميانمار، اليوم الأحد، مظاهرة دعت لعدم إعادة مسلمي الروهنجيا إلى البلاد، بعد فرارهم من أعمال العنف في إقليم آراكان (غرب) إلى بنجلاديش.

وشارك في المظاهرة التي جرى تنظيمها في مدينة سيتوي (عاصمة آراكان)، مئات من المتطرفين إضافة إلى مجموعة من الرهبان البوذيين.

وخلال التظاهرة، حث أحد منظميها ويدعى "أونغ هتاي" حكومة ميانمار على عدم القبول بإعادة المسلمين إلى آراكان.

والجمعة، أعلن المتحدث باسم منظمة الهجرة الدولية، جويل ميلمان، ارتفاع عدد لاجئي مسلمي الروهنجيا الفارين من أعمال العنف في آراكان غربي ميانمار، إلى بنجلاديش، منذ 25 أغسطس الماضي، إلى 589 ألفاً.

ومنذ 25 أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار مع مليشيات بوذية جرائم واعتداءات ومجازر وحشية ضد أقلية الروهنجيا المسلمة أسفرت عن مقتل الآلاف منهم، حسب ناشطين محليين.

وتعتبر حكومة ميانمار المسلمين الروهنجيا "مهاجرين غير شرعيين" من بنغلادش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الدينية الأكثر اضطهادا في العالم"‎.

سيطرت منظمة "ب ي د" الإرهابية (الذراع السوري لمنظمة بي كا كا) التابعة لحزب العمال الكردستاني على حقل العمر النفطي في دير الزور أحد أكبر حقول النفط في سورية وذلك بعد انسحاب تنظيم "داعش" الإرهابي منه.

ونقلت "الأناضول" عن مصادر محلية أن مقاتلي "ب ي د" سيطروا بدعم جوي من طيران التحالف على الحقل الواقع في الريف الشرقي لدير الزور".

وأشارت المصادر إلى أن "ب ي د" سبقت قوات النظام للسيطرة على الحقل، لافتة أن قوات النظام على بعد 3 كيلومترات من الحقل.

وأضافت المصادر أن "ب ي د" أرسل مئات المقاتلين من الرقة التي سيطر عليها مؤخرًا للمشاركة في عملية دير الزور، التي أطلقها في 9 سبتمبر الماضي.

وكانت "ب ي د" سيطرت في 23 سبتمبر الماضي على شركة كونيكو، أكبر شركة لإنتاج الغاز في سورية، كما سيطر مطلع الشهر الجاري على حقل جفرة للبترول.

وتعتبر دير الزور أغنى مناطق سورية بالنفط حيث تنتح حقولها نحو 40%من مجمل نفط البلاد.

أعرب مدير البنك الدولي في دولة الكويت د. فراس رعد عن تفاؤله بالإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة الكويتية لاسيما في مجال تحسين ممارسة الأعمال.

وقال رعد في تصريح لـ"وكالة الأنباء الكويتية" (كونا)، اليوم الأحد: إن النقاشات التي جرت بين وزارتي المالية والتربية في الكويت والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي على هامش الاجتماعات السنوية للبنك الدولي كانت "جيدة وبناءة"، وجرى خلالها استعراض أبرز التحديات التي تواجه دولة الكويت.

وأشار إلى إستراتيجية مجموعة البنك الدولي التي أعلن عنها رئيسها جيم يونغ كيم والمرتكزة على دعم النمو الاقتصادي الضامن لجميع فئات المجتمع، وتعزيز قدرة المجتمعات على تحمل الكوارث الطبيعية والأزمات الناتجة عنها، والاستثمار في رأس المال البشري ولاسيما في مجالي الصحة والتعليم.

الجبري: لا ننزعج من الاستجوابات

أكد وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية محمد الجبري، اليوم الأحد، أن الحكومة لا تجزع من الاستجوابات وهو حق دستوري لكل نائب.

وأضاف الوزير الجبري في تصريح للصحفيين خلال جولة تفقدية قام بها لمبنى المجلس البلدي الجديد ومبنى مواقف السيارات المتعدد الأدوار أن للنائب حق الاستجواب، ولا نشكك فيما يراه من خلل بمنظوره سواء كان مخطئاً أو على حق، ولن ننازعه عليه بحكم الدستور.

وأعرب أمله في أن تسود الفترة المقبلة - لا سيما دور الانعقاد المقبل - حالة الاستقرار بين السلطتين لتحقيق الإنجازات وطموح الشعب الكويتي.

"البدون".. مماطلة في الحل

وصلنا في "المجتمع" رسالة من أحد الإخوة المقيمين بصورة غير قانونية يوضح فيها مرسل هذه الرسالة المعاناة التي يعيشها أصحاب هذه القضية، فقد قال صاحب هذه الرسالة: إن البطاقة الأمنية المصروفة لهم لا تُجدد إذا بلغ هذا الشخص 60 عاماً من عمره، وفي عدم وجود هذه البطاقة فإنه يكتب على هذا الشخص الموت وهو حي، فلا مراجعة للطبيب ولا البنوك ولا أي مصلحة إدارية.

بالإضافة إلى أنه في حالة إصدار البطاقة فإنه يُكتب في خانة الجنسية انتساب إلى أي دولة من الدول المجاورة، ويدوّن جنبها تبعاً للعم أو الخال أو أي قريب، وقال: لا تنفذ الأحكام القضائية الصادرة لهم من قبل وزارات الدولة صاحبة الشأن، وأضاف أن هذا لا يليق ببلد الإنسانية.

تعليق "المجتمع":

لا شك أن قضية المقيمين بصورة غير قانونية هي نتيجة تراكمات أعوام طويلة وصلت إلى 50 عاماً، ولا ينبغي أن تظل هكذا معلقة، ويجب على نواب مجلس الأمة والوزراء أن يتقوا الله تعالى في هذه الفئة، خصوصاً أننا الآن أمام الجيل الرابع منهم، وقد صرح رئيس الجهاز المركزي للمقيمين بصورة غير قانونية باستحقاق 34 ألف شخص للجنسية الكويتية، ونحن هنا لا نفهم لماذا تعطل حل هذه القضية.

وبخصوص كتابة جنسية لهؤلاء الأشخاص وهم لا يملكونها اقتراناً للعم أو الخال أو أي قريب غير جائز شرعاً ولا قانوناً، فالولد يُنسب إلى أبيه والبلد الذي عاش فيه أبوه.

وقانوناً يعتبر هذا الانتساب غير قانوني، فكيف يُكتب لشخص جنسية ما وهو لا يملكها أصلاً؟ وإذا كانت هناك أدلة على امتلاكه لهذه الجنسية لماذا لا يواجه بها؟

وماذا لو أخذ أحد هؤلاء هذه البطاقة وذهب بها إلى سفارة الدولة المنتسب إليها ونفت هذه السفارة مواطنة هذا الإنسان ومدى الحرج السياسي في ظل الفضاء المفتوح؟

إن التضييق على المسلمين عموماً لا يجوز، فما بالكم بمن يعيش هنا ولا يعرف بلداً غير الكويت؟

فإننا ندعو السيد صالح الفضالة، وهو رجل مشهود له بالخوف من الله تعالى، أن يعيد النظر في هذه الإجراءات ومواجهة كل من يمتلك ضده أي إثباتات بنفسه.

ومع اقتناعنا الكامل بأن منح الجنسية حق سيادي للدولة، نقول كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من فرج عن مؤمن كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة".

 

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top