أوقفت قوات الأمن التركية 21 شخصا يشتبه في انتمائهم إلى منظمة "بي كا كا" الإرهابية، خلال عمليات دهم متزامنة في ولاية إسطنبول.

وذكرت مصادر أمنية اليوم الجمعة، أن فرقا من مديرية مكافحة الإرهاب في إسطنبول، نفذت عمليات دهم متزامنة على عدة عناوين بالمدينة، لأشخاص يشتبه في انتمائهم إلى الكادر الشبابي للمنظمة الإرهابية.

وأضافت المصادر أن العمليات أسفرت عن توقيف 21 شخصا في مناطق أرناؤوط كوي، وأوجلار، وباشاك شهير، وأسن يورت، وغازي عثمان باشا، وسلطان غازي.

وأشارت المصادر أن قوات الأمن ضبطت خلال عمليات الدهم كميات كبيرة من الوثائق العائدة للمنظمة الإرهابية، وأقراصا مدمجة.

وأوضحت أن الموقوفين نقلوا إلى مديرية الأمن حيث يجري استجوابهم.

قالت مساعدة رجل أعمال صهيوني مشتبه بتقديمه رشوة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، إن "نتنياهو طلب شخصيا هدايا لزوجته عبر مكالمة هاتفية جرت في 2016"، بحسب صحيفة عبرية.

جاء ذلك في تصريحات نقلتها صحيفة "هآرتس" العبرية اليوم الجمعة، عن "هداس كلاين" مساعدة رجل الأعمال الملياردير "أرنون ميلتشين"، في شهادتها للشرطة بالقضية المسماة إعلاميا "الملف 1000".

وقالت هداس إن "نتنياهو أبلغني عبر الهاتف سنة 2016 رسالة أنقلها لميلتشين، فحواها أنه إن لم تكن الهدية شقة، فمن المسموح أن يقدمها (ميلتشين) له ولأسرته".

وأضافت نقلا عن نتنياهو: "الإعلام أيضا يذبح سارة (زوجة نتنياهو)، أنتم تهينونها عندما تضطر إلى الطلب منكم".

وتابعت: "قولي لأرنون إنه إن لم تكن الهدية شقة فيجوز تقديمها (لعائلة نتنياهو)"، بحسب ما ذكرت الصحيفة.

ويمنع قانون وضعه الإحتلال المسؤولين في المناصب الرسمية من تلقي هدايا ضمن سقف مالي محدد دون الإبلاغ عنها.

وبحسب "هآرتس"، فإن نتنياهو أجرى المكالمة في وقت كانت تجري الشرطة تحقيقا سريا في قضية تلقيه هدايا".

واعتبرت الشرطة هذه الهدايا رشوة من ميلتشين مقابل تسهيل صفقات تجارية وإعفاءات، والتوسط لدى الخارجية الأمريكية لمنحه تأشيرة دخول مدتها عشر سنوات للولايات المتحدة.

وقدرت الشرطة الهدايا التي تلقتها أسرة نتنياهو من ميلتشين بنحو مليون شيقل (280 ألف دولار أمريكي تقريبا).

وأوضحت أنها "كانت عبارة عن صناديق من الشمبانيا (مشروب) والسيجار الفاخر، ومجوهرات لزوجته سارة".

وقبل شهرين، أوصت الشرطة بمحاكمة نتنياهو بتهمة تلقي الرشوة في هذه القضية.

لكن يبدو أن النيابة العامة، بحسب القناة العاشرة، ترى أن التوصية بمحاكمة رئيس الوزراء وحده في القضية بتهمة خيانة الأمانة، تمكنها من استثناء ميلتشين ومساعدته من تهمة تقديم الرشوة، للاستفادة من شهادتيهما ضد نتنياهو في القضية.

ورفعت الشرطة توصياتها إلى المستشار القضائي للحكومة أفيخاي مندلبليت، بمحاكمة نتنياهو في قضيتي فساد، فيما تتواصل التحقيقات في قضيتين أخريين.

رحب الإحتلال الصهيوني اليوم الجمعة، بعزم رومانيا نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس، لتكون بذلك رابع دولة تعلن هذه الخطوة بعد الولايات المتحدة الأمريكية وغواتيمالا وهندوراس.

وقالت نائبة وزير الخارجية تسيبي حوتوبيلي في بيان، "أهنئ رئيس البرلمان الروماني على إعلانه أن بلاده ستبدأ إجراءات نقل سفارتها إلى القدس".

وأضافت "كانت هذه هي روح اجتماعاتنا الأسبوع الماضي في بوخارست، وآمل أن أرى السفارة الرومانية في القدس قريبا".

وقامت حوتوبيلي الأسبوع الماضي بزيارة إلى رومانيا، حثت فيها المسؤولين هناك على نقل سفارة بلادهم إلى القدس.

ومساء أمس، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو للسفراء الأجانب المعتمدين لدى "إسرائيل"، إن "نقل السفارات إلى القدس يدفع السلام قدما".

وأضاف، بحسب بيان، أن "السفارات العشر الأولى التي ستنتقل إلى القدس ستحظى بمعاملة تفضيلية من قبل الحكومة "الإسرائيلية".

وقد أعلنت الولايات المتحدة وغواتيمالا أنهما تعتزمان نقل سفارتيهما إلى القدس منتصف مايو / أيار المقبل، فيما لم تحدد هندوراس موعد تنفيذها هذا القرار.

وأدان الفلسطينيون قرارات بعض الدول نقل سفاراتها إلى القدس، معتبرين ذلك خرقا للقانون الدولي الذي يؤكد أن القدس الشرقية مدينة محتلة.

يشار إلى أنه في 6 ديسمبر / كانون الأول الماضي، قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اعتبار القدس (بشطريها الشرقي والغربي) عاصمة مزعومة للإحتلال، القوة القائمة بالاحتلال، والبدء بنقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة، ما أثار موجة غضب واسعة وردود فعل منددة إسلاميا ودوليا.

لوح وزير صهيوني باستئناف الاغتيالات ضد قيادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة.

جاء ذلك بحسب وزير الاستخبارات والمواصلات يسرائيل كاتس، في تغريدة عبر حسابه على موقع "تويتر" اليوم الجمعة.

وقال كاتس "يجب أن تعرف حماس أن أي هجوم على قادة جيش الإحتلال على حدود غزة، سيؤدي فورا إلى تجديد عمليات القتل المستهدفة لقيادة حماس".

وأضاف "تشكل تهديدات منظمة الجهاد الإسلامي في فلسطين بإطلاق النار على ضباط جيش الإحتلال من قبل القناصة من غزة خطا أحمر".

ومنذ نهاية مارس / آذار الماضي، يتظاهر عشرات آلاف الفلسطينيين في غزة احتجاجا على استمرار حصار الإحتلال للقطاع، وللمطالبة بحق العودة للاجئين الفلسطينيين.

وعلى مدى سنوات، اغتالت إسرائيل عشرات القادة الفلسطينيين في غزة، خاصة بقصف منازل وسيارات تواجدوا فيها.

أعلنت الحكومة السودانية الخميس، "توقيعها لإنشاء أول محطة لإنتاج الطاقة من الرياح بسعة 1400 ميغاواط".

جاء ذلك وفق بيان صادر عن وزارة الموارد المائية والري والكهرباء، اطلعت عليه الأناضول.

ووقعت الوزارة عقد الإنشاء مع شركتي إفريقيا للطاقة المتجددة (سودانية خاصة)، وفيستاس (الدنماركية)، دون تحديد لأسماء موقعي العقد.

وقال المدير العام لشركة الكهرباء التابعة للوزارة صالح علي عبد الله، إن "المحطة ستبدأ بإنتاج 200 ميغاواط، وسيبلغ إنتاجها 1400 ميغاواط في غضون 7 سنوات".

وأضاف "ونصت الاتفاقية على تدريب عدد مقدر من المهندسين السودانيين (دون تحديد) في مجال تشغيل الشبكة بالدنمارك، إلى جانب العاملين في مجال الطاقات الجديدة والمتجددة".

ولفت إلى إمكانية إنتاج السودان "25 ألف ميغاواط من كهرباء الرياح".

ووفق الحكومة السودانية، فإن إنتاج الكهرباء المحلي يبلغ 3 آلاف و300 ميغاواط.

ومنذ مطلع 2018، شهد السودان انقطاعا في التيار الكهربائي عن كافة ولايات البلاد الـ 18، ثلاث مرات.

وتشهد الولايات السودانية طلبا متزايدا على الطاقة الكهربائية، وسط بطء في عمليات بناء محطات جديدة، بفعل العقوبات الاقتصادية الأمريكية على البلاد التي استمرت عقدين، قبل رفعها في أكتوبر / تشرين الأول 2017.

نظم متظاهرون مسيرة احتجاجية، الخميس، بالعاصمة النمساوية، فيينا، رفضًا لمشروع قانون أمني قدمه للبرلمان وزير الداخلية، هربرت كيكل؛ لتضمنه قواعد صارمة ضد اللاجئين والأجانب.

وبحسب مراسل الأناضول، احتشد المتظاهرون أمام جامعة فيينا بالعاصمة النمساوية، وخرجوا في مسيرة انتهت بهم أما مقر وزارة الداخلية، وسط تدابير أمنية مشددة اتخذتها الشرطة.

ورفع المحتجون خلال المسيرة لافتات تضمنت عبارات رافضة لمشروع القانون المذكور، ومرحبة بالمسلمين واللاجئين، وذلك من قبيل "على وزير الداخلية الاستقالة"، و"مرحبا باللاجئين والمسلمين".

وفي كلمات لهم خلال الفعالية، قال ممثلون لعدد من منظمات المجتمع المدني، إن النمسا تشهد سنويًا زيادة لافتة في الهجمات العنصرية التي تستهدف بصفة خاصة المسلمين، والمحجبات منهم.

أحد المتحدثين ويدعى، ديفيد هولزر، قال في كلمته إن "النمسا تشهد سنويًا جدلًا ساخنًا بشأن الحجاب، وحزب الشعب النمساوي اليميني المتطرف هو من يتزعم هذا الجدال".

وشدد على أن كل شخص حر في لبس ما يراه مناسبًا له من منطلق مبدأ الحرية، مضيفًا "من أزّم الأمور بالنمسا ليست المحجبات، وإنما من يرتدون البزات الرسمية".

بدورها انتقدت أولغا وينبغير، المتحدثة باسم منظمات المجتمع المدني الداعمة للاجئين، مشروع القانون المذكور، معتبرة إياه جريمة بحق هؤلاء الأشخاص الذين لجئوا للنمسا هربا من الظلم والحروب، بحسب قولها.

وتابعت قائلة "لن ننظم حياتنا بالشكل الذي يريده وزير الداخلية، ولن نترك اللاجئين الذين قدموا إلينا هربًا من الحرب والقتل، ولن نسمح بإعادتهم ثانية لمناطق الحروب".

وأقرت الحكومة النمساوية إجراءات جديدة تشمل تحصيل أموال من اللاجئين للإنفاق على الخدمات التي يحصلون عليها، إضافة لترحيل مرتكبي الجرائم من المراهقين اللاجئين.

وتشمل الإجراءات الجديدة أيضا مصادرة هواتف اللاجئين المحمولة لمعرفة البلاد التي قدموا منها.

وجاءت هذه الإجراءات ضمن مشروع قانون أقره مجلس الوزراء النمساوي أمس أول الأربعاء، في وقت يسعى فيه الائتلاف الحاكم المؤلف من محافظين ويمينيين متطرفين لاتخاذ إجراءات صارمة ضد اللاجئين في البلاد.

وفي إطار هذه الإجراءات الجديدة يفقد اللاجئون، الذين يقضون "عطلاتهم في بلدانهم الأصلية" أي حق للبقاء في النمسا، ناهيك عن ترحيل الجناة من المراهقين اللاجئين.

ويزيد مشروع القانون، الذي يتعين أن يقره البرلمان، فترة انتظار اللاجئ في البلاد حتى يحصل على الجنسية من ست سنوات إلى عشر سنوات.

ووصل النمسا عام 2015 عدد من اللاجئين يتجاوز واحداً في المئة من عدد سكانها مع بدء تدفق اللاجئين إلى أوروبا، هرباً من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وإفريقيا.

وسرعان ما تحول التعاطف مع اللاجئين عند بدء وصولهم إلى قلق بالغ عند زيادة عددهم.

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، الخميس، إن تركيا تعد "حجر الزاوية في حماية حدود الحلف".

جاء ذلك في تصريحات صحفية أدلى بها ستولتنبرغ، اليوم، عقب اجتماع للجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الهولندي.

وأضاف قاصدا تركيا: "يجب ألا ننسى أنه لا يوجد بلد في الناتو يكافح هجمات إرهابية بهذا الكم الكبير. سواء أعجبتنا أم لم تعجبنا، فإن تركيا تشكل حجر الزاوية في حماية حدود الناتو".

وأردف: "تركيا حليف مهم جدا بالنسبة إلينا".

وعقب التصريحات، عقد أمين حلف الناتو مؤتمرا صحفيا مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، في مقر رئاسة الحكومة الهولندية.

وأعرب ستولتنبرغ في المؤتمر عن دعمه للضربة العسكرية الثلاثية ضد مواقع النظام السوري، ردا على استخدامه السلاح الكيميائي في مدينة دوما بالغوطة الشرقية، قرب العاصمة دمشق.

وشدد على أنه لا يمكن القبول باستخدام الأسلحة الكيميائية.

وفجر السبت الماضي، أعلنت واشنطن وباريس ولندن شن ضربة ثلاثية على أهداف للنظام السوري.

وفي اليوم نفسه، أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أن بعثة تقصي الحقائق التي أرسلتها إلى سوريا الخميس والجمعة الماضيين للتحقيق في الهجوم الكيميائي الأخير، ستباشر عملها حتى بعد الضربات العسكرية بقيادة واشنطن.

وفيما يتعلق بالتوتر الحاصل في العلاقات الثنائية بين تركيا واليونان مؤخرا، أجاب ستولتنبرغ أن "كلا البلدين حليفان قيّمان بالنسبة إلى الناتو".

ودعا البلدين إلى التفاوض وإقامة علاقات حسن الجوار بينهما.

وتابع: "بصفتنا حلف شمال الأطلسي، لن يصلح تدخلنا في الموضوع، وعليهما (تركيا واليونان) أن يحلا مشاكلهما بين بعضهما".

وتصاعدت حدة التوتر بين تركيا واليونان مؤخرا، على خلفية رفع مجموعة من الشبان اليونانيين علم بلادهم على جزيرة صخرية في بحر إيجة، الأحد الماضي.

والثلاثاء الماضي، حذر نائب رئيس الوزراء التركي، المتحدث باسم الحكومة بكر بوزداغ، اليونان من "وقوع أحداث غير مرغوب بها" في بحر إيجة، ما لم تتخل أثينا عن "مواقف استفزازية ومعادية".

وأضاف بوزداغ في مؤتمر له، أن "القضايا الخلافية المتعلقة بالجزر في بحر إيجة واضحة جدا".

فيما قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن بحر إيجة يضم عددا من الجزر الصغيرة التي لم تحدد تبعيتها الاتفاقيات الدولية.

ازدادت مبيعات العقارات للأجانب في تركيا خلال مارس / آذار الماضي بنسبة 15.8 بالمئة، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي.

وقالت هيئة الإحصاء التركية اليوم الجمعة، إن عدد العقارات التي بيعت إلى الأجانب في تركيا الشهر الماضي بلغ 1827 عقارا.

وأشارت الهيئة إلى أن مدينة إسطنبول كان لها النصيب الأكبر من العقارات المباعة للأجانب في مارس / آذار، بـ 556 عقارا.

وجاءت أنطاليا في المرتبة الثانية بـ 446 عقارا، وطرابزون بـ 134، وبورصة بـ 109، ويالوفا بـ 89 عقارا، وفقا لمعطيات الهيئة.

وتصدر العراقيون قائمة الأجانب الأكثر شراء للعقارات الشهر الماضي، تبعهم السعوديون والإيرانيون والروس والأفغان.

وبلغ عدد العقارات المباعة في تركيا خلال الشهر المذكور، 110 آلاف و905 عقارات، مسجلا تراجعا بنسبة 14 في المئة مقارنة بمارس / آذار 2017.

تظاهر عشرات الآلاف، الخميس، في أكثر من 130 مدينة فرنسية، احتجاجا على قرارات حكومية حول التقشف وإعادة الهيكلة.

وجاءت التظاهرات استجابة لدعوة من "الاتحاد العام للعمل" الذي يعد أحد أكبر النقابات في فرنسا، للتظاهر والإضراب عن العمل، ودعمتها نقابات عمالية أخرى، تحت شعار "توحيد النضال".

وشارك في التظاهرات والإضراب عمال وموظفو قطاعات سكك الحديد والصحة والطاقة والنظافة والملاحة الجوية والبريد والتعليم.

وفي العاصمة باريس، سار المحتجون من ساحة "مونبارناس" إلى ساحة "إيطاليا"، وشارك فيها أمين عام "الاتحاد العام للعمل" فيليب مارتينيز، والعديد من السياسيين.

وقالت شرطة باريس، إن 15 ألفا و300 متظاهر شاركوا في احتجاجات العاصمة، فيما قالت لجنة تنسيق التظاهرة إن عدد المحتجين وصل 45 ألفا.

وفي مدينة مارسيليا (جنوب)، تظاهر حوالي 5 آلاف و500 وفق بيان لبلديتها، فيما قالت لجنة تنسيق التظاهرة إن عددهم وصل 65 ألفا.

ولقيت تظاهرة مارسيليا دعما ومشاركة من رئيس حزب "فرنسا الأبية" جان لوك ميلونشون.

وحلت مدن ليون، ونانت، وبوردو، ودييب، ورين، وروان، وستراسبورغ، ضمن قائمة المدن التي شارك فيها عدد كبير من المتظاهرين.

وفي 22 مارس / آذار الماضي، بدأت موجة احتجاجات وإضرابات في فرنسا، شارك فيها موظفو القطاع العام وعمال قطاعات النقل البري والجوي وسكك الحديد، رفضا لإجراءات تقشفية حكومية.

ويطالب المضربون بإلغاء الحكومة خطة العمل التي تهدف إلى إجراء تغييرات عديدة، بينها تسريح 120 ألف موظف حكومي بحلول 2022.

بحث وفد حركة "حماس" المتواجد في القاهرة مساء الخميس، مع مدير المخابرات المصرية عباس كامل، ملف المصالحة الفلسطينية، والتخفيف من معاناة سكان قطاع غزة جراء الحصار الإسرائيلي.

جاء ذلك خلال لقاء عقد في العاصمة المصرية، بحسب ما أفادت "حماس" في بيان وصل الأناضول نسخة منه.

وقالت الحركة، إن وفدها برئاسة صالح العاروري نائب رئيس مكتبها السياسي، "التقى مع عباس كامل، وساد اللقاء الصراحة والوضوح في جو من الأخوة والإيجابية".

وأضافت، أن "الوفد أكد على موقف حماس الثابت من تحقيق الوحدة الفلسطينية، مع التأكيد على ضرورة توفير الأجواء الإيجابية المساعدة على إنجاز هذا الهدف".

وذكرت الحركة أن وفدها شدد على التزامه بمسار المصالحة الفلسطينية، والتعاون الصادق مع الجهود المصرية لتحقيق ذلك.

واستمع الوفد لتأكيد مصر وحرصها على العمل من أجل تخفيف معاناة الشعب الفلسطيني، خاصة في قطاع غزة وما يعانيه من حصار إسرائيلي، بحسب البيان ذاته.

والثلاثاء الماضي، أعلنت "حماس" توجه وفد من قيادتها إلى القاهرة للقاء مسؤولين مصريين.

ويضم الوفد نائب رئيس الحركة صالح العاروري، وأعضاء مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق، وخليل الحية، وحسام بدران.

وتأتي الزيارة بعد أيام من زيارة اللواء سامح نبيل مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات العامة المصرية (السبت الماضي) لقطاع غزة، ولقائه قادة "حماس" برئاسة إسماعيل هنية، دون أن يصدر بيان عن الجهتين، عن فحوى اللقاء ونتائجه.

وتعذر تطبيق اتفاق المصالحة الموقع بين "فتح" و"حماس" بالقاهرة في أكتوبر / تشرين الأول 2017، بسبب نشوب خلافات حول قضايا منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة الذين عينتهم "حماس" أثناء فترة حكمها للقطاع.

ومنذ أشهر، تتبادل حركتا "حماس" و"فتح" اتهامات بشأن الجهة المتسببة في عرقلة جهود إتمام المصالحة وإنهاء الانقسام السياسي والجغرافي بين غزة والضفة الغربية، القائم منذ عام 2007.

وإضافة إلى تعثر تطبيق المصالحة، فإن قطاع غزة الذي يقطن فيه أكثر من مليوني نسمة، يعاني أوضاعا اقتصادية وإنسانية وصحية متردية للغاية، جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ أكثر من 11 عاما.

  • وعي حضاري
  • الأكثر تعليقا
Top