أعرب وزير الخارجية الإندونيسي رينتو مرسودي اليوم الثلاثاء، عن قلق بلاده إزاء تلميح استراليا بنقل سفارتها في إسرائيل إلى القدس، والاعتراف بالمدينة عاصمةً لإسرائيل.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي الذي يزور العاصمة الإندونيسية جاكرتا.

ودعا مرسودي الحكومة الاسترالية إلى احترام مسيرة السلام بين إسرائيل وفلسطين وقرارات مجلس الأمن الدولي الصادرة في هذا الشأن.

وأعرب مرسودي عن أمله في أن تعلن استراليا دعمها لمسيرة السلام بين فلسطين وإسرائيل.

من جانبه قال وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، إنّ تلميح رئيس الوزراء الاسترالي سكوت موريسون، بنقل سفارة بلاده إلى القدس، يتعارض مع القوانين الدولية.

وأوضح المالكي أن تصريحات موريسون هذه يزج العلاقات التجارية القائمة بين بلاده والعالم العربي والإسلامي في خطر.

وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، إن حكومته منفتحة على الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارتها إلى المدينة.

وأضاف موريسون، أنه سيزود أعضاء حكومته بمعلومات حول وجهة نظره في مسألة نقل سفارة بلاده إلى القدس.

وأشار إلى أنه سيعلن عن قراره النهائي بهذا الشأن، عقب لقائه مع عدد من زعماء العالم، في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وفي يوليو/تموز الماضي، أوقفت أستراليا تقديم الدعم المالي إلى السلطة الفلسطينية، بداعي الخشية من استخدامه "لمساعدة الفلسطينيين المدانين بالعنف ذي الدوافع السياسية"، في إشارة إلى المعتقلين في السجون الإسرائيلية.

ونقلت الولايات المتحدة، وغواتيمالا سفارتيها رسميًا من تل أبيب إلى القدس، في مايو/ أيّار الماضي.

وجاء افتتاح السفارة الأمريكية، تنفيذًا لإعلان ترامب في يناير/كانون الثاني 2017، باعتبار القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة لإسرائيل.

ونتج عن ذلك تنديد دولي كبير بالخطوة الأمريكية، وقطع القيادة الفلسطينية اتصالاتها مع واشنطن.

أعلن دیوان المحاسبة أنه قام خلال شھر سبتمبر الماضي بدراسة وبحث 264 موضوعًا ما بین مناقصة عامة ومحدودة وممارسة بقیمة 569.1 مليون دینار .

وقال عضو فریق إعداد التقریر السنوي وتقریر النشاط لقطاع الرقابة المسبقة والدعم الفني فھد العازمي في بیان صادر عن الدیوان اليوم إن (المحاسبة) أبدى رأیه في 178 موضوعًا بقیمة 410.4 ملايين دینار بنسبة 4ر67 في المئة من إجمالي الموضوعات قید البحث خلال تلك الفترة.

وأوضح العازمي أن أعمال الرقابة المسبقة لبعض الموضوعات التي تم دراستھا وبحثھا أسفرت عن تحقیق وفورات مباشرة للخزانة العامة بقیمة 12.4 مليون دینار في شھر سبتمبر الماضي.

ولفت إلى أن الرقابة المسبقة حققت وفورات من بدایة السنة المالیة (2019/2018 ) حتى الآن بقیمة 23.6 مليون دینار.

وأفاد بأنه تبین خلال دراسة الموضوعات المعروضة على دیوان المحاسبة رد 65 موضوعًا بنسبة 5ر36 في المئة من إجمالي عدد الموضوعات التي تمت دراستھا خلال سبتمبر الماضي بسبب عدم موافاة الدیوان بمتطلبات التدقیق الرئیسیة.

وقال إن نسبة عدم الموافقة على المواضیع المعروضة على الدیوان خلال تلك الفترة بلغت 3ر3 في المئة من عدد الموضوعات التي تمت دراستھا بسبب عدة أسباب منھا عدم الالتزام بتعمیم دیوان المحاسبة رقم (6 ) لسنة 2018 بشأن استیفاء كافة أوراق الموضوعات المعروضة على الدیوان.

دعا النائب الحميدي السبيعي الحكومة إلى التعاون خلال دور الانعقاد المقبل لإقرار قانون التقاعد المبكر، وطالب النواب بان يكونوا على قدر المسؤولية لتمرير هذا القانون الذي يهم المواطنين وينصفهم .
 
وقال السبيعي في تصريح صحافي اليوم، إنه على الحكومة أن تعي بأن قانون التقاعد المبكر ليس مجالاً للمساومة والاستخدام السياسي وأنه تشريع يرتبط بمصالح وحقوق المواطنين.
 
واضاف ان اقرار القانون سيكون له انعكاسات ايجابية على المواطنين بشكل عام حيث انه سيوفر فرص عمل للشباب وسيعمل على ضخ الدماء الجديدة في إدارات ومؤسسات الدولة المترهلة والمصابة بالجمود بسبب عدم تمكن الكفاءات من أخذ فرصتها لأن القانون القائم جعل المناصب القيادية حكراً على مسؤولين تجاوزهم الزمن ولم يستطيعوا مواكبة التطورات المتسارعة.
 
ودعا السبيعي إلى تجاوز النقطة الرئيسة في الخلاف حول القانون والمتمثلة في المادة الرابعة والتي سبق ان استنكر اقحامها بالقانون ويمكن الاستغناء عنها لتمرير القانون خاصة ان غاية القانون لا تتصل بها من قريب او بعيد وتمت إضافتها لاحقاً.

وأوضح انه بعد إلغاء المادة الرابعة لن يكون للحكومة حجة لرفض القانون خصوصاً ان النسبة التي تم الاتفاق عليها لن تضر بمؤسسة التأمينات على الإطلاق، مشدداً على عدم فتح المجال للحكومة لإحالة الموضوع إلى المحكمة الدستورية حيث كان ذلك واضحاً في مرسوم الرد.

واشار إلى انه سبق أن أوضح عند مناقشة القانون في دور الانعقاد الماضي عدم الحاجة لهذه المادة وحذر من أنها ستعطل القانون وهذا ما حصل واستخدمتها الحكومة كذريعة لرد القانون.

ولفت السبيعي الى انه اذا كان هناك تمسك نيابي بهذه المادة فيمكن تقديم اقتراح بقانون آخر ولكن يجب دعم القانون للحفاظ على حقوق ومكتسبات المواطنين، مشدداً على ضرورة الفصل بين قانون التقاعد المبكر والمادة 76 من قانون التأمينات .

وأكد السبيعي دعمه ما جاء في القانون بمنح حق التقاعد الاختياري للرجل عند وصوله بالخدمة إلى 30 سنة و25 سنة للمرأة من دون شرط السن وعدم التمييز بين امرأة وأخرى في الحالة الاجتماعية عند التقاعد.

قال المدیر العام للھیئة العامة للشباب رئیس اللجنة العلیا المشرفة على مجلس الشباب الكویتي عبدالرحمن المطیري إن المجلس الذي ستطلقه الھیئة في الفترة المقبلة سیكون "منصة للشباب الكویتي للتعبیر عن آمالھم وتطلعاتھم".

وأضاف المطیري في مؤتمر صحفي الیوم أن المجلس سیعمل على تعزیز الحوار وشراكة الشباب مع المؤسسات الحكومیة والمجتمع المدني والقطاع الخاص وفق رؤیة الكویت الجدیدة 2035.

وأوضح أن المجلس سیلعب دورًا في تقییم استراتیجیات وخطط الدولة للتنمیة الشبابیة كما أنه سینسق ویتعاون مع المنظمات والمجالس الشبابیة الدولیة المتخصصة لتبادل الخبرات.

وذكر أن ھذا المجلس یأتي تنفیذًا للتوجیھات الأمیریة السامیة بمنح الشباب مساحات للتفوق والإبداع.

وأشار إلى أن آلیة اختیار الشباب لشغل عضویة المجلس ستكون شفافة إذ ستقوم لجنة الاختیار بترشیح الأسماء المطابقة لشروط العضویة من كل محافظة ومن ثم ستكون ھناك قرعة لاختیار الأعضاء مبینًا أن الھیئة ستقیم إثر ذلك برنامجًا تدریبیًّا مكثفًا لأعضاء المجلس.

ومن جانبه قال أمین سر مجلس إدارة الھیئة فیصل الدویھیس إن المجلس سیضم 37 عضوًا بواقع 6 أعضاء من كل محافظة نصفھم من الذكور والنصف الآخر من الإناث كما سیضم شبابًا من ذوي الإعاقة على أن یكون العضو الـ37 أمینًا لسر المجلس وسیرتبط بمجلس إدارة الھیئة وسیتم اختیار رئیس المجلس بالانتخاب من بین الأعضاء.

وحدد شروط العضویة بأن یكون المرشح كویتیًّا ما بین 18 و34 عامًا حاصلًا على مؤھل علمي لا یقل عن الثانویة العامة محمود السیرة وحسن السمعة.

وذكر أن الھیئة ستبدأ اعتبارًا من الیوم بحملة إعلامیة تركز على تعریف الشباب بفكرة وأھداف المجلس وستعقد حلقات نقاشیة وورش عمل فضلًا عن الترویج للمجلس بوسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح الدویھیس أنه سیكون ھناك مؤتمر صحفي خاص بالإعلان عن آلیة التسجیل في المجلس وذلك في الـ15 من مارس المقبل تزامنًا مع یوم الشباب الكویتي.

أكد د. إبراهيم أبو محمد، مفتي أستراليا، رفضه لنقل السفارة الأسترالية إلى القدس للاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال، مرجعاً ذلك إلى الأسباب التالية، التي نقلتها جريدة "المصريون":

أولاً: المجتمع الأسترالي يقوم على التعددية الثقافية والدينية والحضارية ونعمل جميعًا على تقوية وحماية السلم العام، ومن أجل ذلك نُعلِّم أبناءنا وشبابنا ألا يجلبوا إلى بلادنا مشكلات الشرق الأوسط وصراعاته، بينما التفكير في مثل هذا الاقتراح يزج بنا في عمق تلك المشكلات ويخلق جدلاً في داخل مجتمعنا قد يؤدي إلى الاستقطاب والتقسيم والتعصب، هذا فضلاً عن خسارتنا التجارية لأكثر من خمسين دولة عربية وإسلامية، حيث ستتأثر التجارة البينية يقيناً بهذا الباب إذا فتح؛ مما يؤثر سلباً على اقتصاد أستراليا وعلى دخل المواطن الأسترالي وعلى مستوى معيشته، كما يصنف أستراليا ضمن الدول الحليفة للاستعمار بلا شك، ذلك فضلاً عن جرح مشاعر واستفزاز واستعداء مليار و600 مليون مسلم يتصل هذا الموضوع بعقيدتهم.

التفكير بهذه الطريقة يساند المستعمر المحتل ويصادم رغبة شعب اغتصبت أرضه في الحرية والاستقلال، ويقوض حل الدولتين وهو المشروع الذي دعت إليه كل الحكومات الأسترالية السابقة، ومن ثم فهو يمثل "انتكاساً في الثوابت الأسترالية، وتراجعاً عن الحقوق الإنسانية العامة وهدماً لقيم العدالة والديمقراطية".

ثانيًا: أن الثوابت والقيم الأخلاقية يجب أن تظل بعيدة عن المساومات السياسية، والتضحية بالمبادئ والقيم الثابتة من أجل استرضاء بعض الأصوات والحصول على كسب مقعد برلماني في دائرة انتخابية يفقد أصحابه المصداقية أمام الشعب الأسترالي كله.

ثالثًا: لقد أثبتت التجارب والدراسات أن تجاهل حقوق الشعوب المظلومة وفي مقدمتها الشعب الفلسطيني، والوقوف بجوار المستعمر الغاصب، والعمل على تقوية الأقوى وإضعاف الأضعف، ومساندة الاحتلال وأنظمة القمع في العالم "من أهم الأسباب التي تخلق بيئة تساعد على الغضب المولد للإحباط والتطرف والعنف، بجانب كونه ضد مبادئ الأخلاق وقيم الحرية التي قامت عليها أستراليا وضد مسار الحضارة والتاريخ.

وفد مخابراتي مصري يصل غزة

وصل، اليوم الثلاثاء، وفد أمني مصري من جهاز المخابرات العامة إلى قطاع غزة عبر حاجز بيت حانون (إيرز).

وقالت مصادر إعلامية: إن مسؤول الملف الفلسطيني في جهاز المخابرات المصرية اللواء أحمد عبدالخالق وصل القطاع برفقة مسؤولين آخرين.

وذكرت المصادر أن الزيارة سوف تستغرق عدة ساعات، وسيلتقي خلالها قيادة حركة "حماس" من أجل بحث عدة ملفات مهمة أبرزها ملفي التهدئة والمصالحة الفلسطينية.

وكشفت أن وزير المخابرات المصرية العامة عباس كامل سيصل قطاع غزة الخميس المقبل لمناقشة ملفات مهمة.

وبحسب المصادر، فإن زيارة كامل ستكون غاية في الأهمية وستناقش ملفات مهمة.

يشار إلى أن وفداً أمنياً مصرياً كان قد زار قطاع غزة في 22 سبتمبر الماضي برئاسة أحمد عبدالخالق والتقى قيادة حركة "حماس".

حذرت منظمة التعاون الإسلامي، اليوم الثلاثاء، من التداعيات الخطيرة لاعتزام أستراليا الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني.

يأتي ذلك غداة إبلاغ رئيس الوزراء الأسترالي، سكوت موريسون، نظيره الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، في اتصال هاتفي، أن بلاده تدرس نقل سفارتها من مدينة تل أبيب إلى القدس المحتلة، حسب "القناة العاشرة الإسرائيلية".

وأعربت المنظمة، في بيان صدر اليوم، عن "قلقها البالغ" إزاء تصريح موريسون.

ودعت المنظمة التي تتخذ من مدينة جدة السعودية مقراً لها أستراليا إلى عدم الإقدام على مثل هذه الخطوة غير القانونية، التي تشكل انتهاكاً للقانون الدولي وقرارات مجلس الأمن الدولي.

ونقل البيان نفسه عن الأمين العام للمنظمة، يوسف بن أحمد العثيمين، قوله: إن مدينة القدس جزء من الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967 بموجب قرارات الشرعية الدولية، التي تهيب بجميع الدول أن تميز في معاملاتها بين "إسرائيل" والأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها مدينة القدس.

وجدد العثيمين التأكيد على موقف المنظمة "رفض أي إجراء أو محاولة من شأنها المساس بالوضع القانوني لمدينة القدس المحتلة".

ودعا أستراليا إلى تبني مواقف تدعم فرص تحقيق السلام القائم على رؤية حل الدولتين، وتعزز والاستقرار في المنطقة والعالم.

ونقلت الولايات المتحدة وجواتيمالا سفارتيها رسمياً من تل أبيب إلى القدس، في مايو الماضي.

وجاء نقل السفارة الأمريكية للقدس تنفيذاً لإعلان ترمب في يناير 2017 أن بلاده تعتبر القدس بشقيها الشرقي والغربي عاصمة للاحتلال.

ولاقت الخطوة الأمريكية تنديداً دولياً واسعاً، فيما قامت القيادة الفلسطينية على إثرها بقطع اتصالاتها مع واشنطن.

أعلنت إيران خطف 14 من جنودها، وبينهم أفراد من الحرس الثوري، على حدودها مع باكستان، اليوم الثلاثاء.

ونقلت "وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء" عن مسؤول إيراني قوله: "خُطف الأشخاص 14 بين الساعتين الرابعة والخامسة صباحاً تقريباً في منطقة لولكدان الحدودية".

وأضاف المسؤول الإيراني أن بعضاً من قوات الأمن من أفراد قوة "الباسيج"، وهي جزء من الحرس الثوري، وأن الخاطفين من أعضاء جماعة إرهابية.

ونقل مراسل "الجزيرة" عن "نادي المراسلين الشباب" القول: إن 7 من المخطوفين من قوات الباسيج (التعبئة)، وهناك 5 من القوات الحدودية في الحرس، واثنين آخرين من أمن الحرس.

وتقع لولكدان في إقليم سستان وبلوشستان الذي تقطنه أغلبية سنية، وشهد كثيراً اضطرابات سواء من انفصاليين أو مهربي مخدرات، وصعدت جماعات انفصالية مسلحة الهجمات على أهداف أمنية في الشهور الأخيرة.

وتشهد المناطق الحدودية بين إيران وباكستان حوادث أمنية متكررة، كان من بينها هجوم تعرضت له دورية لحرس الحدود الإيراني العام الماضي، وأسفر عن مقتل ما لا يقل عن 9 منهم، وكان الجانبان اتفقا العام الماضي على إرسال قوات لمراقبة الحدود المشتركة بين البلدين.

وفي سبتمبر الماضي، قتل الحرس الثوري الإيراني 4 مسلحين عند معبر حدودي مع باكستان؛ منهم الرجل الثاني في قيادة جماعة "جيش العدل" التي نفذت عدة هجمات على أهداف عسكرية إيرانية في السنوات الأخيرة.

وتقول إيران: إن "الجماعات المتشددة" تتخذ من باكستان ملاذاً آمناً، وحذرت من أنها ستضرب قواعدها هناك إذا لم تواجهها إسلام آباد.

ليبرمان يتوعد "حماس" بضربة عسكرية قوية

جدّد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان، رفض تل أبيب لطلب "حماس" رفع الحصار المفروض على قطاع غزة، ملوحًا بتوجيه "ضربة عسكرية شديدة" للحركة.

وقال ليبرمان للصحفيين خلال جولة في محيط القطاع اليوم الثلاثاء: إن رفع الحصار له معنى واحد: حرية الوصول إلى الأسلحة، وإحضار أعضاء "حزب الله" الإيرانيين إلى قطاع غزة، على حد زعمه.

وأضاف: لقد استنفدنا كل الخيارات، يجب علينا توجيه ضربة قوية لـ"حماس"، هذه هي الطريقة الوحيدة لاستعادة الهدوء، حتى لو أدّى ذلك إلى مواجهة شاملة، حسب ما نقلت عنه "هيئة البث الإسرائيلية".

وكان المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر للشؤون الأمنية والسياسية (الكابينت)، قد بحث خلال الأيام الماضية في أكثر من اجتماع التطورات في قطاع غزة، ورد على احتجاجات الفلسطينيين ضد الحصار بفرض مزيد من العقوبات شملت منع إدخال الوقود إلى القطاع.

ووصف ليبرمان الاحتجاجات الفلسطينية قرب حدود قطاع غزة خلال الأيام الأخيرة بأنها "غير مسبوقة منذ فترة طويلة".

وذكر أن الجميع وصلوا إلى استنتاج بأن الوضع في الجنوب (القطاع) كما هو اليوم، لا يمكن أن يستمر، ونحن لسنا على استعداد لقبول هذا المستوى من العنف كما نرى أسبوعًا بعد أسبوع.

وتابع: لقد استنفدنا كل الخيارات، كل الاحتمالات، والآن هو الوقت المناسب لاتخاذ القرارات، مضيفًا: موقفي واضح جداً (..) لا بد من توجيه ضربة قوية لـ"حماس".

وكان ليبرمان قد أدلى، أمس الإثنين، بتصريحات مشابهة في مؤتمر نظمته صحيفة "معاريف" العبرية.

وتطالب حركة "حماس" برفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 12 عامًا، لتمهيد الطريق أمام التوصل إلى "تهدئة" في قطاع غزة.

وسبق أن حذّرت مؤسسات فلسطينية وإسرائيلية ودولية، من تفاقم الأوضاع الإنسانية في قطاع غزة نتيجة الحصار الإسرائيلي المشدد على القطاع.

التقى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، الذي يزور المملكة حالياً لإجراء مباحثات بشأن قضية اختفاء الصحفي جمال خاشقجي.

ووفق فضائية "العربية" السعودية، التقى الملك سلمان وزير الخارجية الأمريكي الذي وصل العاصمة السعودية الرياض، دون تقديم أي تفاصيل بشأن فحوى اللقاء.

وفي وقت سابق اليوم، وصل بومبيو الرياض، في زيارة غير محددة المدة، لإجراء مباحثات بشأن خاشقجي، وكان في استقباله وزير الخارجية عادل الجبير، وسفير المملكة في واشنطن الأمير خالد بن سلمان.

وكشفت الخارجية السعودية، نشرت عبر حسابها بـ"تويتر"، صوراً للاستقبال تكشف عن لقاء جمع الجبير، وبومبيو عقب الوصول.

ومساء الإثنين، أعلن البيت الأبيض أن بومبيو سيتوجه إلى السعودية للحديث مع الملك سلمان بن عبدالعزيز حول الصحفي المختفي، وأوضح أن الوزير سيزور تركيا عقب رحلته إلى السعودية.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترمب: إنه وجّه وزير خارجيته للقاء العاهل السعودي "فوراً" على خلفية قضية اختفاء خاشقجي.

وفي السياق، ذكرت وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، أنه من المقرر أن يلتقي بومبيو خلال الزيارة ذاتها، ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، لمناقشة القضية المذكورة.

واختفت آثار الصحفي السعودي في 2 أكتوبر الجاري، عقب دخوله قنصلية بلاده في إسطنبول، لإجراء معاملة رسمية تتعلق بزواجه.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top