أعلنت الهيئة العامة لشؤون الزراعة والثروة السمكية، اليوم الخميس، فسخها عقود 180 قسيمة وحيازة زراعية غير مستغلة ومخالفة للنشاط المخصص لها، وفق قانون الهيئة رقم 24 لسنة 2015.

وقال المدير العام للهيئة المهندس فيصل الحساوي، في مؤتمر صحفي: إن قرار فسخ العقود صدر بعد الكشف الميداني على الحيازات بمختلف مجالاتها الزراعية والحيوانية والدجاج اللاحم والخدمات في مناطق كبد والوفرة والعبدلي.

وأضاف أن عمليات الكشف الميداني وحصر القسائم أثبتت عدم استغلال هذه الحيازات ومخالفتها لشروط الهيئة، مشيراً إلى أن الموضوع عرض على لجنة القسائم الزراعية التي انتهت إلى التوصية باعتماد فسخ العقود وإلغاء تراخيص تلك الحيازات.

وأوضح الحساوي أن المرحلة الأولى من سحب هذه الحيازات تمت بعد توجيه إنذارات للمخالفين لتعديل أوضاعهم، مبينا أن الهيئة قامت بالإعلان بالصحف وتوجيه الإنذارات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وبين الحساوي أنه تم تشكيل فرق فنية لزيارة تلك الحيازات للعمل بحيادية وشفافية كاملة، إذ قامت الهيئة بإنذار تلك الحيازات ومنح فرصة لحائزيها للتظلم بعد التأكد من عدم التزامها باشتراطات مزاولة النشاط المبرم به تراخيص تلك الحيازات وتنفيذا لأحكام القانون 24 لسنة 2015.

وأكد أن الحيازات التي تم سحبها ستكون ضمن أملاك الهيئة إلى حين البت في أمرها وفقا للقانون، مشيرا إلى أنه سيتم أخذ الموافقات الرسمية لتوزيع قسائم زراعية للمواطنين ولكل مواطن لم يحصل على حيازة سابقة وسيتم تحديد مساحة الحيازة حسب الأراضي التي سيتم توفيرها.

وأوضح الحساوي أن هناك لجنة مختصة بالتفتيش على المزراع والجواخير والاسطبلات والحظائر المخصصة للافراد والشركات التابعة للهيئة للتأكد من استغلاها وفقا للعقود المبرمة.

وأشار إلى وجود تنسيق بين الهيئة ومركز الجواد العربي لحصر أعداد الخيول العربية، وذلك لمخاطبة الجهات المعنية لتوفير أراضي لها.

من جهة أخرى، قال الحساوي إن هيئة الزراعة قامت بالتنسيق مع الهيئة العامة للبيئة لإصدار قرار منع الصيد بـ«القرقور» ما لم تكن مطابقة للمواصفات والاشتراطات التي تحافظ على البيئة.

وذكر أن هناك أيضاً قرارات يمنع الصيد بالخيط «الحداق» على سواحل الجزر بمسافة ثلاثة أميال من اليابسة، إضافة إلى منع استخدام أدوات الصيد التي تستخدم بالقوس بهدف الحفاظ على المخزون السمكي في البلاد.

نفى النائب رياض العدساني، ما نسبته له إحدى الخدمات الإخبارية في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حول استجواب وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود، بأنه استجواب غير مستحق، مؤكداً أن هذا التصريح غير صحيح وأنه لا يستطيع تقييم استجواب دون أن يقدم بشكل رسمي ويقرأ محاوره.
وأوضح العدساني في تصريح للصحافيين اليوم: «في حال أصدر وزير الشباب قراراً بعودة الاتحادات المنحلة، فإنه إما تعرض لضغوط لإعادتها أو أن حل هذه الاتحادات من الأصل غير قانوني، وفي الحالتين سوف أسائله سياسياً».

وأضاف العدساني: «كلنا مهتمون بالرياضة ونعي أنها قضية مهمة بالنسبة للكويتيين، إلا أن هناك أموراً أكثر أهمية مثل الإسكان وارتفاع مؤشر البطالة، وسحب الجناسي، وإبعاد الكويتيين، والتنمية، لذا تبنيت هذه القضايا وسلطت الضوء عليها».
وحول الاستجواب الذي كان قد أعلن عن تقديمه لوزير الإسكان قال العدساني: «أنا لم أتراجع عن الاستجواب ولكن بعد حضور الوزير إلى مكتبي وتعهد لي بأن يأخذ بعين الاعتبار جميع الملاحظات في تقرير ديوان المحاسبة والرقابة المالية وغيرها من التقارير الموثقة بشأن المخالفات التي تطرقت إليها أعلنت تأجيل الاستجواب لمدة 3 شهور، وتشكيل لجنة تحقيق حول كل ما ذكر»، موضحاً أن الهدف منه التعاون وتقويم الاعوجاج، وإذا حدث أمر طارئ أو تقصير سأذهب للاستجواب مباشرة».

قال الفلكي والمؤرخ عادل السعدون اليوم الخميس، أن موسم «الشبط» يدخل فلكيا في 15 يناير الجاري، ويستمر 26 يوما وهو معروف باشتداد البرد وله نجمين هما «النعايم» و«البلدة».

وأوضح السعدون في تصريح لوكالة الانباء الكويتية «كونا» ان منزلة «النعايم» في موسم الشبط تستمر 13 يوما وتشتد فيها البرد للشبط نجمان هما (النعايم) ومدتها 13 يوما و«البلدة» ومدتها 13 يوما ايضا.
وبين انه في منزلة النعايم يشتد البرد ويتجنب المزارعون خلالها القيام بزراعة الارض وهي المنزلة الرابعة من منازل فصل الشتاء مشيرا الى وصف القدماء لهذه الفترة مناخيا وفلكيا بقولهم «إذا طلعت النعايم ابيضت البهائم من الصقيع الدائم وقصر النهار للصائم وكبرت العمائم وايقظ البرد النائم وطال الليل للقائم».
وذكر انه في منزلة «البلدة» يبدأ موسم «الازيرق» وهي ثمانية أيام يكون البرد في شدته مشيرا الى انه خلال هذه المنزلة يمكن زراعة البرسيم والبطيخ والقطن والنخيل ويقال فيها «اذا طلعت البلدة حممت الجعدة واكلت القشدة واخذت الشيخ الرعدة وقيل للبرد اهده».

هولاند لترامب: خيارات فرنسا ستكون مستقلة

 أكد الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند، اليوم الخميس، متوجهاً للرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، أن «فرنسا ستكون مستقلة في خياراتها»، حيال الولايات المتحدة، وذلك خلال معايدته الأخيرة للسلك الدبلوماسي مع اقتراب انتهاء ولايته الرئاسية.
وقال هولاند: «ستبقى فرنسا دائماً حليفاً موثوقاً للولايات المتحدة، لكن أود أن أشدد على أنها ستظل مستقلة في خياراتها»، مشيراً إلى «صداقة بلاده للرئيس الأمريكي باراك أوباما، من دون أن يذكر خلفه ولا مرة في خطاب دام ساعة».
وأوضح أن فرنسا «ستعرف بفضل الحرية التي تتميز بها كيف تتخذ مواقف قد تختلف أحياناً عن المواقف الأمريكية، إذا اعتقدنا أنها لا تتطابق مع مصالحنا ولا قيمنا».
وأشار هولاند أيضاً إلى «تعنت فرنسا الذي يعد مصدر قوتها في العالم، وإلى استقلاليتها».

رحل عن عالمنا صباح اليوم العلامة القانوني الفقيه أد. جمال الدين عطية رئيس تحرير مجلة “المسلم المعاصر” المحكَّمة .

عمل الدكتور جمال الدين عطية في مجالات عديدة منها: ممارسته للمحاماة في مصر والكويت، وتوليه أمينا عاما للموسوعة الفقهية بوزارة الأوقاف بالكويت، ورئيس تحرير مجلة المسلم المعاصر، ورئيس تنفيذي للمصرف الإسلامي الدولي في لوكسمبورج (بيت التمويل الإسلامي العالمي حاليًا)، ومستشار قانوني وشرعي للمعاملات المالية والمصرفية (مكتب خاص في لوكسمبورج)، ومستشار أكاديمي للمعهد العالمي للفكر الإسلامي (واشنطن) ومدير مكتبه بالقاهرة.

وعمل الدكتور عطية أستاذا زائرًا بالجامعة الليبية سنة 1393هـ/1973م، وزائرًا بكلية الشريعة جامعة قطر في الفترة من 1406–1408هـ/1986-1988، ثم عمل مستقرا فيها من عام1408-1413/1988-1993بالإضافة لعضويته في جمعيات ونقابات ومراكز عالمية مثل: الجمعيات العلمية والمهنية، ونقابة المحامين القاهرة، والجمعية الدولية للقانونيين الديمقراطيين بروكسل، ونقابة المحامين الدولية لندن، والجمعية الدولية للمحامين الشبان ببروكسل، ومركز السلام العالمي من خلال القانون بواشنطن، وعضوية مجلس أمناء معهد تاريخ العلوم العربية الإسلامية بفرانكفورت، وعضوية مجلس إدارة المجلس العالمي للبحوث الإسلامية بفادوتس- لختنشتاين، وعضوية المعهد العالمي للفكر الإسلامي.

من أهم مؤلفاته: تراث الفقه الإسلامي ومنهج الإفادة منه على الصعيدين الإسلامي والعالمي، والتنظير الفقهي، والنظرية العامة للشريعة الإسلامية، ونحو تفعيل مقاصد الشريعة، وعلم أصول الفقه والعلوم الاجتماعية، والاستفادة من مناهج العلوم الشرعية في العلوم الإنسانية، والأولويات الشرعية- نظامها وتطبيقاتها، والعلاقة بين الشريعة والقانون، ونحو فلسفة إسلامية للعلوم، وسنن الله في الآفاق والأنفس.

ومن كتبه القانونية: الدفاع الشرعي في القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، ومجموعات الضغط الدولية- ترجمة من الفرنسية لكتاب مينو، ونحو منظور إسلامي معاصر للعلاقات الدولية، وعلى هامش الدولة المسلمة والشريعة الإسلامية والقانون، وأسس الحكم في الإسلام، والنظرية العامة لحقوق الإنسان في الإسلام، والصعوبات التي تواجه البنوك الإسلامية، ومظاهر التعاون بين البنوك الإسلامية في أوربا والبنوك الغربية، والأعمال المصرفية في إطار إسلامي، وتطوير الأدوات المصرفية والاستثمارية الإسلامية، والأوراق التجارية المنشأة، وأساليب التمويل الصناعي المتاحة للبنوك الإسلامية، وحاجة البنوك الإسلامية إلى أساليب إضافية للتمويل الصناعي، والمشاكل القانونية في عقود البنوك الإسلامية، والاقتصاد الإسلامي بين النظرية والتطبيق، والبنوك الإسلامية– سلسلة كتاب الأمة، والجوانب القانونية لتطبيق عقد المرابحة، ومقاصد علم الاقتصاد الإسلامي.

وفي مجال تصنيف العلوم: تصنيف العلوم الإسلامية، ودليل الباحث في الشريعة الإسلامية باللغات الأجنبية، ومصطلحات أصول الفقه، ودليل لتكشيف القرآن الكريم وعمل مكانز لأغراض التكشيف (بالاشتراك)، ونحو مكنز إسلامي للمرأة، وأصول العلوم الإنسانية من القرآن الكريم: كشاف موضوعي بالاشتراك، بالإضافة لمجموعة كبيرة من الأبحاث الحيوية والنافعة في مجلة المسلم المعاصر وغيرها من الدوريات والمجلات المحكمة.

قررت مصلحة السجون "الإسرائيلية" الإفراج عن الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني، الأسبوع المقبل.

وقال المحامي عمر خمايسة، محامي الشيخ صلاح، لوكالة "الأناضول": أُبلغنا رسمياً مساء أمس الأربعاء، من قبل مصلحة السجون "الإسرائيلية" بقرار الإفراج عن الشيخ رائد يوم السابع عشر من الشهر الجاري.

ولكنه استدرك: الوضع القانوني هو الالتزام بذلك والإفراج عن الشيخ رائد يوم 17، ولكن صراحة لا نعلم ما الذي سيحدث من اليوم الخميس وحتى يوم الإفراج.

وأضاف: نخشى أن تُقْدم الشرطة "الإسرائيلية" على خطوات استثنائية لعرقلة الإفراج عن الشيخ رائد، بما في ذلك تقديم لائحة اتهام جديدة أو إخضاعه للاعتقال الإداري أو وضعه قيد الحبس المنزلي أو منعه من التحدث مع وسائل الإعلام.

وتابع المحامي خمايسة: نأمل أن يتم الوضع القانوني بأن يفرج عن الشيخ رائد يوم 17 من الشهر الجاري دون أي إجراءات استثنائية.

وكانت المحكمة العليا "الإسرائيلية" قد قضت في 18 أبريل الماضي بسجن صلاح، لمدة 9 أشهر، بتهمة "التحريض على العنف"، خلال خطبة ألقاها في مدينة القدس الشرقية قبل 9 سنوات.

ومنذ اعتقاله تم إخضاعه للعزل الانفرادي.

تعيش أوروبا منذ سنوات حمى تهديدات إرهابية تواتر حدوثها وارتفعت دمويتها، لكن رغم حالة التأهب الأمني والاستنفار الاستخباراتي، مازالت جهود الدول الأوروبية غير فاعلة في محاربة هذه التهديدات، وسبب ذلك، وفق الخبير في قضايا الإرهاب والاستخبارات جاسم محمد، ترهل أجهزة الاستخبارات الأوروبية.

ويناقش جاسم محمد هذه المعضلة ضمن كتابه "أجهزة استخبارات أوروبا في مواجهة خلايا داعش"، مشيراً إلى أن الاستخبارات البلجيكية تعتبر الحلقة الأضعف، فيما تبدو الاستخبارات الألمانية والبريطانية أفضل حالاً مقارنة مع استخبارات بقية الدول الأوروبية.

ويخلص إلى أن استخبارات أوروبا أدركت أنها أمام تحدّ كبير، واكتشفت ثغرات أمنية تتعلق أساساً بالتعاون والتنسيق بين أجهزة الاستخبارات والشرطة ضمن الدولة الواحدة، وكذلك بالتعاون الاستخباراتي وتبادل المعلومات داخل دول الاتحاد الأوروبي، بسبب عدم وجود ثقة بين الأطراف.

سمح الكيان الصهيوني، مساء الأربعاء، بكشف النقاب عن قيام مجموعة الغزو الإلكتروني الخاصة بحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالسيطرة على عشرات الهواتف الذكية الخاصة بضباط وجنود في الجيش والحصول على معلومات سرية.

وذكرت القناة العبرية الثانية أن مجموعة "السايبر" في "حماس" نجحت في زراعة برنامج تجسس داخل أجهزة هواتف تعود للجنود والضباط عبر تقمص شخصيات فتيات جذابات؛ وبالتالي أوقعت بهم وسيطرت على هواتفهم وحصلت على معلومات حساسة وسرية من داخل قواعد ومقار عسكرية أيضاً.

ويدور الحديث عن عشرات الهجمات الإلكترونية ضد الجنود، وفي أعقاب ذلك بدأ الجيش بعمليتين إلكترونيتين بهدف وقف عمليات اختراق الأجهزة أطلقت عليها "معركة الصيادين"، و"صيادي الشبكة"، عبر قسم المعلومات بالجيش وهدفت لإحباط محاولات "حماس" للاختراق.

وبحسب الجيش، فقد تسرب القليل من المعلومات القيمة لحركة "حماس"، في حين جرى إحباط عمليات الاختراق وتشويشها.

وأحصى الجيش- بحسب القناة العبرية - وجود 16 شخصية وهمية صممتها "حماس"؛ بهدف الإيقاع بالجنود، وقد وضعت صور لبعض الجنود على هذه الحسابات بعضها من "إسرائيل" وبعضها من الخارج، وفي غالبية الصور تظهر فتيات جذابات، وعمل قسم السايبر في "حماس" على زراعة "حصان طروادة" بأجهزة الجنود بعد تنزيل تطبيقات خاصة بالحديث عبر الفيديو وغيرها من التطبيقات الوهمية.

وتركزت عمليات الاختراق في غالبيتها على تطبيقات تبدو وكأنها لـ"فيسبوك"؛ حيث صممت "حماس" تطبيقات وهمية خاصة بالحديث عبر الفيديو والماسنجر، وبعد تنزيل هكذا تطبيق يقوم قسم السايبر في "حماس" بالسيطرة على الجهاز.

وهذه البرامج الخبيثة تسمح لقسم السايبر في "حماس" بالسيطرة على هواتف الجنود عن بُعد، والتنصت على أحاديثهم وتشغيل كاميرات هواتفهم داخل المواقع العسكرية؛ حيث جرى إحصاء حصول الحركة على تصوير من هواتف الجنود خلال حراستهم للحدود مع قطاع غزة.

ووصف أحد الجنود ممن وقعوا في الفخ طريقة وقوعه بحيلة "حماس" قائلاً: إن رجالات "حماس" تنكروا بهوية فتاة شابة، واصفاً كيفية سقوطه بفخ "حماس" وتسليم تلك الفتاة الوهمية معلومات حساسة دون علمه حيث وصلته رسالة من الفتاة في أحد الأيام وتحدث معها لعدة أيام بشكل مكثف وقالت له: إنها خدمت بمصلحة السجون وسألته عن هويته وطبيعة عمله، حيث قال لها: إنه بالجيش حيث توطدت العلاقة مع مرور الوقت وبدأ يثق بها.

وأضاف الجندي أن تلك الفتاة طلبت منه تنزيل تطبيق خاص بالحديث بشكل أفضل وسري، حيث قام بإنزال التطبيق، ولكنه لم يعمل، وفي النهاية عاد الاثنان للحديث عبر "فيسبوك" واكتشف أخيراً بأنه وقع بالفخ وكان يتكلم مع أحد رجالات "حماس".

وقال: هذا ليس تطبيقاً عفويًا، فلديه القدرة على السيطرة على الهاتف، وبإمكان الطرف الآخر رؤية ماذا تفعل بالضبط وإلى أين نحن ذاهبون، ومع من أنا أتكلم، ومن هم قادتي، والتعرف على المنطقة والطريق واستخدام الكاميرا والميكرفون حتى خلال أوقات إغلاق الهاتف، وأنت تقوم بتسليم معلومات للعدو دون أن تشعر أو تعرف، وفي تلك اللحظة ستعمل في خدمة العدو وليس في خدمة الدولة.

وفي أعقاب ذلك، شدد الجيش من تعليماته الأمنية لجنوده والخاصة بكيفية تجنب الوقوع في فخ الإغراء لجهات مشبوهة حتى لا يقعوا فريسة خطط "حماس"، وشملت التعليمات تشديدًا في استخدام شبكات التواصل الاجتماعي والتقليل من صور الجنود بالزي العسكري على "فيسبوك."

نشرت صحيفة "العربي الجديد" مضمون وثائق سرية، قال مسؤولان أمريكيان إنّ رؤساء أربع وكالات استخبارات أمريكية قدموها للرئيس المنتخب دونالد ترامب، الأسبوع الماضي، تضمنت مزاعم حصول عملاء للمخابرات الروسية على معلومات تتعلّق بنشاطات جنسية ومالية للرئيس المنتخب.

وذكر المسؤولان أنّ المزاعم التي وردت في مذكرة من صفحتين، أُلحقت بتقرير عن التدخّل الروسي في انتخابات الرئاسة الأمريكية الأخيرة، قدّمه مسؤولو الاستخبارات الأمريكية لترامب وللرئيس باراك أوباما، الأسبوع الماضي.

وراجع "العربي الجديد" الوثائق التي نشرها موقع "باز فيد"، في 35 صفحة قال إنّها صفحات تقرير المخابرات الخاص بفضيحة ترامب الجنسية، والتي تستغلها روسيا للتحكّم بالرئيس الأمريكي المنتخب.

وتشير أبرز المعلومات الواردة في الوثائق إلى دعم موسكو لترامب، ومساعدته خلال السنوات الخمس الأخيرة على الأقل، بتوجيه من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وذلك بهدف تعزيز الانقسام والتباعد بين الحلفاء الغربيين. وجاء في الوثائق أيضاً:

- أنكر ترامب المعلومات الخاصة بعقود مالية وتجارية أبرمها مع موسكو، لكنّ فريقه ومساعديه لم ينفوا حصولهم على معلومات من الكرملين عن خصوم ترامب السياسيين، بما في ذلك معلومات عن أعضاء في الحزب الديمقراطي.

- زعم ضابط مخابرات روسي رفيع المستوى أنّ المخابرات الروسية جمعت معلومات كثيرة عن ترامب ونشاطاته الخاصة خلال زياراته إلى روسيا لابتزازه لاحقاً، بما في ذلك أنشطة جنسية تم ترتيبها ومراقبتها من أجهزة المخابرات الروسية.

- جمعت المخابرات الروسية طيلة السنوات الماضية، معلومات مفصّلة عن منافسة ترامب في الانتخابات الديمقراطية هيلاري كلينتون، بما في ذلك مضمون مكالمات هاتفية تم تسجيلها خلال زيارات المرشحة الرئاسية إلى العاصمة الروسية، لكن موسكو لم تكشف هذا الملف لجهات خارجية، بما في ذلك ترامب. ويقول تقرير الاستخبارات إنّه لم يتضح بعد هدف موسكو من جمع هذا الملف.

- هناك أدلة دامغة على ترتيب مؤامرات بين فريق حملة ترامب ومسوؤلين كبار في الكرملين، وقد شارك في اجتماعات سرية للجانبين دبلوماسيون روس معتمدون في الولايات المتحدة.

- تبادل الطرفان معلومات، فمن جهة كانت حملة ترامب تحصل على معلومات من الروس لتعزيز فرص نجاح ترامب في سباقه الرئاسي، وإضعاف موقف منافسته كلينتون، وفي المقابل كانت حملة ترامب تزود الروس بمعلومات عن معارضين روس يقيمون وعائلاتهم في الولايات المتحدة.

- عقد مستشار ترامب، كارتر بيج، اجتماعات سرية في موسكو، مع مسؤولين كبار في الإدارة الروسية. عرض الروس خلال هذه الاجتماعات تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وروسيا في مجالات الطاقة، كما شدّد الروس على دور واشنطن في رفع الحصار الغربي عن موسكو، بسبب أزمة أوكرانيا. وخلال هذه الاجتماعات، ناقش الروس الملف الخاص بالمرشحة كلينتون، ولمّحوا إلى وجود ملف آخر يتعلّق بالمرشح ترامب.

- وجّه الكرملين تعليمات صارمة لكبار المسؤولين بالتزام الصمت مع وسائل الإعلام، وفي المجالس الخاصة، بخصوص الاتهامات الموجهة لروسيا بشأن تدخّلها في الانتخابات الأمريكية.

- زعم مصدران "داخليان" في سانت بيترسبيرغ، أنّ المرشح ترامب دفع رشى، ومارس نشاطات جنسية خلال زيارته للمدينة. وأشار التقرير إلى صعوبة الحصول على أدلة حول هذه المزاعم لا سيما بعد إسكات الشهود.

- أشار مصدر داخل الكرملين إلى دور هام قام به محامي ترامب، مايكل كوهين، في التنسيق مع القيادة الروسية.

- اعترف مصدر مقرّب من فريق ترامب بوجود تبادل معلومات مستمر بين فريق ترامب وموسكو طيلة السنوات الثماني الماضية، وبتزويد فريق ترامب موسكو بمعلومات عن المعارضين الروس المقيمين في الولايات المتحدة.

- وعدت روسيا بعدم ابتزاز ترامب بالمعلومات المتوفرة لديها، في حال كان هناك التزام "طوعي" بالتعاون.

- المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، كان الشخصية الأساسية في تنظيم حملات دعم ترامب، وإضعاف موقف منافسته كلينتون. يقول التقرير إنّ بيسكوف يخشى الآن أن يتم تقديمه "كبش فداء"، في حال تصاعد الصدام مع الإدارة الأمريكية.

- رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيدف، غاضب جداً من الدور الروسي في الشأن الأمريكي، وغير مرتاح لتصاعد الحملات الإعلامية ضد روسيا، ويسعى إلى المحافظة على علاقات جيدة مع واشنطن.

قال نعيم خصاونة، مسؤول الملف الفلسطيني في حزب "جبهة العمل الإسلامي" الأردني: إن نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس المحتلة، يعتبر "رصاصة في قلب حل الدولتين" وسيشعل انتفاضة.

وأضاف خصاونة بأن هذه الخطوة "ستؤدي إلى غليان شعبي داخل الأرض المحتلة، وستؤجج انتفاضة كبيرة محورها مدينة القدس" ضد المحتل، وفق "الأناضول".

ولفت إلى أنه في حال اتخاذ مثل هذا القرار من قبل الإدارة الأمريكية الجديدة رئاسة دونالد ترامب، قسيكون قد "تراجع عن السياسة الأمريكية التي كانت تزعم بأنها حيادية تجاه القضية الفلسطينية".

وشدد أن "الولايات المتحدة كانت تطرح نفسها، على أنها حيادية وراعية لعملية السلام، ونقل السفارة سيكون انحيازاً وتعدياً على القرارات الدولية التي تعتبر القدس مدينة محتلة، وجزءا من الأراضي الفلسطينية التي احتلتها إسرائيل عام 1976 (...) وسيكون دليلاً على عدم احترام واشنطن للقرارات الدولية المتعلقة بالقضية الفلسطينية".

ورأى خصاونة أن مثل هذه الخطوة "اعتداء على مشاعر المسلمين في كافة أنحاء العالم وليس العرب وحدهم، لأن القدس تعني كل مسلم على وجه الأرض".

وختم "سيكون لنا ردات فعل (لم يوضحها) في حال تطبيق هذه الخطوة".

يُشار إلى أن الولايات المتحدة ترفض رسميا وحتى الآن، شأنها شأن باقي دول العالم، الاعتراف بالضم الإسرائيلي للقدس الشرقية المحتلة منذ 1967.

وفي أعقاب فوز ترامب بالانتخابات الرئاسية، عولت إسرائيل الكثير على تصريحاته المؤيدة لها خلال حملته الانتخابية، وطالبته مرارًا بتنفيذ وعوده بنقل سفارة بلاده.

وفي الأول من الشهر الماضي، وقع الرئيس الأمريكي باراك أوباما قرارا بتعليق نقل السفارة من تل أبيب إلى القدس لمدة 6 أشهر.

ومنذ تبني الكونجرس الأمريكي قرارا في العام 1995 بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس دأب رؤساء الولايات المتحدة على توقيع قرارات كل 6 أشهر بتأجيل النقل "من أجل حماية المصالح القومية للولايات المتحدة"، حسبما تنص تلك القرارات.

وتعد القدس في صلب النزاع بين فلسطين و"إسرائيل" حيث يطالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لدولتهم المنشودة.

وتوقفت المفاوضات الفلسطينية "الإسرائيلية" في أبريل 2014، بعد رفض "إسرائيل" وقف الاستيطان، والإفراج عن المعتقلين القدامى في سجونها، والالتزام بحل الدولتين على أساس حدود 1967.

الصفحة 10 من 3826
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top