جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أصدرت مؤسسة القدس الدولية بياناً بمناسبة مرور 47 عاماً على إحراق المسجد الأقصى في 21 أغسطس 1969م جاء فيه:

تطل علينا الذكرى الـ 47 لإحراق المسجد الأقصى، والقدس ومسجدها الأقصى يشهدان حرباً وجودية تبتغي طمس الهوية العربية الإسلامية وفرض هوية يهودية صهيونية مكانها، تتجلى الرؤية الصهيونية تجاه المسجد الأقصى المبارك في محاولة فرض التقسيم الزماني التام، وفرض المساواة بين المسلمين والمتطرفين اليهود في أوقات دخول المسجد والأعياد الأسبوعية والسنوية، ومحاولة فرض دور "إسرائيلي" مباشر في المسجد الأقصى المبارك بالضغط على الأوقاف الأردنية لقبوله أو فرضه عليها فرضاً.

ترى القيادة الصهيونية اليوم أنها أمام موازين إقليمية ودولية تسمح لها بفرض ما تريد في الأقصى، في ظل واقع كهذا، شكل الحضور الجماهيري المقدسي والفلسطيني من أهلنا في الأرض المحتلة عام ١٩٤٨م الحاضن الأقوى للمسجد والسلاح الأمضى في عرقلة مخطط تقسيم الأقصى وفرض إدارة صهيونية عليه، كما أن انتفاضة القدس تمكنت من استعادة جزء من معادلة الردع من خلال عمليات فردية مؤثرة وموجعة لا يبدو الجيش الصهيوني قادراً على توقعها أو ردعها.

وإذ يقف المسجد الأقصى في وجه تهديدات لا تقل خطراً عن إحراقه؛ فإننا في مؤسسة القدس نوجه الرسائل الآتية:

أولًا: نقول لجماهير الأمة العربية والإسلامية وقياداتها: إن قراءة الاحتلال لموازين القوى واهمة، والانتفاضة أعادت معادلة الردع إلى الفعل، وأكدت أن المشروع الصهيوني لديه ما يخشاه وما قد يعجز عن مواجهته، على عكس ما تصور قيادته.

ثانياً: نتوجه إلى الأهل في القدس والأرض المحتلة؛ إن عملياتكم المباركة هي التي وقفت في وجه فرض التقسيم في الأعوام الماضية، وليس أمامنا جميعاً إلا أن نمضي في هذه الدرب الوعرة، فهي الأجدى والأقدر على ردع الاحتلال عن قدسنا ومسجدنا، مهما بلغ الاحتلال في حربه لكم ولكل من يدعم صمودكم ويقف خلفكم.

ثالثاً: نؤكد أن المسجد الأقصى المبارك بكامل المساحة داخل أسواره والبالغة ١٤٤ ألف متر مربع هو مقدس إسلامي خالص لا يمكن أن يكون محل تقسيم أو اشتراك في يوم من الأيام، وإننا نثمن تصريحات ملك الأردن التي عبرت عن الثوابت العربية والإسلامية التي لا يمكن أن تتغير أو تتبدل.

رابعاً: ونؤكد في مؤسسة القدس الدولية دعمنا وتأييدنا للجهود الأردنية في الدفاع عن الأقصى ومنع أي دور "إسرائيلي" مباشر أو غير مباشر في إدارة الأقصى مهما كانت الظروف أو غلت التضحيات، وندعو الأردن إلى أن يقدم حماية فعالة لطواقم الإعمار وحراس الأقصى ومنع استفراد الاحتلال بهم فهم يقومون بمهمة رسمية ويتمتعون بحماية نص عليها القانون الدولي.

خامساً: إن التوجه إلى التطبيع مع الاحتلال الصهيوني في ظل استهدافه السافر والمعلن للمسجد الأقصى وسعيه إلى تقسيمه والسيطرة على إدارته لا يمكن إلا أن يشكل حافزاً له للتمادي في العدوان، وإننا ندعو الدول التي تفكر في هذه التوجهات إلى تأمل مآلاتها المدمرة، وانعكاساتها التي لن يكون من الممكن تطويقها إذا ما فرض الاحتلال تقسيم المسجد الأقصى متستراً بغطاء التطبيع العربي.. إن الجماهير والنخب والشباب في تلك الدول أمام مسؤولية تاريخية لرفع صوت الرفض الفعال والمؤثر أمام هذه التوجهات الكارثية.

أخيراً: إن حصاد أوسلو المر ماثل أمام كل ذي عقل إذ توسعت المستوطنات وتغول الاحتلال في القدس وحوصر الفلسطينيون في جزر سكانية مطوقة بجغرافيا ابتلعها الاحتلال، والإصرار على هذا النهج في ظل استهداف وجودي لأقدس المقدسات يخلو من أي عقل أو حجة يمكن أن تسوغه، والإصرار على نهج التنسيق الأمني هو استجلاب مباشر للمزيد من التراجع والكوارث.

يلدريم: ستعمل تركيا بشكل وثيق أكثر مع دول المنطقة لحل قضايا المنطقة وفي مقدمتها سورية

قال رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، الأربعاء، إن سورية ودولاً أخرى في المنطقة ستشهد "تطورات جميلة."

جاء ذلك في كلمة له أمام أعضاء مجلس مصدري تركيا في اجتماع تشاوري عقد أمس الأربعاء في قصر جانقايا الذي أصبح مقراً لرئاسة الوزراء، في العاصمة أنقرة.

وأضاف يلدريم: "بعد الآن، ستعمل تركيا بشكل وثيق أكثر مع دول المنطقة لحل قضايا المنطقة، وفي مقدمتها سورية، ومثلما حللنا مشكلاتنا مع "إسرائيل"، ومثلما أعدنا الأمور إلى مسارها مع روسيا، سنشهد تطورات جميلة في سوريا ودول أخرى في المنطقة، وبدأت مرحلة ذلك، واتُخذت خطواتها، وسنشاهد معاً نتائجها".

وشدّد على أن دول المنطقة أفضل من تحلل وتنتج الحل الصحيح لقضايا المنطقة، مضيفا: "شاهدنا ما آلت إليه الأمور نتيجة دور من يجهلون التفاصيل الدقيقة للأحداث؛ لبعدهم عن المنطقة؛ ففي سوريا قتل 500 ألف إنسان بريء، في حين أن تركيا استضافت ثلاثة ملايين سوري".

ولفت يلدريم إلى أن تجاهل دولة محورية مثل تركيا فيما يتعلق بحلول مشكلات المنطقة، إنما يعني "عدم الرغبة في انتهائها، أكثر مما يعني جهلا بها".

من ناحية أخرى، قال يلدريم: إن "محاولة الانقلاب كشفت صديقنا من عدونا، وبان كل شيء مثل ورقة عباد الشمس؛ لذا يجب علينا إيلاء الأهمية لتنويع أسواقنا؛ كي لا نعيش مشكلات في المستقبل".

كما أكد أن تركيا وديمقراطيتها "خرجت أقوى مما كانت عليه" قبل محاولة الانقلاب، وتعزز الاستقرار السياسي والثقة وسيادة القانون فيها.

وأضاف: "نداؤنا الأخير لأصدقائنا، تخلّوا عن تضييع وقتكم هباء بألاعيب هؤلاء (أتباع فتح الله كولن)، التي تحد من طاقة تركيا، ثقوا بصداقة تركيا؛ فصداقتها لا غنى عنها من أجل السلام والوئام في منطقتكم والعالم."

ودعا يلدريم المصدّرين الأتراك إلى البحث عن أسواق جديدة، مضيفا: "قدمنا كافة أشكال التحفيز، وأتحنا كافة أشكال الإمكانيات للتصدير، وسنواصل ذلك، وما يقع على عاتقكم هو زيادة حجم صادراتكم".

مشروع عملاق يحدث لأول مرة في العالم تنفذه تركيا؛ عبارة عن نفق تحت مضيق البوسفور من 3 طوابق يربط الجزء الآسيوي بالأوروبي من إسطنبول.

شاهد الفيديو:

أقرت السلطات المصرية الخميس المقبل إجازة رسمية احتفالاً بذكرى افتتاح ما أسمته "قناة السويس الجديدة" لمشاركة المصريين فرحتهم بالإنجاز العظيم!

وأعادت الذكرى للنشطاء روح السخرية من أبرز "فناكيش" السيسي الذي التهم به السيولة المادية لأنصاره، فيما اتجه آخرون للتذكير بمشروع "محور قناة السويس" وهو "مشروع الرئيس مرسي لتنمية محور القناة"، حسب "بوابة الحرية والعدالة".

وكان مشروع الرئيس مرسي لتنمية محور القناة يتضمن:

- إقامة منطقة تنمية كاملة صناعية وزراعية وتجارية وخدمية وتكنولوجية عرضها بين 7 - 10 كيلومترات بطول القناة بالكامل (193 كيلومتراً) يهدف لجذب المستثمرين من مصر والعالم.

- إقامة إقليم متكامل اقتصادياً وعمرانياً ومكانياً ولوجستياً ما بين ميناءي شرق التفريعة في الشمال وميناءي العين السخنة والسويس في الجنوب، ليمثل مركزاً عالمياً في الخدمات اللوجستية والصناعية.

- تركز خطة التطوير هذه على تنمية محافظات القناة الثلاث؛ وهي الإسماعيلية وبورسعيد والسويس.

- يتكون المشروع المفترض من أربع مراحل:

أولها: إنشاء محطات الترانزيت التي تختص بتفريغ الحاويات ثم يعاد تصديرها كما هي.

الثانية: إعداد وإنشاء مراكز التوزيع يتم فيها تفريغ الحاويات البترولية والسيارات في الموانئ المحورية وتوزيعها كما هي ولكن لأماكن متفرقة.

الثالثة: تقام على أطراف هذه الموانئ خدمات لوجيستية.

الرابعة: إنشاء مناطق لوجيستية وخدمية تستوعب الموانئ المحورية على طول خط القناة لتنتقل إلى المناطق الصناعية واللوجيستية التي تتمركز على أطراف القناة ليعاد تصنيعها وتوزيعها.

- تكون مساحة المحور الخدمي والتنموي للمشروع 7 آلاف كيلومتر تضم 5 محافظات؛ هي السويس وبورسعيد والإسماعيلية وشمال سيناء وجنوب سيناء.

- تصل قيمة العائدات التي كانت متوقعة بانتهاء المراحل الأربع إلى 100 مليار دولار.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top