جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هادي يصل عدن مع عدد من الوزراء

وصل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، فجر اليوم الثلاثاء، إلى مدينة عدن (جنوباً)، التي أعلنها عاصمة مؤقتة للبلاد، قادماً من العاصمة السعودية الرياض.

يأتي ذلك تأكيداً لما انفردت به "عربي21"، حيث كان مسؤول في الرئاسة اليمنية قال في تصريحات خاصة للصحيفة: إن هادي قرر العودة إلى الوطن.

من جانبه، صرح رئيس المجلس العسكري في تعز بأن هادي عاد إلى عدن، وسيشارك في معارك تحرير تعز.

وقال مصدر رئاسي رفيع: إن هادي وصل عدن من الرياض التي يقيم فيها مؤقتاً منذ اندلاع الحرب قبل ثمانية أشهر، على متن طائرة سعودية، برفقة وزير التخطيط والتعاون الدولي محمد الميتمي، ووزير الإدارة المحلية عبد الرقيب فتح، والشؤون الاجتماعية والعمل سميرة عبيد، إضافة إلى عدد من الشخصيات السياسية والعسكرية.

وقال المصدر: إن هادي توجه إلى القصر الرئاسي للإشراف المباشر على العملية العسكرية التي انطلقت الإثنين لاستعادة محافظة تعز، وهو ما يشكل مفتاحاً للتقدم نحو العاصمة صنعاء التي يسيطر عليها الحوثيون والقوات الموالية للرئيس السابق علي عبدالله صالح منذ سبتمبر 2014م.

وتوقعت المصادر أن يمكث هادي في عدن حتى نهاية الشهر الجاري، على أن يتوجه بعدها لزيارة عدد من البلدان.

وتأتي عودة هادي بعد يومين من عودة نائبه ورئيس الحكومة خالد بحاح إلى البلاد، التي دشنها بزيارة جزيرة سقطرى المتضررة من إعصاري "تشابالا" و"ميج".

وكانت قوات إماراتية وصلت قبل أيام إلى مدينة عدن جنوبي البلاد، بهدف تأمين مقرات إقامة هادي والحكومة اليمنية التي غادرت البلاد في أكتوبر الماضي، عقب هجوم استهدف مقرها.

وتعيش محافظة عدن اضطرابات أمنية وعمليات اغتيالات، طالت عدداً من القيادات الأمنية والعسكرية الموالية لهادي.

- ربط الهجمات الإرهابية بقضية اللاجئين محاولة للتنصل من المسؤولية الإنسانية

 

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان: لا يمكن حل المشكلات في المنطقة وفي مقدمتها الإرهاب واللاجئين، دون التوافق على حل يحظى بقبول كل من يعيش في سورية.

جاء ذلك خلال تصريحات صحفية، على هامش قمة مجموعة العشرين التي اختتمت أعمالها أمس الإثنين، حيث تطرق أردوغان للملف السوري، مؤكداً أن الهدف الأساسي للجهود الرامية للحل في سورية هو ضمان وحدة الأراضي السورية، وإخلائها من الإرهاب، والتوصل إلى هيكل سياسي ذي شرعية.

وأضاف أردوغان أن ربط الإرهاب بأي دين، أمر خاطئ جداً، وأن موقفاً كهذا يعتبر إهانة كبيرة لأتباع ذلك الدين، لأن حق الحياة مقدس في جميع الديانات.

واعتبر ربط الهجمات الإرهابية بقضية اللاجئين محاولة للتنصل من المسؤولية الإنسانية، داعياً إلى العمل لمكافحة الإرهاب، وبذل الجهود لحل أزمة اللاجئين بشكل متزامن.

وفي الشأن الاقتصادي العالمي قال أردوغان: إن ركود الاستثمارات يمثل إحدى المشكلات الرئيسة التي واجهتنا خلال السنوات الأخيرة، ولمست خلال القمة (قمة العشرين) توافقاً على إنعاش الاستثمارات بغية الوصول إلى أهداف النمو، حسب "الأناضول".

وأوضح الرئيس التركي أن قمة العشرين تناولت تأثير زيادة أسعار الفائدة في الولايات المتحدة على الاقتصاد العالمي، مشدداً على ضرورة مراقبة انعكاسها على البلدان النامية ونتائجها في الأسواق المالية.

وانطلقت فعاليات قمة مجموعة العشرين في ولاية أنطاليا، جنوبي تركيا، أمس الأول الأحد، مع استقبال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، زعماء وقادة المجموعة، واختتمت القمة أعمالها اليوم الإثنين.

وتمثل دول مجموعة العشرين 90% من الاقتصاد العالمي، و80% من التجارة الدولية، وثلثي سكان العالم، وبدأت المجموعة في تنظيم اجتماعاتها على مستوى القادة، منذ الأزمة المالية العالمية عام 2008م.

شاهد.. بكاء وندم المحلل السياسي والعضو السابق لجبهة الإنقاذ المصرية مجدي حمدان على تأييده "السيسي" مع الإعلامي معتز مطر، على قناة "الشرق" الفضائية.

شاهد الفيديو:

السنان: المحكِّم يجب أن يكون حافظاً للقرآن الكريم متقناً لأحكامه لديه إسناداً صحيحاً وشهادة شرعية معتمدة

 

شهد مقر الأمانة العامة للأوقاف يوم الخميس الماضي فعاليات اختيار المحكِّمين لمسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده التاسعة عشرة، تحت شعار "الحافظ" للعام 2015م، والتي تقام برعاية سامية من سمو الأمير الشيخ صباح الأحمد حفظه الله ورعاه، والتي تنظمها سنوياً الأمانة العامة للأوقاف، ممثلةً في الصندوق الوقفي للقرآن الكريم وعلومه.

جانب من الاخبارات التحريريةوبهذه المناسبة، قال رئيس اللجنة الدائمة للمسابقة الشيخ حمد السنان: إن مسابقة اليوم تهدف إلى اختيار المحكِّمين المستوفين للشروط، القادرين على اجتياز الاختبار التحريري والنظري للجنة، وإن المحكِّم لابد أن يكون مستوفياً لعدد من الشروط ليصبح محكِّماً في مسابقة الكويت الكبرى للقرآن الكريم؛ أولها أن يكون حافظاً للقرآن الكريم ومتقناً لأحكامه، وأن يكون لديه إسناداً صحيحاً، وأن يكون لديه شهادة شرعية معتمدة.

وأكد السنان إعطاء فرصة للفائزين في الأعوام السابقة بحفظ القرآن الكريم كاملاً للدخول هذا العام من خلال التسابق في مجال القراءات الأخرى للقرآن الكريم بخلاف قراءة حفص عن عاصم، ولذلك يشترط في المحكِّمين أن يكونوا ملمين إلماماً تاماً بالقراءات الأخرى.

وبيَّن السنان أن اختيار المحكِّمين لهذا العام كان بدعوة عامة ليشارك فيها جميع المحكِّمين السابقين والجدد؛ بهدف تأسيس قاعدة بيانات تضم جميع الفائزين بالتحكيم في المسابقة لمشاركتهم الأعوام التالية بدون اختبارات مع استكمال أعدادهم فقط من خلال نفس المسابقات، مشيراً إلى احتمال احتياج المسابقة لهذا العام إلى عدد 120 محكِّماً ومحكِّمة، ولفت السنان إلى أن لجنة اختيار المحكِّمين تتكون من أعضاء اللجنة الدائمة للمسابقة، وممثل عن الأمانة العامة للأوقاف.

لجنة التحكيم النسائيةوعن نظام عمل المحكِّمين والمحكِّمات، قال الشيخ عبدالرحمن الحشاش، نائب رئيس اللجنة الدائمة للمسابقة: إن العدد النهائي للمشاركين في التصفيات النهائية هو المؤشر الرئيس لتحديد عدد المحكِّمين والمحكِّمات؛ حيث تحتاج كل لجنة ثلاثة محكِّمين رئيس وعضوين، متوقعاً أن تضم المسابقة لهذا العام عدد 15 أو 20 لجنة، ومؤكداً أن المحكمين الفائزين سيخضعون لدورة تدريبية تأهيلية لرفع كفاءتهم وتعريفهم بالطريقة المعتمدة للتحكيم والدرجات والنسب والشروط والأحكام، حيث تتميز المسابقة باستخدام نظام آلي متكامل تم تطويره حديثاً لتسجيل المشاركين والمحكمين.

يذكر أن مسابقة الكويت الكبرى لحفظ القرآن الكريم وتجويده تضم ثلاثة فروع؛ الأول: مسابقة القراءات؛ وهي مسابقة لحفظ القرآن الكريم وتجويده كاملاً بإحدى الروايات المطروحة، وستكون هذا العام بقراءة "قالون عن نافع من طريق الشاطبية" بأوجه الرواية الأربعة، والثاني: المسابقة العامة في حفظ وتجويد القرآن الكريم، وسيخصص فرعها الثالث لذوي الاحتياجات الخاصة؛ حيث تضم المسابقة لجاناً لذوي الاحتياجات الخاصة في حفظ وتجويد القرآن الكريم وهي للبنين والبنات.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top