جمال الشرقاوي

جمال الشرقاوي

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

ابنة رفسنجاني تشكك في أسباب وفاة والدها

كشفت فاطمة رفسنجاني، ابنة الرئيس الإيراني الراحل، علي أكبر هاشمي رفسنجاني، عن وجود غموض يلف مسألة وفاة والدها، وأنه لم يجرِ إطلاعها على معلومات بهذا الصدد.

وفي تصريح لصحيفة "جهان صنعت" الإيرانية، أشارت فاطمة إلى أنها أبلغت مجلس الأمن القومي الأعلى عن وجود شكوك حول وفاة والدها.

وقالت: لا أستطيع أن أوضح أكثر بسبب وضع البلاد، ولكن سأتحدث أكثر خلال الأسابيع المقبلة، حسب "الأناضول".

وفي 10 يونيو الجاري، قال غلام علي رجائي، المستشار السابق للرئيس الإيراني الراحل، هاشمي رفسنجاني: إن الأخير "لم يمت ميتة طبيعة".

وفي 8 يناير 2017م، توفي رفسنجاني، الذي كان يشغل منصب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، إثر جلطة قلبية تعرض لها، عن عمر ناهز 82 عاماً، وفق ما أعلن حينها.

وتولى رفسنجاني رئاسة الجمهورية الإيرانية لفترتين متتاليتين بين عامي 1989 و1997م، وتم دفنه في حرم جامعة طهران، عقب مراسم تشييعه.

 

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن روسيا وإيران والولايات المتحدة تتحمل مسؤولية هجمات النظام جنوبي سوريا.

وأضاف خلال مشاركته في برنامج على قناة "إن تي في" التلفزيونية التركية،  أن  المنطقة الجنوبية أدرجت ضمن مناطق خفض التوتر، في سوريا، بموجب اتفاق أستانا، بين الدول الضامنة الثلاثة تركيا  وروسيا وإيران.

واستدرك أن الولايات المتحدة وروسيا توصلتا إلى تفاهم منفصل حول المنطقة، في وقت لاحق، مشيراً إلى أن النظام يهاجم المعارضة حالياً جنوبي سوريا، وعلى روسيا وواشنطن إيقاف ذلك، باعتبارهما طرفا التفاهم الأخير.

وتطرق جاويش أوغلو إلى الرسالة التي قالت فصائل معارضة إنها تلقتها من الإدارة الأمريكية، والقائلة بعدم توقع تدخل أمريكي عسكري جنوبي سوريا، حال هاجم النظام المعارضة، حسب "الأناضول".

وحول اتفاق تركيا مع الولايات المتحدة بشأن إخراج عناصر ي ب ك/ بي كا كا الإرهابية، من منطقة منبج بريف حلب شمالي سوريا، أكد جاويش أوغلو أن خارطة الطريق يتم تطبيقها بشكل ناجح حالياً.

وذكر أن الولايات المتحدة ستسترد الأسلحة التي قدمتها إلى "ي ب ك/ بي كا كا"، في منبج، وشرقي نهر الفرات.

وحول  عرقلة مجلس الشيوخ الأمريكي بيع مقاتلات إف- 35 لتركيا، أوضح جاويش أوغلو، أن ترامب قال للرئيس رجب طيب أردوغان بأنه سيتخذ الخطوات الضرورية في هذا الموضوع.

كما أكد جاويش أوغلو أن زعزعة الاستقرار في إيران لن يصب في مصلحة أحد، ولن يعود بالنفع على الولايات المتحدة أيضاً.

قال رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم، اليوم الأحد: إن 3 رهائن أتراك تم تحريرهم في ليبيا وصلوا إلى بلادهم، بعد إنقاذهم في عملية وصفها بـ"الصعبة والدقيقة".

جاء ذلك في تصريح مقتضب ليلدريم، عقب إدلائه بصوته بالانتخابات المبكرة، في ولاية إزمير غربي البلاد.

وأضاف يلدريم: جرى تحريرهم (ثلاثة مهندسين أتراك مختطفين في ليبيا) عبر عملية مكثفة الجهود ودقيقة وصعبة، وقد وصلوا إلى الوطن صباحًا والتقوا بأسرهم، لتتحقق النهاية السعيدة، حسب "الأناضول".

وأمس السبت، أثمرت الجهود التركية بالتعاون مع السلطات الليبية، عن تحرير 3 مهندسين أتراك، بعد 233 يوماً من اختطافهم ببلدة "أوباري" الليبية، وفق مصادر رئاسة الوزراء التركية.

وفي 3 نوفمبر 2017، اختطف مسلحون مجهولون 4 أجانب، بينهم 3 أتراك، يعملون في شركة "آنكا تكنيك" التركية المنفذة لمحطة كهرباء في أوباري، جنوبي ليبيا.

وفي سياق آخر، أعرب رئيس الوزراء التركي عن تمنيه بأن تجلب الانتخابات الهدوء والسلام وتعزز أواصر الإخوة بين أبناء الشعب، مبيناً أن "البلاد تعيش أجواء عيد ديمقراطي جميل، وسط إقبال كثيف على الاقتراع".

وبيّن يلدريم أن تركيا ستواصل التقدم نحو أهداف وآفاق جديدة مصحوبة بالاستقرار والثقة مع النظام الجديد (الانتقال من النظام البرلماني إلى الرئاسي).

وصباح اليوم، انطلقت عملية التصويت في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المبكرة.

ومن المنتظر أن يدلي 56 مليوناً و322 ألفاً و632 ناخباً بأصواتهم في 180 ألفاً و64 صندوقاً انتخابياً، موزعين على جميع أنحاء الولايات التركية.

ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 6 مرشحين، أبرزهم الرئيس الحالي رجب طيب أردوغان، عن "تحالف الشعب" (يضم حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية)، والمرشح عن حزب "الشعب الجمهوري" المعارض محرم إنجه، ومرشح حزب "الشعوب الديمقراطي" صلاح الدين دميرطاش.

ومن المتنافسين أيضًا، مرشحة حزب "إيي" ميرال أقشنر، ومرشح حزب "السعادة" تمل قرة ملا أوغلو، ومرشح حزب "الوطن" دوغو بيرنجك، الذين تمكنوا من الترشح بعد جمع 100 ألف توقيع من ناخبيهم (شرط لمرشحي الأحزاب خارج البرلمان).

بينما يتنافس في الانتخابات البرلمانية، مرشحو كل من أحزاب "العدالة والتنمية" و"الشعب الجمهوري" و"الشعوب الديمقراطي" و"الدعوة الحرة" و"إيي" و"الحركة القومية" و"السعادة" و"وطن".

ويشارك مرشحو حزب "الاتحاد الكبير" ضمن قائمة "العدالة والتنمية"، ومرشحو "الديمقراطي" في قائمة "إيي".

 

 

وسط إقبال كبير، تتواصل عملية الاقتراع في تركيا.

فقد توجه الناخبون الأتراك، منذ صباح اليوم الأحد، إلى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للجمهورية ونواب البرلمان.

ومن المنتظر أن يتقدم 56 مليوناً و322 ألفاً و632 ناخباً للإدلاء بأصواتهم في 180 ألفاً و64 صندوقاً انتخابياً موزعاً على جميع أنحاء الولايات التركية.

 

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top