طباعة

نبض
    STOP

17:11 03 سبتمبر 2020 الكاتب :   سعد النشوان

 

نعيش في الكويت منذ فترة ليست بسيطة في دوامة من الفوضى، وفساد مستشر بين بعض المسؤولين وبعض نواب الشعب الذين لم يكونوا على قدر المسؤولية ولا القسم الذي أقسموه (وإنه لقسم لو تعلمون عظيم)، ونحن نرى هذا الفساد الذي يقضي على أمم، نرى تحركاً حكومياً ونيابياً وإن كان مخجلاً في مكافحة هؤلاء الفاسدين، يجب أن يكون هذا التحرك أقوى «فإن الله يزع بالسلطان ما لا يزع بالقرآن»، وهذا دليل شرعي على أنه يجب أن يكون للحكم والحكومة اليد العليا في السيطرة على الفساد.

 

نعم «Stop» (توقفوا) أيها الفاسدون، فزمانكم ولّى إلى غير رجعة، ويجب عليكم أن تعلموا أنكم أمام حكومة تحارب الفساد ولا ترعاه.

 

نعم «Stop» لكل من جعل من نواب ووزراء ومسؤولين تضخماً لحساباته هدفاً له وليس مصلحة البلد.

 

نعم «Stop» لكل من تحدث في حل للتركيبة السكانية من غير أن يضع حلاً منطقياً ويحارب تجار الإقامات.

 

المشكلات كثيرة، ولكن يجب أن يكون هناك مصلحون في البلد، من وزراء ونواب ووجهاء وشيوخ يجلسون على طاولة واحدة لحل المشكلات العالقة، فليس معقولاً في دولة مثل الكويت أن ينتظر المواطن 20 عاماً ليحصل على بيت! وليس معقولاً أن تنقطع الكهرباء عن الموطنين في عز الصيف ووقت الظهيرة!

 

إن توجيهات صاحب السمو الأمير، شافاه الله، ونائب الأمير سمو ولي العهد، واضحة، بتمتع المواطن بخيرات بلاده، ويجب أن تنفذ هذه التوصيات من الحكومة ومن مجلس الأمة.

 

إن الشعب الكويتي لا يريد إلا تطبيق الدستور والقانون على الفاسدين كائناً من كان.

 

وهنا أقول كذلك لكل المصلحين في البلد: «stop» عن السلبية وعن الانعزال، فأنتم ملح البلد، وانعزالكم هو مشروع وجود شخص فاسد يضيع البلد.

 

إن بناء الوطن يحتاج إلى منظومة كاملة من المسؤولين الذين يقولون لا لأي مظهر من مظاهر الفساد وألا يجلسوا في الديوانيات (ويتحلطمون) على الأوضاع في البلد والمثل الكويتي يقول (اليد الوحدة ما تصفق) وكلنا نعرف من الفاسدون ولكن لا نملك الدليل القاطع إلا بالتعاون الجاد والبناء لمصلحة الوطن والمواطن.

والـ «Stop» الأخيرة للمواطن، فلا تكن شريكاً في إيصال كل فاسد ومفسد لمجلس الأمة أو المشاركة في ذلك، فأنت شريك لهذا الفاسد وإن لم تقبض معه فقد نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن أن نجلس مع الفاسد فكيف من يعطي له الصوت، فقد قال صلى الله عليه وسلم: "إذا ضُيِّعَتِ الأمانةُ فانتظر الساعة، قال: كيف إضاعتُها يا رسول الله؟ قال: إذا أسندَ الأمْرُ إلى غير أهله، فانتظر السَّاعة).. [أخرجه البخاري في الصحيح].

 

نكشة:

مسؤول فاسد + عضو فاسد = ضياع البلد.

 

ــــــــــــــــــــ

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

  • عنوان تمهيدي: نبض
عدد المشاهدات 1967