من جميل ما قيل: الفرق بين "أكملت" و"أتممت"

18:45 23 أبريل 2016 الكاتب :  

في قوله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي) (المائدة:3).

أكمل الأمر: أي أنهاه على مراحل متقطعة، بينها فواصل زمنية.

فالذي عندهُ أيّام إفطار في رمضان وعليه صيامها فيما بعد، لديه فرصة 11 شـهراً لقضائها، ولو على فترات متقطّعة، لذلك قال تعالى: (ولتُكْـملوا الـعِدّة).

أما أتـمّ الأمـر: يجب ألا ينقطع العمل حتّى ينتهي، فلا يجوز مثلاً: الإفطار أثناء النهار، في صيام رمضان، ولو لفترة قصيرة جدّاً، لذلك يقول الله تعالى: (ثُمّ أتِمّـوا الصـيام إلى الليل)؛ ولم يقل: (أكملوا)، وكذلك لا يجوز للإنسان أن يتحلّل مِنَ الإحرام في الحجّ حتى ينتهي من شعائره، لذلك يقول الله تعالى: (وأتمّوا الحجّ والعُمرة للّـه)، وليس أكملوا الحجّ.

فلماذا الدين "اُكْمل"؛ بينما النعمة "أُتِمّت"؟

لأنَّ الدين نزل على فتراتٍ متقطّعة، على مدى 23 عاماً.

ولكن اللافت والجميل أن نعمة الله لم تنقطع أبداً.. فقال: (وأتممتُ عليكُم نعمتي)، فـنِعْمـةُ اللّه لمْ تَنقطع، ولا حتى ثانية واحدة على هذه الأمّة المرحومة.

عدد المشاهدات 4706

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top