أدب شباب السجون.. صُنع في مصر

10:29 31 مايو 2016 الكاتب :   حسام فهمي

"هل تعرف ما مصير الحكايات التي لا نكتبها؟، إنها تصبح ملكًا لأعدائنا".

منذ أن عرف العالم سلطة من بني البشر عرف سجنًا، ومنذ ذلك الحين تحولت تلك "العتمة المبهرة" إلى مساحة تربطنا بها الحكايات، حكايات من عاشوا فيها، من ظُلموا فيها، من ماتوا فيها، ومن عادوا منها إلى الحياة، روحًا قبل أن يكون جسدًا. عُرفت هذه الحكايات حديثًا حينما تم تدوينها وسردها في صورة أدبية باسم «أدب السجون»، واليوم نلقي الضوء على تطور جديد يشهده العالم في هذا اللون من الأدب. ففي العصر الذي سُجن في مصر عشرات الآلاف من الشباب على خلفية احتجاجات سياسية، خُلق ودون ترتيب مسبق نوع جديد من أدب السجون، سنسميه اصطلاحًا «أدب شباب السجون». هذا النوع الجديد تميز بخصال متفردة نتأمل فيها اليوم ونعيد قراءتها لنذكر أنفسنا بهم من جانب، ولنحمي ذكرانا جميعًا من النسيان أو السرقة على الجانب الآخر.

الكتابة طوق نجاة وحيد

 تمثل الكتابة حاليًا في مصر موطن القوة الوحيد للشباب. فبعد هزائم متتالية في كافة الاستحقاقات الأخرى وفقدان الأمل في القدرة على التأثير، بقيت الكتابة كآخر ملجأ لهم، نكتب ونكتب في كافة الفراغات المتاحة للكتابة، نكتب لنسخر ممن يقهرونا، كما نكتب لنخلد من لم نستطع إنقاذهم.

لذا فالكتابة في سجون مصر لها وضع خاص، ففوق كل هذا هي ليست فقط سبيلًا للهروب من إحباط السجون أو طريقة لقتل الوقت حيث لا وقت يمر، كما تخرج معظم كتابات أدب السجون الكلاسيكي، الكتابة هنا تخطّت ذلك لتصبح طوق النجاة الوحيد. الشاب في سجون مصر لا يكتب لتدوين مذكراته كما أنه لا يأمل في جمع كتاباته لاحقًا لنشرها في صورة منتج أدبي، الشاب في مصر يكتب لأنه ما زال يصدق أن هناك من سيقرأ هذه الكلمات وسيتدخل لإنقاذه، أو على أقل تقدير سيتدخل لتحسين ظروف "الحبسة"، الشاب في سجون مصر يكتب تمسكًا بالحياة.

يقول عمر حاذق في رسالته من سجن برج العرب في فبراير 2014 والمعنونة "أن تكتب بجوار برميل زبالة": "مَنْ كان يتخيل أنني قادر على الكتابة في جوار هذه الصراصير كلها؟".

ثم يذكر في رسالة أخرى في نهاية ديسمبر 2014 تحسن ظروف كتابته؛ إذ أصبح قادرًا على صنع مكتب صغير من قفص طماطم قديم وزادت الإضاءة المتسربة عبر الزنازين بعض الشيء وتم شفاؤه من "الجرب" الذي أصابه نتيجة انتشار العدوى في سجون مصر رديئة التهوية مزدحمة النزل التي يتكدس فيها أكثر من خمسين شابًا في ثلاثة أمتار، فيقول:

"الحياة تدافع عن نفسها يا إخوتي في محبة هذا الوطن، لذلك لم أقدر على النجاة من هذا الشهر الفادح إلا حين أقنعت نفسي أنني إنسان نظيف لأن قلبي نظيف وهذا يكفي؛ لأنني أحب الحياة والحرية وفقراء شعبي وهذا يكفي، لا تنسوني من محبتكم ودعواتكم وأمنياتكم الجميلة".

(عمر حاذق، رسالة بعنوان "شجرة الكريسماس في زنزانتي").

 خرج «حاذق» من سجن برج العرب يوم الأربعاء ٢٣ سبتمبر ٢٠١٥ بالعفو الرئاسي الصادر لمائة ناشط (من بين أكثر من ٤٠ ألف سجين سياسي)، ليكتب بعد ذلك سلسلة من المقالات تحت عنوان "لماذا يموت السجناء في سجون مصر؟". هي الكتابة مرة أخرى، طوق نجاة يتشبث به من في الداخل والخارج على حد سواء.

مقاومة النسيان وسط زحام الزنازين

"أتعرفين يا آمنة متى يستسلم الإنسان؟، يستسلم الإنسان حين ينسى من يحب، ولا يتذكر سوى نفسه".

وسط عشرات الآلاف من الشباب في السجون، أصبحت الكتابة وسيلة لمقاومة النسيان، أصبح من يكتبون هم القادرين على لمس أرواح البشر وشغل مساحة في بالهم، هم القادرين على منع أحبابهم من اعتياد غيابهم، في حين يبقى الصامتون منسيين.

ولذلك اتصف "أدب شباب السجون" بحرية في استخدام اللغة، فمن يكتب ليس كاتبًا محترفًا ولا أديبًا يشغله حسن الصياغة وتراكيب الفصحى، من يكتب يهتم بأن ينقل ثقل الظلام الساكن في روحه إلى أحبابه و رفاق جيله، ينقله لهم من وسط عتمة الحقيقة ولكنه يظل مستمسكًا برحابة الخيال.

الشاب في سجون مصر يكتب وهو يبكي في أغلب الأحيان، لذا تخرج الكتابة محملة بالعواطف حتى تكاد تتحول لمشاهد حية وأنت تقرؤها. "يا ناس نصيبها من الوطن أوجاع، الوجع هنا مهما اتوصف مش هيتحس"، هكذا يبدأ طلاب طنطا (أحمد أبو ليلة، إبراهيم سمير، عبد الرحمن سمير) والمحبوسون على خلفية الاحتجاجات الطلابية على بيع حزيرتي تيران وصنافير في رسالتهم الأخيرة، قبل أن ينهوها كالتالي:

"الحرية للحضن اللي نفسه يعدي سلك الزيارة، الحرية للصبح اللي بيتحايل

 على القضبان يدخل علشان نشوفه، الحرية لأصحاب القضية اللي اتنسوا". 

يقضي طلاب طنطا الآن مدة التجديد الثالثة على ذمة تحقيقات تتهمهم بالتعبير سلميًّا عن رفضهم لبيع الأرض، وما زال زملاؤهم وأحبتهم متمسكين بألا يسقطوا في بئر النسيان.

مراجعات وسط حطام الهزيمة

"نحن لسنا أبطالاً، ولكننا مضطرون أن نكون كذلك".

هُزم جيل الشباب وهو الآن يتلقى عقابه على مطالبته بالتغيير والحرية والعدالة الاجتماعية في يناير، ووسط ظلام السجون يتلقى هؤلاء الشباب صدمة جديدة تدفعهم لمراجعة كل ما آمنوا به، تتطور كتابات المحبوسين منهم تبعًا للمدة، وتبعًا للأمل في الخروج، في حين تصبح أكثرها اتساقًا مع الحقيقة مع من حصلوا على أحكام بالسجن وليسوا فقط محتجزين كمحبوسين احتياطيًا. تشهد كتابات هؤلاء على وجه الخصوص مراجعات شديدة الأهمية في نهج أفكار جيل مكتمل، تعيد تقييم مساره الاحتجاجي والتنظيمي، كما لا تخلو من ندم على أخطاء اقترفوها وفرص تم إضاعتها من بين أيديهم.

"ليس لدي شيء لأقوله: لا آمال، لا أحلام، لا مخاوف، لا محاذير، لا رؤى، لا شيء، لا شيء مطلقًا. لقد حاولت أن أتذكر ما كتبته للجارديان منذ خمس سنوات مضت حينما عشت آخر أيام حياتي الطبيعية. إني أحاول أن أتخيل من قرأوا ذلك المقال، وأي تأثير كان له عليهم. أحاول أن أتذكر كيف كانت الحياة حينما كان الغد يبدو مفتوحًا على المُمْكِنات، وحينما بدا أن كلماتي لها فعالية التأثير (ولو قليلًا فقط) على الصورة التي يمكن أن يبدو عليها ذلك الغد".

(علاء عبد الفتاح في رسالة نشرت في الذكرى الخامسة للثورة).

هذا الشعور العميق بالحزن الممتزج بالملل القاتل من ظلام السجن لم يمنع هذه الكتابات من أن تحمل بين طياتها شعورًا بالفخر على الأوقات التي استطاع فيها هذا الجيل أن يملك زمام حياته وأن يغير من المعادلة ولو لم يمتد هذا إلى القليل من الزمن. يقول «أحمد سعيد» الطبيب المصري الذى يقضى حكمًا بالسجن لعامين على خلفية قانون التظاهر: «لكنني فعلت ما فعلت حتى أشعر بأنني حر، وكي أسترد حريتي قبل أن تتحول إلى ذكرى فحسب، وحتى أحافظ على بصيص الضوء الأخير الذي انبثق من الثورة، وعن حلم الزمن الذي شعرت فيه بأنه لا بد لأحدهم من أن يفعل هذا».

"رغم ذلك، هناك أمر واحد أذكره فعلًا؛ شيء واحد أعيه: الشعور بالاستطاعة كان حقيقيًا. ربما كان من السذاجة أن نصدق بأن أحلامنا قد تتحقق؛ لكنه ليس من الغباء أن نعتقد بأن عالًما آخر هو شيء ممكن. لقد كان كذلك بالفعل، أو على الأقل تلك هي الصورة التي أذكر بها الأمر".

(علاء عبد الفتاح في رسالة نشرت في الذكرى الخامسة للثورة).

نربي الأمل ونحب الحياة

"وإن عشنا سأذكرك أننا سنبكي كثيرًا بعد أن نتحرر".

قد تكون هذه هي الصفة الجامعة الوحيدة في كافة كتابات هذا الجيل، لتصبح هي الصفة المميزة لأدب شباب السجون كما سميناه في بداية هذا المقال، حب الحياة هو المحرك لكل هذا، لا فارق بين كتاباتهم الحزينة وتلك الفرحة، المتفائلة وتلك التي أصابها الإحباط، الكتابات التي تدّعي القوة وتلك التي تعترف بأنها وأصحابها قد أصابهم الوهن، الجميع وخلف كل هذه الرتوش يتمسك بحبه للحياة.

"هذا الجيل الذي شعر في لحظة ما أنه أمام ميلاد جديد لوطن يعشقه، تخلى عن كل ما يشغله لبناء مستقبله الشخصي والتفت بكل كيانه لهذا البناء الجديد".

(من رسالة جعفر الزعفراني إلى ابنته).

هذا الجيل قد فتح عينيه على أحلام وآمال في عالم أفضل، اتصل بباقي البشر في مختلف أنحاء العالم وتمنى أن يلحق بركب التطور البشري حتى أصبحت غايته الأسمى هي السعادة، فلما ارتطم ببشاعة الماضي وضيق أفقه عاد ليلجأ لدافعه الوحيد للبقاء على قيد الحياة، وهذا الدافع هو ما يدفعه كل يوم للكتابة، الأمل في أنه يومًا ما سيحيا حياة سعيدة، تلك الحياة التي أحبها قبل أن يراها.

يقول الباحث والحقوقي محمد ناجي في رسالته الأخيرة التي كتبها من محبسه إثر إلقاء القبض عليه بتهمة التعبير سلميًّا عن رفضه لبيع جزيرتي تيران وصنافير:

"لعلك تتساءل الآن وأنت تقرأ هذه السطور عن كيفية دخول شخص يدعى حب الحياة بهذا الشكل في إضراب مفتوح وكلي عن الطعام منذ الأربعاء 18 مايو 2016. أليس هذا تناقضًا؟!، لا. لا أراه كذلك على الإطلاق بل هو قمة الاتساق؛ فأنا الآن أدافع بحياتي عن حياتي، أقامر بكل شيء من أجل كل شيء. ومن ناحية أخرى لم يأت هذا القرار من إحباط أو يأس وإنما الأمل، ذلك الأمل الذي يدفعنا إلى استخدام كل أسلحتنا لتحقيق ما نحلم به".

قبل أن يختتم رسالته بجملة نجيب محفوظ الخالدة في الحرافيش: "لا تجزع، قد ينفتح الباب يومًا لأولئك الذين يخوضون الحياة ببراءة الأطفال وطموح الملائكة".

----

المصدر: إضاءات. 

عدد المشاهدات 1099

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top