قصة من واقع أسرتي حول أزمة الدولار

18:52 30 يوليو 2016 الكاتب :   تدوبنة: صفي الرحمن القلموني

كان والدي - بارك الله فيه - دائما عنده مبدأ في حياته :

أنه لا يأخذ قرشا من الدعوة إلى الله أبدا

( لا من كتاب . . . ولا من شريط ) مع العلم أنه يجوز

وأنه دائما يقول : ما دخل فمي قرش من الدعوة إلى الله .

وكل كتبه مكتوب عليها ( ويا قوم لا أسألكم عليه مالا إن أجري إلا على الله )

لدرجة أنه ذات مرة كانت هناك طبعة جديدة من كتاب ( ففروا إلى الله ) . . .

فجاء صاحب المكتبة وأعطاني 20 نسخة هدية للوالد . . .

لأن الطبعة الجديدة كان الوالد كتب فيها زيادات . . .

فذهبت إلى الوالد وأعطيته الكتب . . .

فقال لي : ارجع ألى صاحب المكتبة . . . وأرجع له ال 19 نسخة . . .

وهذه 5 جنيهات ثمن نسخة الكتاب الذي أخذته الآن أعطها له . . . ( وكان الكتاب يُباع في السوق هذا الوقت بذلك السعر ) .

وقل له : أبي يقولك لك نسختي من ( كتاب ففروا إلى الله ) هذا ثمنها .

وكثيرا ما كان يلومني أصحاب المكتبات حيث كانوا يقولون لي : إن والدك لو أخذ قرشا واحدا من (( كتاب ففروا إلى الله )) لصرتم من أغنى الأغنياء .

ولكن ببركة ذلك كنا نعيش في حالة عجيبة . . .

كنا 8 بنين وبنات أشقاء

و 5 غير أشقاء . . .

كنت أستغرب من شيء ، وهو أن الوالدة عندما كانت تطبخ واحد كيلو من الأرز كان يكفينا نحن ال 10 بحمد الله . . . وعندما كانت تطبخ أكثر من ذلك يفسد ولا نأكله . . .

وكان الوالد سبحان الله قوته يوما بيوم . . .

ولكن البركة كانت من عند الله عجيبة . . .

وأذكر أن أحيانا كان يضيق بنا الحال . . .

فيجمعنا الوالد أنا ووالدتي وإخواني وأخواتي الذكور والإناث . . .

الصغار والكبار فنصلي ركعتين لله الرزاق الوهاب . . الذي بيده خزائن السماوات والأرض . . .

فيأتي الفرج من عند الله لتوه من حيث لا نحتسب . . .

فما تأثرنا يوما بحمد الله بارتفاع ولا انخفاض الأسعار . . .

لكن المعيار عندنا كان البركة .

كما كان دعاء الرسول صلى الله عليه وسلم : ( وبارك لي فيما أعطيت ) .

وأذكر أن الوالد ذات مرة حدثني أنه كان معه مبلغ كبير من الجنيهات في جيبه للفقراء والمساكين

أعطاه له أحد المحسنين ليوزعها ،

وما كان في جيب الوالد ثمن تذكرة أتوبيس ليركب من رمسيس إلى ميت عقبة بعد فراغه من أحد دروسه . . .

فقال لي : فأخذتها مشيا على قدمي من رمسيس إلى ميت عقبة حوالي ( 15 كيلو متر ) لأن هذه أمانة ، ولا يحل لي أن آخذ منها شيئا .

عدد المشاهدات 518

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top