طباعة

    ضاعت الحرية.. فماتت الفطرة

17:07 16 فبراير 2017 الكاتب :   بسيوني نحيلة

يشترك الإنسان مع أخيه الإنسان عند مولده في أشياء كثيرة، كطبيعة الخِلْقة، والهيئة، والاحتياجات الجسدية، والغرائز النفسية، وغيرها.

ثم تبدأ هذه العوامل المشتركة في التباعد والتباين شيئًا فشيئًا مع تقدم الإنسان نحو الحياة من مرحلة إلى أخرى؛ وذلك تبعًا لليد الحاضنة، والبيئة المحيطة، وتأثرًا بالدين المتبع، والثقافة السائدة.

ونجد أن من أبرز الأمور المشتركة بين الناس وأهمها (الفطرة) التي خلق الله جميع الناس مزودين بها، فكل إنسان يُولد، وهو يحمل هذا النقاء القلبي الصافي، فلا حقد ولا حسد، ولا غل ولا كراهية، ويتمتع بهذه الكرامة الإنسانية، التي لا ترضى الذل والهوان، ولا تستعذب الخنوع والخذلان، ويخرج إلى الحياة بهذه البراءة الراقية التي لا تعرف التلون ولا المراوغة، ولا النفاق ولا المداهنة، ويدب على الأرض بميزان فطري حسّاس، لا يلبس الحق بالباطل، ولا يستسيغ الظلم والبهتان، وتظل هذه الفطرة الإنسانية محتفظة بهذه المعاني السامية ما توفرت لها الأسباب المعينة على سلامتها وضمان نموها، بدءًا بالفرد المربي الذي يحمل صفات الإنسان العزيز، والأسرة الحاضنة التي تحيا بالقيم وتقدر دورها في الحياة، ومرورًا بالمجتمع الذي يقيم مؤسساته على منظومة الكفاءة والتكافؤ، وانتهاءً بالأمم والشعوب التي يربطها الإخاء الإنساني العام والتفاعل البنّاء لتحقيق المصالح المشتركة، كل هذه الأشياء تؤثر في الفطرة إيجابًا إن وُجدت، وسلبًا إذا انعدمت.

  لقد استحضرت هذا المعنى بجلاء في الآونة الأخيرة عند عقد مقارنة سريعة بين شعوب خرج بعض أفرادها يؤيدون قتل أخيهم الإنسان، ويناصرون الاعتداء على كرامته وسلب إرادته، بل، ويرقصون ويطربون على أنقاض تضحيات بُذلت، ودماء أُريقت من أجل الكرامة والعزة وبناء مستقبل الإنسان، وشعوبٍ أخرى خرج  كثيرٌ منها يزأر كالأسود لنصرة حقوق الإنسان، ومقاومة قوانين العنصرية، والوقوف بجانب اللاجئين والمحرومين من الأوطان أو الاستقرار.

  تُرى ما السبب في هذا الاختلاف في ردود الأفعال؟ أليسوا جميعًا من بني الإنسان؟ أليسوا جميعا يملكون عقلًا مفكرًا، وقلبًا نابضًا؟ فلم هذا التباين في ردود الأفعال؟. لا أعتقد أن هذا بسبب الدين مطلقًا، إذ الشعوب التي يرضى بعضها بالذل والهوان، وتهتف باسم الظلم والطغيان، يدين أغلبها بالإسلام الذي يربي أتباعه على نصرة الحق والمظلوم أينما كان، والذي أثبت تاريخه أن العدل والمساواة هو أساس بقاء الأمم والشعوب، في حين أن الشعوب الأخرى التي وقفت تساند المقهورين والمتضررين، وتنادي بالمساواة والعدالة لبني الإنسان لا يأبه كثير من أفرادها بالدين، ولا يعرفون طريق التدين. أدركت على الفور أن الشعوب التي يثور أفرادها لمبادئ الحق والعدالة ونصرة المضطهدين هي شعوب لازالت فطرتها سليمة تنبض بالحياة، ويتحرك فيها روح الإنسان؛ وذلك لأنهم ولدوا أحرارًا في مجتمع يقدس الحرية، وينافح من أجلها، ويصر عليها، ولا يرضى بالاستعباد أو الطغيان، مما حفظ الفطرة من أن تمسخ طبيعتها بالقهر والإلزام، أو يكتب عليها الفناء بسبب التضييق والقيود، أما الشعوب التي لا تنتصر لكرامتها، ولا تهتز لقتل الإنسان منها، ولا تتمعر غضبًا لرؤية الظلم الواقع عليها، فهي شعوبٌ تخدرت فطرتها، وغُيبت إنسانيتها، يوم أن استسلمت لطغاة الحكام الذين جعلوهم عبيدًا يسمعون ويطيعون، بلا رأي ولا مشورة، ولا حرية في التعبير أو الفكر أو الاختيار،  أو ربما حتى في الدين!

ومع مضي الوقت، وتعاقب الأجيال، ضاع مبدأ الحرية، ونسي الناس معناها، وفقدوا طعمها، وسيطرت على عقول الناس أشباح الظلم والظالمين، وأوهام الفاسدين والمرجفين؛ فضلت أفكارهم، وتبلدت أحاسيسهم، وقتلت فطرتهم، فكانوا بموت الفطرة أبعد عن الدين، بل وعن روح الإنسان المستقيم، أما اصحاب الفطر الحية التي تنبض بالحرية، فهم أقرب إلى الدين، وأكثر استعدادًا لاستشعار معانيه، وترجمة حقائقه ما وجدوا الماهر الرشيد في الوصول إلى أعماق النفوس من خلال إيقاظ إيمان الفطرة واستخدام حرية الفكر والاختيار للوصول إلى صلابة الاعتقاد.

لقد بات من الواضح جليا أن نهضة الشعوب وتقدمها يحتاج إلى حرية نزيهة ينبت على قاعدتها الاعتقاد الرشيد، وتترعرع في أجوائها الإرادة الصادقة، وتنمو من خلالها العزيمة الفتية، وتقوى على أثرها الفطرة الإنسانية التي فطر الله الناس عليها. ولعل هذا هو السبب في أن دعوة الإسلام تشترط توفر حرية الاختيار قبل قرار الاعتقاد. يقول تعالى:(لا إكراه في الدين) وقوله (فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر)، وعلى هذه الركيزة -في الحرية التي تقود إلى الاعتقاد- انطلقت نهضة الشعوب الإسلامية في القرون الأولى، وتأسست حضارتها العالمية.

إن محاولة النهضة بالشعوب من خلال منظومة الدين الذي تربى أتباعه في ظل الاستعباد والقهر، وتناقلته الأجيال عبر الانتماء الأجوف والتقليد الأعمى، تُعد مجازفة خطيرة قد تؤثر على مصداقية الدين عند بعض الأتباع، وتزيد من الشماتة والعداوة عند الحاقدين، وقد تجر  بعض المخلصين من أتباع الدين إلى مواجهات عنيفة لن يصمد فيها إلا الأحرار أصحاب الفطرة السليمة، الذين أبوا إلا أن يعيشوا بالحرية، أو تبقى الحرية رمزا تليدًا تحيى بها الفطرة، ويبقى بها الإنسان.

---

* الجزيرة مباشر.

عدد المشاهدات 1790

موضوعات ذات صلة