طباعة

    سحقاً لترمب!

00:38 09 ديسمبر 2017 الكاتب :   الشاعرة أسماء قلاوون

 

فلله شكوانا وليس لغيره                   هوان وذل قائم يتجدد

ففي كل يوم طالع فيه غصة               وفي كل ليل صرخة تتعدد

طواغيت راحت تنشر الغي همها          ضياع لحق بائن يتهدد

ومن وحي فكر مظلم متسمم               تخط قراراً جائراً تتوعد

تقر بأن القدس ملك لغيرنا                تجردها ثوب العروبة تشهد

فأي غباء يا غبي تسوقه                 وأي سلاح فاتك تتغمد!

فما أنت إلا سيد الشر نبعه               لعين خسيس للنذالة مرقد

هي القدس تاج للعروبة زينة             ألا إنها نبض العروبة يخلد

ومسرى رسول الله جل مقامه            فباركها هذا الرسول محمد

فيا قدس يا أرضاً طهوراً وعزة          ويا قبلة الأديان إنك فرقد

بنوك همو أهل الرباط ضراوة           ومن نبعة الأحرار مجداً تقلد

ألا إنهم أهل العزائم نهجهم              وهم في دروب العز لحنا يردد

فلا تيأسي ما دام ذلك حالهم             سلاحهم الإيمان لله قدموا

فلا غير أهل الدار غيرى سواهم         وفي كل ناح في فلسطين مشهد

وقد علموا الأحرار نهج كرامة           وأن طريق الحر شوك ممدد

فيا رب إنا نستجير بنصرة               لمسرى نبي ناشر الحق يحمد

 

عدد المشاهدات 250