المعهد العالمي للفكر الإسلامي: قواعد عملية لتأسيس علم الاستغراب

09:21 24 نوفمبر 2014 الكاتب :   عباده السيد
نظم المعهد العالمي للفكر الإسلامي مكتب الأردن محاضرة بعنوان: قواعد عملية لتأسيس علم الاستغراب. وذلك الخميس 30 أكتوبر الماضي ألقاها د. مازن مطبقاني أستاذ الاستشراق في جامعة الملك سعود وبحضور جمع غفير من المهتمين بالموضوع من أساتذة الجامعات وطلبة الدرا

نظم المعهد العالمي للفكر الإسلامي مكتب الأردن محاضرة بعنوان: قواعد عملية لتأسيس علم الاستغراب. وذلك الخميس 30 أكتوبر الماضي ألقاها د. مازن مطبقاني أستاذ الاستشراق في جامعة الملك سعود وبحضور جمع غفير من المهتمين بالموضوع من أساتذة الجامعات وطلبة الدراسات العليا.

وأشار مطبقاتي إلى الجهود التي بذلت في تطوير دراسات الاستشراق في الغرب وما يرتبط بها من مؤسسات ومراكز بحوث لدراسات المناطق والأديان، والدعم الكبير الذي لقيته هذه الدراسات في الدول الغربية منذ وقت مبكر، واقتران الاستشراق بالتبشير والاستعمار، مع الإشارة إلى بعض الخدمات التي قدمها المستشرقون للتراث الإسلامي والفكر الإسلامي.

 وحذر من أن تأتي دراسة الاستغراب في مقابل دراسة الاستشراق من باب رد الفعل، فلابد أن تكون أهداف الاستغراب مختلفة، وتشتمل في الأساس على معرفة الغرب ديناً وخلقاً وسياسة واقتصاداً وتعليماً، وأنماط حياة ... إلخ، بما يمكننا من الاستفادة مما عند الغرب، ويمكننا كذلك من تقديم أنفسنا للغرب على الوجه الموضوعي الصحيح الذي يتيح المجال للاستفادة مما عندنا.

وواصل د. مطبقاني حديثه بتعريف الاستغراب، وماهيته، وربطه بمفهوم "التعارف" الوارد في القرآن الكريم. وأظهر المحاضر الجهود التي قام بها المسلمون الأوائل من أجل معرفة الآخر ودراسته، وضرب أمثلة على هذه الجهود، من خلال تفحص بعض أعمال البيروني وابن فضلان والمسعودي وابن بطوطة، إلخ.

إضافة إلى دراسات الملل والنحل، ورسم الخرائط الجغرافية للعالم. وأكد أن معرفة الآخر لا تعني الاقتصار على معرفة الغرب، فنحن بحاجة إلى دراسات أفريقية، وصينية ويابانية، مثلما نحن بحاجة إلى دراسات غربية.

وأخذ المحاضر بذكر عدد من الخطوات العملية لتأسيس علم الاستغراب، وتحليل كل خطوة من هذه الخطوات، ومن أهمها:

أولاً: القرار السياسي؛ فقد نجح الفكر الاستشراقي في تفحّص العقلية العربية من خلال التعاون الكبير بين المستشرق والسياسي، فدراسات الاستشراق لم تنشأ إلا بدعم حكومي سياسي.

ثانياً: البحث عن ذوي العقليات المبدعة والمبتكرة وأصحاب الرسالة.

ثالثاً: توفر الباحثين الراغبين في دراسة الاستغراب على قدرات وملكات عقلية ولغوية جيدة.

رابعاً: توفر مكتبة تضم الكثير ما كُتب عن الغرب، على غرار مكتبة الدراسات الأمريكية بطوكيو.

 خامساً: الدراسة الميدانية؛ إذ لا يكفي أن تدرس الغرب وأنت بعيد عنه ولا بد للباحث من اقتحام ميدان الدراسة والدخول في حياة أصحابه، فليس من رأي كمن سمع.

سادساً: الاستعانة بالكفاءات الإسلامية التي تعيش في الغرب.

سابعاً: الاستعانة بالمفكرين الغربيين الذين كانت لهم رؤى متميزة في نقد الحضارة الغربية، لمعرفة مواطن القوة والضعف في الحضارة الغربية.

ثامناً: معرفة الإسلام معرفةً تأصيلية واعية؛ إذ الوعي بتراث الذات يمكن الباحث من التمايز عن الآخر، وتجنب حالة الاستلاب له، والتماهي معه.

تاسعاً: التعرف على برامج ومناهج الدراسات الأوروبية والأمريكية في بلدان شرقية مثل روسيا والصين واليابان، وبرامج الدراسات الأمريكية في أروربا، وبرامج الدراسات الأوروبية في أمريكا... إلخ، للاستفادة من مناهج البحث والتحليل والتفسير المعتمدة في هذه الدراسات.

عاشراً: الاهتمام بالترجمة؛ لما تمثله من قنطرة مهمة في نقل تراث الآخر.

 

عدد المشاهدات 1399

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top