طباعة

    مار جرجس.. والإله حورس!

08:02 15 أكتوبر 2017 الكاتب :   بقلم: د. زينب عبدالعزيز

من الملاحظات المثيرة للريبة حشر لقب الخضر ضمن ألقاب مار جرجس

هناك مبالغات شديدة في صفات مار جرجس تأتي دوماً بنتيجة عكسية في ذهن القارئ أياً كان

تمثال حورس يدل على أن العصر الروماني ظل ممتداً حتى الفتح الإسلامي مع تداخل بدايات المسيحية

الأصل الحقيقي لأسطورة مار جرجس وأصلها الفني المصوغة فيه يرجع للدولة المصرية القديمة والإله حورس

ما أكثر ما نقلته الديانة المسيحية الوليدة من الديانة المصرية القديمة بعد أن تم فرض المسيحية ديانة إجبارية

العالمون ببواطن الأمور في الغرب يؤكدون منذ عصر التنوير أن المسيحية “صناعة بشرية”

 

نشرت جريدة “البوابة” المصرية يوم الخميس 24/8/2017م مقالاً تحت عنوان “مار جرجس، حامي المصريين في حصن بابليون”، وأسهب كاتبوه (ثلاثة أشخاص) في سرد أصل ذلك الفارس المغوار، بالتأكيد على أصله الروماني وعلى مدى اتساع كراماته، الأمر الذي انعكس على ألقابه؛ ومنها: “سريع الندهة، الروماني، الكبادوكي، الخضر، الفلسطيني، أمير الشهداء، وقائد الجيش الروماني”.

واللافت للنظر في هذه الأسماء، أولاً: حشر اسم “الخضر” في هذا السياق، وهو من الرموز الإسلامية في سورة “الكهف”، فلا أعرف إن كانت هذه محاولة لإذابة رموز الإسلام في المسيحية أم ما المقصود تماماً من هذا الخلط، وأترك الرد عليه للمختصين.

أما الملاحظة الثانية؛ فهي تكرار الأصل الروماني مرتين في ألقاب مار جرجس، وهنا أيضاً ينبثق السؤال تلقائياً: هل كتبة هذا المقال يهدفون إلى التأكيد على أن الديانة المسيحية أصولها يونانية رومانية، وهذه حقيقة مؤكدة معروفة، وإن كان الأكثر منطقية لهم أن يشيروا أصلاً إلى ما نقلوه عن الديانة المصرية القديمة أيضاً، خاصة وأنهم كثيراً ما يرددون أنهم كمسيحيين هم “الأبناء الأصليون فقط لهذا البلد”، أو “إن المسلمين غزاة ومطلوب طردهم”؟! واللهم لا تعليق.

أما كلمة “الكبادوكي”، فهي الكلمة اللاتينية لاسم منطقة الأناضول في تركيا قديماً، ولا أعتقد أن كثيراً من القراء سيفهم موقعها الجغرافي تلقائياً، وإن دلت على شيء فهو عن تلك النزعة إلى تغيير المسميات العربية إلى بدائلها الغربية، مثلما حدث مع تغيير أسمائهم على سبيل المثال: جرجس، وبطرس، وبولس، وميخائيل، خاصة منذ النصف الثاني من القرن الماضي، إلى بديلها الأجنبي وأصبحنا نطالع: جورج، وبيتر، وبول، ومايك، وذلك منذ قرر الفاتيكان رأب قطيعة امتدت، واستبعاد، بل وازدراء، دام حوالي ألف وخمسمائة سنة، ليفرض على الكنيسة وأتباعها، منذ مجمع الفاتيكان الثاني عام 1965م، المساهمة في عمليات التبشير والتنصير لاقتلاع الإسلام.

ومن ضمن صفات مار جرجس في سيرته الذاتية كما أوردها المقال: أنه قد «تم تعذيبه سبع سنوات، بجميع أنواع العذابات، تحمّل جميعها في صبر وشجاعة»، وهي إحدى صور المبالغات الشديدة التي تأتي دوماً بنتيجة عكسية في ذهن القارئ أياً كان، ويواصل المقال، أن من كتب قصة مار جرجس هو «يوسابيوس القيصري، الملقب بأبو التاريخ الكنسي».

ويسترسل كتبة المقال في سرد كرامات مار جرجس، وأن له 372 كنيسة باسمه في مصر، بجميع المحافظات، وثمانية أديرة على اسمه، كما أن له مولداً في 11 نوفمبر ومولداً آخر في 23 أغسطس، وله أربعة أعياد؛ هي: عيد استشهاده، وأول كنيسة تقام له في فلسطين، فهو جندي روماني أصلاً، وعيد 10 يونيو سنة 316م احتفالاً بأول كنيسة له في مصر، و23 يوليو عيد نقل رفاته على ديره بمصر القديمة؛ وهو ما يكشف من ناحية أخرى ذلك الإصرار المقيت على فرض أسطورته المنقولة على مصر، فعادة ما يقام مبنى واحد للشخص الواحد سواء كان نبياً أو ولياً وليس مئات الكنائس، إن لم يكن لفرض تنصير شكل الدولة.

أبو التاريخ الكنسي

وأول ما أبدأ به تعليقاً على هذا المقال هو المؤرخ الكنسي يوسبيوس، الأسقف الفلسطيني (265 – 339م) الذي استشهد به كتبة المقال تصديقاً على ما يقولون، ومما يسجله عنه التاريخ الغربي أنه ساهم في معركة أريوس، الرافض لتأليه السيد المسيح مؤيداً لعدم مساواة الآب بالابن، إلا أنه كان يتأرجح وفقاً لهوى الأفكار السائدة والضغوط السياسية، وكان من الأساقفة الثلاثة الرافضين لبدعة تأليه يسوع في مجمع نيقية عام 325م، ثم سُمح له بالاعتذار والندم على شططه، وتم إعادة قبوله ضمن الجماعة المسيحية المرضي عنها، وفي مجمع نيقية هو الذي قرأ بيان القرار المرفوع للإمبراطور قسطنطين، ووافق على التوقيع على بيان عقيدة الإيمان التي ساوت بين الله والسيد المسيح؛ لذلك أطلق عليه المؤرخون لقب «المزوِّر».

ويوسبيوس هذا هو مؤلف كتاب “التاريخ الكنسي، من البداية حتى قسطنطين” من عشرة أجزاء، وكان تلميذاً للفيلسوف أوريجين، وأفلت من اضطهادات ديوكليسيان، وكان مقرباً من الإمبراطور الروماني قسطنطين، ومشرّع للإمبراطورية المسيحية و”الرسالة الإلهية” المضفاة على قسطنطين كما يزعمون، وثبت تزويرها.

والثابت عنه في التاريخ أنه مؤرخ غير موضوعي وغير منصف، وهو ما يعترف به عن نفسه، إذ يقول: “إنه يقوم بعمل دفاعي تبريري للمسيحية، وإنه يحذف عمداً بعض المعلومات”، “لكنني عادة ما أذكر في هذا التاريخ فقط الأحداث التي يمكنها أن تفيدني شخصياً، ثم تفيد الأجيال القادمة” (التاريخ الكنسي، مجلد 8)، وأهم ما يوضح موقفه، أنه كان يرى أن التوحيد السياسي للإمبراطورية والتوحيد الديني لها مرتبطان، وأن عظمة الإمبراطورية الرومانية وانتصار المسيحية متلازمان، كنوع من التهجين بين الدين والأفكار الهللينية المقدسة.

أصل أسطورة مار جرجس

في مجال الأساطير الدينية في المسيحية الغربية، يقال: إن جورج (مار جرجس)، الجندي الروماني الذي تنصّر، من أشهر القديسين في مدينة اللد بفلسطين، وقد بدأت أسطورته في الشرق: في فلسطين، أو في ليبيا، أو في الأناضول (كابدوكيا)، وفقاً للمرجع، ثم انتقلت إلى الغرب وشاعت خاصة في بدايات القرون الوسطى مأخوذة عن أسطورة بيرسيه، وجعلوه حامياً لعدة بلدان؛ منها جورجيا، وإنجلترا، وكتالوني (شمال غرب إسبانيا).

أما الأصل الحقيقي لهذه الأسطورة وكذلك الشكل الفني الذي صيغت به يقيناً، فيرجع للدولة المصرية القديمة، والإله حورس المنتقم من ست إله الشر، وما أكثر الآثار التي تمثل الإله حورس ممسكاً بالحربة ليضرب التمساح رمزاً لإله الشر، وأشهر هذه التماثيل يرجع للقرن الميلادي الرابع والموجود في متحف اللوفر بفرنسا، ويبدو فيه الإله حورس ممتطياً الفرس ومرتدياً زي الجندي الروماني وممسكاً بالحربة المغروسة في رأس التمساح، ويدل هذا التمثال بلا أي جدال على أن العصر الروماني ظل ممتداً حتى الفتح الإسلامي، حتى وإن تداخلت معه بدايات المسيحية؛ إذ إن أول إبراشية تم إنشاؤها في مصر ترجع إلى عام 381م بالإسكندرية.

وما أكثر ما نقلته الديانة المسيحية الوليدة من الديانة المصرية القديمة، بعد أن تم فرض المسيحية ديانة إجبارية على كل الإمبراطورية الرومانية في أواخر القرن الرابع عام 392م، فبدأت فكرة نقل أهم عناصر الديانة المنتشرة في منطقة ما وإدخالها في المسيحية، من باب تقريب العقيدة الجديدة للأتباع وسهولة الاندماج فيها، وما أكثر ما تم نقله من الديانة المصرية القديمة، ومنها خاصة فكرة الثالوث، إيزيس وأوزيريس وحورس؛ أو فكرة إيزيس وهي ترضع حورس الطفل، أو حورس المنتقم من الشر وكيف تحول إلى القديس جورج، وهو ما تؤكده عالمة الآثار الفرنسية “كريستيان دروش نوبلكور” في كتابها “الميراث الأسطوري لمصر” (ص 319).

ولا يعلم أحد تحديداً متى انتقلت صورة حورس لتصبح مار جرجس، لكن من المؤكد أنه في القرن الثالث عشر، أيام الأب الدومنيكاني وأسقف مدينة جنوة، “جاك دي فوراجين”، الذي صاغها ضمن قصص كتابه المعروف باسم “الأسطورة الذهبية”، وقد أورد به قصة 150 قديساً أو من شهداء المسيحية.. وهي فترة انتشرت فيها صياغة الأساطير لتثبيت المسيحية، استعان الكنسيون فيها بكل ما كان سائداً في الحضارات القديمة المختلفة وتحويلها إلى قصص وأساطير دينية مسيحية، أو على حد تعريف “فيليب والتر”، اختصاصي بالقرون الوسطى: “إن علم الأساطير المسيحية تكون على عقائد وثنية اضطرت المسيحية إلى امتصاصها بهدف السيطرة عليها”.

وكانت عبادة إيزيس وأوزيريس قد امتدت حول كل البحر الأبيض المتوسط، أولاً في اليونان، في عصر البطالسة، التي كان الكهنة المصريون يقومون بهذه العبادات على أرض اليونان ثم في العالم الروماني، بل لقد امتدت حتى أطراف نهر الراين وإنجلترا، وكانت جميعها خاضعة للإمبراطورية الرومانية، واستمرت هذه العبادات حتى فرضت المسيحية سياسياً على كل الإمبراطورية، وبدأت محاربة العبادات الأخرى.. فالهدم وحده لم يكن كافياً لاقتلاع العبادات السائدة، وإنما كان لا بد من إحلال بدائل مبنية على ما كان قائماً لتسهيل تقبل ما يتم فرضه؛ لذلك يؤكد العلماء، العالمون ببواطن الأمور في الغرب منذ عقود ممتدة بل منذ عصر التنوير، أن المسيحية “صناعة بشرية” أي: “Man made religion”!

عدد المشاهدات 714