الموشحات والأزجال ورثاء المدن والديار

11:08 05 أكتوبر 2014 الكاتب :   أ . د. عبدالرحمن الحَجِّي
ابتكر الأندلسيون فناً شعرياً جديداً هو رثاء المدن والديار

ابتكر الأندلسيون فناً شعرياً جديداً هو رثاء المدن والديار، يقول فيه ابنُ عَبْدُون الذي اشْتَهَر بقصيدته الرائية الذائعة، تُعْتَبر من غُرَر القصائد حتى بعالميتها، تُعْرَف: «العبدونية»، تُدْعَى «البَسَامة بأطواق الحمامة»، تتألف من خمسةٍ وسبعين بيتاً(1) أو تزيد(2)، يَرْثِي بني الأَفْطَس أُمراءَ بَطَلْيَوْسBadagoz  الذين ذَهَبَتْ دَوْلَتُهم (488هـ/ 1095م)، وكان آخرهم المُتَوَكِّلُ على الله عمر بن المُظَفَّر بن الأَفْطَس:

 

الدهرُ يَفْجَعُ بعدَ العينِ بالأثرِ

فما البكاءُ على الأشباحِ والصُّوَرِ

لمثل هذا وغيره ظهر الاعتزاز بالأندلس لدى أهله وزائريه، الذي كان عالمياً في مناحي حياته ومجتمعه وحضارته، منبعها حب الإسلام وكل متعلقاته وتوابعه وامتداداته، الجميع يعبر بأسلوبه، بما يجيده بمؤهلاته، جوانب الفخر شاملة تجد جميعُ الرغبات ما يفخر به أهلها، يَصلح أسلوباً عالمياً في تمجيد الحق والعدل والفضيلة، بهذا نال الأندلسَ وَصفُ علماء أهل الحديث الشريف(3):

أهلُ الحديث عصابةُ الحقِّ

فازوا بدعوة سيد الخلقِ

فوجوههم زُهْرٌ مُنَضَّرَةٌ

لألاؤها كـتألق البـرق

ياليتني معهم فيدركني

ما أدركوه بها من السبقِ

غذاء عالمي

هذا الوضع جعل أهل الأندلس يتعلقون بمقوماته، منها العلم الشرعي الذي انبثقت منه كل الاهتمامات الأخرى العلمية والحضارية والإنسانية لكافة الفئات، حتى غير المسلمين، الذين احتفظوا بعقائدهم باختيارهم أحراراً، حتى غدا غذاءً عالمي المنزع والمنبع والمرتع، وكان جميعُ المسؤولين الأمراء والخلفاء أهلَ العلم والمعرفة الشرعية والأدب منظوماً ومنثوراً، نِتاجُهم جِدُّ جميل، أشعارُهم مُدوَّنة محفوظة، منهم مَنْ يرتجله يقدم مُحْكَمَه وحِكَمَه العالمية، بجانب توقيعاتهم البليغة.. لدينا من ذلك أمثلة كثيرة معبرة رغم طرافتها اللافتة الجذابة.

يقول فيها القاضي ابن شِبْرين (747هـ/ 1346م) من شيوخ ابن الخطيب الأثيرين، ومن كبار الشعراء له ديوان كبير مفقود(4):

رَعَى الله مِنْ غَرْناطَة مُتَبَوَّءاً

يَسرُّ كئيباً أو يجيرُ طَرِيدا

تَبَرمَ منها صاحبي عندما رأى

مَسارحَها بالبَرْدِ عُدْنَ جَليدا

هي الثغرُ صانَ الله مَنْ أهَلّتْ به

وما خيرُ ثَغْرٍ لا يكونُ بُرُودا

ذلك وأمثاله مما تميزت به الأندلس حتى غدت عالمية في كل أحوالها ونِتاجها ومنه هذا الأدب، أمرٌ أقر به الكثير من الدارسين الغربيين، لذلك ترجموه واعتنوا به ودرسوه باهتمام.. كل ذلك كان بعضَ ثمرات الغُروس الإسلامية في كافة الميادين، جعلتها سبباً وحيداً للحضارة الحديثة بكل ما فيها من منافع وفضائل وخيرات، وإن جرى لأهل هذه الحضارة الأوروبية الحديثة انحرافٌ عن حقيقتها وأهدافها وقَبْلَه عن منابتها ومنبعها ومرابعها، كان ذلك سبباً أغفلوه ففاتهم خيرُه ونورُه وبركتُه.

من حق أهل الأندلس أن يفاخروا ببلدهم، لبيان محاسنه وتميزه العالمي، لابد من الغوص في دراسته وإخراج دُرَره، عندها يكتشف الدارسُ والباحث والمتعرف كنوزاً باهرة نادرة، يراها ويتعجب من اختفاء حقائقها المتنوعة، ابتداءً من الفتح الإسلامي الأندلسي العظيم، به يَعْرِفُ كُلُّ أَحَدٍ ما يصنعه الإسلامُ بأهله وأَتْبَاعه وأمته، يُرِي جيداً طريق النهوض الحق والحياة الحضارية الفاضلة والبناء الإنساني الكريم.

ميادين مبدعة

لذلك وبذلك فاخر أهل الأندلس: و«أندلسنا»، اعتزازاً واعتناءً به.. وكان مِنْ حَقِّ ابنِ حَزْمٍ أن يفاخر بالأندلس بما حققته من تقدم حضاري أنجزته لنفسها وعالمها، وأورثته للإنسانية من بعدها، مُبيِّناً مكانتها الفارهة، لا سيما العلمية بميادينها المبدعة البارعة الفارعة، بكافة منجزاتها وابتكاراتها الفذة المدهشة المتنوعة بجميع الألوان، مُظْهِراً مُقَدِّراً مُعْتَزّاً بإسلام هذا البلد المبارك، الذي قام على الأخذ بمنهج الله تعالى، في عموم أحواله، إذ بالإسلام وبه وَحْدَه حقق كل ذلك وإليه يؤول مرجعيةً وحيدة، علَّم العالم حقائق الحياة الفاضلة وروائعها وإبداعاتها المتاحة لكل أحد يرغب في اقتنائها، يرتادها دون عقبات، بذلك كله كان ابن حزم يُعبِّر عن هذا المعنى بكلماتٍ مُفَاخَرَةً، نِسْبَتُها له ولأهله بعبارة كريمة المدلول: «أندلسنا»، كتب في ذلك رسالته: في فضل الأندلس، المَقَّري الوحيد الذي حَفِظَها من الضَّيَاع، يفخر ابن حزم بالأندلس بأبيات منها:

ويا جَوْهَرَ الصينِ سُحْقاً فقد

غَنِيتُ بياُقوتةِ الأَندلُسْ

كذلك المديح يأخذ نفس المسار العالي المترقي يفخرون بالخلق والفضائل والفروسية، كان العلماءُ حماةَ المجتمع وقادتَه، انظروا كيف مَدَحَ خلف بن هارون الحافظَ أبا محمد ابن حَزْم الأندلسي(5):

يخوض إلى المجدِ والمَكْرُماتِ

بحارَ الخُطوبِ وأهوالَها

وإنْ ذُكِرتْ  للعُلا غايةٌ

تَرَقّى إليها وأهوى لها

هكذا تعامل أهل الأندلس في كل حياتهم، في حال استقامتهم على الطريق المثلى، في أدق الأمور وأرهفها وآثرها كالغزل مثلاً، كانوا فيه طبيعيين، مثلما عبر القاضي الفقيه الشهيد أبو الوليد بن الفرضي يغزل بزوجته:

إن الذي أصبَحتُ طَوعَ يَمِينهِ

إن لم يكن قَمَراً فليس بِدونِهِ

ذُلِّي له في الحُبِّ من سلطانهِ

وسَقامُ جسمي من سَقام جُفونهِ

آفاق الحياة

وَجَدْتُ للعلماء عموماً وعلماءِ الأندلس بالذات إجمالاً، وعلماءِ الشريعة منهم، أعلى أنواع المنظوم والمنثور المنبثق تعبيراً لنوعيتهم وآفاق الحياة وإنسانها، ناظرين إلى وشائج التلاقي العام بإنسانية كوكبهم، المتركزين المعروفين بالتأليف المباشر في ميادينها الشرعية، المتلاحمين المتمثلين المعبرين لالتزاماتها بأعلى مستوى مرموق، بفهمهم ومواقفهم وتواجدهم رُوّاداً في ميادين الحياة الاجتماعية، لهذه المشاعر الإنسانية العامة عاش كل أحد في المجتمع الأندلسي المسلم بكمال الحرية والآدمية بحلة بديهية.

بذلك وَجَدْتُ لهم منه أكواماً وتِلالاً بل جبالاً مِنَ النِّتاجِ الأدبي شِعْراً ونثراً، بأرقى مواصفات الآداب المترقية المُعبِّرة المؤثرة، تَقِفُ قِمَماً شامخة، أعلى ناطحاتٍ ضاربةَ الشموخِ الأدبي الرفيع، كآداب عالمية خالدة: سموَّ آدابٍ ودقةَ مَعانٍ ورقةَ عاطفةٍ وحيويةَ تعبيرٍ وبُعْدَ إدراكٍ وعِفّةَ لسانٍ ورُقيَّ وِجدانٍ وحب كبير للإنسان.

كل هذا نتمنى أن يعود إلينا بأسبابه لتسود هذه الأمة الجليلة بقيمها ومثلها ورفعتها.

نظرية الالتزام

يلتحق بهذا كله وينبثق منه نبعاً كريماً، النوعيةُ الفاضلة السابقة عالمياً تلك النظرية القائلة بالالتزام، فما حقيقتها الحقة؟ أين تكمن حقيقةُ الالتزامِ ومِصْدَاقِيَّتُهُ؟ إنها نظرية تَذْكُر الأدبَ شعراً ونثراً وغيرَه من أمور الحياة «نظرية الالتزام».. الحق أنه ليس هناك شيء يُلْزِم الإنسانَ، باعتبار الالتزام خُلُقاً دائماً يَلْتَزِم أَحَدٌ به ويقف عند حدوده، في كل الظروف والأحوال والقضايا والأحداث، إلا مِنْ خلال الإيمان بدين وعقيدة صحيحة، التزاماً نوعاً ومضيّاً! هذا لا يكون إلا في الإسلام وبه وَحْدَه، ذلك واضح خلال التاريخ الإسلامي كُلِّه، الوقت الحاضر ودوماً، أمر طبيعي لا يجب أن يُتوقع غيرُه، باعتبار ذلك دين .

كذلك يقول الرسول الكريم "صلى الله عليه وسلم": «اتَّقِ الله حيثما كنتَ وأتْبِعْ السيئةَ الحسنةَ تُمْحُها وخالِقِ الناسَ بخُلُقٍ حَسَنٍ»(6)، حالٌ نجده عاماً في فِعال المجتمع المسلم لا سيما العلماء وحضورهم في كل الميادين: جهادُهم ورعايةُ المجتمع وقولُهم وتعاملهم وتعبيرُهم الشعري ومعاناتُهم الأدبَ بأشكاله، نجده واضحاً في الشواهد المتنوعة والأدب شعرِه ونثرِه.

هذا بيان واضح فريد راسخ لِمَا اصْطُلِح بـ«الالتزام» نظريةً وسلوكاً وممارسة؛ حيث توفره مشمولاً به السحر الحلال، الالتزام الحق الشامل يقيه الشللَ وغيرَه أبداً.

لذلك أشاد الرسول الكريم "صلى الله عليه وسلم" بنصف بيتِ لَبِيد بن رَبيعة (38هـ/ 669م)(7) حين قال: «أصدقُ كلمةٍ قالها شاعر كلمة لبيد: أَلاَ كُلُّ شيء ما خَلا اللهَ باطِلُ»(8)، عِلْماً أن ذلك كان قبل إسلام الشاعر لبيد بسنين عَدَداً.

حركة مجتمعية

المجتمع الأندلسي بُنِيَ بهذه المعاني ظاهرةً في مجتمعه وحركة حياته وتعامل أهله، هذا البناء يثق بمجتمعه ويتعامل معه بأريحية كاملة، لا يغفل العناية به حِفاظاً عليه وارتقاءً به ورعاية له، بإتاحة كل فرصة تقود لظهور الطاقات وإعلائها وتشجيعها، الأدلة كثيرة وفيرة متزاحمة تمتلئ بها المجلدات.. بعجالة يشار هنا إلى نماذج منها بارعة، إذ لابد من تقديم أمثلة متناسقة مُعَبِّرَةٍ مُقرِّرةً تلك الحقائق النيرة، للأسف نجد دراساتٍ لا تُعِير هذه المعاني الكريمة ما تستحقها وتستوجبها وتقتضيها، عنايةً ورعايةً ودرايةً. 

مهمٌ النظرُ لشيوخ المعرفة الشرعية ولكل متلقٍ مشاركٍ، بأنهم ممثلون لمجتمعهم الأندلسي المسلم، بذلك يُعْتَبَر علماءُ الشريعة في الأندلس بكافة عهوده - ومَنْ دارَ في فلكهم وعاش بمنابع ارتوائهم وتعلم في أجواء محاضن منتجعاتهم - يمثلون أبناءَه البررة، كانوا عباقرةَ العلم الشرعي بتنوع ميادينه واتساعها، والأدب شعراً ونثراً، عمالقةً ارتقوْا بنِتاجه، عمقاً ورِقّةً وقوةً، حَمَلوا لواءَ شعرِهم، علماءُ الشريعة خصوصاً، قالوا أكثرَ وأروعَ وأبرعَ ما قاله غيرُهم، بديهةً وارتجالاً وجَمَالاً، مما أكسبه عالميته.

أكثرُ علماء الشريعة كانوا أدباء وشعراءَ، يرتجلونه بديهة كالمتريِّث، بل بالأحرى ليس فيهم مَنْ لم يَقُلْ شِعْراً، أرْسَوْهُ ممتلئاً بأمانٍ، عند أجمل وأبهى وآمَن شواطئه الخضراء الكاسية، جالساً وقائماً متمكناً عند قِمَمِ الآداب العالمية بل أمامَها وإمامُها، جابوا مدنَه وسَلَكُوا دروبَه ورَكِبُوا سفائنَه تَمْخُرُ عُبابَ بُحُورِه المتسعة، هائجِها ومائجِها وساكنِها، بما عَنَّ من أمره.

يبدو أن النِتاج الأدبي والشعري منه - بجانب تَـفَـوّق نوعيته - يَسْمُو ويزيد كَمّاً وكيفاً وأثراً واضحاً، على ما لدى الأمم الأخرى مجتمعةً في كافة أعصارها ودِيارها، مما قد يعتبر أحد أرقى الانتساب للعالمية، مثلما حالُه في الجوانب الحضارية الأخرى.

 

الهوامش:

(1) الذخيرة، 2/ 499 -  540 - 543، 546، الحُلَّة السِّيَراء، 2/101 - 103.

(2) الذخيرة، 2/540 - 546، الحلة، 2/102 - 103، المغرب، 1/376، أعمال الأعلام، 186 - 189، سير أعلام النبلاء، 18/597.

(3) نفح الطيب، 2/36، أزهار الرياض، 1/95.

(4) الإحاطة، 1/97، 2/239 - 249، نفح الطيب، 5/541 - 543، ابن شِبرين هنا يعتذر عن برد غرناطة، حيث تكون في الشتاء باردة، إذ حولها تربض جبال سيراً نيفادا  Sierra Nevada)جبل الثلج)، يعتبر أعلى جبل في شبه الجزيرة الإيبيرية، يبلغ ارتفاعه عن سَطح البحر 3478م، لا يفارق الثلجُ قمتَه على مدار العام، كما تُعْتَبَر جبال البُرْت بين إسبانيا وفرنسا ثاني جبل فيها إذ يبلغ ارتفاعه 3404م.

(5) نفح الطيب، 3/555 - 556.

(6) الترمذي، رقم: 1987، الإمام أحمد.

(7) أحد أصحاب المعلقات: أسلم 9هـ/ 630م، قاله في الجاهلية، قبل إسلامه بسنوات!

(8) موسوعة الحديث الشريف، البخاري، أرقام: 3841، 6147، 6489، مسلم، أرقام: 5888 - 5892، مسند الإمام أحمد، كذلك: البداية والنهاية، 7/391، السيرة النبوية، ص 324 - 325، ثم: تاريخ الأدب العربي، 1/231 - 236م، الأعلام، 5/240.

عدد المشاهدات 1384

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top