جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قالت دراسة للأمم المتحدة نشرت أمس الجمعة: إن عدد الأشخاص الذين يعانون من الجوع في بلدانهم هم الأكثر احتمالاً للهجرة، ويواجه العالم أربع مجاعات محتملة في وقت واحد للمرة الأولى في التاريخ الحديث.

وقال برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في تقريره الأول عن تحليل الصلة بين الجوع والهجرة: إن عدد الأشخاص الفارين من بلدانهم قد زاد بنسبة 1.9% بسبب انعدام الأمن الغذائي.

وقال التحليل: إن النزاعات الطويلة تدفع أيضاً المزيد من الناس إلى ترك منازلهم، حيث تزداد تدفقات اللاجئين بنسبة 0.4% عن كل سنة زائدة في الحرب.

وقال المدير التنفيذي لبرنامج الأغذية العالمي ديفيد بيسلي: من خلال فهم الديناميات التي تجبر الناس على التحرك، يمكننا أن نعالج ما يقع في صلب الهجرة القسرية بشكل أفضل وعمل ما يجب عمله لإنهاء معاناتهم.

وقالت الأمم المتحدة: إن أكثر من 20 مليون شخص يواجهون خطر الموت بسبب الجفاف والصراع في اليمن والصومال وجنوب السودان وشمال شرق نيجيريا، بينما يواجه أكثر من 100 مليون شخص سوء التغذية الحاد في جميع أنحاء العالم.

وقد أعلنت المجاعة في بعض مناطق جنوب السودان في فبراير الماضي، وهي أول مجاعة رسمية منذ 6 سنوات.

ووجدت دراسة لبرنامج الغذاء العالمي شملت مقابلات مع المهاجرين من 10 بلدان، أن الجوع يغذي الصراعات مع تقارير عن انضمام الذين يعانون من مشكلات الجوع للجماعات المسلحة لإطعام أسرهم، والحرب في المقابل تجعل الغذاء أكثر ندرة.

وقالت امرأة هربت من سورية إلى الأردن مع عائلتها: كان علينا أن نأكل العشب للبقاء على قيد الحياة، وأبنائي كانوا يبكون طوال الليل لأنهم جائعون.

وقد تم اقتلاع 65.3 مليون شخص من بلادهم في جميع أنحاء العالم في عام 2015م، وفقاً لبيانات الأمم المتحدة.

ووصل نحو 1.6 مليون لاجئ ومهاجر إلى الاتحاد الأوروبي في الفترة 2014 – 2016م مما أدى إلى نشوء نزاعات حول كيفية تقاسم العبء بين الدول الأعضاء.

بتاريخ الأحد الثاني عشر من أبريل دخلت مجموعة من الهندوس يرتدون الأوشحة الزعفرانية بعد الظهر إلى منزل في مدينة ميروت، الواقعة في شمال شرق الهند، وسحبوا شاباً مسلماً وامرأة هندوسية. جريمتهم أنهما كانا متزوجين.

محاكم تفتيش هندوسية في حماية الشرطة!

وقد قام أولئك الهندوس، وهم جزء من مجموعة تسمي نفسها "لواء الشباب الهندوسي"، بضرب الرجل، وقاموا بتصوير الحادث فيديو، ثم سلموه إلى الشرطة بتهمة الفحش، وقد أخلي سبيل المرأة المصدومة، التي غطت وجهها بوشاح بعد تحذيرها.

وقال رئيس المجموعة الإرهابية المسماة "لواء الشباب الهندوسي": نحن لسنا ضد الحب، ولكن هذا الرجل غيّر اسمه (إلى اسم هندوسي) لتضليل الفتاة، ولندع الشرطة تحقق.

ويعتبر حادث ميروت الذي وقع في 12 أبريل أحدث مثال على مهاجمة الهنود للمسلمين في هذا البلد ذي الأغلبية الهندوسية التي تزايدت بشكل أساسي بعد المكاسب التي حققها حزب بهاراتيا جاناتا الوطني الهندوسي الحاكم في انتخابات مارس.

تصاعد العنف ضد المسلمين منذ وصول مودي

وقد وقعت عدة هجمات إرهابية مماثلة منذ مارس بعد أن تم اختار رئيس الوزراء نارندرا مودي شخصاً من أشد المناهضين للمسلمين هو يوجي أديتياناث ليكون رئيساً لوزراء أكبر ولاية هندية هي أوتار براديش، وهي مركز تركز الهندوس في البلاد.

وفي 13 أبريل، تعرض شخص آخر في ميروت لاعتداء آخر من قبل أعضاء اللواء الهندوسي الإرهابي، وتعرضت امرأة مسلمة للإساءة اللفظية بينما تعرض خطيبها، وهو هندوسي، للضرب بسبب احتجاجه على إهانتها.

وفي أبريل أيضاً، هاجم متظاهرون اثنين من منتجي الألبان العائدين من معرض للماشية في ولاية شمالية؛ مما أسفر عن مقتل شخص وإصابة الآخر بجروح خطيرة، وجدير بالذكر أن عدد الهندوس الذين يقدسون البقر يشكلون 80% من سكان الهند البالغ عددهم 1.3 مليار.

وقد قال عزمت خان (27 عاماً) من قرية نائية في هريانا، من سريره في المستشفى: لقد اشترينا الأبقار بشكل قانوني لأغراض الزراعة وإنتاج الألبان، لكن سيارتنا اعترضها هؤلاء الرجال، وضربونا بشدة لدرجة أن جاري قد مات.

وقال الحزب الوطني الهندي المعارض الرئيس: إن المسلمين يشعرون بالضيق العميق منذ تولي مودي، وهو قومي هندوسي شرس، مهام منصبه في عام 2014م.

وقال أبهيشيك مانو سينجفي، عضو البرلمان والحزب الناطق باسم حزب المؤتمر: لقد ساد مناخ الخوف وانعدام الأمن خلال الأشهر الـ30 الماضية؛ بسبب تصريحات متكررة ومتعمدة ومثيرة للانقسام والاستفزاز، إنهم يسعون لفرض أخلاقيات هندوسية موحدة واحدة، سواء كان ذلك في الغذاء أو اللباس أو الثقافة أو التفكير.

المصدر: USTODAY

بدأ مكتب المدعي العام الفرنسى تحقيقا اليوم الخميس للاشتباه فى نشر أخبار مزورة للتأثير فى الانتخابات الرئاسية التى ستجري يوم الاحد بعد ان قالت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان ان منافسها ايمانويل ماكرون له حسابات مالية خارجية.

وقد نفى ماكرون، الذى يعتبر هو الأقرب للفوز بالرئاسة، مزاعم استخدام ملاذ ضريبى أجنبى على وسائل التواصل الإجتماعى كما قالت لوبان فى نقاش تلفزيوني معتدل الليلة الماضية. واتهمها بنشر الأكاذيب.

وبعد ان قدم ماكرون شكوى قانونية بشأن هذه الادعاءات، قال مصدر قضائى ان مكتب الادعاء يحقق فى الشكوك حول انباء مزيفة عممت عمدا بهدف التأثير علي التصويت الذي سيجري يوم الاحد.

وتظهر استطلاعات الرأى ان ماكرون، وهو وسطى، لديه حوالى 20 نقطة أعلى من لوبان. وهم يرونه بقوة على الطريق للفوز لكونه قام علي  نطاق واسع بأداء قوي في مساء يوم مناظرة الاربعاء."

وقد أدت الأسهم والسندات الفرنسية واليورو اداء قويا اليوم الخميس، بعدما اشار ماكرون  إلى أنه سيقوم بالتخفيف عن الأسواق المالية وهذا ما لم تكسبه لوبان  بسبب تعهداتها بإنهاء عملة اليورو، وإجراء استفتاء على مغادرة الاتحاد الأوروبي، وطباعة الأموال لتمويل انفاق الدولة المتزايد.

وفي نهاية النقاش الذي دام ساعتين ونصف الساعة، وشاهده 15 مليون شخص، قالت المحاربة القديمة للجبهة الوطنية أن ماكرون يمكن أن يكون قد أخفي أموالا من حسابات الضرائب الأجنبية.

وقال ماكرون لراديو "انتر فرانس" اليوم الخميس "ليس لدي اي حساب في اي ملاذ ضريبي". "ولوبان وراء هذا، وقد عبئت ضدي جيش من الكتائب الالكترونية".

وقال ان حلفاءها ينشرون "معلومات مزيفة وكاذبة"  وهم أحيانا  "مرتبطون بالمصالح الروسية".

وقد اشتكى حزب ماكرون من ان حملته كانت تستهدف "باخبار مزيفة" اثارتها وسائل الاعلام الروسية، فضلا عن هجمات الانترنت على قواعد بياناتها.

وهذا ما دفع الحكومة الفرنسية في  فبراير الى التحذير من انها لن تقبل تدخل روسيا او اي دولة اخرى في الانتخابات.

ووفقا لاستطلاع للرأي اجرته احدي الصحف ، وجد 63 فى المائة من المشاهدين ان ماكرون اكثر إقناعا للمرشحين فى نقاش يوم الاربعاء، مما عزز وضعه كمفضل للفوز بالاليزيه.

واظهر استطلاع للرأى اجرته هاريس  ان 42 فى المائة من الاشخاص قالوا عن ماكرون انه اكثر اقناعا فى المناقشة التى قام خلالها المرشحون بالحديث عن الاسهم فى الاقتصاد واليورو وكيفية مكافحة الارهاب.

وقالت هاريس ان 26 فى المائة وجدوا ان لوبان اكثر إقناعا، بينما اختار 31 فى المائة من المرشحين عدم وجود مرشح.

وقد أظهر استطلاع للرأى اجرى قبل المناقشة ان ماكرون اتسعت شعبيته عن لوبان الى 61 فى المائة  بعد أن كانت  39%.

وقد ادى اقتراح لوبان لاعادة الفرنك مع استبدال اليورو بنوع اخر من التعاون فى شكل سلة عملات من وحدة النقد الاوروبى الى هجوم لغير عادي لتلك السياسة من جانب حاكم البنك المركزى الفرنسى فرانسوا فيليروى دى جالهاو.

وقال في مؤتمر صحافي "أسمع مقترحات بعملة مزدوجة مع عودة عملة وطنية بالتوازي مع عملة أوروبية، ولا بد لي من القول بأن مثل هذه الاقتراحات من شأنها أن تضع الثقة في العملة الأوروبية في خطر".

وقامت مجموعة صغيرة من المتظاهرين بإلقاء البيض علي لوبان عندما وصلت لحضور حملة فى بريتانى يوم الخميس، وصرخوا "اخرجي يا فاشية!"

وكان الرئيس الامريكى السابق باراك اوباما قد أعلن تأييده لماكرون فى رسالة فيديو نشرها حزب ماكرون اليوم الخميس، قائلا بانه يناشد "امال الشعب وليس مخاوفه".

وتسعى لوبان، التى تترأس حملة مناهضة للاتحاد الاوربى ومناهضة للعولمة، وتهدف الى تصوير ماكرون، وهو مصرفي استثمارى سابق ووزير اقتصاد، كعضو غير متصل بالنخبة المسؤولة عن المشكلات الفرنسية، بما فى ذلك البطالة التى تبلغ حوالى 10 فى المائة ، ونمو منخفض، وفترة سنتين من العنف.

وقد وعدت ماكرون بتحفيز النمو من خلال برامج التدريب وتخفيف قوانين العمل، مع خفض نفقات الدولة.

وقد انتقد والد لوبان جان ماري لوبان أداء ابنته قائلا أن معظم المشاهدين ربما وجدوا الجزء الأول من النقاش غير مفهوم.

وقال مؤسس الجبهة الوطنية لراديو ال "ٌRTL" ان "هذا قد يكون قد استفاد من ايمانويل ماكرون، لكنه لم ينجح لصالح مارين لوبان التي كانت ربما  تفتقر الى الجاذبية".

وبموجب القانون، يجب ان تنتهى الحملات الرسمية فى منتصف ليلة الجمعة قبل توجه الناخبين الى صناديق الاقتراع يوم الاحد.

وقال معسكر ماكرون أنه قبل ساعتين من بدء النقاش، نشر حساب مجهول وثائق على منتدى الإنترنت يزعم أنه يثبت أن ماكرون لديه حساب في الخارج، وتم توزيع المعلومات بسرعة على تويتر.

وأصدر فريق ماكرون لقطة شاشة لما قال إنه توقيع مزيف على وثائق يزعم أنها "تهرب ماكرون السري الضريبي" فضلا عن مجموعة من التغريدات تنشر هذه المعلومات.

القي باراك اوباما بدلوه في سباق الرئاسة الفرنسية اليوم الخميس، حيث اطلق شريط فيديو يعبر عن دعمه لايمانويل ماكرون - وهو من الوسط الذى يكافح تيار القومى اليمينى المتطرف الممثل في مارين لوبان.

وقال الرئيس السابق في شريط فيديو نشر على الانترنت ونشرته في تويتر حملة ماكرون "ان نجاح فرنسا يهم العالم باسره". وأضاف أوباما أن المرشح ماكرون "يناشد آمال الشعب وليس مخاوفه".

ويذكر ان ماكرون، وهو مصرفي سابق، ووزير اقتصاد، ومدافع عن السوق الحرة، ضد لوبان، صاحبة حملة "فرنسا اولا"، ومناهضة للعولمة.

وينظر إلى السباق على نطاق واسع باعتباره اختبارا قويا لقوة القيم الليبرالية في مواجهة الحركات الشعبوية الحزبية الاقتصادية مثل الجبهة الوطنية للوبان.

وأضاف أوباما: "أعرف أنكم تواجهون العديد من التحديات وأريد من جميع أصدقائي في فرنسا أن يعرفوا كم أنا أؤصل لنجاحكم، وبسبب أهمية هذه الانتخابات أريد أيضا أن تعرفوا أنني أؤيد إيمانويل ماكرون كيما تقودكم إلى الأمام. "

وقد وجدت رسالة لوبان ضد المهاجرين والمسلمين ارض خصبة فى فرنسا حيث اسفرت الهجمات المسلحة المنسوبة لإسلاميين عن مصرع اكثر من 230 شخصا على مدى عامين ودفعت البلاد الى حالة طوارئ طويلة الاجل.

وقد حاول ماكرون، وهو مصرفي سابق فى مؤسسة روتشيلد، مواجهة رسالتها بدعوة فرنسا الى التركيز على الاستفادة من العولمة.

ويتوجه الناخبون الى صناديق الاقتراع يوم الاحد القادم.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top