جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

مع اقتراب موسم الأمطار الغزيرة التي تأتي مع قدوم الرياح الموسمية، جنباً إلى جنب مع خطر الأعاصير والفيضانات، يبدو مصير عشرات الآلاف من اللاجئين الروهينجيا الذين يعيشون في مخيمات مكتظة في بنجلاديش محفوفة بالمخاطر كونها ملاجئ مؤقتة.

يقول إزيكيل سيمبرينجهام، منسق شؤون الهجرة الإقليمي لمنطقة آسيا والمحيط الهادئ للاتحاد الدولي للصليب الأحمر: لقد أصبحت أزمة صامتة لا تحظى بالاهتمام الدولي الذي تستحقه، نظراً لحجم احتياجات الشعب والمستقبل غير المؤكد الذي يواجهونه.

والصور الجديدة للاجئين تظهر فقط سقفاً من المشمع وبلاستيك أسود يمتد على إطارات من الخيزران وحصير على الأرض الصلبة التي ليس لهم من دونها أي أسرّة.

ويقول سيمبرينجهام: ملاجئهم ليست قوية بما فيه الكفاية لتحمل هذه الأنماط الجوية المتطرفة.

وتقدر الأمم المتحدة أن 74 ألفاً من الروهينجيا عبروا الحدود إلى بنجلاديش منذ أن بدأت ميانمار حملتها العسكرية في ولاية راخين الشمالية عقب ادعاءات بهجمات على حرس الحدود في يوم 9 أكتوبر 2016م.

وقدم العديد من هؤلاء الفارين ادعاءات بالقتل والاغتصاب على يد قوات الأمن في ميانمار داخل ولاية راخين.

ونفت أونج سان سو كي، مستشارة الدولة في ميانمار وزعيمتها، وجود أي تطهير عرقي في مقابلة مع "هيئة الإذاعة البريطانية".

وبينما تقدم بنجلاديش ملجأ، لا يوجد سوى القليل غيرها متاحاً للروهينجيا.

وتقوم وكالات الإغاثة بتوزيع المواد الغذائية والمشمع وغيرها من الضروريات في المخيمات، ولكنها تكافح من أجل مواكبة الطلبات المتزايدة.

وقالت موهسينا (22 عاماً) أم شابة من الروهينجيا التي تعيش في مأوى مؤقت في بنجلادش: ليس لدينا ما يكفي من الغذاء للبقاء على قيد الحياة، إذا وجدنا وجبة، لا نعرف متى يمكننا أن نجد وجبة أخرى، وإطعام أطفالي هو مبعث قلقي الرئيس.

احتياجات ماسة

ويقدر محللون أن مليون مسلم من الروهينجيا يعيشون في ولاية راخين الشمالية في ميانمار حيث يشكلون أقلية عرقية منزوعة الجنسية مضطهدة في دولة ذات أغلبية بوذية.

ويعيش معظم الوافدين الجدد إلى بنجلاديش في ملاجئ مؤقتة خارج مخيمي اللاجئين اللذين تديرهما الأمم المتحدة، إلى جانب مئات الآلاف من الروهينجيا الآخرين الذين كانوا موجودين هناك بالفعل بعد فرارهم من أعمال العنف السابقة.

يقول سيمبرينجهام: نسمع تقارير تفيد بأن 180 شخصاً يتقاسمون مرحاضاً واحداً.

وكان الروهينجيا في وضع يائس حتى قبل اندلاع آخر جولة من جولات العنف.

ويقول الاتحاد الدولي: إن 150 ألف شخص في ولاية راخين الشمالية كانوا يتلقون مساعدات إنسانية قبل 9 أكتوبر 2016م.

وقد أطلقت مجموعة تقديم المساعدات الآن نداء عاجلاً بحاجتها لمبلغ 3.2 مليون دولار للمساعدة في تلبية احتياجات 25 ألفاً من أكثر الناس ضعفاً في معسكرات بنجلاديش خلال الأشهر التسعة المقبلة.

تقول ميرفا هيلينيوس، المصورة في شبكة "سي إن إن": الناس ليس لديهم ما يكفي من الغذاء، ولا ما يكفي من الماء، هؤلاء الناس يعيشون دون أي نوع من مقومات الحياة، ودون أي خدمات.

في الأسبوع الماضي، سافرت هيلينيوس إلى مخيمات اللاجئين في وحول بازار كوكس في بنجلاديش، لالتقاط صور للظروف المعيشية وجمع شهادات من بعض العائلات التي تعيش هناك.

ولا يمكن لشبكة "سي إن إن" أن تتحقق بشكل مستقل من قصص الذين وصلوا إلى بنجلاديش؛ لأن الوصول إلى وسائل الإعلام في ولاية راخين مقيد بشدة.

الآن ليس لدينا شيء

وتقول محسنة لاجئة من الروهينجيا: إنها فرت من ميانمار، المعروفة أيضاً باسم بورما، قبل ثلاثة أشهر مع ابنها البالغ من العمر 4 أعوام وابنتها البالغة من العمر 3 أعوام بعد أن قتل زوجها، ابني محسن معاق، وأنا أكافح لكسب أي دخل.

وتضيف: لأن ابني لا يستطيع المشي أو الجلوس أو تناول الطعام، يجب أن أبقى على مقربة منه طوال الوقت، حصلت على بعض المال عن طريق التسول، وأنا لا أعرف كيف سنبقى على قيد الحياة بعد أن يذهب هذا المال.

هناك الآلاف من الأسر في المخيمات مع قصص تشبه تماماً قصة محسنة تقول هيلينيوس.

وتقول ربيعة (25 سنة): إنها وصلت إلى مخيم بالوخالي المؤقت قبل أربعة أشهر، بعد أن فرت من ميانمار مع زوجها وأطفالها إثر تعرضها لهجوم من قبل مجموعة من الرجال.

ورابيا (25 عاماً) تتحدث مع متطوعي الهلال الأحمر البنجالي المدربين على الدعم النفسي الاجتماعي في مخيم بالوخالي المؤقت في أوخيا، منطقة كوكس بازار، جنوب شرق بنجلاديش في 8 أبريل 2017م.

وتقول: فقدت الوعي بسبب الألم، ووجدني الجيران على الأرض وجروني إلى الغابة، وكنت أنزف بشدة، وتمزقت كل ثيابي.

وتقول ربيعة: إنها قامت في وقت لاحق بإجهاض طفل كانت تحمله، كما سمعت أن والدتها وشقيقتها قد قتلتا.

وتضيف: كان لدينا حياة ثرية وسعيدة هناك من قبل، الآن، ليس لدينا شيء، علينا أن نقلق بشأن البقاء على قيد الحياة، وليس لدينا حتى ما يكفي من المال للطعام.

وكانت الأمم المتحدة قد أصدرت تقريراً في فبراير الماضي يقرر أن هناك أعمال قتل وحشية واسعة النطاق وعمليات اغتصاب وقعت داخل ولاية راخين.

وفي مارس، أعلن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف أن بعثة عاجلة لتقصي الحقائق سترسل إلى ميانمار للتحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان.

ولكن أونج سان سو كي، الحائزة على جائزة "نوبل للسلام"، تقول: إن الذين فروا من ميانمار يمكنهم العودة بسلام إلى ميانمار.

أصدرت لجنة تنسيق حزب الخضر ورقة  بعنوان "الإسلاموفوبيا: بناء اجتماعي آخر للعنصرية"، كدليل لاستخدامها من قبل مرشحي وناشطي الحزب.

وقالت هيلاري كين، الرئيسة المشاركة للجنة: نحن سعداء حقاً لتقديم هذه الأداة الجديدة للمرشحين والناشطين في حزب الخضر، وأضافت: نريد مساعدة الناشطين في حزب الخضر على أن يكونوا منظمين فاعلين في مقاومة الخطاب الإسلاموفوبي السياسي المخيف من قبل الإدارة الحالية.

وتطرقت الورقة لتفكيك المعلومات الخاطئة في السرد الشعبوي عن المسلمين والإسلام، واقترحت خطوات ملموسة يمكن للمرشحين والناشطين في جميع أنحاء أمريكا اتخاذها للدفاع عن حقوق الإنسان وحرياته ضد التعدي غير الدستوري.

وقال فرحين حكيم، الرئيس المشارك السابق  لـ"حزب الخضر": وأول زعيم مسلم من حزب وطني معترف به في تاريخ الولايات المتحدة: من الرائع أن يتصدى حزب الخضر لـ"الإسلاموفوبيا" من خلال استخدام هذه الورقة كأداة لتفكيك العديد من الأساطير والمفاهيم الخاطئة التي عانت منها الكثير من المنظمات والأحزاب السياسية.    

وقال أحمد التوني، النائب الثاني ورئيس الحزب الأخضر في نيو جيرسي، ومندوب بديل للجنة الوطنية للحزب: من المهم أن يقرأ الناس هذه الورقة ويدركوها ونحن ندخل فترة زمنية يستهدف فيها المسلمون أكثر من أي مجموعة أخرى.

والورقة عبارة عن تعاون بين اثنين من منظمي الحزب الأخضر المخضرمين جورج فرادي، وهو الرئيس المشارك السابق للحزب الأخضر في ولاية كارولينا الشمالية، وهو عضو مجلس إدارة حركة "Move to Amend" (الحركة من أجل الإصلاح)، وهو مدرب على مكافحة العنصرية منذ فترة طويلة، يذكر أن هيو إيسكو هو الرئيس الحالي لحزب جورجيا الأخضر ومرشح مرتين كحاكم لجورجيا.

وقد بدأ السيد إيسكو المشروع عندما تعالت النعرات المعادية للمسلمين خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016م، وقد بنيت هذه الورقة على بحث موسع حول الإسلام، وتتناول الاستجابة الكبيرة لها من قبل القوى السياسية الرجعية في الولايات المتحدة وأوروبا الغربية.

وتجمع الورقة البحوث الموثقة فيما يقرب من مائة من الاستشهادات من 10 كتب، بما في ذلك القرآن الكريم، و39 مقالاً من العديد من الدوريات، و11 دراسة أكاديمية من قبل الوكالات الحكومية ومنظمات الدعوة، والعلماء، ويتضمن تعليقات على مسودات متأخرة من عدد من المسلمين، وكثير من ناخبين حزب الخضر، وأنصاره، وأعضائه، الذين يتصدون لهجمات "الإسلاموفوبيا" بشكل يومي.

وقال السيد إيسكو: إن هذه الأمة لها تاريخ طويل من الخطاب السياسي "الديماجوجي"، وهو تكتيك قديم متعب لاستفزاز مخاوف الناخبين والجهلاء الذين للأسف لا يزالون قوة فعالة في الفوز بالانتخابات.

وقال جورج فرايدي: إن من هم في السلطة يدعون كثيراً للعنصرية في هذه الدولة لتقسيم الناس وللسيطرة على الثروة، ونأمل أن يساعد هذا البحث نشطاء حزب الخضر في جميع أنحاء البلاد على إيقاف خطاب الكراهية وموجة العنف التي لا تحتمل.

وورقة الحزب هذه المؤلفة من 13 صفحة متاحة للتنزيل من الموقع الإلكتروني للحزب الأخضر، بالإضافة إلى كتيب يلخص النتائج التي توصلوا إليها. 

وتشير الورقة إلى البحوث المتعلقة بصناعة الدعاية وقيمتها 200 مليون دولار تهدف إلى شيطنة الناس على أساس عقائدهم.

وقال هيو إيسكو: كما ينص عليه القرآن، يجب أن نحدد ما هو صحيح ونمنع ما هو خطأ، وكل الكتب المقدسة لجميع الأديان سوف تتفق على ذلك، إذا أردنا أن ننهي الحرب ونعيش في سلام مع جيراننا المسلمين، على الصعيدين المحلي والعالمي، يجب علينا بوصفنا الخضر أن نقوم بدورنا في تحدي "الإسلاموفوبيا" وغيرها من أشكال العنصرية التي تستخدم لتبرير سياسات دولنا العنيفة.

 حذرت دراسة بريطانية من مخاوف من التدخل الروسي لنشر الاخبار المزيفة التي تلعب دورا هائلا فى اشاعة التوتر في الفترة التي تسبق الانتخابات الفرنسية والالمانية.

وقالت دراسة، قام بها معهد أكسفورد للإنترنت، وهو تابع لجامعة أكسفورد في المملكة المتحدة، اليوم الجمعة (21 أبريل)، أن واحدة من كل أربع أخبار سياسية تم تداولها من قبل مستخدمي تويتر في فرنسا قبل الانتخابات الرئاسية كانت أخبار مزيفة أو "غير مرغوب فيها" تعبر عن وجهات النظر "الإيديولوجية المتطرفة أو المفرطة في الحزبية أو النظرة التآمرية".

واضافت الدراسة انه أثناء الانتخابات الرئاسية الالمانية في  فبراير "وجدت الالمان يتشاركون في اربع قصص اخبارية مزيفة ".

وأشارت إلى أن المشكلة كانت أقل حدة مما كانت عليه في الانتخابات الأمريكية، حيث كانت الأخبار غير المرغوب فيها، على سبيل المثال في ولاية ميتشيغان، تمثل في بعض الأحيان واحدة من كل اثنين من الروابط المشارك فيها.

كما ذكر ان الجزء الاكبر من الأخبار غير المرغوب فيها فى فرنسا استهدف ايمانويل ماكرون مرشح الوسط المؤيد للاتحاد الاوروبى وهو منتقد كبير لروسيا، بيد ان "حسابات أوتوماتيكية للغاية" وزعت ايضا كميات كبيرة من الأخبار المزيفة حول فرانسوا فيلون، من يمين الوسط ومنافس كبير لأصدقاء روسيا.

وتأتي دراسة أكسفورد الساخنة في أعقاب دراسة  مماثلة من قبل شركة باكامو، وهي شركة لأبحاث الإنترنت تابعة للقطاع الخاص ومقرها في المملكة المتحدة.

وقالت باكامو يوم الاربعاء الماضي ان 19.2 فى المائة من الروابط المشتركة بين مستخدمي وسائل الاعلام الاجتماعية فى فرنسا فى الشهور الستة الماضية تتعلق بمقالات لا "تلتزم بالمعايير الصحفية" وتعبر عن "اراء متطرفة ... لصياغة تيار تخريبى".

وقالت ان 5 فى المائة اخرى تتعلق "بقصص غالبا ما تكون اسطورية او لاهوتية" او تناقش "نظريات المؤامرة".

وكانت هذه الانباء الوهمية تفضل في الغالب المرشحين المناهضين للاتحاد الاوروبي او المؤيدين لروسيا، ومن بينهم زعيم اليمين المتطرف مارين لوبان والمرشح اليساري الراديكالي جان لوك ميلينشون الذي يدعو لخروج فرنسا من الاتحاد الأوروبي والمرشح فرنسوا اسيلينو والمرشح التروتسكي فيليب بوتو.

واضافت الصحيفة ان واحدا من كل خمسة من القصص "المدمرة" تأثر من خلال وسائل الاعلام الروسية وان واحدا من كل اثنتين من مقالات "المؤامرة" يحمل بصمات روسية.

واثنان من أكبر وسائل الإعلام المضللة في روسيا هما آرتي وسبوتنيك، ولكلاهما خدمات تقدم باللغة الفرنسية.

وقال بحث أجراه مجلس الأطلنطي، وهو مركز أبحاث مقره الولايات المتحدة، هذا الأسبوع إن "تغطية" آرتي فرنسا "كانت متوازنة بشكل كاف".

"(آرتي فرنسا) تميل إلى إذاعة انتقادات لماكرون، ولكن على الأقل تذكر موقف المرشح نفسه، وإن كان في كثير من الأحيان لفترة وجيزة".

الا انه قال ان سبوتنيك فرنسا اظهرت "تحيزا واضحا" ضد ماكرون ودعم للوبان وفيلون.

فقد ادعت، على سبيل المثال، في خمس مقالات في  فبراير و مارس أن تلفزيون (BFMTV) أعطي وقتا أطول من غيره من المنافسين من البث لماكرون، وكان يطلق عليه لقب "عزيزي" على الرغم من أن منسق الإعلام الفرنسي (CSA) أنكر ذلك.

كما ادعت المجموعة فى سلسلة من المقالات فى مارس الماضى ان استطلاعات الرأى تتوقع فوز(فى فيون) بالرغم من ان معظم استطلاعات الرأى لم تتوقع ذلك.

واستندت التقارير إلى الأرقام التي نشرتها شركة "براند أناليتيكش"، وهي شركة مقرها موسكو، قيل إن منهجيتها تختلف عن دوائر أبحاث الرأي الفرنسية أخرى هي لجنة ديس سونداجيس.

وقال مجلس الأطلنطي في تقرير سابق أن آرتي  ( RT) فرنسا وسبوتنيك فرنسا لهما فقط 102 ألف  من المتابعين لتويتر مقارنة مع وسائل الإعلام الرئيسية، مثل وكالة الأنباء الفرنسية، التي لديها 2.6 مليون.

وأضاف أن مستخدميهما كانوا أكثر نشاطا، إذ بلغ عدد التغريدات التي شاركوا فيها حوالي 5  تغريدات لكل متابع في فترة الانتخابت مقابل 1.5 تغريدة لكل متابع لوسائل الإعلام الأخرى، وكان لديهم "تحيز سياسي قوي" مواليا لروسيا ومعاديا لماكرون على نطاق واسع.

كما ذكر أن مخرجات سبوتنيك فرنسا كانت توزع بواسطة "متابعين" آليين، أو حسابات علي تويتر لا تقدم أي معلومات شخصية عن المستخدم، وهي تكرر التغريد أكثر من 100 مرة في اليوم.

وقال ان واحدا تقريبا من كل ثلاثة (28٪) من سبوتنيك فرنسا هم أتباع مزيفين من هذا النوع.

كما ذكر أن أكثر البرامج بروزا في فرنسا آر تي فرنسا أو سبوتنيك فرنسا كانت تغرد أو تعيد تغريد المحتوى بمعدل 392 إلى 777 مرة كل يوم.

جاكرتا: (وكالات) أشاد نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس في إندونيسيا  بما أسماه "الإسلام الحديث" اليوم الخميس، ما يعتبر رسالة تصالحية إلى العالم الإسلامي، في الوقت الذي لا زالت فيه إدارة ترمب  تسبب عدم ارتياح لأوساط شتى بين المسلمين.

وكان بينس يتحدث في أكبر دولة إسلامية في العالم من حيث عدد السكان، ضمن زيارة لآسيا استمرت عشرة أيام  بهدف تعزيز التحالفات الأمريكية الرئيسة في بداية إدارة ترمب. وقد اجتمع مع رئيس إندونسيا، جوكو ويدودو، وقام بزيارة أكبر مسجد في المنطقة.

وقال بينس: إن الولايات المتحدة ستواصل العمل مع إندونيسيا لمكافحة الإرهاب، وأن شكل الإسلام في البلاد يجب أن يكون مثالاً للدول الأخرى.

وقال بينس: "إن إندونيسيا باعتبارها أكبر دولة إسلامية، وبإسلامها الحديث، بصراحة، تعتبر مصدر إلهام للعالم". "نحن نثني عليكم  وعلى شعبكم، وفي أمتكم كما في أمتنا، يوحد الدين ولا يفرق ويعطينا الأمل في مستقبل أكثر إشراقاً، ونحن جميعاً نشعر بالامتنان للإلهام الكبير الذي توفره إندونيسيا للعالم".

وكانت إدارة ترمب قد أثارت قلق المسلمين في العالم من بعض مقترحاتها، بما في ذلك منع دخول مواطني بعض الدول ذات الأغلبية المسلمة إلى أمريكا. غير أن هذه الخطة ما زالت متوقفة في المحاكم ولم تدخل حيّز التنفيذ.

ومع ذلك، فإن الحظر المقترح للدخول قد أثار قلقاً في بعض البلدان. وكانت شركة طيران الإمارات التي تتخذ من دبي مقراً لها قد أعلنت الأربعاء أنها ستخفّض رحلاتها إلى الولايات المتحدة بعد أن انخفضت جدواها الاقتصادية، مشيرة إلى أن الحظر قد ساهم في ذلك.

 وقالت الإمارات: "إن الإجراءات الأخيرة التي اتخذتها الحكومة الأمريكية فيما يتعلق بإصدار تأشيرات الدخول وتزايد الفحص الأمنى والقيود المفروضة على الأجهزة الإلكترونية على الطائرات كان لها تأثير مباشر على مصلحة المستهلك والطلب على السفر جواً إلى الولايات المتحدة". 

وكان ترمب أثناء ترشيحه قد اقترح عدم السماح بدخول جميع المسلمين إلى الولايات المتحدة لأسباب أمنية. ولا يزال موقعه على شبكة الإنترنت يحمل بياناً يقول: إن ترمب "يدعو إلى منع تام وكامل للمسلمين من دخول الولايات المتحدة".

وقال بينس في جاكرتا: إن ترمب لم يكن مهتماً بحظر دخول جميع المسلمين.

وأضاف: "لتطمئنوا أن الرئيس الأمريكى ترمب يرحب بجميع الذين يشاطروننا قيمنا من أجل مستقبل مشرق".

كما أعلن عن نوايا ترمب لزيارة جنوب شرق آسيا فى نوفمبر المقبل لحضور مجموعة من المؤتمرات السنوية. ومن المقرر أن تعقد قمم هذا العام فى فيتنام وفي الفلبين التي  قاد فيها الرئيس رودريجو دوتيرت بحملة شعواء ضد تجار المخدرات.

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top