جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

نيويورك، الولايات المتحدة الأمريكية: كشفت دراسة أجراها مركز أبحاث بيو في واشنطن العاصمة عن عدد الأطفال المولودين لوالدين مسلمين من المتوقع أن يتجاوز عدد المولودين من جميع الأديان الأخرى خلال السنوات العشرين المقبلة.

ووفقا للباحثين، فإن الأماكن ذات السكان الأكبر سنا وانخفاض معدلات الخصوبة مثل الصين واليابان وأوروبا وأمريكا الشمالية لديها أعداد أكبر من السكان غير المنتمين دينيا - في حين أن الإسلام والمسيحية ينموان في مناطق نامية ذات معدلات ولادة أعلى وتراجع معدلات وفيات الرضع مثلما هو الحال في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

وتشير النتائج إلى أن الولادات بين المسلمين في الفترة ما بين عامي 2010 و 2015 كانت تشكل ما يقدر بنحو 31 % من جميع الأطفال المولودين في جميع أنحاء العالم، وهو ما يفوق بكثير نسبة المسلمين في جميع الأعمار في عام 2015، التي تقدر بنحو 24 %.

ومع ذلك، فإن السكان المسيحيين في العالم واصلوا النمو، ولكن بمعدل أبطأ، كما تشير تقارير الCNN.

وفي السنوات القليلة الماضية، ولد 33 % من الأطفال في جميع أنحاء العالم للمسيحيين، في حين أن النصيب المسيحي الكلي من سكان العالم كان 31 % في عام 2015.

ووفقا لتوقعات الفريق، سيكون هناك عدد أكبر قليلا من الأطفال المولودين للمسلمين من المسيحيين بين عامي 2030 و 2035، ولكن مجموع السكان المسيحيين سيظل أكبر.

وسوف تؤثر طفرة الطفل المسلم إلى حد كبير علي الاتجاهات الإقليمية في السن والخصوبة.

ومن المتوقع ان يزداد عدد سكان العالم بنسبة 32 % ليصل الى 9.6 مليار نسمة بحلول عام 2060م.

ومن المتوقع أن يزداد عدد المسلمين - الذين لديهم معدل سكان أصغر سنا ولديهم أعلى معدل للخصوبة بين الديانات العالمية الرئيسية - بنسبة 70 في المائة.

ومن المتوقع أن يزداد عدد المسيحيين بنسبة 34 %، أي أسرع من مجموع سكان العالم ولكن بشكل ملحوظ أكثر ببطء من المسلمين.

ويشير الباحثون الى انه بحلول عام 2060 م يتوقع ان يشكل المسلمون 31 % من سكان العالم وسيشكل المسيحيون 32 % من سكان العالم. 

دعت منظمة الامم المتحدة للاطفال / اليونيسيف / حكومة ميانمار الى الافراج عن اطفال الروهينجا المحتجزين كجزء من حملة عسكرية واسعة النطاق فى ولاية راخين.

وكان قد تم اعتقال اكثر من 600 شخص فى حملة عسكرية شنتها القوات المسلحة على مسلمي الروهينجا فى شمال الدولة، بعد ادعاءات بهجمات شنها مسلحون على مواقع للشرطة فى اكتوبر الماضى.

ويهرب الفارين من الروهينجا الي بنجلاديش المجاورة، حيث فر أكثر من 70 ألفا، حسب الأمم المتحدة بعد تعرضهم للضرب والتعذيب والحرمان من الطعام داخل السجون.

ميانمار تحتجز القصر

وقال نائب المدير التنفيذى لليونيسف جستن فورسيث انه قدم للزعيمة المدنية الحالية للبلاد اونج سان سو كى تفاصيل حول حوالى 12 حدثا محتجزا فى سجن بوثيداونج.

وقال لوكالة فرانس برس في ختام زيارة قصيرة الى ميانمار "هناك بعض الاطفال المحتجزين في السجن، ولذلك فانهم هم القضايا التي نرفعها".

أي طفل محتجز هو قضية بالنسبة لنا  

واضاف ان سوكى الحائزة على جائزة نوبل ورئيس الجيش الميانمارى اعترفا "بان هناك مشكلة " ولكنهما لم يبد يا التزاما قويا بالافراج عنهم.  

وقد رفض المتحدث باسم حكومة ميانمار زاو هتاى التعليق عندما اتصلت به وكالة فرانس برس اليوم الاحد 9 ابريل.

وكان مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة قد وافق على ارسال بعثة الى ميانمار للتحقيق فى اتهامات بان القوات والشرطة اغتصبت وقتلت وعذبت روهينجا فى حملتها التى استمرت شهرا.

وقد رفضت ميانمار التقارير التى جمعها محققو الامم المتحدة فى مخيمات اللاجئين فى بنجلاديش والتى تثبت ان الجرائم قد تصل الى مستوى التطهير العرقى.

وقالت سو كيي في مقابلة مع هيئة الاذاعة البريطانية (بي بي سي) الاسبوع الماضي "اعتقد ان التطهير العرقي تعبير أقوي بكثير مما يجري".

وقد بدأت الشرطة والجيش في ميانمار تحقيقات منفصلة للتحقيق فى مقتل 8 اشخاص على الاقل رهن الاحتجاز فى شمال راخين.

وقال مبعوث الامم المتحدة لحقوق الانسان في ميانمار يانغي لي ان حوالى 450 شخصا كانوا محتجزين في سجن بوثيداونغ عندما زاره في يناير الماضي، ومعظمهم لا يستطيعون الاتصال بمحاميهم او عائلاتهم.

تجدر الاشارة الى ان ميانمار واجهت منذ فترة طويلة انتقادات لمعاملتها لما يزيد عن مليون روهينجيا، الذين اعتبروا مهاجرين "بنغاليين" غير شرعيين وأجبروا على العيش فى ظروف تشبه الفصل العنصري رغم ان الكثيرين عاشوا فى البلاد منذ اجيال.

وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم جيش خلاص الروهينجا "اركان" قد ادعت هجمات اكتوبر التى قالت انها تهدف الى الدفاع عن حقوق الاقلية المضطهدة بعد سنوات من تدهور الوضع.

وقال فورسيث ان هناك اعترافا متزايدا بين الحكومة المدنية فى ميانمار وجيشها بان حرمان اطفال الروهينجا من الفرص قد أدي لانتشار المسلحين.

واضاف "الحقيقة هي انكم اذا لم تعالجوا هذه القضايا بالنسبة لهذه المجتمعات ستعود تطاردهم وهذا ما حدث الآن".

Rappler.com

أعلنت “سرايا الدفاع عن بنغازي” في بيان لها عن تسليمها لقاعدة الجفرة الجوية لرئاسة الاركان التابعة للمجلس الرئاسي ووزارة دفاع الوفاق 

وكانت "سرايا الدفاع" قد استنفرت في بيانها الذي حسب موقع المرصد  جميع “الثوار الاحرار” و ”العساكر الشرفاء” ، داعيةً اياهم الى اللحاق بركبها للدفاع عن الثورة وشرارتها ومساندة “ثوارها” .

وأضاف البيان :” نؤكد لثوارنا الاحرار المرابطين في بنغازي أننا ماضون في طريقنا لفك الحصار وكسر الطوق ولن يهنأ لنا بال حتى تلتحم صفوفنا وندحر عدونا ونرجع روح الثورة الى مدينتنا”.

وبينت “سرايا الدفاع” في ختام بيانها لاهالي برقة وقبائلها بأن المصالحة وحقن الدماء ورأب الصدع أحب اليهم من القتال الا أن   "مجرم الحرب حفتر" لم يترك لهم مجالاً بعد أن قتل أبنائهم وهجر أهلهم وحرق بيوتهم ومزق النسيج الاجتماعي في مدينتهم وانتهك حرمات الاحياء و الاموات على حد زعمهم .

تشير دراسة أجراها باحثو جامعة فلوريدا إلى احتمال وجود صلة بين التعرض لتلوث الهواء وسرطان الثدي.

ووفقاً لبيان صحفي حول البحث، فإن النساء اللواتي تعرضن بدرجة أكبر للجسيمات الدقيقة في الهواء أكثر عرضة لأن يكونن نسيج الثدي الكثيف، وهو عامل خطر قوي راسخ لسرطان الثدي.

وقد شمل تحليل الدراسة حوالي 280 ألف امرأة من سن 40 فما فوق دون وجود تاريخ لسرطان الثدي يعشن في أجزاء مختلفة من الولايات المتحدة، وقد جدوا أن النساء الأكثر عرضة للعيش في الأماكن التي تكون فيها تركيزات الجسيمات الدقيقة أعلى أكثر عرضة لسرطان الثدي.

ويقدر الباحثون أن لكل زيادة في وحدة واحدة في الجسيمات، كان لدى النساء فرصة أعلى بنسبة 4% من وجود الثدي الكثيف الأكثر عرضة للإصابة.

وقال د. لوسين ياجيان، المؤلف الرئيس للدراسة: تشير نتائجنا إلى أن التنوع الجغرافي المبلغ عنه سابقاً في كثافة الثدي يمكن أن يفسره جزئياً أنماط تلوث الهواء المختلفة في المناطق الحضرية والريفية.

ويحذر بعض الخبراء في هذا المجال من أن الارتباط المقترح بين نوع الموقع والمخاطر غير كافٍ، كما تلاحظ صحيفة "ديلي ميل".

وتعليقاً على ذلك، قالت كاثرين بريستلي، وهي ممرضة متخصصة في رعاية سرطان الثدي: إن وجود الثدي الكثيف هو أحد عوامل الخطر المعروفة لسرطان الثدي؛ لذا فإن الرؤية الجديدة لكيفية تأثر ذلك بأسباب خارجية مثل تلوث الهواء أمر جدير بالترحيب، ولا ينبغي أن ننظر لهذا السبب وحده لأن سرطان الثدي مرض معقد، وليس من الممكن تحديد سبب واحد له.

https://www.aol.com/us-news/

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top