مكتب أممي: الاحتلال هدم وصادر 59 مبنى فلسطينياً خلال 3 أسابيع

21:43 06 يونيو 2020 الكاتب :   قدس برس

قال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة (أوتشا): إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي هدمت وصادرت 59 مبنى فلسطينيًا في المنطقة "ج" والقدس المحتلة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، بحجة الافتقار إلى رخص البناء.

وأوضح المركز في تقرير "حماية المدنيين" الذي يُغطي الفترة ما بين 12 مايو و1 يونيو 2020، أن عمليات الهدم أدت إلى تهجير 37 شخصًا وإلحاق الأضرار بأكثر من 260 آخرين.

وأشار إلى أن الاحتلال هدم في المنطقة "ج" 45 مبنى في 16 تجمعًا سكانيًا، وقد هدم 7 من هذه المباني على أساس الأمر العسكري رقم (1797)، الذي ينص على الاستعجال في إزالة المباني غير المرخصة التي تُعَدّ "حديثة".

وبين أن نصف المباني الـ14 التي هُدمت في شرقي القدس كانت في قرية الولجة، التي تقع على "جانب القدس" من جدار الفصل العنصري.

ولفت إلى أن هذه هي أولى عمليات الهدم التي تنفذها سلطات الاحتلال الإسرائيلية وتسجَّل داخل ما تسمى "حدود بلدية القدس"، منذ يوم 4 مارس.

وخلال شهر رمضان الماضي، هدمت سلطات الاحتلال أو صادرت 42 مبنى، بالمقارنة مع 13 مبنى هُدم في رمضان في العام 2019م، ومبنى واحد في رمضان العام 2018م، في حين لم يسجَّل هدم أي مبنًى في رمضان عام 2017م.

وفي يوم 25 مايو، قبلت محكمة العدل العليا التابعة للاحتلال الإسرائيلي التماسًا لمنع هدم شقة في قرية بيت كاحل بالخليل على أساس عقابي، ويعود المنزل الذي تسكن فيه امرأة مع أطفالها الثلاثة لأسرة رجل فلسطيني اتُّهم بقتل "إسرائيلي" بالقرب من تجمّع مستوطنات "جوش عتصيون" في أغسطس 2019.

مقتل شاب معاق

وفي يوم 30 مايو، أطلقت قوة من شرطة "حرس الحدود الإسرائيلية" النار باتجاه رجل فلسطيني يبلغ من العمر (31 عامًا)، كان يعاني من مرض التوحد وقتلته، بعدما أمروه بالتوقف في البلدة القديمة بالقدس.

وأفاد التقرير الأممي بأن سلطات الاحتلال قتلت منذ مطلع العام 2020، 15 فلسطينيًا في حوادث مختلفة في الضفة الغربية.

وذكر أن قوات الاحتلال قتلت فلسطينيين وأصابت آخرين بجروح في 4 هجمات فلسطينية منفصلة ضد قوات الاحتلال الإسرائيلية بالقرب من قريتيْ بيت عوّا بالخليل والنبي صالح برام الله، وذلك في يوميْ 14 و29 مايو.

كما قتلت في 12 مايو فتى فلسطيني، وأصيبَ 18 آخرون بجروح في قرية يعبد بجنين، وفي الاشتباكات التي نشبت في يوم 13 مايو خلال عملية تفتيش واعتقال في مخيم الفوار للاجئين بالخليل، أطلقت القوات الإسرائيلية النار باتجاه فتًى فلسطيني يبلغ من العمر (15 عامًا) وقتلته وأصابت 4 فلسطينيين بجروح.

وبحسب "أوتشا"، فإن 45 فلسطينيًا آخرين أصيبوا بجروح في حوادث واشتباكات متعددة مع القوات الإسرائيلية في مختلف أنحاء الضفة الغربية.

وبين التقرير أن قوات الاحتلال نفذت 145 عملية تفتيش واعتقال في مختلف أنحاء الضفة خلال فترة الأسابيع الثلاثة التي يغطيها هذا التقرير.

ولفت إلى أن تلك القوات اعتقلت نحو 199 فلسطينيًا، وسُجلت 44 عملية من هذه العمليات في أحياء شرقي القدس، و28 عملية في الخليل، و19 عملية في رام الله و15 عملية في جنين، ولا سيما في قرية يعبَد.

في قطاع غزة، أطلقت قوات الاحتلال النار في 59 مناسبة على الأقل في المناطق المحاذية للسياج الحدودي مع "إسرائيل" وقبالة ساحل غزة في سياق فرض القيود على الوصول، ما أدى لإصابة صيادين بجروح في حادثتين منفصلتين ولحقت الأضرار بقارب وبمعدات للصيد.

وأوضح التقرير الأممي أن زيادة ملحوظة طرأت على عدد حوادث إطلاق النار في عرض البحر منذ أبريل.

ونوه إلى أن مستوطنين أصابوا خلال الفترة التي يغطيها التقرير، 13 فلسطينيًا بجروح وأتلفوا نحو 480 شجرة في الضفة الغربية.

عدد المشاهدات 988
وسم :

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top