جولة الصحافة: الانتخابات في موعدها.. اجتماع صحي لتقييم الوباء.. "السلام" الأفغاني متعثرة

09:13 11 أكتوبر 2020 الكاتب :   المجتمع

أوردت الصحف المحلية والدولية، في عددها الصادر اليوم الأحد عدداً من العناوين على رأسها «المعايير الخمسة» على طاولة «الصحة» اليوم، سكان 8 مناطق محرومون من الانتخابات، مصدر حكومي رفيع: خطوات احترازية قبل الحظر الصحي! قيود إضافية لمنع «الموجة الثانية» عربياً.

"الأنباء":

الحكومة لا تملك تأجيل انتخابات 2020

قالت مصادر خاصة: إن انتخابات 2020 سيحين موعدها الدستوري خلال الفترة من 25 إلى 28 نوفمبر المقبل.

وأوضحت المصادر أن إجراء الانتخابات قبل 25 نوفمبر المقبل لا يجوز حتى لا يتداخل المجلسان القديم والجديد زمنياً، حيث ينتهي القديم في 10 ديسمبر، ويبدأ المجلس الجديد في 11 منه، وأما إجراء الانتخابات بعد 28 نوفمبر فتضيق فترة تشكيل الحكومة إلى أقل من أسبوعين، ويجب ألا يبتعد يوم الانتخابات عن هذين التاريخين أكثر من أسبوعين، خصوصاً أنه ليس شرطاً أن تتم الانتخابات يوم السبت لأن المدارس متوافرة لإجراء الانتخابات في أي يوم، والدستور يلزمها بإجراء الانتخابات في موعدها الدستوري، ولا تستطيع الحكومة التأجيل إلا في حالة الضرورة في الحرب.

لا تحويل لإقامة العاملين في «التربية» إلى القطاع الأهلي باستثناء 4 فئات

أعلنت وزارة التربية عن منع تحويل العاملين فيها من غير الكويتيين إلى القطاع الأهلي باستثناء 4 فئات مسموح بتحويل إقامتها، وذلك بناء على كتاب تلقته من الهيئة العامة للقوى العاملة، حيث تم تحديد الفئات على النحو التالي:

1- أزواج وأبناء الكويتيات وزوجات الكويتيين.

2- مواليد الكويت.

3- الفلسطينيون من حملة الوثائق.

4- أصحاب المهن الفنية المتخصصة بالمجال الصحي للمنشآت الحاصلة على تراخيص مزاولة الأنشطة الطبية من وزارة الصحة.

«النجاة» أطلقت حملة «إبصار الرابعة» لبناء مستشفى صباح الأحمد لطب العيون

«الصحة» تسجل 492 إصابة جديدة بـ«كورونا» و6 وفيات

وقف لجان العلاج في الخارج بالمستشفيات لحين تحسُّن وضع «كورونا» العالمي

"الراي":

«المعايير الخمسة» على طاولة «الصحة» اليوم

يشهد اليوم اجتماعاً صحياً لتقييم تطورات الوضع الوبائي، فيما سجل مؤشر «كورونا» المستجد المحلي أمس، قفزة في أعداد الحالات في أقسام العناية المركزة، حيث زادت نحو 11% خلال يوم واحد، وسجلت أعلى رقم منذ منتصف يوليو الماضي ببلوغها 139 حالة.

وفيما نفى وزير الصحة د. باسل الصباح الإشاعات التي تم تداولها أمس عن التوصية بالعودة إلى الحظر الجزئي، أبلغت مصادر مطلعة «الراي» أن «أي قرارات تتخذ في إطار خطة مواجهة كورونا، تتم وفق إجراءات محددة سلفاً بناء للمؤشرات والتقارير، والمعايير الخمسة التي تنظم خطة العودة إلى الحياة الطبيعية والانتقال بين مراحلها، سواء فيما يخص مقياس انتقال العدوى (R0)، أو ثبات أرقام الإصابات، ونسبة إشغال أسرّة العناية المركزة والأسرة في المستشفيات، وعدد المصابين نسبة إلى المسحات اليومية».

سكان 8 مناطق محرومون من الانتخابات

كشف مدير إدارة شؤون الانتخابات العقيد حقوقي د. أحمد الهاجري لـ«الراي» أن سكان 8 مناطق من المواطنين والمواطنات لن يتمكنوا من المشاركة في انتخابات مجلس الأمة المقبلة لعدم إدراجها ضمن الدوائر الانتخابية.

وقال الهاجري: إن «ذلك مشكلة تعاني منها وزارة الداخلية، حيث هناك الكثير ممن ينتقدون الوزارة بأنها سبب حرمانهم من التصويت، ولكن الحقيقة أن الوزارة قدمت مشروعاً بقانون، لإضافة المناطق الحديثة، التي يبلغ عددها 8 مناطق، لإدراجها ضمن الدوائر الانتخابية، وهي: مدينتا جابر الأحمد، وصباح الأحمد، والنهضة، وشمال غرب الصليبيخات، وأبوفطيرة، وأنجفة، وأبوالحصانية، والمسايل، وتم رفع المشروع مرات عدة لمجلس الأمة لإصدار تشريع ضمن تلك المدن والمناطق، ولم يصدر أي قرار حتى الآن».

"القبس":

عودة الحظر.. انتحار اقتصادي!

حذَّرت أوساط اقتصادية من مغبة عودة الحكومة إلى فرض الحظر الجزئي أو الكلي على الاقتصاد الوطني، مؤكدة أن أغلبية القطاعات لم تستفق بعد من تداعيات القرارات السابقة، وما زالت إلى اليوم تكافح من أجل البقاء، وتقف مُحاصَرة بالقروض والالتزامات من كل حدب وصوب.

وقالت لـ"القبس": إن اتخاذ قرارات ارتجالية تركِّز على الصحة من دون الاقتصاد ستكون له تداعيات خطيرة على الاقتصاد الوطني وشركات القطاع الخاص، ربما تقضي على ما تبقّى من المشروعات الصغيرة والمتوسطة، التي تكابد في مواجهة تداعيات الأزمة.

مصدر حكومي رفيع: خطوات احترازية قبل الحظر الصحي!

كشف مصدر حكومي رفيع لــ"القبس" أن عودة «الحظر الجزئي» أصبحت قريبة، مع تزايد أعداد المرضى المواطنين في غرف العناية المركّزة، التي ارتفعت بشكل ملحوظ في الأيام السابقة، ما سبّب عبئاً كبيراً على الكادر الطبي، علاوة على ارتفاع حالات الوفاة إلى 100 حالة في 30 يوماً.

وأكد المصدر أن قرار عودة «الحظر الجزئي» سيأتي لمحاولة وقف المناسبات الاجتماعية، لا سيما تجمّعات الدواوين وغيرها، مشيراً إلى أن القيادات الصحية اجتمعت أمس، لبحث اتخاذ الآليات المناسبة للوضع الصحي في البلاد والتصدي لجائحة «كورونا»، حيث لم تُتخذ أي توصيات، وستستكمل اللجنة اجتماعها اليوم (الأحد).

100 حالة وفاة بـ«كورونا» في 30 يوماً

جريدة "الشرق الأوسط":

قيود إضافية لمنع «الموجة الثانية» عربياً

في ظل مخاوف من موجة ثانية لـ«كورونا»، شددت دول عربية، أمس، من إجراءاتها الهادفة إلى منع تفشي الوباء، وسط تلويح بفرض غرامات مالية على مخالفي القيود الجديدة.

وأكد هشام المشيشي، رئيس الحكومة التونسية، أن مخالفي قرار ارتداء الكمامات الواقية من الفيروس يواجهون عقوبة تشمل غرامات مالية، بدءاً من الأسبوع المقبل في حدود 60 ديناراً تونسياً، أي ما يوازي 21 دولاراً تقريباً.

وشددت سلطنة عُمان، أنها ستتعامل بحزم مع المخالفين لقرار منع الحركة، وإغلاق الأماكن العامة والمحال التجارية، وحظر استخدام الشواطئ خلال الفترة المحددة في قرار الحظر الجزئي الذي يبدأ سريانه اليوم (الأحد).

وفي لبنان، تفتح المدارس أبوابها غداً الإثنين لطلاب الشهادات المتوسطة والرسمية، ضمن إجراءات استثنائية.

كورياً الشمالية تكشف عن صاروخ باليستي جديد عابر للقارات

كشفت كوريا الشمالية عن صاروخ باليستي جديد عابر للقارات، وذلك خلال عرض عسكري لم يسبق له مثيل أقيم قبل الفجر في بيونغ يانغ، أمس السبت، وشهد عرض صواريخ طويلة المدى لأول مرة منذ عامين، بحسب ما أوردت وكالة "رويترز"، وقال محللون: إن الصاروخ، الذي عُرض على متن مركبة نقل لها 11 محوراً للعجلات، سيكون في حالة دخوله الخدمة أحد أكبر الصواريخ الباليستية العابرة للقارات المنقولة براً في العالم.

"العربي الجديد":

القاهرة غاضبة من الفصائل الفلسطينية لتجاوزها بملفي المصالحة والتهدئة

قالت مصادر مصرية خاصة، مهتمة بالملف الفلسطيني الذي يدار من جهاز المخابرات العامة المصري: إن هناك حالة من الغضب داخل دوائر صناعة القرار في القاهرة، تجاه قيادات الفصائل الفلسطينية، بسبب "تجاوز مصر في المحادثات الجارية، سواء بشأن المصالحة الداخلية، أو تلك المتعلقة بالتهدئة في قطاع غزة".

وكشفت المصادر، لـ"العربي الجديد"، أن اتصالاً وحيداً جرى على المستوى السياسي بين المسؤولين المصريين عن الملف الفلسطيني، وقيادة حركة "حماس"، أبدى فيه الجانب المصري استياءه من توجه قيادات "حماس" و"فتح" إلى تركيا لإتمام اتفاق المصالحة الداخلية، الذي بذلت فيه مصر مجهوداً كبيراً، ووضعت معظم بنوده في فترات سابقة.

الحكومة الأفغانية و"طالبان" تتبادلان الاتهامات مع تعثر عملية السلام

مضى شهر تقريباً على انطلاق عملية المفاوضات المباشرة بين الحكومة الأفغانية و"طالبان"، ولم تتمكن لجنة التواصل المكونة من الوفدين من وضع مدونة السلوك، بل توقفت الاجتماعات بين الطرفين بسبب خلافات بينهما بشأن مطلبين لـلحركة: أن يكون الفقه الحنفي أساسًا لحل جميع الخلافات التي قد تبرز بين الطرفين خلال المفاوضات، وأن يكون اتفاق الدوحة بين الحركة وواشنطن الموقّع، في فبراير الماضي، أساساً للمفاوضات الأفغانية. ورغم تأكيد الطرفين وجود خلافات خلال الأيام الماضية، فإنهما كانا يصران على مواصلة المساعي والاجتماعات لكن يبدو أن الأمور قد تعقدت، إذ توقفت الاجتماعات للجنة التواصل منذ عدة أيام، كما بدأ الطرفان يتبادلان التهم بتعثر العملية وتوقفها.

عدد المشاهدات 1295

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top