مصر.. تعيين الخاسر في انتخابات مجمع اللغة العربية لرئاسته بدعوى أن الفائز "إخوان"!

15:10 21 نوفمبر 2020 الكاتب :   يوسف أحمد
مجمع اللغة العربية بالقاهرة

نشرت الصحف المصرية، اليوم السبت، قرار وزير التعليم العالي خالد عبدالغفار بتولي الناقد والكاتب صلاح فضل، لمنصب "القائم بأعمال رئيس مجمع اللغة العربية"، ورفض التصديق على فوز د. حسن الشافعي، عضو هيئة علماء الأزهر، بانتخابات المجمع وتولي رئاسة المجمع لفترة ثالثة، بدعوى أنه "إخوان"، كما قال منافسه فضل.

ونشرت الصفحة الرسمية للمجمع بياناً بشأن منصب رئيس المجمع جاء فيه: "ورد إلى السيد الأمين العام لمجمع اللغة العربية بالقاهرة أ.د. عبدالحميد مدكور قرارٌ من السيد وزير التعليم العالي أ.د. خالد عبدالغفار يتضمن تكليف السيد أ.د. صلاح فضل (عضو المجمع، الأستاذ بكلية الآداب بجامعة عين شمس) بالقيام بعمل رئيس المجمع لحين الانتهاء من الإجراءات القانونية الصحيحة لتعيين رئيس جديد للمجمع".

وسبق للشيخ الشافعي الفوز في انتخابات فبراير 2012م، وأعيد انتخابه لفترة ثانية بالأصوات والتزكية عام 2016م، ثم أعيد انتخابه لفترة ثالثة بأصوات 21 مقابل 5 أصوات في فبراير 2020، وتم الطعن على الانتخابات فأعيدت في أكتوبر ليفوز أيضاً بـ17 صوتاً مقابل 9 أصوات فقط لـفضل، من أصل 26 صحيحاً، ولكن وزير التعليم العالي عين الخاسر رئيساً للمجمع ورفض تعيين الفائز مرتين.

واتهم رئيس المجمع المُعين صلاح فضل، الرئيس السابق للمجمع الفائز بالانتخابات بأنه ينتمي لجماعة الإخوان، وسعى لاستبعاد العلمانيين ومن يطلق عليهم "التيار المدني" من المجمع، وقال: إنه ينوي تغيير نظام الانتخابات في المجمع بدعوى "إفساد تربيطات الإخوان الانتخابية".

ود. حسن الشافعي هو أحد المقربين من شيخ الأزهر أحمد الطيب،ومن كبار العلماء، كما أنه أول أزهري يرأس مجمع اللغة العربية في مصر، ويملك العشرات من البحوث العلمية والفكرية، فضلاً عن شغله عضوية عدد من الهيئات والمؤسسات العلمية الإسلامية.

وسبق اعتقال الشافعي أيام عبد الناصر بتهمة الانتماء لجماعة الإخوان المسلمين، وعقب إبعاد الجيش للرئيس الراحل محمد مرسي عن الحكم، أصدر الشافعي بياناً انتقد فيه الانقلاب العسكري، وكذا ما حدث لاحقاً من مجازر في رابعة والنهضة وغيرها.

أما صلاح فضل، الأستاذ في كلية الآداب بجامعة عين شمس، فهو يؤكد أنه داعم لـ"الدولة المدنية"، وتم تعيينه في لجنة الخمسين لإعداد الدستور الجديد عام 2014م عقب إزاحة الرئيس الراحل محمد مرسي.

وفي أول تصريح صحفي له بعد تعيينه قائماً بأعمال رئيس مجمع اللغة العربية، قال صلاح فضل، في تصريحات صحفية: "من غير المقبول فوز أحد الأشخاص الذين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، ومعروف عنه وقوفه على منصات اعتصام (رابعة العدوية)"، وذلك في إشارة للشافعي.

وتأسس مجمع اللغة العربية بالقاهرة في 14 من شعبان 1351هـ الموافق 13 ديسمبر 1932م في عهد الملك فؤاد الأول، وبدأ العمل فيه عام 1934م، ونص مرسوم إنشائه الصادر عام 1932م على أن يتكون المجمع من 20 عضوًا من العلماء المعروفين بتبحرهم في اللغة العربية، نصفهم من المصريين، ونصفهم الآخر من العرب والمستشرقين.

ولاحقاً ارتفع عدد أعضاء المجمع إلى 32 عضواً لهم حق الانتخاب، وفي آخر انتخابات في أكتوبر 2020م، حضر 28 عضواً من 32، وكانت الأصوات الصحيحة 26، والباطلة صوتين، وحصل د. حسن الشافعي على 17 صوتاً، فيما حصل د. صلاح فضل على 9 أصوات فقط، ومع هذا عين وزير التعليم العالي الأخير (الخاسر) رئيساً للمجمع ورفض الاعتراف بفوز الفائز في الانتخابات د. الشافعي.

عدد المشاهدات 1380

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا

fram

Top