طباعة

    نوح داود: مسلمو الصين .. يفتقرون إلى العلماء والدعاة

13:17 12 يوليو 2014 الكاتب :   حاوره: حاتم إبراهيم سلامة
لا يوجد دعاة يعلمون المسلمين دينهم ويحافظون على الهوية الإسلامية

الحكومة الصينية سمحت للمسلمين بممارسة الشعائر الدينية والظهور الإعلامي  

 إقبال كبير بين المسلمين وغيرهم على تعلم اللغة العربية 

الصينيون لا يعرفون حقيقة العالم الإسلامي ولا طبيعة المسلمين

 لا يوجد دعاة يعلمون المسلمين دينهم ويحافظون على الهوية الإسلامية

 

 المسلمون في الصين أقلية كبيرة لها مشكلاتها التي تعاني منها، ولعل ما ساهم في ذلك تلك العزلة القوية بين هذه الدول وبين دول العالم الإسلامي؛ حيث لا يوجد تبادل أو تطبيع، بينما المسلمون يفتقرون إلى العلماء والدعاة الذين يرشدونهم ويعلمونهم،  ويحفظون عليهم هويتهم المسلمة، كما يعانون في الوسط الصيني من تشويه إعلامي لحقيقة الإسلام؛ بسبب النقل المغلوط عن الغرب.

هذه المشكلات وغيرها نتناولها في هذا الحوار مع بروفيسور «نوح صالح داود» أستاذ الدراسات الإسلامية بجامعة العلوم الإسلامية بماليزيا، وأستاذ اللغة العربية بمعهد اللغات الأجنبية في الصين، لدى حضوره لمقر الندوة العالمية للشباب الإسلامي بجدة:

* حدثنا عن طبيعة الشعب الصيني؟

- الشعب الصيني شعب مسالم، وأهله لا يعتدون على الشعوب الأخرى، ويهتمون بالتنمية والاقتصاد، ويحبون العمل والاجتهاد، وأبرز الديانات فيه هي البوذية.

* كيف ينظر الصينيون للشعوب المسلمة؟

- هم لا يعرفون حقيقة العالم الإسلامي ولا طبيعة المسلمين، وهناك تشويه كبير من قبل الإعلام، ولمجرد أن يقرؤوا شيئاً في الصحف أو يسمعوا شيئاً في الفضائيات، يصدقون ويظنون أن ذلك هو الإسلام، وأنه دموي وأن أتباعه إرهابيون.! وعندما نشرح لهم الإسلام على حقيقته يقولون: لم نكن نعرف أن هذه حقيقة دينكم.

اللغة العربية

* هل هناك إقبال على تعلم العربية بالصين؟

- نعم، هناك إقبال كبير بين المسلمين وغير المسلمين على تعلم اللغة العربية والحمد لله، والدافع وراء ذلك بالنسبة للمسلمين هو الحاجة لمعرفة تراثهم ودينهم ومعرفة قراءة القرآن وفهم الإسلام، أما غيرهم، فيتعلمون اللغة العربية للحصول على وظيفة في هذا المجال.

* كم عدد المسلمين في الصين؟

- هناك إحصائيات عديدة، والرسمية منها تقول: إنهم 30 مليوناً، ويتمركزون في مختلف مناطق الصين، ولكن أكبر تواجد للمسلمين هو في الشمال الغربي.

الهوية الإسلامية

* ما أبرز مشكلات مسلمي الصين؟

- لا يوجد دعاة يعلمون المسلمين طبيعة دينهم ويحافظون على الهوية الإسلامية، وكان هناك تعاون مع المنظمات الإسلامية كالندوة العالمية للشباب الإسلامي، التي قدمت كثيراً من الدورات والأنشطة ولكن الحاجة مازالت ماسة لمزيد من الجهود.

* هل يحظر النظام الشيوعي المناشط التي تحفظ هوية المسلمين؟

- قديماً كان النظام لا يسمح للمواطن بممارسة شعائره الدينية، ولكن مؤخراً صار هناك سياسة انفتاح سمحت فيها الحكومة بممارسة الشعائر الدينية للمسلمين وغيرهم، وصار لدينا ظهور في الإعلام، فالتلفزيون الحكومي يعد برامج عن طبيعة وحياة وعادات المسلمين في أنحاء الصين، عبارة عن أفلام وبرامج وفقرات مسلسلة، فباتت هناك حرية كبيرة في النشر وغيره.

الجانب التعليمي والتربوي

* ماذا عن مشكلات الشباب المسلم في الصين؟

- نعاني من ضعف الجانب التعليمي والتربوي، وبعض المسلمين نشأ في أسر مسلمة، ولكنه يذوب في طبيعة المجتمع، والمسلمون لا توجد لديهم مشكلات اقتصادية، فهم متفوقون في هذا الميدان، والصين عموماً دولة ناهضة، وكل المشكلات تتركز فيما ذكرت في التعليم والتوعية،  وهناك منهم من خرجوا للدول العربية والإسلامية منذ 30 سنة للتعليم في جامعاتها، ومؤخراً زاد عددهم.

* هل توجد كتب دينية مترجمة للصينية؟

- نعم، توجد ترجمة لمعاني القرآن باللغة الصينية، وقد ترجمت منذ أكثر من 100 سنة، وبعدها صارت هناك ترجمات مختلفة، وكذلك كتب السنة وكتب الفقه والعقيدة، وغيرها من المراجع المهمة الفكرية والعلمية.

 ترجمة معاني القرآن

* هل لك جهود في ترجمة معاني القرآن؟

- ألفت تفسيراً للقرآن الكريم واستغرق مني هذا العمل 8 سنوات، وأنا أعرف مشكلة الصين، فهناك ألفاظ ومصطلحات ومفاهيم تحتاج إلى توضيح، وقمت بذلك والحمد لله وسميته: (تفسير القرآن الكريم بالصينية) وخرج في 3 مجلدات، وتبنى طباعته مجمع الملك فهد - جزاهم الله خيراً - وسيوزع مجاناً.

* هل توجد مكتبات إسلامية؟

- نعم، في كل الجامعات توجد مكتبات إسلامية، وفي الشوارع العامة افتتحت بعض المكتبات البسيطة.

* لماذا يشوه الإعلام الصيني صورة الإسلام؟

- هم لا يتعمدون ذلك، ولكنهم ينقلون معلومات خاطئة عن الإعلام الغربي وينشرونها بين الناس دون وعي أو قصد.

 العمل التطوعي

 * ماذا عن ثقافة العمل التطوعي؟

- توجد منظمات تقوم بنشاط كبير في الصين، وكذلك هناك منظمات خيرية مسيحية، تعمل في مناطق المسلمين بهدف تنصيرهم، وهناك أعداد كبيرة من المنصرين، ولهم منظمات منتشرة تدعمهم وكنائسهم منتشرة، وفي السنوات الأخيرة صار هناك منظمات غربية تستهدف المسلمين من خلال الأعمال الخيرية في كل الجوانب الحياتية.

* وهل من جهات أخرى؟

- نعم، فالنشاط الإيراني موجود أيضاً، والسلطات الإيرانية تفتح أبواب جامعاتها لأبناء المسلمين الصينيين، في الوقت الذي تغلق فيه الجامعات السنية، ولا تتاح كما تتاح في إيران، فهم يقبلون فيها وبعد سنوات يعود المتعلمون بفكر الفتنة والتضليل، وقد بنوا لهم مراكز ومساجد في عدة مناطق؛ مثل (يونا) في جنوب الصين والمركز الثقافي الفاطمي في (خنا) في وسط الصين.

الجمعية الإسلامية

* هل توجد جهة معينة تمثل المسلمين؟

- هناك الجمعية الإسلامية الصينية، وهي الجهة الرسمية الوحيدة التي تمثل المسلمين أمام الحكومة، وقد أقيمت هذه الجمعية خدمة لسياسة الدولة.>

عدد المشاهدات 1323