"جالوب": الجزائر والأردن من أكثر 10 دول أماناً حول العالم في 2017

13:48 12 أغسطس 2017 الكاتب :   ساسة بوست

أصدرت مؤسسة "جالوب" لاستطلاعات الرأي العام الدولية تقريرها السنوي الخاص بالقانون والنظام في الدول المختلفة، وذلك لعام 2017م، والذي يقيس معدلات الأمن والأمان التي يشعر بها المواطنون في دولهم حول العالم، بحسب "ساسة بوست".

ويقدم هذا التقرير صورة وافية عن المؤشر، وجهة إصداره؛ مؤسسة "جالوب" للأبحاث، ونتائجه لهذا العام حول العالم، مع شرح كيفية حسابه، ووضع الدول العربية فيه.

مؤسسة "جالوب"

و«جالوب» هي مؤسسة أمريكية قائمة بالأساس على الأبحاث، وتعمل بصفتها مؤسسة استشارية في مجال استطلاعات الرأي، وتقييم الأداء على المستويين؛ الأمريكي، والدولي، أسسها جروج جالوب في ولاية نيوجيرسي، بالولايات المتحدة الأمريكية عام 1935م، والذي يعتبر رائد استطلاعات الرأي عبر عيّنات استقصائية، وتحليلها إحصائيًا من أجل قياس الرأي العام في قضيةٍ ما، وتقدم مؤسسة "جالوب" خدماتها في صور أربع: استطلاعات الرأي، والاستشارات، وخدمات تعليمية، وخدمات في مجال الصحافة والإعلان، وتمتلك أكثر من 30 مقرًا مختلفًا في 20 دولة حول العالم، ويعمل لديها أكثر من ألفي شخص.

تقرير مؤشر الأمان لعام 2017

ترى مؤسسة "جالوب"، التي أصدرت التقرير، أن هناك علاقة قوية ووثيقة بين إجابات الأفراد على الأسئلة التي تضمَّنها الاستبيان من جهة، والتدابير الخارجية – التي تخص الدولة – المتعلقة بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية؛ مما يعني أنه في المجتمعات ذات النسب العالية في معدلات الجريمة، تكون هي الأقرب لغياب التماسك الاجتماعي؛ مما يؤثر على الأداء الاقتصادي.

ومن هنا، تعزز المؤسسة دور مؤشر الأمان في مواصلة الرصد، ومن أجل تعزيز وجود مجتمعات عادلة وسلمية وشاملة للجميع، وهو الذي يعتبر أحد أهم الأهداف الإستراتيجية التي وضعتها منظمة الأمم المتحدة من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

68% من سكان العالم يشعرون بالأمان ولديهم ثقة في الشرطة المحلية في المناطق التي يعيشون فيها:

وبشكلٍ عام، توصَّل التقرير إلى أن هناك حوالي 7 أشخاص من كل 10 من سكان العالم لديهم ثقة في الشرطة المحلية في بلدانهم، أي أن هناك 68% من سكان العالم يشعرون بالأمان في المناطق التي يعيشون فيها بسبب وجود شرطة محلية قوية قادرة على السيطرة وفرض النظام والأمن، كما أن هناك 64% من سكان العالم يمكنهم السير في الشوارع بمفردهم مساءً دون أي خوف، وذلك نظرًا لشعورهم بالأمان.

في الوقت نفسه، يوجد حوالي سُبع سكان العالم، أي ما يمثل 14% تقريبًا، تعرضوا لحوادث سرقة خلال العالم الماضي، بينما يوجد 6% منهم تعرضوا لحوادث اعتداء وضرب في الشوارع.

6% من سكان العالم تعرضوا للاعتداء والضرب في الشوارع خلال عام 2016.

وتراوحت معدلات الأمان في العالم بين 97 و42 درجة من 100؛ حيث حصلت سنغافورة على 97 نقطة من ضمن 100 لتحتل الصدارة كأكثر الدول أمانًا، بينما جاءت فنزويلا في المركز الأخير لتحصد 42 درجة فقط من 100، لتُصنَّف بوصفها أقلَّ الدول أمانًا في العالم.

استقرار إقليمي.. وحالات خاصة للنيجر وهندوراس:

على المستوى الإقليمي، ظلت درجات مؤشر الأمان لتقرير عام 2017م مستقرة نسبيًا بالنسبة لتقرير العام الماضي؛ حيث لم تتغيَّر الحال في أي بلد أو منطقة منذ العام الماضي إلى العام الحالي بأكثر من 3 نقاط، باستثناء حالتين فقط؛ هما الهندوراس والنيجر؛ حيث زادت الهندوراس 8 درجات في المؤشر عن العام الماضي، من مجموع 64 إلى مجموع 74، بينما تراجعت النيجر تسع نقاط كاملة عن التقرير الماضي أيضًا، من مجموع 86 إلى مجموع 77.

أوزباكستان هي الدولة الوحيدة في العالم التي لم يتعرض فيها شخص للضرب أو الاعتداء خلال العام الماضي.

ويشير التقرير إلى أن مواطني الدول المتقدمة اقتصاديًا والتي تعمل على تطبيق مبدأ سيادة القانون في الوقت ذاته، هم أكثر مواطني العالم شعورًا بالأمان، ولذلك فقد جاءت سنغافورة في المقدمة، ويليها معظم دول أوروبا الغربية، والولايات المتحدة أيضًا، ولكنها جاءت في مستويات دنيا بتقييم 76 درجة فقط.

سنغافورة هي الأكثر أمانًا.. وأمريكا اللاتينية هي الأكثر خطورة:

تصدَّرت سنغافورة ترتيب مؤشر الأمان العالمي لعام 2017م من ضمن 135 دولة تم بحثهم هذا العام، حيث جاءت بتقييم 97 نقطة من ضمن 100 نقطة تمثل العلامة الكاملة، وجاء في المركز الثاني أوزباكستان بتقييم 95 نقطة، ويليها أيسلندا وتركمانستان، والنرويج، وسويسرا، في المراكز الثالث والرابع والخامس والسادس على الترتيب، بينما جاءت الجزائر في المركز السابع عالميًا برصيد 90 نقطة، وتليها فنلندا بالرصيد نفسه، ويليهما الأردن في المركز التاسع برصيد 89 نقطة، وفيتنام في المركز العاشر بالرصيد نفسه أيضًا.

ومن هنا، يمكننا ملاحظة أن الدول العشر الأولى الأكثر أمانًا تضم خمس دول آسيوية من ضمنهم الأردن، وأربع دول أوروبية، جميعها من الدول الإسكندنافية، ودولة فقط من قارة أفريقيا؛ هي الجزائر، يأتي هذا في ظل غياب أي دول أمريكية، سواء من الشمال أو الجنوب، مع غياب الدول ذات الاقتصاديات العملاقة مثل ألمانيا على سبيل المثال.

غياب أمريكا الجنوبية عن الدول العشر الأوائل الأكثر أمانًا حجز لها مكانًا أساسيًا ضمن العشر الأواخر الأكثر خطورة، والأقل أمانًا؛ حيث جاءت خمس دول تنتمي للقارة الأمريكية الجنوبية ضمن أقل عشر دول أمانًا حول العالم؛ حيث تذيلت فنزويلا ترتيب مؤشر الأمان العالمي لعام 2017 برصيد 42 نقطة فقط في المركز 135 والأخير من الجدول، ومن قبلها ليبيريا في المركز 134 برصيد 53 نقطة، ومن قبلها السلفادور في المركز 133 برصيد 54 نقطة، ومن قبلهم جنوب السودان، وجنوب أفريقيا، وبوليفيا، في المراكز 132، و131، و130 على الترتيب، ومن قبلهم الجابون، وجمهورية الدومينيك، وموريتانيا، والأرجنتين، في المراكز من 130 وحتى 126 على الترتيب أيضًا.

الشرق الأوسط: الجزائر في المقدمة وموريتانيا في المؤخرة:

وبالنسبة للشرق الأوسط، تصدرت الجزائر منطقة الشرق الأوسط بأكملها، في المركز الأول على الشرق الأوسط، والسابع عالميًا، وذلك برصيد 90 نقطة من أصل 100 نقطة، ويليها الأردن في المركز الثاني في منطقة الشرق الأوسط، والتاسع عالميًا، والتي حصلت على 89 نقطة من أصل 100 نقطة، ويليهم إيران في المركز الثالث في منطقة الشرق الأوسط، والـ28 عالميًا، وذلك برصيد 85 نقطة.

ومن بعدهم جاءت المغرب ومصر في المركزين الرابع والخامس إقليميًا، والـ47، والـ43 عالميًا، برصيدي 83، و82 نقطة على الترتيب.

وجاءت "إسرائيل" في المركز السادس بالنسبة لمنطقة الشرق الأوسط، وهو المركز 57 عالميًا، وتليها تركيا في المركز 58 عالميًا؛ حيث تساوت الدولتان في النقاط، والتي يقدر عددها برصيد 80 نقطة فقط.

وبحسب التقرير، فإن أي دولة يقل تقييمها عن 78 نقطة تعتبر دولة خطرة، ولا تحقق معدلات الأمان الموجودة عالميًا، وشملت هذه المنطقة عددًا كبيرًا من الدول العربية، ودول الشرق الأوسط؛ حيث جاء العراق في المركز 71 عالميًا، والثامن بالنسبة للشرق الأوسط، برصيد 77 نقطة، وجاءت بعده دولة فلسطين في المركز 73 عالميًا، والتاسع إقليميًا، برصيد 76 نقطة، وهو نفس الرصيد الذي حصلت عليه لبنان أيضًا، ولكنها جاءت في المركز 76 عالميًا.

موريتانيا هي الدولة العربية الوحيدة الموجودة ضمن قائمة أقل عشر دول أمانًا حول العالم:

بينما تذيلت كل من تونس، واليمن، وموريتانيا، تصنيف الدول لمنطقة الشرق الأوسط والدول العربية؛ حيث جاؤوا في المراكز 11 و12 و13 إقليميًا، و79 و106 و127 عالميًا، من أصل 135 مركز.

وبذلك يكون التصنيف في منطقة الشرق الأوسط كالآتي:

1- الجزائر: المركز 7 عالميًا (90 نقطة).

2- الأردن: المركز 9 عالميًا (89 نقطة).

3- إيران: المركز 28 عالميًا (85 نقطة).

4- المغرب: المركز 43 عالميًا (83 نقطة).

5- مصر: المركز 47 عالميًا (82 نقطة).

6- "إسرائيل": المركز 57 عالميًا (80 نقطة).

7- تركيا: المركز 58 عالميًا (80 نقطة).

8- العراق: المركز 71 عالميًا (77 نقطة).

9- فلسطين: المركز 73 عالميًا ( 76 نقطة).

10- لبنان: المركز 76 عالميًا (76 نقطة).

11- تونس: المركز 79 عالميًا (75 نقطة).

12- اليمن: المركز 106 عالميًا (68 نقطة).

13- موريتانيا: المركز 127 عالميًا (60 نقطة).

الجدير بالذكر أن التصنيف لم يأخذ في الاعتبار أي دولة من دول الخليج، ولذلك فلم يرد ذكر أي منها في التصنيف.

عدد المشاهدات 26

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top