مصر.. 23 انتهاكاً في يوليو ضد الإعلام و97 صحفياً موقوفاً

12:49 11 أغسطس 2018 الكاتب :   القاهرة – براء ماجد

أصدر المرصد العربي لحرية الإعلام تقريره الشهري عن يوليو 2018، مستعرضاً أبرز الانتهاكات التي واجهت الصحافة والإعلام في مصر، وخلص إلى تصاعدها خاصة مع صدور 3 قوانين قمعية ومهددة لوجود الصحافة من الأساس، فيما تؤكد السلطات المصرية مراراً حرصها على استقلال الصحافة والإعلام.

وقال المرصد في مقدمة تقريره الذي وصل "المجتمع": بقدر سخونة الحرارة في صيف مصر هذا العام، كانت سخونة الانتهاكات ونوعيتها في شهر يوليو الماضي، التي ترتفع شهراً بعد شهر، وتختلف من حيث الكم والكيف، في وتيرة متسارعة لا تكاد تهدأ، وكأنه سباق يحاول النظام أن يحقق فيه رقماً قياسياً جديداً.

وأضاف أنه يكفي شهر يوليو انتهاكاً موافقة مجلس النواب على مشاريع القوانين الإعلامية الثلاثة (تنظيم الإعلام والهيئة الوطنية للصحافة والهيئة الوطنية للإعلام) المعروفة إعلامياً بقوانين إعدام الصحافة، والمقيدة لحرية الإعلام بما تضمّنته من العديد من النصوص التي تضرب حرية الصحافة والإعلام في مقتل، و"تشرعن" القمع وتكميم الأفواه، وتسحب مكاسب حققها الصحفيون في فترات سابقة سواء قبل أو بعد ثورة يناير 2011، داعياً الجميع لمواصلة العمل لإسقاط هذه القوانين أو على الأقل النصوص المقيدة فيها.

23 انتهاكاً!

وبحسب المرصد، بلغ عدد الانتهاكات في هذا الشهر 23 انتهاكاً، أخطرها صدور 3 تشريعات تكمل الحصار الخانق ضد الإعلام، وحبس 3 صحفيين جدد، وانتهاكات المحاكم بـ9 انتهاكات، تلتها قيود النشر بـ6 انتهاكات، وتساوت انتهاكات السجون والانتهاكات الإدارية بانتهاك واحد لكل منهما، فيما ارتفع عدد الموقوفين إلى 97 صحفياً وإعلامياً بعد أن كان 95 في الشهر الماضي.

وأوضح المرصد أن شهر يوليو شهد عدداً من الانتهاكات النوعية بظهور ملامح القضية 441 المعروفة إعلامياً بـ"الحراك الإعلامي"، التي صارت صندوقاً كبيراً مفتوحاً يبتلع منذ فتحه وحتى الآن أسماء جديدة لصحفيين وإعلاميين، كما باتت التدابير الاحترازية وهي إجراءات تتزامن مع قرارات إخلاء سبيل مشروطة، سيفاً جديداً مصلتاً، بحسب المرصد على الصحفيين والإعلاميين، دون احترام للحقوق والحريات والمبادئ الدستورية.

عدد المشاهدات 1767

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top