تقرير: هبوط الجنيه يصد سودانيين عن المسجد الحرام

16:36 13 أغسطس 2018 الكاتب :   وكالات

يعجز عدد كبير من السودانيين عن أداء فريضة الحج؛ فعام بعد آخر ترتفع تكاليف أداء الركن الخامس للإسلام.

ويعود ارتفاع هذا العام إلى الهبوط المستمر للجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية، خاصة الدولار الأمريكي والريال السعودي.

ويعاني السودان أزمة حادة في النقد الأجنبي منذ انفصال جنوب السودان، عام 2011، وفقدان إيراداته النفطية المقدرة بـ80 بالمئة من إيرادات النقد الأجنبي و50 بالمئة من الإيرادات العامة.

وأعلنت وزارة الإرشاد والأوقاف السودانية أن تكلفة الحج هذا العام تتراوح بين 89 ألف جنيه لحجاج ولاية الخرطوم، و92 ألف جنيه لحجاج ولاية جنوب دارفور (حوالي 5 آلاف دولار).

وتتفاوت تكلفة الحج بين ولايات السودان الـ18 بحسب تكاليف نقل الحجاج من الولاية إلى الموانئ الجوية والبحرية.

وارتفعت تكلفة حج هذا العام بنسبة 150 بالمئة عن تكلفة العام السابق، بنحو 42 ألف جنيه سوداني (ألفا دولار).

** زيادة مستمرة

هذا العام ارتفعت حصة السودان من الحجاج من 32 ألف إلى 35 ألف، بزيادة ثلاثة آلاف عن العام الماضي، بحسب وزير الأوقاف، أبوبكر عثمان..

وأوضح عثمان، في تصريحات سابقة، أن "الزيادة في حصة الحج تم تحويلها إلى القطاع الخاص، الذي تتولاه وكالات للسفر والسياحة".

ويبدي سودانيون استيائهم من الارتفاع المستمر لتكلفة الحج، بما يجعلهم عاجزين على مواكبة هذه التكلفة المالية.

وقالت سمية حمزة: "في كل عام أدخر جزءا من أموال عملي لكي أؤدي فريضة الحج، إلا إنني اتفاجأ بارتفاع التكلفة عن العام السابق بشكل كبير".

وشكت سمية، في حديث للأناضول، مما قالت إنه عدم دعم الدولة لتكلفة الحج، أسوة بدول أخرى، وتحميلها بشكل كامل على المواطن السوداني.

وأضافت أن الدولة تحسب تكلفة الحج بسعر الأسواق الموازية (السوداء) للريال السعودي، وليس بالسعر الرسمي الذي يحدده بنك السودان المركزي.

ويبلغ سعر بيع الريال السعودي في الأسواق الموازية 12.8 جنيها، فيما حدد بنك السودان المركزي، أمس الخميس، سعر الريال بـ4.8 جنيها.

** ضعف الإقبال

ميلاد خضر، وهي موظفة في وكالة "كونفرميشن للسفر والسياحة، أفادت بعزوف كبير عن التقديم للحج هذا العام بسبب ارتفاع تكلفته.

وفي كل عام تمنح الحكومة السودانية ترخيصا لعدد من وكالات السفر والسياحة (قطاع خاص) للعمل في مواسم الحج والعمرة وفقا لشروط محدده.

وتابعت خضر لمراسلة الأناضول: "في مثل هذا الوقت خلال الأعوام السابقة تكون كل الوكالات أنهت حصصها المقررة وإجراءات حجيجها".

وأضافت: "جميع الوكالات تعاني هذا العام من ضعف الإقبال على الحج الذي يعد موسما لها".

وأوضحت أن تكلفة الحج عبر الوكالات ترتفع عن تكلفة الحج بواسطة الدولة، إذ تبلغ قرابة 130 ألف جنيه (حوالي 7 آلاف دولار).

ولفتت إلى أن التكلفة ترتفع كلما هبط سعر الجنيه أمام الريال السعودي في الأسواق الموازية.

** تقليص فرص الحج

ارتفاع تكلفة الحج هذا العام أرجعه الخبير الاقتصادي، محمد الناير، إلى استمرار هبوط قيمة الجنيه السوداني أمام العملات الأجنبية.

وأوضح الناير، للأناضول، أن ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية أمام العملة الوطنية أضحى السبب الرئيس لمعظم مشاكل السودان الرئيسية.

ودعا إلى تقليص فرص الحج الممنوحة للسودان حتى لا تتحمل الدولة توفير كميات كبيرة من النقد الأجنبي في مثل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها.

كما دعا الخبير الاقتصادي جميع المؤسسات الحكومية إلى عدم إبتعاث منسوبيها إلى الحج على نفقتها، ضمن خفض الإنفاق الحكومي، وهو أحد موجهات الموازنة العامة للدولة في العام الجاري.

عدد المشاهدات 1805

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top